24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

2.61

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | أوجار: العلاقات الجنسية الرضائية بين راشدين لا تعني المجتمع

أوجار: العلاقات الجنسية الرضائية بين راشدين لا تعني المجتمع

أوجار: العلاقات الجنسية الرضائية بين راشدين لا تعني المجتمع

ربط محمد أوجار، وزير العدل، ممارسة الحريات الفردية بعدم مصادمة المجتمع، داعيا إلى الانتصار "للحرية دائما واحترام الحياة الخاصة والشخصية؛ لأن ممارسة هذه الحريات لا يجب أن يتجاوز الفضاء العام".

وقال أوجار، في هذا الجزء الثاني من حواره مع هسبريس، "إذا كانت اختيارات المواطنين هي ممارسة الحريات، فإنه لا يجب أن تمارس في الفضاء العام"، موردا أن "العلاقات الجنسية الرضائية مثلا بين راشدين بدون عنف لا تعني المجتمع، ولكن يجب احترام الآخرين عند ممارستها".

وفيما يتعلق بالانتقادات التي توجه إلى القضاة في المغرب، سجل وزير العدل أن المملكة تتوفر على أهرامات قضائية، وفيها نساء ورجال تجتهد لتشريف المغرب والتنفيذ السليم للقانون، مبرزا أنه "إذا كان هناك تجاوز من التجاوزات، فإن المساطر موجودة وخصوصا التأديبية منها".

وأبرز أوجار غياب التفاعل بالمستوى الذي نريده من لدن المواطنين في محاربة الفساد، بالقول: "المواطنون يضخمون من الحديث عن الفساد، ويُتحدث عنها في كل المجالات؛ ولكن لا يتحمل مسؤوليته، لأنه لا يكفي أن نقول إن الفساد في هذا القطاع أو ذلك".

أثارت التعديلات التي جاءت بها الحكومة على القانون الجنائي مجموعة من النقاشات، هل ما قدم يعد تراجعيا في الحقوق؟

دعني بداية أؤكد أن الإصلاح مسار معقد، وخصوصا في بلد مثل المغرب والذي تخترقه المحافظة وتتعايش فيه الحداثة واللائكية والتدين ومختلف الأفكار، ومن الطبيعي أن تثار نقاشات عميقة، والإصلاحات التي لا تثير مثل هذه النقاشات يجب أن تثار حولها تساؤلات إن كانت فعلا إصلاحات حقيقية أم سطحية وفوقية.

والأكيد هو أن هذا الأمر صحي وإيجابي، والانتقادات التي توجه إلى الحكومة يجب التعامل معها بإيجابية، في ظل الفورة التي تشهدها المنطقة وخصوصا مع بروز الإسلام السياسي والتيارات المحافظة.

من جهة ثانية، هناك مراجعات عميقة شهدتها الأحزاب في المنطقة، والأساس أن نتواضع جميعا بدون طموح للهيمنة؛ لأن أهم عوامل الإصلاح هو أن يحظى بالتوافق، وهو ما نحاول البحث عنه.

أسجل تفاعلا إيجابيا من لدن مكونات المجتمع؛ لأننا في مرحلة يجب أن نستمع للجميع، وأن نعمل على تدبير الاختلاف من منطلق التشبث بالوحدة لأن قوة المغرب هو تلاحمه، لكوننا مجتمع متعدد وتخترقه ثقافات متنوعة.

وإذن، أعتبر أن عبقرية المغرب هو العيش المشترك، والتوافق على هذا العيش.. لذلك، نحن مطالبة بالاستماع للجميع، لأن هناك مواضيع تثير العديد من النقاشات؛ ولكن المجتمع يحتاج إلى إنضاج هذه المواقف حتى نصنع التطور المطلوب.. لذلك، لا بد من مجهود لإقناع الآخر، وهذا ما يبين النقاش العمومي الذي يتسم بالحدة.

يجب أن يظل هذا النقاش داخل المؤسسات والتعبير عن الغضب بالوسائل المتحضرة والسلمية؛ لأنه يمكن للشباب في قرية ما أو مدينة أن يحتج، وهذا طبيعي؛ ولكن التعبيرات التي تتم يجب أن تكون في إطار احترام القانون وعدم المس بالمؤسسات.

الكثير من الحقوقيين يتهمون الحكومة بالتضييق على الحريات الفردية في المغرب، ما هو موقفكم؟

يجب أن ننتصر للحرية دائما، واحترام الحياة الخاصة والشخصية، وممارسة هذه الحريات لا يجب أن يتجاوز الفضاء العام. فإذا كانت اختيارات المواطنين هي ممارسة الحريات، فإنه لا يجب أن تمارس في الفضاء العام، فالعلاقات الجنسية الرضائية مثلا بين راشدين بدون عنف فيما تعني المجتمع؟ ولكن يجب احترام الآخرين عند ممارستها.

من جهة ثانية، من يريد أن يفطر رمضان فهذا شأنه مع الله، ولكن لا يجب أن يستفز مشاعر الناس، ومن يريد ممارسة حريته هذا شأنه؛ لكن عليه أن يحترم الآخرين.. إن قراءتي منفتحة وإيجابية؛ فلكل الحق في حياته الخاصة، وأن يفعل ما يشاء.. فقط يجب احترام الآخرين؛ لأننا، في النهاية، أمام ممارسات لا تحظى بإجماع المجتمع.

الحرية منظومة مقدسة، وللجميع أن يمارسها بقناعته؛ ولكن يجب أن نستحضر أننا مجتمع مسلم ومحافظ، وأن نحترم الفضاء العام.

هناك عدم ارتياح لدى المغاربة في القضاء، ما سبب غياب الثقة بين المواطن والقضاء؟

باعتباري وزيرا في الحكومة لا بد أن أدعو المغاربة إلى التفاعل الإيجابي مع الإصلاحات في البلاد، ولا يمكن أن نبقى في ثقافة جلد الذات؛ فكثيرا ما أسمع الكثير عن التخليق.. لذلك لا يجب أن نرمي الناس باتهامات دون أدلة، والمواطن مطالب بالجدية في التعاطي مع الفساد.

فيما يتعلق بالقضاة في المغرب، فإن المملكة تتوفر على أهرامات قضائية، وفيها نساء ورجال تجتهد لتشريف المغرب، والتنفيذ السليم للقانون، وإن كان هناك تجاوز من التجاوزات، فإن المساطر موجودة وخصوصا التأديبية منها؛ ولكن أمل في نجاح هذا الإصلاح.

يجب احترام القضاء وهيبة المؤسسة، لأن المصداقية هي الحل.. لذلك لا بد من تجنب تبخيس المؤسسات، والحفاظ على هيبة القضاء مطلب ملح باعتباره الملجأ الوحيد عند اختلاف المواطنين، وبتوجيهات من الملك نسعى جميعا إلى أن تتوفر بلادنا على قضاء مستقل.

لا بد إذن من العناية بوضعية القضاء، ماديا ومعنويا وتكريم القضاة؛ لأن هذه الأسرة تستحق من الدولة كامل العناية، لتضعها خارج الشبهات، وإذا رصد المواطنون غير ذلك فلهم من الإمكانات لتقديم الشكاوى.

لكن ما يعزز ذلك هو عدم إخضاع السياسيين للمحاسبة بعد تقارير المجلس الأعلى للحسابات؟

أستمع بكل اهتمام لهذا الانتقادات؛ لكن من الناحية العملية جميع الملفات التي تحال علينا من المجلس الأعلى للحسابات تمت إحالتها على القضاء وتأخذ مسارها، عبر المساطر القانونية بشكل عادي في بلادنا.

بعد تنصيب الحكومة، تم الحديث بكثرة عن صيغ لمحاربة الفساد، وهناك مجهودات جبارة في كل القطاعات لمحاربة الفساد، وهناك إرادة سياسية قوية، ومبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة تم تفعيله من لدن أعلى مستوى بعد أحداث الحسيمة، بأوامر من الملك حيث شهد متابعة جميع المناصب الوزارية والإدارية.

فعدد من الوزارات تتخذ الإجراءات التأديبية؛ لكن هناك شيء اسمه قرينة البراءة، وضرورة التسلح بالقانون لمواجهة المفسدين لكي نكون مطمئنين أننا لا نظلم أحدا.

هل يتفاعل المغاربة مع مبادرات الحكومة في محاربة الفساد، وخصوصا بعد فتح خط للتبليغ عن الرشوة؟

للأسف الشديد، لا يوجد تفاعل بالمستوى الذي نريده من لدن المواطنين، والمواطنون يضخمون من الحديث عن الفساد، ويُتحدث عنها في كل المجالات ولكن لا يتحمل مسؤوليته، لأنه لا يكفي أن نقول إن الفساد في هذا القطاع أو ذلك.

إذا طلب من المواطن شيء خارج القانون، أو ممارسات منافية فعليه اتخاذ المبادرة للتبليغ؛ لأن محاربة الفساد مسؤولية جماعية، ولا تهم الحكومة لوحدها.

العدالة معبأة لمواجهة هذا الأخطبوط في احترام تام للمساطر، ومبادئ المحاكمة العادلة؛ ولكن في المغرب نتحدث بلغة قاسية عن المؤسسات ونتوقف عند الكلام، وهذا ما يخلق جوا غير إيجابي، والسؤال هو بناء بلد له قدرة عن استقطاب الاستثمارات.

تسجل الأرقام التحاقا كبيرا للمغاربة بصفوف التنظيمات الإرهابية، هل الخلل في القوانين أم في الثقافة؟

هذا الوضع يجب أن نواجهه بكثير من الشجاعة وكثير من التواضع، فكيف لمجتمع مسالم يعتنق إسلاما وسطيا وأخلاقا مبنية على التسامح أن تنتج هذا التطرف، وأن يرقى إلى أقصى الدرجات، يدفع شبابا إلى الالتحاق بهذه المنظمات الأكثر تطرفا ودموية؟ فهذا يسائل البنيات الأساسية في المجتمع من التأطير الديني والأسرة والمدرسة.

هذا الموضوع قد يكون فيه تضخيم إعلامي، ولكن الظاهرة تحتاج علاجا شموليا؛ وهو ما نقوم به من خلال المعالجة الأمنية والقانونية. إن هذه المسألة تحتاج إلى أن نتعاون جميعا، من رجال التربية والأسر والعلماء وغيرهم من المتدخلين.

فلا بد من استعادة هذا الشباب الطائش، لأننا مجتمع وسطي، والتعددية في المغرب قادرة على احتواء جميع الأصوات؛ ولكن أن ننتج أكثر الظواهر عنفا ودموية، فهذا أمر يجب أن يستوقفنا جميعا من نخب فكرية وجامعية.. وأنا سعيد بمبادرة المصالحة التي تقوم بها مندوبية السجون بهدف إنجاز مراجعات من لدن جزء من هذه الفئة في السجون.

المغرب أنتج تجربة وخبرة لمكافحة الإرهاب، والأجهزة الأمنية حققت إنجازات كبيرة وتسدي أدوارا كبيرا للعالم في مواجهة الظاهرة الإرهابية؛ لكن إنتاج القيم مسؤولية جماعية.. لذلك، يجب أن نتحمل مسؤولية أي مواطن التحق بهذه التنظيمات الدموية.

الحكومة تهاجم في الغالب التقارير الدولية في مجال حقوق الإنسان، هل تحس بالغبن من هذه التصنيفات؟

نحن جزء من هذا الجزء الدولي ونتعاطى معه، والمنظمات الدولية فاعل أساسي ومؤثر، وهي مؤسسات يجب التعاطي معها بإيجابية، وخصوصا من خلال التقارير التي تصدرها، لكن هذه الترتيبات تصدم في الغالب المغاربة؛ لأنها تؤشر على تراجعات كبيرة.

لا يمكن أن ندفع بشكل ديماغوجي وشعبوي أن كل شيء على ما أحسن ما يرام، وأن نعلن ذلك بصورة وردية؛ لأن ذلك يفتقد للموضوعية.. في المقابل، لا يمكن أن نقول إن كل شيء في المغرب سلبي وأن هناك تراجعا وردة.

نحن في مرحلة انتقال نحقق العديد من الإنجازات؛ ولكن بفعل مبادرات يمكن أن تكون فردية تؤدي إلى التراجع.. من ثمّ، نحتاج إلى تعبئة وجهد داخلية، وهناك تقدم في بعض الأمور وتراجع في أخرى.. وعندما يأتينا تقرير دولي لا يكفي أن نواجهه بالرفض والانتقاد؛ بل يجب استقباله بإيجابية، وأن نلجأ إلى حوار عقلاني مع الجهة التي أصدرته، ويجب أن نصحح الأمور التي تمت إثارتها، لذلك يجب أن نراجع منهجية التلقي.

