24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | اليوسفي: "حكومة التناوب" تحملت إرثاً ثقيلاً لإرساء إصلاحات كبرى

اليوسفي: "حكومة التناوب" تحملت إرثاً ثقيلاً لإرساء إصلاحات كبرى

اليوسفي: "حكومة التناوب" تحملت إرثاً ثقيلاً لإرساء إصلاحات كبرى

قال عبد الرحمن اليوسفي، الزعيم الاتحادي الوزير الأول لحكومة التناوب (1998-2002)، إن التجربة السياسية والمؤسسية لحكومة التناوب ﰲ المغرب جعلت من العمل الاجتماعي والتضامني أحد أولوياتها البارزة.

وذكر اليوسفي، في تقديم خص به كتاباً ألفه إدريس الكرواي حول مساره، أن حكومته واجهت "إرثا ثقيلاً وصعوبات عدة وإكراهات متنوعة، ورغم ذلك حرصت على وضع إصلاحات اجتماعية كبرى همت فئات عريضة من مجتمعنا".

وأشار الزعيم السياسي إلى أن إصلاحات حكومته همت "مجالات ترابية عديدة شملت التغطية الصحية ومحاربة البطالة ومقاومة الفقر والإقصاء، ولا سيما في الوسط القروي وهوامش المدن، مع إيلاء عناية للحوار الاجتماعي والمدني والشراكة الدولية من أجل التنمية البشرية المستدامة والأمن الاجتماعي".

ويحمل الكتاب الجديد عنوان "عبد الرحمن اليوسفي: دروس للتاريخ"، من تأليف ادريس الكراوي، عن دار النشر المركز الثقافي للكتاب، ومن المنتظر أن يجرى توقيعه يوم السبت ثامن فبراير المقبل بفضاء مكتب معارض الدار البيضاء.

وقال اليوسفي في تقديمه: "لقد كنا منذ البداية واعين تمام الوعي بأن هذه الإصلاحات الاجتماعية الكبرى بحكم طبيعتها سوف لن تعطي ثمارها إلا على المدى المتوسط والبعيد، ومن ثم سوف لن تنعكس فورا على واقع عيش المواطنات والمواطنين".

وأكد أن "الهدف الأساسي في هذا الصدد هو تقوية الثقة الجماعية في صحة ووجاهة وصدق ما نحن بصدد التأسيس له في مجال السياسات العمومية ببلانا. كما كان هاجسنا الأكبر يتمثل في تمكين الفئات الاجتماعية المستهدفة من الانخراط الفعلي في هذه السياسات، ومن تملك البرامج، والمساهمة الواعية في الإنجاز، والاستفادة من ثمار الإصلاح".

وأوضح أيضاً أنه كان "دوما حريصا على أن التسلح بالواقعية، والتدرج، وبعد النظر، وبالجرأة اللازمة، والعزيمة الثابتة، والحزم الأكيد للدفع بالإصلاح إلى أقصى درجات النجاعة والفعالية والتأثير، اجتماعيا وترابيا، حتى يستفيد أكبر عدد ممكن من المواطنات والمواطنين من الإصلاح الاجتماعي من جهة، ومن جهة أخرى لضمان شروط استدامة المشاريع والمبادرات التي اتخذناها بهذا الشأن".

ولفت اليوسفي إلى أن "الآثار الملموسة لهذه الإصلاحات، بفعل أهميتها ونوعيتها، كرست على أرض الواقع دائرة واسعة من الحقوق الاجتماعية الأساسية للإنسان المغربي، وساهمت بكل تأكيد في إضافة لبنات جديدة على درب الاستراتيجية التي سهرنا على وضعها بهدف تقوية أسس المجتمع التضامني والمتماسك والمتزن الذي دأبنا دوما على أن تصبو إليه بلادنا".

وفي مقدمته العامة وصف مؤلف الكتاب، ادريس الكراوي، عبد الرحمن اليوسفي بـ"الرجل الاستثنائي الذي لعب دوراً حاسماً في تاريخ بلده بفعل وطنيته الصادقة والتزامه السياسي الخالص واستقامته الأخلاقية القوية وتفانيه اللامتناهي لخدمة الصالح العام".

