24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3307:5913:4516:5319:2420:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | قرار قضائي يخرج الصحافي الراضي من "سجن عكاشة" بالدار البيضاء

قرار قضائي يخرج الصحافي الراضي من "سجن عكاشة" بالدار البيضاء

قرار قضائي يخرج الصحافي الراضي من "سجن عكاشة" بالدار البيضاء

أفرج عن الصحافي عمر الراضي، زوال اليوم الثلاثاء، بقرار للوكيل العام للملك في المحكمة الاستئنافية بالدار البيضاء، حسب ما أكده محاميه عمر بنجلون في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية.

وأضاف الأستاذ بنجلون، في التصريح نفسه، أن "تفاصيل القرار غير متوفرة حاليا، والأهم هو أن يطبق الأمر وأن يخرج الراضي من السجن المحلي بالدار البيضاء هذا اليوم".

وكانت المحكمة قد أجلت النظر في ملف عمر الراضي إلى الخميس 2 يناير، وهو ما كان يحتم عليه إكمال أسبوع في السجن قبل النظر في إمكانية المتابعة ضمن حالة سراح، خلال الجلسة الثانية.

محاكمة الصحافي نفسه أثارت سخطا عارما وسط زملائه المغاربة، كما خرجت عديد الهيئات والجمعيات الوطنية والدولية للتنديد بذلك، معتبره أن "ما كتبه عمر الراضي ينشر في مختلف وسائل الإعلام".

التهم التي يتابع بها الراضي تتعلق، أساسا، بـ"إهانة السلطة القضائية" ويعاقب عليها التشريع، عبر المادة 263 من القانون الجنائي، بسلب الحرية من شهر إلى سنة، وغرامة تتراوح بين مائتين وخمسين ألف درهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:09
نعم للنقد البناء دون المساس بكرامة المؤسسات كل من يبخس بالمؤسسات يعتبر في نظري شخص غير منطقي وغير أخلاقي
2 - أيوب المغربي الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:10
يبدو أن هناك في عمق الدولة من يتمرن ويسعى إلى تمريغ وجهها في الوحل عبر قرارات بليدة ومستهترة.
3 - simohamed الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:11
المادة 263 وجب حدفها ادن او الاعلان ان عمر الراضي لم يقصد اهانة المؤسسة القضائية. الراي العام التتبع للشان القانوني يحتاج الى مؤسسة قضائية متمكنة وتؤمن باستقاالية القضاء وتتحنل مسؤوليتها كاملة في تطبيق القنون على كل المغاربة كيفما كان منصبهم.
4 - حمودة الافناوي الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:13
إنه قضاء 'لمورال' طلقو اللي بغيتو وحبسو اللي بغيتو، متى سيتحسن هذا 'لمورال' وتفرجو على الزفزافي؟
5 - عادل القنيطرة الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:14
و لمذا تم سجنه اصلا ؟؟؟؟
اليس حبسه على ذمة التحقيق فيه تعسف ضده؟؟؟
اليس الضغط الدولي هو من اخرجه ؟؟؟
بلدي بلد الضلم و الله لا يحب الضالمين.
6 - مصطفى الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:15
التلفون صونا قالهم الراضي ليلا يبات ف دارو ياودي على قضاء اخر الزمان
7 - Adil الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:20
هذا تمار حكم 20سنة بدون تعليق
8 - أزغوذ الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:28
الحمد لله هي بادرة طيبة على الأقل نسمع بصيص من الأمل بعد أن فقدناه سابقا .و ما نتمناه بعد هذه البادرة الحميدة هو إخراج الصحافيين كلهم و بالأخص حميد المهداوي و تعويضه عن الضرر الذي لحق به هو و عائلته .كما نتمنى بأن يتلوه عفو عن كل المعتقلين السياسين الذين اعتقلوا في أحداث الريف واجرادة وزاكورة و غيرها من المظاهرات المشروعة . و هنا نتأمل في انفراج سياسي قد يعيد لنا الأمل في بناء دولة الحق و القانون .
9 - tarzan الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:29
دخل ذئب حظيرة الخراف فأكل نعجة بيضاء ففرحت الأغنام السوداء , ثم أكل نعجة سوداء فقالت البيضاء : ذئل عادل , وما زال الذئب يمارس عدله فيهم حتى اليوم
10 - ابو عدنان الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:38
ما اثار انتباهي هو اعادة نفس السيناريو القديم بأليات جددة وبنفس الطريقة القديمة رغم الادعاء ان المغرب تقدم في مؤشر نزاهة القضاء وتطور الادارة ولكن كل هذا لم يحدث منه اي شيء !!!!!!!!!!
11 - القضاء كريثة على المواطنين الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:44
القضاء كريثة على المواطنين في وطننا الغالي.
لا ندري من يسير هذا الوطن الغالي والشعب المغربي العظيم.