في المقابل، فإن التقارير الصادرة عن رؤية سياسية تسيء إلى التقرير نفسه والجهة المصدر له، ووسط كل هذه التقارير والمؤشرات أقول إننا حققنا مكاسب أساسية في الحقوق والحريات، بالرغم من وجود بعض الانتكاسات التي تحتاج تقويما وإصلاحا للرفع من المكتسبات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (143)

1 - لحسن نبيل الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:23
هل يعلم اوجار اننا في دولة اسلامية بفضل عقيدتها الاسلامية ضلت مستقرة هل يريد اوجار ان يجرنا الى الرديلة المعممة ادا كنت منبهرا بالغرب فاستورد علومها وبنياتها التحتية ووعي مسؤوليها والاشياء النافعة التي لاتتعارض مع ديننا اما هذه الافكار فلا تحلم بها
2 - algerien الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:24
ادا تمت العلاقة بين راشدين في فضاء مغلق بعيدا عن الاعين فان تنتج كائنا سيخرج الى الفضاء المنفتح و هو سبب التحريم . تحريم الدين الاسلامي للزنا مبني على نتيجته و ليس على العلاقة اللاشرعية بحد داتها التي ان لم تنظم فانها تقرب البشر من قطيع غنم - يعرش - الكل على الكل .
3 - مواطن2 الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:35
سيف العدالة يجب ان يكون صارما....فالعلاقة الجنسية الرضائية مثلا....والتي لا تضر بالمجتمع ككل لا يمكن مقارنتها بالرشوة او نهب اموال الشعب او سوء تدبير الشان العام....فلا يعقل في القرن 21 ان يساءل شخص يحمل في سيارته في واضحة النهار سيدة قد تكون زوجته او قريبته او حتى مواطنة عادية.....بحجة انها بداية للممارسة الرديلة....القضاء في العالم كله لا يحكم على النوايا....حرية الفرد يجب ان تحترم في حدود مراعاة مشاعر المجتمع.....والتصدي للقضايا التي تضر بالمجتمع واضحة.....الفساد المالي وانعدام الضمير لدى فئة عريضة على راسها.
4 - مغربي من المهجر الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:36
وجود راشيدين ان يمارسوا الجنس في غير الأماكن العمومية لا مشكل فيه ؟؟؟؟؟؟ نعم من درجة الى درجة . اليوم داخل المواكير حتى يولفوا المغاربة وغدا في الشارع العام ولا حرج . ما هذا ؟ المغرب دولة إسلامية و الدستور ينص على ذالك . اذا ما فيه مشكل اعلنوا عدم إسلامية الدولة وغيروا كما شئتم . فالمغاربة قطيع اين ما تسوقوه ما شي مشكل حتى الى الهاوية ما شي مشكل. المهم هو تبقاوا على خاطركم .
5 - هلا الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:38
يا ليلي يا عين على بلادنا أش من طريق شادا
6 - balimako الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:39
كثرة الحريات والقوانين تؤدي الى التخلص من الدين تدريجيا وهذا ما يسعى اليه الغرب وبعض الملحدين العرب .
7 - أبو هيام الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:43
هذه بداية العلمانية والعياذ بالله.
8 - الياس الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:43
وزير العدل يصرح بأن العلاقات الرضائية في ممارسة الجنس بين راشدين لا تعني المجتمع في شيئ.اذن عليه تعديل القانون الذي يعاقب على ذلك وتوجيه رئيس النيابة العامة تعليمات لوكلاء الملك بعدم مؤاخذة الأشخاص الذين يمارسون هذه الحرية الشخصية
9 - ملاحظة الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:43
العلاقات الجنسية الرضائية بين المغاربة موجودة مند أن ولد اول مغربي في المغرب عبر تاريخ.
ولكن السؤال هو هل المغاربة لهم حرية فردية فقط ممارسة العلاقات الجنسية الرضائية؟ اما فما يخص الإحتجاج عن البطالة وفساد وتدهور قطاعات الحيوية مثل الصحة وتعليم ليس له الحرية الفردية في دالك؟
10 - مغربي مع وقف التنفيذ الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:45
كلام جميييبل كلام معسووول يفتقر للحقيقة والمعقول
من اجل الاصلاح الحقيقي يجب الاعتراف بالواقع السي الوززير انت تعرف وانا اعرف والكل يعرف ان المغرب ليس فيه قضاء نزيه ومحايد الاهرامات السي اوجار كاينا فالجيزة فمصر يكفي من الكذب ،القضاء الذي يزج بالمواطنين في السجون لمجرد ان احتجوا ليس قضاء نزيها ،القضاء الذي يحاكم المواطنين لانهم فضحوا الفساد جهارا ليس قضاء نزيها ،القضاء الذي يحكم على محامي الحراك بالسجن لا يعتقد ان عاقلا سيصدق قضية الاهرامات هذه ،القضاء الذي يسجن المحامي والصحفي لمجرد تدوينة في الفايسبوك ليسا مستقلا .القضاء الذي يحكم على قتلة الشهيد فكري ببضعة ايام بطعم البراءة ليس قضاء نزيها بينما يحكم على الضحايا بسنوات طويلة لا يمكن ان يكون قضاء نزيها وبالمقابل يفلت الفاسدون من المتابعة ولا نسمع لهم همسا اتحداك ان تقول لنا من هم هؤلاء المسؤولون الذين قدمت ملفاتهم للقصاء وحكم عليهم هذا القضاء بالسجن. كفاك من الكذب
11 - أمازيغ مراكشي الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:45
من يريد أن يبقى مكبوت فمنحقه و من يريد أن يعيش حياة جنسية عادية فمنحقه...المشكلة أن بعض الدواعش يريدون أن يبقى الشعب المغربي مكبوتة مثله...الشعوب المكبوتة و المحرومة تكون غالبا شعوب فاشلة و الدليل الشعب المغربي...فشل قي جميع الميادين
12 - عجبا! الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:53
ابتعدوا عن الشارع العام، لأنه ملك للجميع وافعلوا ماشئتم أنى شئتم،
شيء ءاخر ما دعى قوم للرذيلة جهرا إلا أصابهم وانتشر بينهم الطاعون
وتعريف الطاعون مجموعة أمراض وبائية سريعة الانتشار بين الناس والحيوان وتكون قاتلة لجماعات
13 - قرش الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:58
فعلا..العلاقات الغرامية بين راشدين كاملين الاهلية لا احد يستطيع محاسبتهما الا الله عز وجل...شريطة التستر..ان ابتليتم فاستتروا...وعند الله يجازى كل حسب افعاله...والله اعلم..
14 - عسو الريش الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:58
يجب الاعتراف بان هناك فساد ويجب محاربته اما الكلام الجميل فاننا و نحن نقوم سنفعل سءمنا منه
15 - زينب مذرسة الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:01
المهم هوا اننا كنغفلوش على الشباب و الشبات نعلم ان الكتير يمارسون الجنس و لذلك يجب ان نمذ يذ المساعدة با الشيء القليل كا متلن تقذيم العازل الذى هوا البروطيكس مجانين لان نحن لا نستطيع منعهم من ممارسة حياتهم الشخصية و لذلك يجب ان نعطيهم العازل لتفادي نتشار الاطفال خارج الزواج انا مع ممارسة الحيات الشخصية في اماكن يحددها الشاب و الشابت عن تراضي و لكن مع العازل و الكل حر في حياته الشخصية اضن ان المسولين فاهمين الوضع في المغرب اذى يجب ان نتعامل مع الحريات الفرضية با حترام لان في الأخير الجنس سوف يستمر مع البنت و صذيقها في الخفاء و لا يجب ان نتهرب بل يحب ان نكون طرف في المساعدة عبر إعطاء البروتيكس العازل و نتفادى المشاكل و لكن اذى قرر الصديقان ان يطورو علاقتهم الى الإنجاب فهذا مطروح ويجب على الذولة ان تستعد في المستقبل القريب لمتل هذ الحلات وتتعامل معها كا الذول المتقذمة في اوروبا و امريكا
16 - عابرون الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:04
اعتبار (الزنى و الفاحشة) "حرية فردية لا تعنينا" تدل خير دليل انك غادي تجر على لبلاد و العباد سخط الواحد الديان حسبنا الله و نعم الوكيل فهاد الوجوه المسنطحة دابا بحال ايلا كاتعطي الضوء الاخضر للزناة و اصحاب الرذيلة باش ياخذوا راحتهم.. يا ربي تلطف بهاد البلاد
17 - RACHID الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:04
وزير العدل يقول اسمعو وعو ان العلاقات الجنسية الرضائية حلالا طيبا شريطة بلوغ السن القانوني وفي الخفاء لاحول ولا قوة الابالله العلي العظيم انها علامة الساعة اليس العدل اسم من اسماء الله الحسنى وهذا .........????????
18 - مصطفى مسلم الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:05
قال تعالى:<<و لا تقربوا الزنى انه كان فاحشة و ساء سبيلا>>
و زراء الحزب الليبرالي هذه الايام يكشرون عن انيابهم وزير يقول لا تجلسوا الاطفال في الشمس من اجل صلاة الجمعة و لا توقظوهم لصلاة الفجر و يتوعد الجمعيات الاسلامية و وزير يدافع عن الزنى و عندما يفسر احد الفقهاء حديث او اية يقوم وزير الاوقاف بتوقيفه اي خلل اصاب البلاد و العباد حتى حاربنا الشرع و سمحنا لقلة الدين و الحياء ان تسيطر انه البعد عن الله عز و جل.
لك الله يا و طني يريدون ان ينزعوا عنك عباءة الشرع و يلبسونك عباء ابليس و لكن الله غالب على امره.
19 - assifnwourgh الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:07
و ماذا يعني "و الزانية و الزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة؛ و لا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم اﻵخر" أو يعني هذا فقط -18!!
20 - نور الهدى الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:10
لقد نسي السيد الوزير أن العلاقة الجنسية الرضائية بين راشدين تصبح تهم المجتمع عندما ينتج عنها حمل غير مرغوب فيه. وتصبح تهم المجتمع أكثر عندما يرمى الرضع الناتجين عنها فالشارع العام أو المطارح. و تصبح تهم المجتمع أكثر فأكثر عندما يكبر الرضع المتخلى عنهم و يلجون عالم الإجرام و بالتليفزيون يصبحون يهددون أمن و سلامة من لا ذنب لهم في صيرورتهم.
21 - mowatine الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:17
الحرية شيء خاص بالفرد شرط الا يخدش الحياء العام يقول المثل كل شاة تتعلق من كراعها .
فلا يمكن ان نفرض على الافراد بعض القيم التي لاتتماشا مع افكارهم .
فلا يمكن ان نحاكم افراد على قبلة .ولايمكن للشرطة ان توقف اي شخص في منزله يمارس الزنا ولايمكن او تبادل القللات بين الافراد في بعص الاماكن التي تكون خاصة .
22 - إلى أين؟ الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:28
يبدو لي أن هناك شيئا ما غير طبيعي يطبخ سعيا للنيل من مبادئ المجتمع المغربي الأصيل ،ماذا جرى لمسؤولينا حتى شرعوا في تبخيس خطورة الإنحلال الأخلاقي ،فما كدنا نتناسى تصريحات أحد مسؤولينا الذي أمر بعدم إيقاظ الأطفال في المخيمات الصيفية لتأدية صلاة الفجر و اعتباره جرما والدليل هو حزمة العقوبات التي سطرها المسؤول من إيقاف للدعم ... لثني الجمعيات عن إرتكاب هذا السلوك الخاطئ في نظره . ليأتي لنا اليوم مسؤول آخر يستبيح العلاقات الجنسية الرضائية الخارجة عن إطار الزواج فقط شرط عدم ممارستها في المرفق العمومي ،هل هذا استغباء للمواطن المغربي الغيور و الحريص على تربية أبنائه تربية إسلامية في دولة إسلامية هل يعقل أن يمارس عشيقان الجنس في الفضاء العمومي !!!؟؟؟ أم تريدون فقط تغطية الشمس بالغربال فأنتم بهكذا تصريحات تعطون الضوء الأخضر لممارسة الرذيلة و إفساد المجتمع . حسبي الله ونعم الوكيل
أنشري يا هسبريس
23 - سفيان الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:29
يا سيدي
انا مغربي متشبت بهويتي و وطني و مقدسات الوطن.