وقال الكراوي، الذي يرأس اليوم مجلس المنافسة، إن "الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي قاد تجربة سياسية فريدة، الأولى من نوعها في تاريخ المغرب المعاصر، ساهمت بكثير في إنقاذ البلاد من سكتة قلبية حقيقية".

كما أشار الكراوي، الذي اشتغل إلى جانب اليوسفي في الوزارة الأولى، إلى أن البلاد "كانت في عهد حكومة التناوب في قلب الانتقال المؤسسي السلس والحضاري والهادئ بين ملكين، الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، والملك محمد السادس أطال الله في عمره".

ويرى الكراوي أن اليوسفي "أسس لإصلاحات حقوقية واجتماعية، وساهم في تحقيق عدة مكتسبات على الصعيد الدولي مازالت آثارها بادية تطل على واقع مغرب اليوم؛ إذ لا يمكن للمحلل المحايد والملاحظ الموضوعي، سياسياً كان أم عالماً أم خبيراً، إلا أن يقر، ولو ببعض المكونات لهذه المكتسبات الجوهرية، كإصلاح مدونة التغطية الصحية، ومصالحة المغاربة مع تاريخهم، وحقوق المرأة، والمرافعة الدولية من أجل الوحدة الترابية للمغرب".

واعتبر مؤلف الكتاب أنه "كان لا بد، أخلاقياً واعتبارياً، واهتداءً بفضيلة الاعتراف، التأريخ لعطاء هذا الرجل الاستثنائي، من خلال عرض الجوانب البارزة من سيرته ومسيرته، والتعريف بمضمون ومرامي الإصلاحات الهامة التي أسست لها حكومة التناوب التي قادها في الفترة الممتدة ما بين مارس 1998 وأكتوبر 2002".

وأوضح الكراوي في مقدمة كتابه أن المعطيات الواردة فيه "استقيناها مباشرة من لقاءاتنا مع الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي، أو من المصادر والوثائق التي نتوفر عليها، أو تلك التي قمنا بشأنها بأبحاث، أو أخرى ذات أهمية خاصة كانت موضوع حوارات أجريناها مع الفاعلين المباشرين ممن أشرفوا أو عايشوا الإصلاحات الاجتماعية التي قامت بها حكومة التناوب".

واعتمد المؤلف على منهجية تمزج بين ثلاثة مستويات، التحليل المجرد لوقائع عايشها ميدانياً من قلب الأحداث، ثم الرصد الوثائقي لإصلاحات اجتماعية همّت جوانب من عمل حكومة التناوب كان مكلفاً بإعداد الملفات بشأنها ومتابعة إجراءاتها، وأخيراً الشهادات التي استقاها من خلال معايشته للأستاذ اليوسفي في مرحلة قوية من التاريخ السياسي للمغرب المعاصر.

ويتمحور الكتاب حول عشرة أجزاء تحاول أن تسلّط الضوء على عبد الرحمن اليوسفي كما عرفه ادريس الكراوي وتجربة التناوب، وتقييم مقارن لبرامج الأحزاب السياسية في أفق تشكيل حكومة التناوب، والإصلاحات الاجتماعية الكبرى في عهد حكومة التناوب، وحكومة التناوب وقضية التشغيل، والحوار الاجتماعي.