ليس لدينا حق في التعبير وليس لدنيا حق في الصحة والمستشفيات والبنية التحتية التي في أزمة خانقة وبالخصوص في شمال المملكة.
وكذالك ليس لدينا حق في التعليم باللغة العربية والإنجليزية والتربية الإسلامية وحفظ القرآن الكريم والرياضة وجميع العلوم التكنولوجية الحديثة.
أما محاربة الفساد المالي والرشوة والاستبداد في الإدارة العامة والمحاكم والتعليم والمستشفيات والمطارات والموانئ ونقطة العبور في طنجة وسبتة والحسيمة والنظور غير مسؤولة على المسؤولون.
12 - البيضاوي الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:46
تحية للصحافي عمر الراضي نحترمه ونتمنى له التوفيق في مستقبله ومهنته لكن يا اخي هناك بعض المواقف التي يمكن أن تثير الفثنة داخل المجتمع والفتنة أشد من القتل ونعلم جيدا أن هناك من يتربص بالبلد ويسعى إلى التخريب والتقسيم والاقتتال ولهم مصالح في دلك .فلا يجب أن نسقط في الفخ والمؤامرات .نعم للدفاع عن الحريات نريد لكل المواطنين العيش الكريم والصحة والشغل للجميع والساواة في الحقوق وان يفتح باب الترقي للجميع ولكل طموح وجاد وتحية لكل الاخوة الصحافيين لكن يجب التحلي بالدكاء والمهنية حتى يعم الخير والأمن وللصحافة دور أساسي في المجتمع.
13 - Observateur الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:46
قرار حكيم و متعقل لا نملك الا ان نصفق له مهما كان مستوى من اتخذه، القضاء المغربي يجب أن يتعلم حكمة الجواب بالصمت على المنتقدين، كما هو الشأن لصاحب الجلالة الذي يترفع على الجواب على الكثير من الاستفزازات و لا يزيده هذا إلا رفعة و سموا عند الأعداء قبل الأصدقاء
14 - Le révolté الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:50
القضاة المغاربة هم من يسيء لمهنة القضاء بتصرفهاتهم البعيدة أحيانا عن العدل، ولن يجدوا من المغاربة إلا النقد والمسائلة.
15 - ahmed الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:56
الفصلان 263_266 واضحان والصحفي يجب ان يكون على دراية بالقانون .واحترام القانون واجب.اقصى العقوبات ان شاء الله.
16 - وجدي الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:58
جيد و يبدو ان هذا القرار جاء بعد الضغط الدولب خصوصا العريضة التي أطلقتها لوموند الفرنسية . في نفس الوقت رأينا كيف يقبع حميد المهدوي في السجن. عيب . هل يجب ان تكون فرنسا ورائك لتنعم بالسراح .
17 - Tarik.uk الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 13:58
نعم من أجل قضاء مستقل و لكن مراقب من أجل منع الارتشاء، لأن هذه الظاهرة متفشية حسب رأي المغاربة.
18 - ما فهمت والو الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 14:00
سبحان الله اكبر مشكل كايعانيه المغرب هو العقلية عيب وعار يكون المحكوم او المواطن ارزن واعقل واذكى ومتفهم اكثر حتى ممن يسطر القوانين إلا إذا كان الطرف الاول في صالحه تعمد اللخبطة والتناقضات الغير مسبوقة التي يعيشها هذا البلد السعيد
19 - بائع القصص الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 14:04
التليفون صونا على القاضي قاليهم القضية حمضات
بعد لكناوي وبودوح ومول الكاسكيطة، يلاه خليوه يمشي دارو دابا ما يبقاش يدوي بحال "ميني" وتيني
هاذ السنة الترتيب ديال المغرب في حرية التعبير والصحافة عالميا غادي تكون هي لخرة في الدنيا.
20 - مهاجر الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 14:12
دولة فاشلة لا قانون ولا حرية تعبير ولا قضاء عادل ... الأحرار في المغرب يعيشون بسراح مؤقت . يمكن أن يسجنو في أي وقت بسبب أو بدونه.
الله ياخذ فيكم الحق