انا لا أستطيع الصوم لأسباب ... فهل أختبئ كلما أردت تدخين سيجارة أو شرب قهوة أو مجرد كوب ماء ؟ أين و كيف سأفعل سواء في العمل ؟ أو في المنزل مع الجيران ؟ أو حتى في الطبيعة ؟

مادنبي ادا كان الآخر يربط صيامه بصيامي و يقيس تدينه بمدى إلتزام او إلزام الباقين من المغاربة به ؟
كيف سأمارس حريتي ... رغم اني لا أريد جرح مشاعر أي كان من الناس.
فلا الناس و لا حتى القانون يساندني.

تم قس على دلك ...
24 - كمال الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:29
يبدو أن الوزير قد زلت قدماه حينما قال أن العلاقة الجنسية بين الرجل و المرأة إذا كانت برضاهما فلا يجب على المجتمع أن يتدخل !!!
من أنت حتى تحل ما حرم الله ورسوله ؟
أليس هذا تشجيعا صريحا على ممارسة الزنى ؟
هل تقلدتم منصب وزير العدل لتصلحوا أم لإباحة الفساد ؟
25 - 234112 الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:33
ان اكثر شيء يؤلمني عند سماع مثل هذه التصريحات من طرف مسؤول حكومي كالسيد الوزير هو استحمار المغاربة الاحرار ، أليس مكتوب في مطلع الدستور اننا دولة دينها الاسلام،اين انتم من تعاليمه وأحكامه اذا كان لا يعنيكم أمر الزنا، هل في الإسلام تفريق في الزنا عند الراشدين أو غيرهم، أفيه تفريق ببن الزنا في الاماكن العامة او الخاصة، نحن بريئين منكم
26 - كل شيء للبيع ! الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:35
مجتمع مسلم !

مجتمع منافق !

لماذا لا ينزعج "المسلم" الصائم في شعبان عندما تكون الأغلبية "فاطرة" ؟
لماذا يُطلب منك عقد الزواج في الفندق (!) ألا تكفي بطاقة التعريف ؟ "ياك باغيين الناس تستر و علاش شاربي بول البعير عندهم امتتيازات يديرو اللي بغاو بمباركة من يقمع و من يشرع و في الأخير يسمعونا الهضرة ؟
...
آ ودّي ملّي عندنا دولة عندها دين و المصدر في التشريع هو الفقه العبودي و عندنا وزير التعليم (تكوين المواطنين !) كيدير ديك الركعة اللي دار ... ما عمرنا نهزّو الرّاس ... أمّا الحريات الفردية و ... خلّيوها للصالونات مع الأجانب باش يقولو ليكم "حسن جدّا" واخا ما خافي عليهم و الو !
فين هو المجتمع المسلم المحافظ ؟
و البارح ناض سعودي (مستشار) قال بالعلالي بلّي المغربيات غادي يرخاصو مع تعويم الدرهم ...
!
و اليوم كنسمع سعودي آخر تزوج بـ 4 المغربيات فدقة وحدة ... !
واش مادازش من عند العدول و القاضي ؟ و حتى واحد ما شعر بالإهانة و هزّاتو النفس ؟
نحن في مرحلة انتقال
من عهد الحماية العلنية إلى عهد الحماية المقنعة (اليوم !) و حنا كنتنقلو... واش التنقل هو كل يوم ترجع للبلاصة اللي كنتي فيها البارح ؟
27 - مغربي أصيل الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:38
تعليقا على كلام السيد الوزير فيما يخص العلاقات الرضائية.
وسابدأ بطرح السؤال، لماذا لاتسنون قانونا يتجاوز هاته التفاهات والمتناقضات الموجودة في المجتمع؟
نحتل الرتبة الاولى في انتاج وشرب قنينات الخمر ونمقت من يشرب الخمر
جميع هواتف الرجال والنساء مليئة بافلام اباحية ونحارب الزنا
نستدل بالدين ونأكل اموال الناس بالباطل
من هاته الأمثلة نجد انفسنا ممن وصفهم فيهم الله بالمنافقين، إذن علينا ان نكون واضحين مع انفسنا ومع الله فلا حرج إن وضع قانون يبين مهنة السيدة كاوروبا مثلا ولا حرج ان اتفق ذكر وانثى وستروا انفسم بعيدا عن الاعين من ابتلي فليستثر لنتجاوز الشخصنة والتبركيك الى ما هو اهم لبناء مجتمع صلب وقوي فالحمد لله المساجد موجودة وكلنا نعرف الجنة والنار من اراد الجنة فليبدا من نفسه وعشيرته واترك اعراض الناس فهناك نساء غير متزوجات ورجال كذالك يشكلون اكثر من نصف المجتمع اتركوهوم لعل وعسى يهديهم الله بعد حين ولا تبرؤا انفسكم.
28 - البعمراني الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:58
كلنا نعرف ان هناك علاقات جنسية رضائية تقع كل يوم فمن اين يأتي كل هؤلاء اللقطاء لكن نحن نطالب بالاستتار فهل نتبول او نتغوط امام الناس مثلا تصوروا ان الجمل لا يمكن ان يباشر الناقة امام الناس فهل اصبح اشرف من البشر
29 - أغاديري من المانيا الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:58
أعوذ بالله ، وزير يقول لا تعلموا الأطفال الصلاة في المخيمات ولا تستقيظونهم ووزير آخر يقول الزنى لا يعنيه. ... هذا في بلد يزعم أنه بلد إسلامي ومتبع لمذهب أمام مالك وملكه يقولون عنه أمير المؤمنين وحامي الدين والامة. ...
أتحدى أن يخرج لنا المسمون علماء المغرب للي يترأسهم الصوفي التوفيق بوثيقة تنكر هذا...
قالو لك علماء المجلس الأعلى. ..
30 - معلاوي الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:58
أصبح المغرب ولله الحمد مند أحدات الحسيمة يتمتع بالديموقراطية الحقيقية والمحاسبة والنزاهة في كل المجالات حيث لمسنا ذالك من خلال اعفاء وزير الفلاحة والصيد البحري المسؤول عن الاول عن قطاع الصيد البحري سبب انطلاقة الحراك في الحسيمة على خلفية وفاة فكري شكرا عدلنا شكرا قضاؤنا على نزاهتكم في هذه القاضية
31 - Hamid الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:05
مايسميه هذا الوزير بالعلاقات الرضائية اسمه الحقيقي هو الزنا فكفاكم استغباءا للمسلمين اتقو الله في هذا الشعب ،فالاصلاحات التي يحتاجها المغاربة هي الزج في السجون بكل السراق والمفسدين في هذه البلاد والمحاسبة وليس التنضير للفسق ونشر الرذيلة .
إلّم تستح فاصنع ماشئت
32 - ولكنها تعني الله سبحانه الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:13
ان العلاقات الجنسية غير الشرعية حرمت كي للتخلص الأنساب .. وحتى لا تنتج عنها تشوهات اجتماعية .. إن الشرع والمجتمع الإسلامي يثمنان الأخلاق لأن فيهما صون لكرامة الإنسان أولا
33 - منصور احمد الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:17
شي وحدين ماعرفين تا وزة وفهمو بعدا الراجل أشنو تايقول عاد هضرو ،انا أتفق مع السيد أوجار ونحن في طريق الاصلاح
34 - مواطنة 1 الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:19
لا زال بعض الناس حسب التعليقات لهم معتقدات مبنية على الخرافة أكثر من الواقع : من يقول أن العلاقات الجنسية الغير شرعية إن نحن لم نمنعها بالسيف سوف تجر على البلاد الخراب والبلاء وعقاب السماء ... هل يحصل هذا عند البلدان الغربية ؟ والله لا أرى إلا قوما مسلمين يحلمون بالعيش في دول الغرب ويحترمون طريقة عيشهم ... هناك خلل في الحالة النفسية للمغربي ... حينما يعيش في دولة غربية يقيم علاقات جنسية ، عادي ، فالحرية هناك تضمن له ذلك وتوفر له الظروف . أما في المغرب فيشهر سيفه من أجل أن يبرهن للناس أنه مسلم ....
أفيقوا شوية راه العلاقات الجنسية خارج الزواج كاينة وكثيرة وحتى واحد ما يمكن يمنعها ، غير اللي مقدرش كيقول خاص القصاص يا أبي وقاص ....
35 - Mido casawi الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:41
بل لاتعني السلطات التي تبتز المواطنين باسم الاخلاق
36 - اخوتي و فيقوا الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:42
عيقوا اخوتي وفيقوا ليس هدا ما يعنيه لان العلاقات بين البنت والرجل اصبح جاري بها العمل مند عقود انه يعني المثليين والسحاقين فيقوا من الgلبة غدا الزواج لشبه الرجال وسيعلوا صوتهم ليصبح اكتر من صوت الرجال
37 - محند أوسادن الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:44
في هذا الأمر الوزير لا يمثل إلا نفسه ولا يمثل المغاربة.. أو -على الأقل- لا يمثل المغاربة الذين لازالوا متشبثين بتعاليم الدين وأخلاق الفطرة وأعرافنا الحميدة، وهم الأكثرية الكاثرة من الشعب ولله الحمد رغم المعاصي والآثام. ثم يا سعادة الوزير إن كنتم تؤمنون بالتراضي في الزنا فلم تجبرون الرجل على الإعتراف بابنه من الزنا وهو غير راض بذلك؟؟؟ قبل أن ينتج عن الزنا مولود تؤمنون بالتراضي في الزنا وبعد أن ينتج مولودا تأكلون ’’عجوة’’ التراضي و الحرية وتلغونهما باسم حقوق الطفل و’’الأم العازبة’’ حسب فهمكم أو على الأصح حسب فهم من تستوردون منه هته القوانين القاصرة وأما حرية الرجل فإنها تنتهي بمجرد انتهائه من عمل الزنا وعملية إنتاج لقيط لا ذنب له مما سيزيد من تعميق مشاكل وتخلف دول تعتبرها سلطات الإحتلال الفكري والثقافي الإرهابية مقاطعات ضمن أراضيها لا دولا لها كيانها ودينها وتقاليدها الخاصة بها.
38 - أيوب المغربي الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:45
99% من التعليقات ركزت على العلاقة الجنسية بينما الحوار تناول مجموغة من المواضيع وأهمها موضوع القضاء والفساد
يقول الوزير للمواطنين أن يبلغوا عن الفساد وهو يعرف جيدا ما مصير الذين بلغوا عن الفساد، إنهم يقبعون في السجن بينما المفسدون أحرارا لا زالوا يمارسون هويتهم المفضلة
يتحدث الوزير عن قرينة البراءة بينما ما نشاهده في محاكمة شباب الحراك هو العكس حيث حضرت قرينة الإدانة والمعاملة السيئة
يتحدث الوزير عن استقلالية القضاء وهو يعلم أكثر من غيره دور الهاتف والتعليمات
لهذا كله فالمغاربة لا يثقون في حكامهم ولا في مؤسساتهم
39 - مواطنة 1 الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:52
أشكر هسبريس على نشر تعليقاتنا ، نريد القضاء على النفاق ، كثير من المسلمين متدينين وليس لهم إيمان بعقاب الله سبحانه وتعالى : تدينهم يتجلى في مظهر الورع الذي يحرسون عليه من أجل الاستفادة من احترام الناس وثقتهم ، لكنهم في الحقيقة لا يخافون الله سبحانه وتعالى : فكثير من المتدينين يتحرشون بالأطفال والنساء ومكبوتين جنسيا ...
هناك نكتة واقعية يعرفها الجميع : المتدين يطلب من خليلته أن ترقص له وتلبس لباسا معينا ويسمع منها كلاما .... لكنه في بيته مع زوجته يطفيء النور قبل الجماع ويقرأ البسملة ولا يتعرى لا هو ولا هي ، وإذا حاولت المسكينة أن تفرحه بطقوس معينة يشتمها وينعتها بالعاهرة . أقسم بالله العظيم أنني سمعت نساء يحكين عن هذا ويقلن أنهن لا يستطعن الاسمتاع مع أزواجهن مخافة أن يظن الزوج زوجته لها ماض في العلاقات الجنسية ...
نريد القضاء على هذا النفاق وهذا التخلف ، لا أقصد أنني أشجع العلاقات الجنسية الغير شرعية ولكنني أريد أن يكف كل من هب ودب عن إعطائنا الموعظة وتخويفنا من جهنم وهو أصلا لن يدخل الجنة مهما صلى ومهما صام ومهما خدع الناس بتقواه .... لم نعد ننخدع بالمظاهر ....
40 - أحمد العلوي الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:53
بسم الله الرحمن الرحيم، نعم السيد الوزير: العلاقات الجنسية الرضائية بين راشدين لا تعني المجتمع، فما بالك بالحديث الشريف : عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : "ما ظهر الربا والزنا في قوم إلا أحلوا بأنفسهم عقاب الله عز وجل، وقوله صلى الله عليه وسلم :“ مَا ظَهَرَتِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ حَتَّى أَعْلَنُوهَا إِلا ابْتُلُوا بِالطَّوَاعِينِ وَالأَوْجَاعِ الَّتِي لَمْ تَكُنْ فِي أَسْلافِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا " وقوله صلى الله عليه وسلم : (ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج كهذا وحلق بين إصبعيه، قالت له زينب: يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون، قال: نعم، إذا كثر الخبث)، بعد هذه الأحاديث ألا يعني المجتمع انتشار الزنا الذي تدعون إليه.
41 - Fox الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:55
يقتلون الناس لانهم يشربون الخمر ويمارسون الجنس لكي يذهبوا إلى الجنة حتى يشربون الخمر ويمارسون الجنس
42 - Nihilus الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:02
Pas de religión sans liberté, la chari3a ou loi islamique, seulement s'aplique a celui qui est libre, adult et capable mentalment, et une societe sans liberté me merite Pas vivre, sont de zombi
43 - والد الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:06
اولااااااااااادي اولاااادي ويابناتي الزنا حرام هادشي لي قال رب العباد عنداكوا تبعوا الشياطين
44 - لا للدكتاتورية الفكرية الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:10
اظن ان كلام السيد الوزير راق ويسمو الى الى مبدا الحرية وروح المسؤولية
خصوصا وان السيد الوزير يوضح **
*
== الحرية منظومة مقدسة، وللجميع أن يمارسها بقناعته؛ ولكن يجب أن نستحضر أننا مجتمع مسلم ومحافظ، وأن نحترم الفضاء العام==