كما يضم الكتاب أجزاءً أخرى حول حل النزاعات الاجتماعية الجماعية خلال حكومة التناوب والتأسيس للحوار المدني والبعد الدولي للإصلاح الاجتماعي، وحصيلة حكومة التناوب في المجال الاجتماعي، وخلاصات ختامية ودروس للتاريخ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - abdoo abddoo abdoo abdoo السبت 25 يناير 2020 - 19:07
نعم الرجل السياسي والمناضل والمقام
قديتها لشميت تجار الدين
2 - الله غالب السبت 25 يناير 2020 - 19:07
مع احترامي الشديد لهذا الرجل وسجله النضالي ،
إلاّ أنه وعلى ما يبدو ، لايعلم ماذا جرى من قبل المحسوبين عليه أثناء حكومة التناوب .
3 - وديع الرباطي السبت 25 يناير 2020 - 19:11
الدليل واضح نحن نحتل المراتب الاخيرة في كل المجالات على من تضحكون حمل ثقيل ههههه. نعم حملتم اكياس ثقيلة بأموال الشعب ومعاشات لا نظير لها. التاريخ لايرحم والدليل حزبكم لم يعد يحصل على أكثر من 3 مقاعد
4 - الزمن الذهبي السبت 25 يناير 2020 - 19:14
كثير من يقول ان فترة من زمان المغرب....قد عاش زمن الرصاص انها اكدوبة السياسيين والاحزاب المعاصرين انه العكس انه الزمان الذهبي زمان الامن والامان والحياة البسيطة العادية التقليدية نعم بمشاكلها ومحاسنها اما زمننا هاذ فهو زمن السيوف وقطاع الطرق ومافيات و لوبيات الفساد من كل انواعه و تحية للسيد عبد الرحمن اليوسفي
5 - Hamido السبت 25 يناير 2020 - 19:17
الاعلام بالغ كثيرا في تمجيده ومدحه لليوسفي.هذا الاخير كان صامتا لايتكلم الا لماما.والان معنا رءيس الوزراء الذي يوزع الابتسامات.بخلاصة؛ليس في القنافذ املس ورحم الله مناضلي اليسار.
6 - فرنسا السبت 25 يناير 2020 - 19:17
كل احترامي وتقديري لك سيدي عبد الرحمان. أحسن رئيس الحكومة و أحسن رجل. يتقن كل اللغات الأجنبية و خصوصا العربية و الفرنسية. ما بعده سوى المهرجين و لغة الخشب. الله يطول عمرك سيدي اليوسفي. شكرا هسبريس
7 - Hakim khouribgui السبت 25 يناير 2020 - 19:17
تحية خالصة لك ايها الوطني الكبير.
تحية صادقة مرفوقة بالاحترام لك ايها الغيور على وطنه.
كلما فعلت من اجل وطنك يحسب لك عندنا كمغاربة
ويحسب لك عند الله .ستجده انشاؤ الله في صحيفتك وسيجازيك به الله سبحانه.اكبر الجزاء.
شكرا لك الاستاذ عبد الرحمان.
8 - mimou السبت 25 يناير 2020 - 19:18
de quel exploit tu parle msr elyoussefi tu vis à tanger n avais tu consater une augmentation des sans abris et une explosion de mendicité dans les rues de ton ville.. lol ou que tu ne sort pas beaucoup dans les rues de tanger pour éviter une choque...le modele ecinomique à échoué maintenant ils vont remettre les choses à zero et il faut attendre 30 ans pour voir ce que va donner..!
9 - مجرد وجهة نظر السبت 25 يناير 2020 - 19:21
قد يكون ما قيل فيه هامش من الصحة، ولكن كل ما تحقق خلال هذه الفترة وما قبلها دُمر كليا بعد 2011 : تعاقد ،تقاعد ،إلغاء دعم المحروقات و ما جيء بعده من ارتفاع الاسعار، فرض ذعيرة الكوارث في تأمين العربات ....
10 - القادري السبت 25 يناير 2020 - 19:24
لا أحد يتنكر للقيمة الاعتبارية للاستاذ اليوسفي فهو رجل جدير بكل احترام و قد حاول القيام بإصلاحات أساسية لكنه وقف عاجزا أمام أركان الفساد فهل تمكن من الوقوف أمام المستفدين من الريع بكل انواعه ؟ كلا . هذا مجرد مثال ،، لهذا أقول للأستاذ الكراوي أنك وظفت الكثير من الماركتينغ لبيع حصيلة الاستاذ اليوسفي لكن الحصيلة تكاد تكون هزيلة
11 - رضى السبت 25 يناير 2020 - 19:26
حكومة التناوب هي التي ساهمة بشكل كبير في نشر البطالة بشتى أنواعها و هي التي بدأة بفيروس الخوصصة التي أخدتها الشركات بمفهوم مقلوب حكومة التناوب هي التي همشة الموظف والطالب و العامل و الاجير لأنها طبقة الخوصصة ولم و لن تطبق الحقوق و الواجبات للعمال و تركت شركات المناولة تمص دماء العمال
12 - كان فعل ماض ناقص . السبت 25 يناير 2020 - 19:27
الاتحاد الاشتراكي .