21 - الحريات العامة الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 14:19
هل أصبحت الصحافة محظورة هل اصبح تكميم افواه ساري المفعول ،لماذا هذا ؟ هناك شيء يزعج جهة معينة . وإلا ان هناك شيء ليس على ما يرام في هذا البلد ، التعبير والحريات حق دستوري ويجب فضح كل من سولت له نفسه ان يتلاعب بهذا الشعب الذكي و الوفي لمقدسات بلاده لكنه مهمش بلد المليون مهندس
مشاء الله، واين هي الرفاهية والحقوق يا أهل التدبير غاب عنكم كل شيء
22 - أبو سعد الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 15:26
حبذا لو اكتفى في تغريذته بالحديث عن القضاء غير المستقل والذي يصدر الأحكام عبر الخضوع لسلطات غير مرئية...أما أن يهين القاضي الذي ترأس المحكمة ويذكره بالاسم و يقول أنه سيأتي ذليلا لطلب الصفح الذي لا نمنحه له فهذا لا علاقة له بحرية التعبير بل هو شتم وسب وقدح واعتداء معنوي على الشخص.
23 - وطني الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 15:45
الى صاحب التعليق 1
نعم للنقد الداتي سيدي لكي نتقدم الى الامام نحو بلاد افضل
لمادا لا تُنتقد المؤسسات؟؟
هل لا تخطئ؟؟
النقد و المعارضة البناءة هي التي اوصلت الامم الى قمم الديموقراطية
وشكرا للجميع
24 - موحند الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 15:58
هنيءا للصحافي الراضي وجميع من تضامن معه داخليا وخارجيا. نتمنى ونطلب اطلاق الصحافي المهداوي وجميع معتقلي الراي. على جميع الاحرار في الداخل والخارج مسايرة النضال لان العدالة في المغرب مازالت منعدمة. هناك جهازين الامن والقضاء يعتقلون ويسجنون حسب المجاز والمصالح وخاصة من يطالبون بحقوقهم المشروعة ويفضحون الفساد والمفسدين ويتم تكميم افواههم وتكسير اقلامهم المزعجة. اضافة الى هذا هناك مؤسسة دستورية تعفو كذالك حسب المجاز. لهذا يجب القطع مع هذه العقلية والثقافة التي تنتجان سلوكات تنتهك حقوق الانسان. وهذا هو المدخل الرءيسي لحل كثير من الازمات والمشاكل والكوارث وتحقيق التنمية في دولة الحق والقانون والحرية والكرامة والعدالة.
25 - hobal الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 16:06
القضاء في المغرب ليست له قواعد ولا اركان متينة يتكئ عليها
مثلهم مثل الفقهاء يفتون في كل امر حتى ولو قال فيه كلمته
عشوائية القضاء مستقطبة من الاستعمار وما تزال على حالها
استقواء على المواطن وانبطاح لمن يدفع
26 - حسن الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 16:14
صراحة لم اكن اعرف هدا الصحفي حتى تم اعتقاله
27 - حليم الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 16:27
والله العظيم لشيء مخجل بالنسبة لنا نحن مغاربة المهجر عندما نمر أمام كشك لبيع الجرائد فنرى مانشيتات على الصفحات الأولى من جرائدهم مكتوب عليها مثلا : صحفي في المغرب يسجن لأنه نشر تويتة ينتقد فيها القضاء. أقسم بالله أنها حدثت لي وأنا برفقة زوجتي الفرنسية داخل محل لبيع الجرائد فانتابني إحساس بالدونية وخيل لي أنه كل من بالمحل عرف أني مغربي وأنهم يستهزئون مني ومن بلد العصور الوسطى الذي أتيت منه.
28 - اسمس الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 17:02
الدولة (القضاء) تلجأ إلى الماكياج من جديد للتظاهر بالديمقراطية و العدل راكي خيبة في وجه الشعب و اخا تطلعي للقمر تاريخك خايب
29 - مواطنة الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 17:10
المغرب على المستوى الحقوقي أفضل من البلدان المجاورة بسنوات ضوئية لكن، لازالت هناك بعد العقليات التي ترغب في تشويه حرية التعبير التي أتاحها الملك منذ تعليه عرش المملكة.