*=في ما يخص الراشدين

وهي تتساوى مع مبدا المسؤولية الدي اقره القران
فالكل يتحمل المسؤولية حسب عمله
ولك الاختيار
/////
من يعمل مثقال درة خيرا يره ومن يعمل مثقال درة شرا يره
//// صدق الله العظيم

وحسب تتبعي للاحداث فالسيد الوزير اكثر تفاعل مع المواطنين ومع الصحافة سواء المكتوبة او الالكترونية وقد لاحطت تفاعله اكثر الاسبوع الماضي في ما يخص تجريم غرامات الرادار وحوادث السير ==

ان توعية الفرد علميا جنسيا وعمليا افضل من قهره واخضاعه بالقوة
ان منظومة التربية ***فكر= تربية سليمة ومقررات / ومؤسسة = اباء ومدرسة *** للطفل الراشد والمراة الراشدة يعد النمودج الارقى

بدل سياسة الدكتاتورية والقمع الممارس على الحريات الفردية للراشدين

ان الاختيارات الثقافية للفرد هو مسالة ثقافية وتوعية
فان يكون الفرد واعي ومسؤول خير من ان يكون مقموعا مسلوب الحرية الفكرية
45 - مغربي الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:11
هل هذه هي الحكومة التي تتمتع بالشعبية والتي يصوت لها المغاربة ؟؟
والله لو بقيت ذرة من حياء لذا البوجاديين لما بقوا في هذه الحكومة نفضل ان تتعطل كل امور البلاد على ان يحكمنا امثال هؤلاء
46 - ابوهاجوج الجاهلي الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:14
"الحرية منظومة مقدسة، وللجميع أن يمارسها بقناعته؛ ولكن يجب أن نستحضر أننا مجتمع مسلم ومحافظ، وأن نحترم الفضاء العام."

ياسيادة الوزير ان كانت هناك فعلا حرية فلابد ان تمارس في العلن وليس بالتخفي والفضاء العام هو فضاء لكل المغاربة وليس للمتدينين فقط.
47 - مواطن الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:14
حتى انا بغيت نعرف علاش دايرين دولة إسلامية انا انولي شيعي نتما ولتوا تشجعوا الفساد بيع الخمر في المحلات التجارية شي نهار غادي تولوا قرودا ومن يبتغي ان تشيع الفاحشة بين الناس له عداب في الدنيا وعداب شديد في جهنم خلدا فيها ابدا
48 - عبد الله الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:24
بصراحة، ومن الناحية الشكلية، حديث السيد محمد أوجار أقنعني جداً، ويتماشى في رأيي مع رأي وقناعة الأغلبية الساحقة والسواد الأعظم من الناس بلا شك، لكن ينبغي مواكبة التصريح بالصدق التام، بمعنى الانخراط الكلي للهيئة الحكومية في منطق الإصلاح والإخلاص لملك البلاد في محاربة الفساد والابتعاد الكلي عن الفساد، فهناك بعض الوزارات التي ترعى الفساد وتنحاز إلى الفساد حقيقة وبالدليل القاطع..!
49 - علي الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:29
خراب البلاد في اختيار على من نصوت ليصبح مسئولا و يحلل لنا الزنا
50 - ح.ع الله الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:31
تصور معي أنك، أو أنني أملك شقة أو شقق اشتريتها من مالي/ك الخاص ومن عرق جبيني/ك في عمارة في أحد المدن أو في عدة مدن احبها أو تحبها وتقضي فيها بين الفينة والأخري اوقات ممتعة حسب هواك...، هل للغير أو للجيران الحق ان يتدخلوا في ما انكحه من فتيات ونساء داخل بيتي منزلي الخاص ؟ وهل لهم الحق أن يجبرونني أن أكون متزوج، واستيقظ في الصباح لصلاة الفجر والتقي معهم في المسجد و.. لكي يرضوا عني ؟ (الله يلعن تاصليت بو هادا الي غادي يدخل في حياتي وفي بيتي وفي طريقة عيشي أو شي حمار يجي يدير لي ملاحظات حول نمط حياتي) بحال هذا لا يستحق سوى أن (تفرشخ) كمارتو وإرساله للمستشفى بشي شهر ... !
الحرية الشخصية يجب أن تكون أسمى وأعلى من كل الترهات
وطبعا مع احترام الذوق العام
أما أن يتدخل ملتي تافه وغبي في حياتك ويقهرك ب"نصائحه" الغبية ويضايقك في حياتك وفي ما تفعله ويردي ان تكون نسخة منه فهذا غير مقبول ولا يجب التساهل مع هذا النوع من البشر.
العبادة والدين شيئ يخص كل فرد ولا يخص العامة
صلي ما شأت وصوم ما شأت وحجة كم مرة أردت
وصدق وافعل ما شأت في حياتك الدينية لكن لا تنسى بأنك تفعل ذالك من أجل نفسك وليس من اجل الآخرين
51 - متتبع الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:32
اين انت يا هذا من موقف الدين الاسلامي الحنيف من الزنى ام ان هذا اجتهاد من سيادتكم ووجة نظر ترونها مناسبة
هناك ما يجب ان يتبعه الجميع وهو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
وليس كل هب ودب يعطي آراءه ووجة نظره في امور حسم فيها الدين والشرع

يقول الله عز وجل " إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"

تمعن في النص القراني .

أانت اعلم ام الله.