كم من اتحادي يأكل أموال اليتامى ظلما ؟؟؟ .

الاشتراك في كل شئ حتى في الإرث .

ان الله سريع الحساب .
13 - القنيطري السبت 25 يناير 2020 - 19:28
الإصلاحات بنفس النظام السياسي يسمى ترقيع مثلكم مثل الحكومات منذ الإستقلال أهم إصلاح نظام ملكي برلماني ، في أي سنة طالبتم بنظام ملكي برلماني ؟؟؟ أما الترقيع حتى الفيلالي رقع و علال الفاسي رقع و العمراني رقع وجدتي رقعت ......
14 - amaghrabi السبت 25 يناير 2020 - 19:30
اعتقد ان هذا البحث هو بحث من اجل البحث ومع احتراماتي للأستاذ اليوسفي,هذا البحث لا يفيدنا في شيئ ولا يغير من واقعنا أي شيئ,الحالة السياسية العالمية والمحلية في عهد اليوسفي مخالفة تماما للحالة السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يعيشها العالم باسره والمغرب خاصة,فبالتالي لا مجال للمقارنة ولا فائدة في المقارنة.العالم في ورطة وبالتالي فالمغرب في ورطة لانه داخل اللعبة العالمية.ونحمد الله اننا مازلنا احياء في مغربنا ونتحرك في انحاء مغربنا بدون خوف مهول.ليبيا العراق لبنان اليمن سوريا مصر تونس السودان ووو واضف اليها الدول الكبرى التي ااصيد الفرص لتقتات من الدول الصغرى المنهارة,فكثرت الاجتماعات وكثرت المبادرات وكثرت التكتلات وتشعبت المواقف وووو بلدنا والحمد لله ما زال صامدا رغم الرياح القوية واملنا في الله سبحانه وتعالى ان يجنبنا الاخطار والكوارث السياسية ون شاء الله ستتحسن الأحوال المغربية مع تحسن الأحوال العالمية,فان كان الأستاذ اليوسفي تقلد الامر في وضع غير مريح فالمغفوران الحسن الثاني ومحمد الخامس تقلدا الأمور وصندوق الدولة لا يوجد فيه درهم والبنية التحتية صفر لا يعتبر ومع ذلك بدأوا في ا
15 - abrid السبت 25 يناير 2020 - 19:35
هل ستلد لنا الانتخابات المقبلة مثل عبد الحمان اليوسفي؟ الامل ضعيف
16 - عمر السبت 25 يناير 2020 - 19:40
عوض إطراء المديح لهذا السياسي كان من الأفضل و لإغناء النقاش السياسي تحديد مكامن القصور في إصلاحاته و الأخطاء التي ارتكبها و التي دفعته لمغادرة المغرب و اعتزال السياسة . فحزبه تحول تحت أنظاره إلى مأساة سياسية
17 - مغربي السبت 25 يناير 2020 - 19:40
افضل رئيس حكومة عرفه المغرب. اما المهرج بن كيران والعثماني الضعيف ليس وزراء كبار من طينة اليوسفي.
18 - مغربي السبت 25 يناير 2020 - 19:41
السلام
باختصار من احوجنا لسياسي محنك و مخضرم كالهرم عبد الرحمان اليوسفي في وقت افل فيه اشباه السياسيين من متملقين و انتهازيين و سياسي الكراطة و الشوكولا و وزير المدلكة المدللة و الكوبل و صاحبة نظرية "جوج فرنك" و المبدعة الاقتصادية صاحبة "20درهم لتعيش في المغرب".
صراحة الشعب فقد للتقة في الاحزاب و في الاديولوجيات و خير دليل الحزب الحاكم الدي اتى على الاخضر و اليابس و على كل القيم النبيلة للمنظومة السياسية و الحزبية و خير دليل الساعة الصيفية في موسم الشتاء انها الجحيم و العداب النفسي و الاجتماعي من صلاة الفجر الى العمل و الطفال الصغار في جنبات الرصيف ينتظرون النقل المدرسي.ينهضون من النوم ليلا و يفطرون ليلا و يدهبون الى اقسامهم ليلا انها السادية الحكومية في الشعب المسالم الدي يكتوي بالزيادة تلو الزيادة و يدكر الله بالحمد الله و الشكر.