مؤخرا زادت الأمور عن حدها فقد توالت الاعتقالات و أعطينا سببا مقنعا لمن يتربص بالوطن لتصنيفنا ضمن خانة الدول الاشد دكتاتورية كمصر، لماذا هذا التراجع الحقوقي ؟ و لماذا لا يفكر أصحاب هذه القرارات قبل أن نصبح شوهة عل كل لسان و تتدخل دول أجنبية و جمعيات دولية و تشير إلينا بالأصابع ؟

لما لا نترك من ينتقد لينتقد، حتى إن كان هناك فساد يتم انتقاده لا نزيد الطين بلة بتكميم الافواه ... فعلى الاقل نقول رغم كل المشاكل لدينا حرية التعبير .. أما بهذه التحركات فقد رجعنا لعصر الظلمات.

أحب وطني و يستفزني أن يتكلم عنا الاجانب و كأننا غوانتنامو ... فكفى تبهديل و أطلقوا سراح البشر، و تابعوا المشرملين و القتلة و السارقين بدل من يعبر عن رأي سواء كان خاطئ أو صحيح.
30 - sarah الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 17:11
Ceux qui ont soutenu Omar dès le départ ou ceux qui ont soutenu Omar sur le tard , fêtons ensemble cette bonne nouvelle , l'heure est à la solidarité et non à la division , car le combat continue , il ne s'arrête jamais , ensemble , pour Omar , et pour tous les autres.
31 - Mohamed الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 17:50
اطرح ااسؤال هنا لماذا هذا الضغط الاعلامي والسياسي سواء داخل او خارج المغرب حول اعتقال هذا الصحافي الذي لا نعرف له مواقف سياسية من قبل سوى تلك التدوينة على موقع التواصل تويتر وليس حتى في العالم الحي معةالعلم ان هناك صحافيون نعرفهم جيدا ونعرف موقفهم من الوضع المزري في المغرب قد تمت ادانتهم وحبسهم كالاخ المهداوي مثلا ولم نرى هؤلاء الذين يقفون الان بلافتاتهم من قبل يتخذون نفس الموقف ام ان هناك ان واخواتها
32 - amagous الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 18:20
Je suis désolé un journaliste,activiste ou tout autre ne sont pas au dessus de la loi.Je constate avec beaucoup d'amertume que les marocains souffrent de ce qu'on appelle en psychlogie la haine de soi.Pourquoi le journal le monde de s'occupe pas des prisonniers en algerie?
33 - sami الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 19:23
للحق فالصحافة هي السلطة الرابعة تنتقد من تشاء على أن يكون انتقاد بناء وغير موجه من اي كان فالصحافة مرآة المجتمع تقوم بالتقويم. فالدول المتقدمة والديموقراطية تنتقد حتى رئيس البلادأو حتى الوزراء في اي قرار اتخذه غير صائب لأننا بشر فنحن نصيب ونخطىء. فحتى قرارات البرلمان تنتقد من طرف الصحافة على أن أي خطأ يقترفه الصحفي تتم محاكمته من طرف قانون الصحافة والإعلام وليس بالقانون الجنائي لدا وجب إعادة الاعتبار للصحافة المغربية وخاصة إطلاق سراح جميع الصحفيين المقبوعين والمحاكمين بالقانون الجنائي وتعويضهم ماديا
34 - من ألمانيا الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 19:58
هذه التصرفات التى يقوم بها بعض المسؤولين غي دولة هي تصرفات شيطانية. لا يقوم به المسؤل العاقل. اظن ان الضغطات الدولية اتت اكلها .واتمنى ان يفرج على الزفزافي ورفاقه اللذين لم يقول الا الحق.
35 - حمورابي الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 20:25
الدولة تقوم بجس نبض المجتمع اذا تحرك المجتمع رجعت الى الوراء اذا سكت اكله بوبي....
36 - كمال الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 21:20
الله اخليكم شي مكالمه اخرى لافراج عن شباب الحراك الشعبي الريفي وجرادي اضافه الى المهداوي.
37 - طرزان الأربعاء 01 يناير 2020 - 03:30
ان من البيان لسحرا. يا tarzan...لاجل هذا نحب هسبرس(............)
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.