حسبنا الله ونعم الوكيل.
52 - عاجل الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:42
على الاباء مراقبة ابنائهم وما يفعلون في اليوتوب الملاحدة ومغاربة بلا حياء يعبدون هبل ويسبون الله سبحانه والرسول (ص) واللهم اني بلغت عيب اخوتي
ارجو النشر وشكرا
53 - lmkhntr الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:56
on est d'accord avec toi Mr LE MINISTRE , les relations sexuelles entre 02 personnes ne pose aucun problème , malheureusement on vit dans une société coincée , avec plein d’analphabètes qui ne comprennent rien dans la vie . le problème c est les agressions et les viols , il ne faut pas toucher aux libertés individuelles , faites l'amour ne faites pas la guerre .
54 - حسين الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:57
¥....اختيارات المواطنين هي ممارسة الحريات، فإنه لا يجب أن تمارس في الفضاء العام ....¥
يظهر من خلال المعنى أنها إشارة قوية إلى رفع مطالبة الفنادق المصنفة وغير المصنفة ودور الكراء للمصطافين في المناطق السياحية وغيرها بمطالبة زبنائهم المختلطين من المغاربة بعقود الزواج . مما قد يشجع رافعة لتشجيع السياحة الجماعية المختلطة .
55 - بنت الريف الحرة الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:59
نعم هذه ثقافة الرجل العلماني الذي درس وتعلم في فرنسا أو دولة أخرى من الدول التي لا علاقة لها بالإسلام ، أما بلدنا المغرب فإنه دولة إسلامية وحاكمها يسمى أمير المؤمنين ، وفي الدستور أيضا نجد أن الدين الرسمي للدولة المغربية هو الإسلام ، وليس كفرنسا في شيء ولا ندري لماذا يعشق هؤلاء الأقوام خلط الأوراق والمفاهيم خاصة فيما يتعلق بالعقيدة والأعراف والأخلاق الإسلامية بصفة عامة ، والسؤال الذي يطرح نفسه هو، لماذا نحن دائماً لا نختار الكفاءات لمذا لا نختار الرجل المناسب في المكان المناسب كما يفعل غيرنا.
56 - فاطمة العيساوي الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:25
تحية للاستاذ أوجار وزير العدل كان موفقا برأيه السديد غير المتشنج الذي يراعي فيه مبدأ الحرية كمبدأ كوني و هوية المجتمع التي يجب أن تصان .
57 - فلان ابن علان الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:32
ااسلام عليكم
ردا على السيد اوجار حقيقة ان العلاقة الجنسية الرضائية بين راشدين وبدون عنف هي حقوق فردية وشخصية وان تكون خارج الفضاء العام أي هناك سرية تامة في بناء علاقات غير شرعية وداخل دهاليز الاكرية وفي الاحياء الجامعية اي ان هناك تشجيع للدعارة بشكل غير مباشر ومن هذا الاحظ ان هناك تناقض القانون المغربي يجرم علاقة غير سرعية بدواعي مساطر الفساد والاعتقال، فعن أي حرية تتكلم أيها الوزير المحترم، ؟
58 - بنت الري______________ش الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:35
هههه كملات وسلات!!!!!!!!! دولة اسلامية بها امير المؤمنين ,ووزير العدل يرى ان العلاقة بين راشدين برضاهما عادي ,عليهما فقط ان يستخفوا من الناس !!!الا يعلم وزير العدل بان الله احق ان يخشى !!!?ومناسبة القضاء والفساد والناس تضخم ...و...اين وصلت قضية القاضي الاستاذ المحاضر الذي ضبط متلبسا برشوة !!!?وما هو سر عدم تطرق الصحافة لمتابعة قضيته !!?ام ان المسطرة والمتابعة خاصة بمن لا يرضى بالحكرة !!!?يجب رفع الجلسة للمداولة واعادة النظر في تقليد المناصب !! خلل خطير وكبير في اسناد المسؤولية لاي كان!!!?ان الله يرانا ..........
59 - حسان العرباوي الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:42
شكرا للسيد الوزير على مواقفه الواضحة التي طالما دافع عنها، لأن الديمقراطية تقتضي بالضرورة توسيع هامش الحريات سواء منها الحريات الفردية أو الجماعية.
ما يجب الحفاظ عليه هو الفضاء العام، خاصة في الشؤون التي تهم علاقة الإنسان بالله سبحانه وتعالى، فلا دخل للبشر فيها.
60 - سعيد الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:43
اذاكان ماتقوله صحيحا يجب على الدولة ان تتحمل مسئوليتها فيماينتج عن هذه العلاقات الرضائية من مشردين ومشرميل وان توفر لهم ملاجئ يعيشون فيه وليس ان تتركهم ويتحمل المجتمع اوزارهم واجرامهم اتقو الله فى انفسكم واعلمو ان التشجيع على الزنى وانتشاره بين الناس فيه تهديد للانسانية جمعاء وليس فقط للمجتمع المغربي لانه ينتج عنه امراض فتاكة تقتل عدة ضحايا كمرض السيدا اوغيره
61 - غيور على وطنه الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:46
خير الكلام ما قل و دل "التمهيد للعلمانية" و السلام عليكم و رحمة الله
62 - مناضل الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:52
دائما يبحثون عن مخرج لأزمنتهم .... لقد فشلوا في تزمتهم ورجعيتهم .... لكنهم لن يفشلوا في التصدي لحرية الفكر والقول والممارسة....
سبحان والله ..... السيد الوزير عبر عن رأيه في ظل الظروف الحالية .... وتحدث عن عدد من القضايا .. لكنكم تقفون دائما عند ويل المصلين .
اتقوا الله في هذا الوطن واتركوا الناس يعيشون في احترام وتآخي وتعايش بين الاجناس والاديان.
63 - حقوقي حتى النخاع الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:52
رأي وزير العدل محمد أوجار كان سديدا و معتدلا راعى فيه احترام الحريات الفردية المكرسة في الدستور المغربي لسنة 2011 و ما حققه المغرب من انجازات في مجال حقوق الانسان ، و أيضا ينبغي أن تمارس هذه الحريات في احترام تام للمجتمع المغربي المسلم.
64 - وماذا عن المثليين ؟؟؟ الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:54
وماذا عن المثليين , فهم كذلك بشر مما خلق , أنتم تحللون لأنفسكم ما شئتم وتحرمون على الآخرين . ألا ينطبق على المثليين نفس القانون من علاقات جنسية رضائية بين راشدين وبعيدا عن الفضاء العام ؟ لماذا القانون يحاسبهم , ألم يحن الوقت لحذف ذلك القانون الذي يجرم علاقاتهم ؟ ولو كان المثليون أقلية في المجتمع , فمن سيدافع عنهم , ؟ لا بد للهيئات المثقفة والتكنوقراطيين من فعل ذلك , لأنه لو أعطي الأمر للأغلبية فسيزطمون على هاته الطبقة الهشة بالأحذية بدافع الإنتقام
65 - الساعة? الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:05
يوم تسمعون زواج المثليين فاعلموا انه بعد سيحضنون ابنائكم انها الزراعة واخاف عليكم ان يعصف بكم الله تعالى وينسف الارض ولوط وعاد وفرعون دليلكم والقرية اللدي يرد الله سبحانه ان ينسفها يرسل لهم المشوشين انه الامتحان لاولي الالباء والبلاء سيقولون الملحدون هدا غير عادل لانه ادا قبلة ورضيت بالفحشاء فانت تناقد نفسك على خالقها والكل يعلم علم اليقين ما ياتي وينتج عن الفحشاء والله سبحانه فرق الرؤوس والعقول وكل شئ بداخله ويجب البحت لكي تجد النور اللدي عطانا لنا الخالق سبحانه الطاقة روح الجسد والعقل وفي الروح والموت تتوقف احلام الملحد
66 - زعفان الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:06
بدل التحليل غير المباشر للزنا عليكم يا حكومة الويل تشوفو من حال الشباب وتخليوهم يترزقوا الله باش يقدرو يديرو ديورهم بالحلال..... لا تستغربوا ففي حال فاز المغرب بتنظيم كأس العالم ستطلق الحريات على عواهنها فمن شروط الفيفا لتنظيم المونديال أن يتمتع المواطنون بحرياتهم الفردية ....بمعنى آخر حتى الشواذ والسحاق ستجد لهم الدولة شي تخريجة قانونية باش يديرو مابغاو و فين ما بغاو..... لك الله ىا أرض المرابطين ليتهم يعطوننا حرياتنا الاقتصادية و السياسية واللي بها كتزيد الشعوب للأمام ويخطيونا من قلة الحيا
67 - Franco phonia الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:20
هناك قراء هذا المقال اصيبو بالحيرة و يقولون ماذا يجري و نحن في دولة اسلامية
اعلمو جيدا ان المغرب و باقي الدول العربية زرعت فيها انضمة عميلة للغرب: فجزء تتحكم فيه امريكا و اخر فرنسا حسب الضروف التاريخية..
و عليه التدخل في شؤون هذه الدول امر لا مفر فيه اذا ارادت تلك الانضمة ان تبقى في الحكم و الحفاض على الكراسي و الامتيازات الكثيرة مثلا نهب الميزانيات العامة و وضعها في بنوك الغرب دون اي مسائلة او فتح تحقيق من طرف الغرب المنافق
و هو يعلم انها مسروقة و سرقتها سيزيد الشعوب تفقيرا و تجويعا
تدخل الغرب في التعليم لتخريج جيش من الاميين و المكلخين عديمي الاخلاق نضرا لنشر الفساد و المخدرات بين المراهقين...
لم يبقى لوزير العدل سوى تحليل الزنى (عكس تحريم) و هو يعلم ان القضاء فاسد و مرتشي و الضعيف لا يمكن ان يربح اية قضية و لو كان صاحب
مئات الالاف انتزعت منهم اراضيهم و مررت الى خدام الدولة و راسها بدرهم رمزي
اطنان من الدهب و المعادن التمينة صدرت الى الامارات و ارسل تمنها الى بانما و سويسرى
مشاريع فاشلة فرضت و المستفيد هو النقد و البنك الدولي
اخر القلاع : الدين سيقتحمونه قبل ان يبيدو البشر
68 - ولد الشعب الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:20
كثير من التعليقات متشنجة و تعبر عن أمية أصحابها
فالوزير محمد أوجار قال كلاما عاديا ليس فيه ما يخدش الاسلام. لان الحرية مكرسة في الاسلام مادامت لا تمس حرية الآخرين.
ولذلك نؤيد ماقال الوزير الحقوقي بامتياز
69 - مواطن2 الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:23
اضافة فقط....السيد الوزير كان في منتهى الوضوح والصراحة....تعاليم الاسلام لا نقاش فيها....والاسلام قيد الفرد بمجموعة من التعاليم الدينية يسأل عنها ادا لم يلتزم بها امام خالقه....ومدى عبادة الفرد لربه لا يمكن لبني آدم ان يقيمها....فهي صلة العبد بربه...والله وحده الدي يحاسبه عليها...يبقى سلوك البشر في الدنيا المرتبط بالدين....وهدا امر لا يمكن التحكم فيه مطلقا....ومن هنا يبقى الفرد مطالب باحترام محيطه واحترام الشرائع الدينية في سلوكه المرتبط بالمجتمع...اما حياته الخاصة الغائبة عن الاعين فهي تخصه وحده....كاكل رمضان....او شرب الخمر...او الممارسة الجنسية....وغير دلك من المحرمات....والفرد وحده هو الدي يتحكم فيها...ومن هنا كان الوزير صريحا....ومنطقيا ....والاصلاح دائما تعترضه عراقيل قد لا تكون لها اية علاقة لا بالدين ولا بالمنطق.
70 - علماني الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:28
إلى اؤولائك الناقمين على التقدم والتطور , لماذا تقول نحن دولة إسلامية : ولو كانت كذلك , فما هو مفهوم الدولة ؟ أليست الدولة هي مجموعة من الأفراد تكونها , ولو كان للأفراد حرية الإعتقاد والعيش والميول الجنسي حتى وإن كانوا أقليات ,فهذا لا يعني أن الأغلبية التي المسلمة لها الحق في قمع حريات تلك الأقليات : سواء كانوا ملحدين أو لا دينيين أو حتى مثليين .....إنشري هسبريس
71 - مومو الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:30
"الإصلاح مسار معقد، وخصوصا في بلد مثل المغرب والذي تخترقه المحافظة"
"وخصوصا مع بروز الإسلام السياسي والتيارات المحافظة"
يقول السيد الوزير في حكومة يرأسها إسلاميون فازوا في الانتخابات مرتين على التوالي.
ربما يجب أن نطالب بجعل العتبة الوطنية في الانتخابات 10%، لكي لا تمتلأ حكوماتنا بأربعين وزيرا من أحزاب أقليات، يخرجون علينا بخرجات لا تمثل الأغلبية الساحقة.
72 - حقوقي من الشرق الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:31
باعتباري مهتم بمجال حقوق الإنسان، فإنني اعتبر أن هذه التصريحات المتعلقة بالحقوق الفردية ستكون بمثابة منارة تنير الطريق للطلاميين الذي يقولون ما لا يفعلون.
ولهذا فإن المطلوب هو أن تدافعوا عن هذه الآراء أمام باقي أعضاء الحكومة، وأن تُدعمون الجمعيات التي تعمل في هذا الاتجاه.
ولا تهتموا بهجوم الظلاميين
73 - mosslim الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:32
وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَمَنْ يُكْرِهْهُنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿٣٣﴾
74 - مهتم الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:51
يعرف محمد شحرور الزنا على أنه علاقة جنسية علنية وبالطبع فإن جميع المجتمعات ترفض مثل هذه العلاقة. يجب إلغاء الفصل 490 الذي يجرم العلاقة بين الرجل والمرأة.
75 - citoyen الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:57
ولماذا اذن دولة امير المومنين بينما الدولة المدنية سنمكن من محاسبة كل من يحكم بدون مفهوم الرعية بل الكل مواطنين الفصل للقانون ومبدآ الامن العام ومن لايخل بالامن العام لاشآن لنا به
ومن يتولى المسؤولية فليتحمل المسؤولية او ليرحل
76 - حقوقي حر الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:00
ماقاله الوزير محمد أوجار عين الصواب و يتماشى مع التطور الذي حققه المغرب في مجال حقوق الانسان .كما ان تصريحه راعى من خلاله هوية مجتمعنا الاسلامي.
77 - محسن الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:02