عدابنا و عداب فلدات اكبادنا وزر في عنوقكم يا حكومة الاسلام التي صوتت عليها انا و عاءلتي و لكن كما نقول بالعامية" هادي و التوبة"
19 - مغربي من الريف السبت 25 يناير 2020 - 19:42
نعم الرجل ونعم المناضل ونعم رجل الدولة السي عبدالرحمان اليوسفي لن ينساه احد كان مفخرة وكان يحترمه كل المغاربة انذاك وأعطى الكثير للوطن والمواطنين ونتمنى له كامل الصحة وجزاكم الله عما قدمتموه لبلدكم
20 - احمد حمادي السبت 25 يناير 2020 - 19:43
بلدنا في حاجة الى حكومة تحارب الرشوة والزبونية والمحسوبية لفتح المجال امام الانسان المناسب لاحتلال المكان المناسب كاولوية الاولويات ومحاربة الفقر يهتم بها الشعب
الحكومات التي تناوبت مند حصولنا على الستقلال تقلب الادوار تلقي بمحاربة الفساد على كاهل الشعب وتبدأ في السعي الى تحسين اوضاعه وهو ماضيع علينا ستون سنه وترتيبنا في ما يخص ااشفافية والعدالة وحقوق الانسان هو هو
21 - الجلالي السبت 25 يناير 2020 - 19:46
يااخي اليوسفي سيادتكم تتكلم الا عاى الحزب
...الم تعرف بان ااشعب عان كثيرا من الازمات المااية والاجتماعية والاقتصادية من الاستقلال الي يومنا هذا
وسيادتكم تهرف جيدا الشعب المغربي كيف يعيش
والان الاحزاب كلها تتنافس على السلطة لا غير ولكن لقد تحسنا القليل ........الخ......
واخيرا نحن على ابواب الانتخابات ولهذا نسمع ااكثير والكثير ...ولكن الشعب يعرف الان ماذا سفعل والله يعلم من في القلوب...
22 - مواطن السبت 25 يناير 2020 - 19:48
سي عبد الرحمان اليوسفي اطال الله عمره وسي امحمد بوستة رحمه الله.
رجلان عظيمان خدما المغرب باخلاص وصدق.
23 - Hassan السبت 25 يناير 2020 - 19:49
نبني تقديراتنا دائكا ٧لى الارتسام لا على اسس علمية؟ ماذا فعل سي اليوسفي للمغرب والمغاربة؟ تقريبا لاشيء. بدد فقط جلما راود المغاربة هوان الخيرسيأتي يوما من الاتحاد الاشتراكي. خذلهم كما سيخدلهم البيجيدي بعده...
24 - ابو فاطمة السبت 25 يناير 2020 - 19:52
فعلا الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي اطال الله تعالى في عمره رجلا من رجالات المغرب الافذاذ كان له دور كبير في بناء اسس المغرب الحديث في شتى المجالات وهو ربما من احسن من تربع على رئاسة الحكومة المغربية منذ الاستقلال الى حد الساعة...وحقا لقد اهتم الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي بالحوار الاجتماعي ولقد عرف عهده عدة انجازات هامة تخص وضعيات العمال والموظفين التي كانت مزرية قبل ما يأتي للحكم ...لقد كانت عدة زيادات للاجور في عهده وانجز الترقية الاستثنائية التي استفادت منها اسرة التعليم وتبعهم باقي موظفي الدولة ...زيادة ان الدين الخارجي انخفض في عهده وعلى كل حال له عدة انجازات اخرى لايسع المجال لذكرها ..كان يعمل ذلك بدون شعبوية او مزايدات وشتان مابينه وبين بنكيران خليفته العثماني ....نعم العهد عهد الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي وبئس العهد عهد بنكيران والعثماني