التحامل على السيد الوزير لا منطق له لان الدولة الاسلامية التي وردت في تعاليق البعض ، لاتقيم الحدود بالمعنى المنصوص عليه شرعا . حتى يزعم ان هذا التصريح يريد زعزعتها.
ما فهمته من كلام الاستاذ اوجار المعروف بتوجهاته الحقوقية أنه لاينبغي الإمعان في تتبع عورات الناس طلما أنهم استتروا....
أما اذا وصل الامر الى القضاء فهذا شأن آخر لم يمنعه الوزير في كلامه ، ولا أظنه يعنيه لأنه معروف بشدة احترامه للقضاء واستقلاله.
78 - الأندلسي الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:03
عندما يجد المجتمع رضعا مرميين في حاويات الازبال ..وعندما تمتلئ شوارع مدننا بالمتشردين الذين لا أصل لهم.. و عندما يكثر المشرملين .. و عندما تكثر الجريمه و عندما وعندما... من يعاني في رأيك يا شيخ القضاة؟؟
79 - طنجاوي الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:06
هل يرضى السيد الوزير ان يمارس بناته و اخواته و زوجاته وامهاته لهذه الحريات و ما ينتج عن ذلك من امراض فتاكة مثل السيدة و السفليس و السلس و غيرهم من الأمراض التي ارهقة العالم بحثا عن علاج لهم و هل يرضى ان يربي بين ضهريه ابناء و بنات زنا و مذا نفعل بالأيات التي نزلت في القرآن تحرم الزنا التي انتم بصدد تحليله او ربما سوف يقال اننا لم نفهم مقاصد السيد الوزير مثلما لم نفهم مقاصد الوزير رشيد الطابي عن الغاءطلات الفجر و صلات الجمعة على اطفال المخيمات الصيفية
80 - اشلحي الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:16
الكلام يطير والكتابة تبقي ،حبدأ لو كان هذا الرأي مكتوب ويكون في علم الشرطة.انا لا أزني ولكن أحب الوضوح.احي زوجة رئيس جماعة التي فضحت زوجها مع ر ءيسة اخرى،ولكن التنازل سوى الامور،الأزواج سيسافرون إلى باريس،الهدايا والصلح.ويبقى المواطن البسيط الحلقة الأضعف.
81 - ع.الله الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:32
يصدق على كثير من التعليقات المقال العربي "جعجعه ولا أرى كلنا ".
أنا أجد أن ما صرح به الاستاذ اوجار يصب في عمق ما يستوجبه الشرع من ضرورة التخرج في اتهام أبي مسلم بالزنا ، لما ينجم عن ذلك من نتائج خطيرة على الأفراد تصل أحيانا حد الرجم ، وعلى الأنساب والأعراض.
وما أريد التركيز عليه هو حجم النفاق الأخلاقي الذي يعيشه مجتمعنا ، لأني أتصور مع احترامي للجميع، أن غالبية الناس ، ومن ضمنهم بعض المعلقين لا يجدون حرجا في ممارسة الفساد متغافلين ما يقوله الشرع والقانون في المسألة.
أما حينما يتعلق الأمر بتصريح الوزير يريد التنبيه إلى عدم تتبع عورات الناس فالكل يصيح آنذاك إماما وواعظاوفقيها وعالم ديما.
82 - merci الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:35
ربما البعض منهم يدافع عن نفسه فمن الحاكمين من ابتلاه الله بسر المهنة فهي لاتعرف لاوزيرا ولارئيسا ولا عالما
83 - دارس لعلوم الشرع الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:37
بعض الأفراد من المجتمع لا يفقهون في الاسلام ، فهم أخدوا الدين بالتقليد و ينهلون أفكارهم من مصادر متطرفة .
لأن الاسلام يدعو الى احترام الحريات وعدم التقييد على الناس اللهم الا إذا كانت ممارسة الحريات فيها ضرر للمجتمع و اعتداء على حقوق و حريات الآخرين.
فالسيد الوزير كان صايبا و منطقيا و ليس فيه ما يمس الدين ، خاصة و أن العلاقات الجنسية في مجتمعها تمارس منذ القدم خارج اطار مؤسسة الزواج. فهو واقع موجود.
كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا ابتليتم فاستتروا "
84 - Abdo Germany الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:44
حقوق الأشخاص محفوضة مع احترام اغلبية المجتمع المغربي المحافضة!
وكل من سولت له نفسه الأفطار علنا في رمضان او القيام بممارسات جنسية في فضاءات عامة يجب معاقبته..ليس لأنه لم يطع الله(هدا شغلو) بل لأنه اخل بالنظام العام.
الأمور واضحة
وانتهى الأمر .
85 - مسافر الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:47
الوزير تحدث في مواضيع شتى . لكن كل التعليقات أو على الاقل جلها انصبت على الممارسة المستترة للفساد . وهذا يعكس ان ما يشغل فكرنا هو الجنس.
تمة هوس بهذا الموضوع، والسيد اوجار لم يقل شيئا يستوجب انتقادا ، لأن الفقهاء حرموا هتك الخصوصية للاطلاع على مايفعله الاشخاص في خلواتهم ولو كان زنا.
وحكاية عمر بن الخطاب مشهورة أنه كان يعس بالمدينة ليلا فسمع صوت رجل في بيت يتغنى ، فتسور عليه فوجد عنده امرأة وخمرا . فقال :
ياعدو الله أظننت ان الله يسترك وأنت على معصيتك ؟ فقال الرجل : وأنت يا أمير المؤمنين لا تعجل علي . إن اكن عصيت الله واحدة . فقد عصيت الله في ثلاث .
قال تعالى : ولاتجسسوا. وقد تجسست . وقال : وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها . وقد تسورت علي. وقال : لاتدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها . وقد دخلت بغير سلام....
وفقت يا أستاذ اوجار ....
لا تلتفت الى الوراء ....
86 - un chat الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:47
الغريب في الأمر هو أن الأغلبية تتكلم من منطلق أنها تعيش في عهد زاخر بالإختراعات والإنتاجات الفكرية وأن لا وجود للفقر ولا للغش ولا للسرقة ولا للإنتهاكات ولا للمتطرفين ولا للإرهابيين مع العلم أننا نقرأ وجود جرائم وسرقات وإغتصابات والكل ينتظر من الدولة أن تحل له مشاكله وهو جالس في القهوى يحتسي كأسا من القهوة ويتفرج على مقابلة بين البارصا والباير ......السيد الوزير يتكلم بمنطلق لا يستوعبه الأغلبية التي تتغنى بأمجادج صلاح الدين الأيوبي : إستفيقوا نحن نعيش أمجاد النازا وعصر الفضاء وسياستهم لحقوق الإنسان هي التي أوصلتهم للتقدم الذي وصلوا إليه , ولو كنا نعيش في جزيرة منعزلين لجاز ما تتشدقون به , ولعل غياب نص قانوني صريح يدافع عن حقوق الأقليات والميولات الدينية والجنسية هو الذي يجعل كل من هب ودب يبوء نفسه سلطة الوصاية على تلك الأقليات , ولذلك يجب قيام بالخطوة الجريئة من طرف الحكومة أولا ثم بعد ذلك التصنت على الآخرين عندما سيصيحون مرحلة ثم سيسكتون كعادتهم لأن الحق ينتصر دائما كما يقول المثل الفرنسي faut appeler un chat un chat
87 - شفشاوني الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:55
بزنقة المعتمد بن عباد بمدينة شفشاون يوجد وكر لممارسة الدعارة ورغم تشكي السكان لا مستجيب حيث تمارس العلاقات الرضائية أمام أطفال صغار و الحشيش الغمارية وماء الحياة واين هي مقتضيات القانون الجنائي هل أصبحت لاغية ام منسية (régles "coercitives" tombées en désuetude)
88 - Abdo Germany الاثنين 12 فبراير 2018 - 16:05
بكل اختصار:كل واحد فطر علنا في رمضان او قام بممارسات جنسية يجب معاقبته لأخلاله بالنظام العام وليس لأنه اعصى الله.
حرية الفرد عندها حدود..وتختلف من دولة الى اخرى.
89 - عابر سبيل الاثنين 12 فبراير 2018 - 16:27
النازا ستطير في السماء بادن الله تعالى ومدكورة سيمكننا من الخروج ولاكن مادا وجد هدا التقدم الغشاء الجوي السبع السموات بالاوزون واحسبها المهم سيجدون الله سبحانه واينما وليتم وجوهكم حتى في منامكم فتم الله تعالى.يريدون اطفاء نور الله وهم كمن خسف الله سبحانه بصرهم بالبرق فاصبحوا في ظلام وفرائصهم يرتعشون واستغرب لرجال الدين في الاعجاز كلام الله سبحاه صامتون ولا يسايرون العلم وبالقران يتنورون في ظلام الظلامين الملحدين اللدين لنور العباد يحاربون ومن القوم الخاسرون وكل من هب ودب وباسم العلمانية يطعنون ان كفرتم فلمادا انتم لله سبحانه ورسوله(ص) طاعنون وحاقدون ولعباده والملة تسبون وانتم من خيره تاكلون وتتمتعون.كفرتم فلنفسكم لكم دينكم ولاكن لمقدساتنا لا تطعنون وتحقدون باعلام القوم البلاداء مغربي وتشتم اصلك واجدادك وهم رفات صاح هده قبورنا تملئ الرحب فاين القبور من عهد عاد نعم خفّف الوَطْءَ ما أظنّ أَدِيْمَ الاـرض إلا من هذه الأجساد
عابر سبيل
90 - اسامة الاثنين 12 فبراير 2018 - 16:34
بالله عليكم تريدون ان تعيدوا المغرب الى عهود بائدة .....
يكفيكم ما يقع الان في دول لا داعي لذكرها ....
اتركوا البلد يعيش في سلام ....ما وصلت اليه اوربا من تعايش واحترام .... وحقوق وحريات ، جاء بعد تحديد اختصاصات الكنيسة .
الدين لله والوطن للجميع.
وفقك الله استاذ اوجار .
91 - فؤاد ش الاثنين 12 فبراير 2018 - 16:56
دابا ما المعمول مع من يهتم بشدة ل "من نام مع من" و يرى ان نهاية العالم و الجفاف و التسونامي مرتبطة بعلاقة جنسية ... و لا يتحرك او يهتم بمحاربة الرشوة و الظلم و الفقر بل و يكون ممن يساهمو في هاته الامور .. العلاقات خارج الزواج موجودة منذ الازل و عادية و مقبولة اجتماعيا في مجتمعنا و ان بنفاق.. بل لدرجة ان وجود شاب لم يمارس الجنس قبل الزواج يعتبر امر غير عادي ...
الزنا الوحيد الذي يجب ان يعاقب عليه هو زنا الاشخاص المتزوجين. فنتصالح مع الواقع و نقننه بدل حالةالانكار المرضية ..
92 - ناد الاثنين 12 فبراير 2018 - 16:57
لي قرا هذا التعاليق يقول المغاربه مكيفسدوش المغاربه اغلبيتهم كيمارسو الجنس بدون زواج. وحتى المتزوجين يمارسون مع غير زوجاتهم وحتى القاصرات. فيقو المغرب را خسر وبزاف كثر فيه الفساد والسرقه والشمكار را ولا شوهه. ولي كاتبين هدا التعاليق كنتحداهم بلي مكيمارسوش الجنس بدون زواج. ملينا من تقولو أشياء جميله وتفعلو أشياء خبيته
93 - عبدو الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:05
العلاقات بين الراشدين هي سلوك فردي ليست حديثة العهد فهي اقدم ما وجد الانسان وهي ترتكز على التجادب النفسي والروحي من اجل اشباغ الغريزة والمشكل هو في الاخر دالك الشخص الدي يعتدي على حرية الغير والتي لم تمسه لا من قريب ولا من بعيد وهو نفسه اما يمارس حريته بنفس الشاكلة ام انه ينفس على غريزته المؤزمة بالتطفل على الغير من باب الحسد والغيرة العمياء... يقول مثل شعبي // ادا كانت لخواطر صافية الزهو زايد ناقص//
94 - عزيزة الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:28
هل في نظركم يمكننا مقاومة الغريزة؟ سنكون منافقين ادا قلنا نعم
نحن بشر بعدها تأتي العقيدة ، وهي الاسلام
المسألة معقدة وصعبة، الحرية في العلاقات الجنسية سيكون مسؤول عنها الراشدون ولا أعتبرها زنا فلماذا لا نعترف بها كحرية طبيعية خلقها الكون في البشر ،طبعا الاسلام يحرم الفسق والزنا ، دون ان ننسى ان كل شخص يحاسبه الله على اخطائه ... في الاخير اقول عيش وماتحضيش
95 - قضاء يقضي على المواطنين الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:38
عن اي حوار و قضاء يتكلم السيد الوزير . انا دهبت لمحكمة الاسرة ابالرباط لتصليح تاريخ ميلاد ابني البالغ من العمر 16 سنة . القاضية شابة تتكلم و تعامل الناس كالبهائم. تقول انا ربكم الأعلى حتى انها لا تسمح للشخص بشرح او عرض الأوراق عليها . يالها من مهزلة . ابني لما رءى دلك قال لي انه فلم كوبوي . و قال "انا لا اريد أوراق المغرب و لا حتى الرجوع اليه ." هكدى يكتفءنا المسؤولون بالمغرب بحيث نحن نفعل كل شيء لزرع حب الوطن في الشباب المغربي الدي يعيش في الخارج و سط كل الاغزاءات التي يتوفرون عليها هنا . و انتم تكرهونهم في المغرب . القضاء في المغرب يقضي على المواطنين .
96 - hassan bounnit الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:47
يكبتون كل شيء جميل....يحبون القبح ويمنعون كل متع الحياة....لكي يتمتعوا بالحوريات والنكاح والخمر في الجنة...امة المتناقضات....
97 - Mouatene الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:56
الوزير عندو الحق , هو اصلا الخمر موجود في المحلات ويباع علانية والبنات عاريات في الشوارع والملاهي الليلية مملوئة عن اخرها , عن اي اديولوجية ديماغوجية تتحدثون ,كفاكم صوتم على حزب ادى بكم الى التهلكة هل مازلتم مغفلون
98 - بيضاوي الاثنين 12 فبراير 2018 - 18:01
أرى أن الكثير من التعليقات تهرف بما لا تعرف ،حيث يبدو من الوهلة الأولى كما لو أن وزير العدل يحل أمرا من المعلوم أن الدين والقانون حرمه . بيد أن كلام السيد الوزير يريد التأكيد فقط على أن العلاقات التي تتم في الخفاء بعيدا عن أعين الناس لا ينبغي التحري فيها فوق المطلوب لكشف المستور ، وهي قاعدة فيما أرى تستمد أصلها من الشرع نفسه الذي تشدد أيما تشدد في قبول شهادة الشهود على وجود الزنا مشترطا أربعة شهود لو تخلف واحد منهم وجب إقامة حد الافتراء على الثلاثة الباقين ....
وهكذا
99 - Aziz123 الاثنين 12 فبراير 2018 - 18:30
أ عباد الله انا بغيت نمارس الجنس واش شغل شي حد ؟وراه ممارسة الجنس كاينة كاينة بغيتو ولا كرهتو و كولشي عارف و علاش هاد السكيزوفرينية؟شعب متخلف و مدعشش .
الله يرحم الوالدين لما قولولي اشنو الفرق بين واحد كيمارس الجنس مع صديقتة و برضاها و الاخر مع زوجته.؟
100 - Casaoui الاثنين 12 فبراير 2018 - 18:41
تعقيبا على السيد assifnwourgh رقم 19..

بالله عليك ومن لازال يطبق في العالم الإسلامي كله، مئة جلدة للزاني والزانية اليوم أو مثلا قطع يد السارق ....اللهم اذا استثنينا بالطبع حكم الدواعش وبوكو حرام ، حتى في أفغانستان لم تعد توجد فيها بعدما طردوا طالبان وقضوا عليه... قوانين قطع الأيادي والرؤوس وجلد الزاني كلها تعود للأزمنة الظلامية الغابرة،

اليوم خلاص قد انتهت صلاحيتها ولم تعد تلائم عصر الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان الدي نعيش فيه..
كفى هراء إذن!! ومن يعتقد أن عقارب الزمن ستعود يوما للوراء فأكيد أن حمقه ليس له دواء...
101 - مرحبا الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:23
هد الوزير بغا يخدم ولكن هناك تم من يريد ان يضع العصا في عجلة.
الاسلام فيه تسامح ورحمه ... دين يتماشى مع العصر .كفاكم من الدغدغة
102 - يوسف الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:23
من الملاحظ أن أكثر الناس حرصا على احترام عادة الاختلاء هم المدينون و المتشبتون بالقيم المفاهمية الموازية للاسلام . لدى ما علينا الا أن ننوه بما جاد به أوجار من حكمة و تبصر اتجاه العلاقات الشخصية و تخليق الحياة العامة .
103 - اسد الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:32
نعم هي معاناة ومسألة.. ..راهم دايما واقفين في طريق. السي اوجار معقول وعندو الحق. ويجب احترام الآراء والموقف ....
سلفيون عندهم جيش .... ولكن الحق باين .
وشرح الواضحات من المفضحات....
الله يسر ليك ويحفظك اسي اوجار . راك واضح وكرشك
خاويا
104 - ابراهيم الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:35
دعوا السيد الوزير يشتغل كفانا من المزايدات فان كل ما قيل صحيح كفى من النفاق
105 - ولد العبدية الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:48
ما فهمته من تصريح الاستاذ محمد اوجار وزير العدل المقتدر المعروف بتوجهاته الحقوقية أنه لاينبغي الإمعان في تتبع عورات الناس طلما أنهم استتروا.والله يحب الستر.
أما اذا وصل الامر الى الاخلال بالحياء و الاداب العامة فان القانون يطبق على المخالفين .
ما قاله الوزير كلام معقول و يتماشى مع العصر
106 - ليلى الاثنين 12 فبراير 2018 - 20:06
بارك من ازدواجية الخطاب فما صدر في المقال هو عين الواقع والصواب
107 - أمينة الاثنين 12 فبراير 2018 - 20:13
يبدو لي أن التعليقات ذهبت كلها في اتجاه العلاقات الرضائية الراشدين.. .. في سترة من أمرهم . والحال أن الحوار مع السيد وزير العدل والحريات تحدث عن قضايا كبرى تتعلق بنظام عدالة اشمل وتطورات لسياسة عمومية في مجال العدالة ....
108 - عزيزة الاثنين 12 فبراير 2018 - 20:41
الله ينصر من يشاء .... والسيد اوجار مرضي الوالدين
ومنصور من عند الله .....
109 - مواطنة الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:12
تبارك الله عل حكومة العدالة والتنمية هذه اصبحت احكومة الفساد والرذيلة . اينك يا رئيس الحكومة الا تسمع ما يقوله وزراؤك واحد قال لا يجب ايقاض الاطفال لاداء صلاة الفجر وهذا يقول بان الزنى حلال . الم يقرأ القران (والزاني والزانية فاجلدهوما ماة جلدة) الم تعلم بهذه الاية سبدي الوزير . حسب علمي فنحن دولة اسلامية لو كنا علمانيين سنقول لك نعم . فما عسانا قوله سوى حيبنا الله ونعم الوكيل فيكم . الى اين انتم ذاهبون بهذا الوطن وبهذا الشباب .
110 - Marroqui الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:20
تصريحات السيد الوزير برهنت علي انه لا يعلم معني الجنس والزواج ولماذا الكلاب لا تتزوج .
الانسان حيوان لكنه له عقل وهو اخر كاين حي حيواني ظهر علي وجه الارض ويتميز عن باقي المخلوقات بالعقل. وعقل السيد الوزير لن يتقبل ابدا ان يري ابنته في احصان شاب خارج نطاق الزواج لقوله تعالي :"ولن تجد لسنة الله تبذيلا" سنة الله (الزواج).
111 - ابن الصحراء الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:21
المغرب في طريقه الى العلمانية.
قبل هذا صرحت وزيرة على حكم ضد تعنيف المراة. اليوم جاءنا هذا بهذا المنكر.
يعني غذا اي فتاة يمكن لها ان تمارس الزنى امام مرى ابوها و اوخوها. وان تكلم احدم سيقدم للعدالة بتهمة تعنيف.
تبا لهذا البلد
112 - Salma الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:30
انسان واقعي براغماتي ايجابي نتمنى له كل النجاح..
تحية عالية سيدي
113 - casablanca الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:40
اسال هل يرضاها احد منا لابنته او اخته او زوجته او عمته العلاقة الجنسية الرضائية
114 - المسمار الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:41
التنمية تنطلق من الفرد ولذلك فالتنمية البشرية لا بد أن تكون مقرونة بالحرية الفردية للشخص , بحيث يحس بكيانه وشخصيته ورايه وميوله الجنسي وعقيدته من غير التداخل مع حريات الآخرين , ثم بعد تطريق هذا المسمار سيصبح الفرد لنسميه عبد القادر , ليشرب قهوته في الصباح ويأكل خبزه بزبدته ويذهب لعمله وراء المكتب أو الماكينة أو في الحانوت أو في البحر أو في السيارة أو في السوق كل يزاول مهامه , وعندما سنلاحظ بعد تطريق مسمار الحريات الفردية الذي يحاول الظلاميون والرجعيون والحاقدون على الحريات عرقلة مشروق النهوض الإقتصادي , سنلاحظ تغيرا كبيرا في المجتمع من سيء لأحسن لأنه سنقص وتيرة السرقة والعنف والتطرف والإغتصاب وما يحاول هؤلاء الرجعيون إيهامنا بأننا سنتقهقر للوراء وستتراجع الأخلاق , بالعكس لأن الحال اليوم أصبح لا يبشر بالخير وسيصبح المغرب منارة للعرب في مجال الحريات الفردية , لكن الخطر الأكبر هو طول النقاشات مع من لا يستحقون نقاشهم سيأدي إلى نتائج عكسية , لأن الشيء إن زاد عن حده إنقلب إلى ضده , فيجب تطريق المسمار الآن وليس غدا , لأنه مسمار مدري
115 - راشد الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:44
حسبي الله ونعم الوكيل.

بغيت غ شي نهار لي قراو عند الغرب يجيبو لينا من عندهم العلم والتكنولوجيا وإلخ....
سبحان الله متيجيبو غير لعفن إلا من رحم ربي من الشرفاء الغيورين على بلادهم و مبادئهم ودينهم و وطنهم... إلى بغيتو داك لعفن بقاو في أروبا عيشوه مع سيادكم الغرب، وخليو عليكم المغرب في التيقار.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
116 - سؤال للمنتقدين للوزير الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:45
المنتقدون ينطلقون من تصور ديني إسلامي لم يفهموا حقيقتة ولم يدبروا آياته بالله عليكم هل العلاقة الرضائية بين بالغين مثقفين أحسن أم ما ملمت أيمانكم تشتري أمة وتملكها يمينك وهذا التعببر يتنافى مع العدل الإلاهي أن تملك اليد اليمنى للرجل إمرأة!؟ يعني العبودية كذلك أسيرات الحرب أي السبايا هن حلال للجنود دون إرادتهن :انا أحللنا لك ما أفاء الله عليك...هنا تنتفي الارادة يعني إغتصاب كما في زواج الصغيرات اللائي لم يحضن ...
ما حلولكم للمطلقات امهات الاطفال طفل أو أكثر اللواتي عندهن حظوظ شبه منعدمة في الزواج بينما الرجل يتزوج من أخريات في وقت قصير ومن صغيرات؟ما حلولكم للعانسات الطاعنات في السن؟في الحاملات للإعاقات الجسدية ولو خفيفة ولا يتقدم أحد لخطبتهن؟ اللواتي تم إغتصابهن وأنصفتهن المحكمة؟ ما حلكم والزواج مستحيل؟ لمذا لا تكون علاقة رضائية في هذه الحالات؟
117 - مغربي من المنفى الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:06
كلما اريد ان اقول لهذا الانسان كنا ننتظر منك ان تتكلم عن العدل الذي هو مفقود في المغرب في حق الطبقة البرجواجية ولا يطبق الا على الطبقة الكادح ظلما وعدوانا وانت جئت تتكلم وتايد الفساد في المغرب هذا ما تتمناه للاجيال الصاعدة ونحن في دولة الاسلام بملكها الذي هو امير المؤمنين الله ما هذا منكر
118 - مواطن الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:07
المشكلة يأ ا يها الناس هو القدرة الجنسية سواء من جانب الرجال اومن جهة النساء لأن البرود الجنسي هو الذي أصبح أكثر المشاكل انتشارا والذي يحسب نفسه قادرا فلياتي إلى المناطق الباردة هذه الأيام في الجبال المغربية المليئة بالثلوج ويجرب حظه ويستعرض قواه لان الجوع ومشاكل السكن هي سيدة الموقف أما الجنس فلا أحد يفكر في ذلك المرض القروسطي .....إلا او لءك الذين يعتقدون أنفسهم حماة المعتقدات ....!!!!!!
119 - هيبة الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:22
المؤلم أن العدالة اسم لا يطبق كما يجب لان استعمال النفود و الزبونية و والرشوة قتلت روح المعنى الحقيقي للعدل و "انا بالله و الشرع "
وا أسفاه!
120 - مروى الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:31
لماذا تريدون شخصنة الحوار . لمذا توجهون النقاش .
فشرح الواضحات من المضحات .... الرجل تحدث عن أمور يجب عقلنتها وسترها .... فإذا ابتليتم فاستتروا .. وماخفي كلن أعظم .نحن نعيش في عالم حديث . تغيرت فيه كثير من المعطيات والمسائل. وحتى الفتوى تتماشى مع العصر . فلناذا لا نستخدم العقل .
عابد الجابري رحمه الله جادل العقل العربي بالعقل ... ولايجب ان نبقى مرهونين بعصور غابرة .
لقد تغيرت امور وتعاقبت اجيال .... وسواء كانت ابنتك او زوجتك او صديقتك او غيرها . وجادلهم بالتي هي احسن . اما إذا ارادت المرأة ان تفعل شيئا ... فإنها تفعله مهما كنت متشددا وحاضي راسك .
الحوار والتفتح والانفتاح والتربية والعلم .... وساىل نجاح.
أما السي أوجار فتاريخه ينطق وخصاله تكفي ونجاحه الان في قطاع العدل ....
أعداء النجاح كثر . فموتوا بغيضكم.
121 - كافر والحمد لعقلي الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:41
من طبيعة الحال وكالعادة المتأسلمون وأنصار عقليات العصور الوسطى والغابرة والجاهلية سيستنكرون ويصرخون ويزأرون.
ما دخلكم في حرياتنا. تتغنون بالإسلام فقط عندما يروق لكم. أرني اسلامك في معاملاتك أما البلابلا ودغدغة عواطف الغوغاء والبسطاء فهي أبسط الأشياء. اسلامك طبقه على نفسك أولا. أما أنا فاخترت أن لا أكون مسلما وهذا شأني. وسأمارس ماأراه صالحا لي رغما عنك. بطبيعة الحال لن أمس حقوقك المتفق عليها عالميا أما استفزاز أحاسيسك الهشة والرهيفة فالأفضل لك أن تستشير الطبيب.
122 - نور السعد الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:43
تريدون محاربة النجاح .
تريدون أن تعطوا على دخول المرأة لخطة العدالة.
هذا الرجل حقق نجاحات كثيرة.
أنا لا أعرفه عن قرب ... ولكن معجب بعمله وأسلوبه.
الم يقولوا بأن الأسلوب هو الرجل . أسلوبه براغماتي ونظراته ثاقبة ... ديبلوماسي ماهر ... يعمل في صمت وبلا هوادة .
في وقت انفجر فيه قطاع العدل بين تيارات وأحزاب، قدم على جناح السرعه لرأب الصدع وتهدئة الأنفس...وكان ما كان ....اما ان نتهاتر حول الحريات والحقوق والواجبات والحلال والحرام ....فكأنا نعيد النقاش الى بداية الدولة الاسلاميه.
تأملوا هذه الحكاية ولكم السلام :
أثناء سقوط غرناطة بالأندلس بدأ أميرها يبكي . فقالت له أمه : لاتبكي كالنساء عرشا لم تحافظ عليه والرجال.
رجاء لا تتباكوا .... شكرا جزيلا
123 - ام هاني الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:52
قرأت حوار السيد الوزير..
تحدث عن اشياء كثيرة ومهمة .... ولكن صحاب الحال من الجهة المعلومة سامحهم الله توقفوا عند موضوع العلاقات الجنسية الرضائية .... أذكر ان الوزير الرميد كان قال بسترة هؤلاء بما فيهم الذين يفطرون في رمضان .... لماذا لم تقيموا الدنيا .... لانه ديالكم .... ارض الله واسعه وتتسع للجميع .... ماشي بالضرورة نكونو من نفس الحزب ....
فيا وزير العدل واصل ولا تعرهم اهتماما ...
124 - khalid الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:54
كيف تبيح العلاقات الجنسية بين الراشدين كما تدعي الرضاءية في مكان مستور،اليس ذلك زنا،الا يترتب عليه اطفال لقيطون،اليس ذلك اشارة الى تشجيع الفساد خصوصا اذا صدر من مسؤول ،هل يوجد ذلك الترخيص في القانون،اجتهاد خارج القانون هل هو تحريض ،مسؤول كهذا يجب ان يتقيد فقط بالقانون اجتهاداته قد تشجع الفساد الشعب يريد الاخلاق
125 - Adil الاثنين 12 فبراير 2018 - 23:12
يحكى ان لقب ملك البلاد هو -امير المؤمنين-
126 - مواطن 0 الاثنين 12 فبراير 2018 - 23:13
السياسة هي مجموعة الاعيب لها اغراض خاصة لهذا ايها المواطنون لا تفكروا كثيرا في هذا الموضوع لان الوزير غايته سياسية أما الحرية الجنسية او الر ضائية كما سماها الوزير فهي تخضع لأوضاع أخرى نفسية وطبية ومجالية ومناخية ولا علاقة للحقوق بهذا الموضوع إلا في جانب القوانين المعمول بها في كل بلد لهذا على الوزير أن يتحدث عن حقوق أخرى أكثر من هذا الموضوع ....
127 - بلقيس الاثنين 12 فبراير 2018 - 23:21
قال الشاعر الكبير نزار قباني:
شكرا لكم
شكرا لكم
فحبيبتي قتلت .. وصار بوسعكم أن تشربوا كأسا على قبر الشهيده
وقصيدتي اغتيلت..
وهل من أمة في الأرض إلا نحن تغتال القصيده....
سيدي اوجار
إنهم يغتالون كل شيء جميل ...جمال الفكر والطبيعة والخلق....وجمال الحوارات الصحافية.
هم .... ومن بعدهم الطوفان.
ونحن ....هاهنا قاعدون .. لن نقول لك اذهب انت وربك فقاتلا...... إنا معك مقاتلون...في سبيل الحرية ... بمعناها الأسمى....
128 - فاطمة الاثنين 12 فبراير 2018 - 23:23
شعب مكبوت نتاع الخوانجية...العنوان شدهم من حديث طويل ..مختلفة نقاطه.. عن النظرة الايجابية للاشياء والوطنية والتوافق ...
شعب ضعيف تفكيره ..لا يعرف حتا كيف يناقش..
129 - مواطن مغربي الاثنين 12 فبراير 2018 - 23:30
اودي غي تهناو ايلا غي الفساد لقد عم و انتشر في ربوع البلاد.ويلا ابغيت حتى البيدوفيليا موجودة.اخطي عليك غي اللحية لا اردوك داعشي.الله يدينا فالضو او صافي.
130 - mohammed الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 00:20
يوم أن خلقنا الله عزّ وجل أمرنا أن نفعل هذا ونجتنب هذا. أما الحرية خلقت للحيونات فقط هي لها أن تمارس الجنس في أي وقت شأت و مع من شأت. لكن وأسفاه ينشرنا الفساد ويدافعنا عنه
131 - سوسو الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 00:25
لنكن واقعيين اكثر ..العلاقات بين البالغين موجودة ويتم اعتقالهم في حالة اذا ما ضبطوا ...
الجنس حاجة طبيعية ...
والكل يمارس في الخفاء ....
باراكا من النفاق في clavier
132 - إبراهيم الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 01:28
قال تعالى
ولا تقربو الزنا بمعنى أنه لا تقربو وما بالك ب أن تقول يا سيد الوزير أن ممارسة الجنس بين الراشدين لا يتعلق ب المجتمع أنتم الذي يجب عليكم توعية الناس ومنعهم من الفواحش تتصرفون ك أن شيئا لم يقع ستحاسبون على ما تقومون به غذا أمام الله
133 - وقلت إستغفروا ربكم الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 04:50
العلاقات الرضائية بين راشدين بدون عنف في بلدنا ليست وليدة اليوم بل هي ممارسة قديمة منذ ألفيات زمنية لكن الهجوم على الفظاآت العامة منذ عشرين سنة تزايدت بحدة ،و من العجب العجاب أن نجد بعض المعلقين يتبجحون بالورع وكأنهم لم يزنون قط في حياتهم معصومين كالأنبياء والرسل ،لما تقرأ تعاليقهم تحسبهم أولياء الله الصالحين وفيهم قيلت نكتة"أعوذ بالله؛,يالطيف يالطيف, أوو بشحااال؟"
134 - باحماد الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 07:16
واضح جدا هذا الهجوم على اوجار والطالبي العلمي في نفس اىوقت مستهدف من طرف كتائب البيجيدي ...
يحورون الكلام و يدخلون الدين ...فكما فعلوها في الانتخابات لكسب الاصوات ..يفعلونها الآن لكسر النجاحات ...
وما قولكم على فاطمة باحماد وسمية بنخلدون .....
انشر يا ديمقراطي
135 - Stop Oujar ! الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 11:40
إذا أحدث ثقب فب أسفل السفينة فإن من بأعلى السفينة سيغرقون أيضا فهل يترك من بأعلى السفينة المتواجدين أسفلها ليحدثوا ثقبا فيها اعتبارا أن أسفل السفينة من حقهم ولا دخل لمن هم بالأعلى فيهم.؟ ... هذا هو منطق الواقعين في المناكر يتسببون في الجفاف و الكوارث الطبيعيه ويقولون حرية شخصية .ناهيك عن نشرهم الرذيلة في المجتمع عبر كل الوسائل ...أما أنت يا أوجار فإنك لا تمثل المغاربة وتعليمك فرنسي وكذلك ثقافتك وعليك ان تتوقف هنا وإلا سي تكون سببا في الكارثة ... الدول الأوروبية تقوم باستفتاء شعوبها إذا رأت أن قانونا أو مشروعا سيتسبب في فوضى شعبية... لكنكم على ما يبدو تسيرون نحو الفوضى .
136 - رشيد الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 11:58
مع الاسف حوار يبخس فيه مجهود المواطنين في محاربة الفساد اين كنت عندما خرج اهل الريف ينادون باسماء معينة فاسدة من عميد شرطة و والي و وزير و موضفين سامين لم لم تتحرك وزارته في اتجاه محاربة الفساد مع المواطنين و في الريف و الان في جرادة و يقول المواطنين لا يحاربون الفساد.
من يتستر على الفساد و يحميه عندما يخرج المواطن يقول واك واك اعباد الله من الفساد يتم الزج بهم في السجن.
لا احد يقوى على محاربة الفساد الا الملك حفضه الله الوحيد الذي استجاب لنداء اهل الريف . في عهد حكومة ابن كيران المتأسلم .و الدين لله وحده .حدث ردم و هدم ما بناه الملك محمد السادس من مصالحة مع المواطنين
137 - لحسن الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 14:51
أعتقد أن حزب الحمامة أي حزب أخنوش، سوف يدعم بناء دولة علمانية، يتمتع فيها الشعب بالحرية الفردية والجنسية والمثلية والربوية وغيرها.
138 - ياسين الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 17:37
العدل=الحد من الإرهاب والاحتجاجات والثورات أساسه التوزيع العادل للثروات.
القضاء=محاسبة سارق الدراجة والبيضة وتخليق ممارسي المهن القضائية.
الحريات العامة=تنتهي عند حدود حرية الآخرين.
الحريات الخاصة والعامة=تستحضر رقابة الخالق.
139 - مواطن مغربي الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 22:49
العدل هو تطبيق شرع الله على ارضه والحكم بالعدل بين الناس وليس تحليل ماحرم الله وتحريم ما شرعه. فالله حرم الزنا واللواط لما فيها من خباءت وويلات على المجتمعات. فعوض الترخيص الزنا والشدود الجنسي يجب تشجيع زواج الشباب وتوفير شغل له حتى يكون أسرة ويعيش عيشة كريمة . ومن العدل كدلك الحكم بالنصف بين الناس ومحاربة جميع أنواع الفساد . فكيف يعقل أن تعيش امة بأكملها الفقر المدقع في حين أن أقلية قليلة تستحود على 80% من الثروة بطرق غير عادلة ونزيهة. العدل كدلك تطبيق مقررات المجلس الأعلى للحسابات في محاربة الفساد والمفسدين وليس قمع احتجاجات انتي متضررين ولم يستمع لهم أحد. العدل أولا وقبل كل شيء هو الرجوع إلى صوت و شورى المواطنين عن يطرق الاقتراع وليس تحالفات وبلوكاجات ما بعد النتائج الاقتراع للوصول إلى السلطة بأية طريقة . العدل كدلك الحفاظ وتتبع المال العام وصونه تحت وصاية رئيس الحكومة والهيئات المالية المختصة وليس جمع جميع الصناديق بيد حزب واحد .
العدل كدلك هو تلبية متطلبات أغلب الأمة وليس فئة قليلة.
140 - Samir الخميس 15 فبراير 2018 - 09:15
اثبات الزنى له شروط وهي الاعتراف وهدا نادر و4 شهداء وهدا صعب التحقق والشهادة يجب أن تكون فيها الرؤيا بالعين أن ترى فلانة فوق فلان بدون لباس وهدا صعب .أما تتبع الناس إلى المنازل واتهامهم بالزنى فليس من الدين لأن الإسلام نهى عن دالك واوصى بستر المسلم وعدم تتبع عورته وقال ادا ابتليتم فاستتروا والاسلام ليس حريص على جلد الناس بقدر ماهو حريص على سترهم وتوبتهم أما مجرد دخول الفتات والفتى الى منزل واحد أو جلوسهم في مكان عام لتبادل الكلام فليس زنى .
141 - Abdo الجمعة 02 مارس 2018 - 15:55
إذا كان فعل الزنا لا يهم المجتمع في شيء
إذا كان عن تراضي بين الجنسين، فإن فعل القتل لا يهم المجتمع في شيء إذا كان مستورا ومنضما لا تبحث عن تفاصيله، لأنه تم عن تراضي في مكان مستور.
142 - أم أسامة الخميس 08 مارس 2018 - 10:20
تدعون إلى الرذيلة و تمتنعون عن الفضيلة والسبب كله لتميعوا البلاد والعباد إرضاء لنزواتكم وشهواتكم ، غدا بإذن الله ستكون منازلكم والعياذ بالله أوكارا للدعارة ونشر الفساد . وسينقلب السحر على الساحر بإذنه تعالى. اتقوا الله يا من تدعون أنكم مسلمون وحسبنا الله ونعم الوكيل .
143 - ابراهيم الأحد 10 يونيو 2018 - 19:20
من يقرأ جل التعليقات سيلاحظ انحيازها الى نقاش العلاقات الجنسية بين راشدين بالترضي و في مكان خاص رامين هذا الفعل بشتى انواع النعوت التي جعلت منه السبب الوحيد في تخلف الأمم و فسادها رغم اننا نعلم من خلال قراءة للحوار ان الوزير تحدت عن كتير من انواع الفساد دون ان تأخد الزخم الدي اخدته العلاقات الجنسية خارج اطار الزواج مما يدل على الكبت الدي نعيشه نحن كمجتمع و اصبحنا نرضى و نتعايش مع اي انواع من الفساد التي تضرب عمق الأمة و نتصالح معها احينا رغم انها تمارس علينا ما هو اكثر من الشدود الجنسي . و ننقم و نسجب بل و نطلب بجلد كل من اقام علاقة جنسية مع شريك خارج اطار الزواج مستدلين بنصوص قرانية و احاديت دينية لزمن كانت فبه السبايا تباع في الأسواق و الجنس هو اخر شيئ يمكن ان يشغل بال المسلم في تلك الفترة . و كأن الدول المتقدمة حاليا و التي تجاوزت هده الخلافات فيما يخص العلاقات الرضائية تقبع في مستنقع الجهل و التخلف و نحن الدين نجرمها بالقانون و نحلها بدعو زواج الفاتحة ننعم بالإزدهار و التطور . نحن شعب منافق و سكيزوفريني حتى النخاع.
المجموع: 143 | عرض: 1 - 143

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.