25 - متقاعد السبت 25 يناير 2020 - 20:03
مع احترامي الشديد لأحسن رءبس وزراء مر عبر تاريخ الاستقلال !! أقول لك وبكل صراحة أن الفظل يرجع 100/100 إليك!! أما حكومتك فكانت عادية كباقي الحكومات!!
26 - الحقيقة المجهولة السبت 25 يناير 2020 - 20:08
الحقيقة أن في عهدكم تمت خوصصة المغرب وبعتم قطاعات عمومية مهمة.وفي عهدكم كانت المغادرة الطوعية وافرغتم الادارة العمومية من أطرها.ولن ننسا ان بعض مناضليكم تقلدوا مناصب سامية واغتنوا بسرعة.
وسار على منوالكم حزب العادلة والتنمية والنتيجة ان نفر المواطنون السياسةوالسياسين ولم يعودوا يتقون بأحد.والتاريخ سيحاسبكم.
27 - بودواهي السبت 25 يناير 2020 - 20:12
حكومة اليوسفي هي من كانت السبب في تأجيل الإصلاح السياسي الحق حتى بعد اليوم و الدي يتجلى في الضغط على النظام حتى يقبل بتجاوز الملكية التنفيذية و الدخول في مرحلة جديدة لا تقل عن الملكية البرلمانية التي يسود فيها الملك و لا يحكم خاصة ان عقد التسعينات كان عقد نضالات ساخنة نقابيا و سياسيا و حقوقيا و كان عقد خروج المعتقلين السياسيين من السجون و كان أكثر من هدا عهد نضال شعبي زاخم و هو الامر الدي سيؤدي بالنظام بقبول أكبر التنازلات للحفاظ على استمراريته التي تتجلى في قرب نهاية الملك الراحل و ضرورة استمرار ابنه في الحكم ....
28 - موحند السبت 25 يناير 2020 - 20:14
حكومة التناوب تميزت بخوصصة مختلف القطاعات العامة الى قطاعات خاصة الشيء الذي ادى الى مختلف الكوارث المالية والاقتصادية والاجتماعية. اضاقة الى هذا قامت حكومة التناوب بتنفيذ التقويم الهيكلي الذي املته عليها البنوك الدولية. حكومة التناوب تناوبت فعلا على المناصب والامتيازات والريع لبيع ما تبقى من المغرب بثمن بخس ونحن نرث هذه الكوارث الى حد الان في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. اين نحن في التعليم والصحة والسكن والشغل ولعيش الكريم في حرية وكرامة ودولة الحق والقانون؟ حكومة التناوب ساهمت كذالك في الحفاظ على منظومة الفساد والعبودية والاستبداد ومختلف اشكال الريع والنهب والافتراس لحقوق وممتلكات وارض الشعب. وماذا تغير الان؟ محكومات الاخوان لا حول ولا قوة لها وتكرر نفس السياسات الفاشلة.
29 - مواطن2 السبت 25 يناير 2020 - 20:18
المغرب يعيش حاليا احلك ايامه نتيجة التراكمات السياسية الخاطئة التي مر بها.والاتحاد الاشتراكي كحزب يؤاخذ عليه ما خلفته فترة توليه مسؤولية تدبير الشان العام.ولو كان الامر كما قال السيد اليوسفي لما كانت حالة البلاد كما هي عليه.الفقر...التعليم الذي لا يؤدي لشيء...البطالة...هزالة التغطية الصحية. فرص الشغل المنعدمة.التدهور في كل شيء...والحالة شاهدة على ذلك.السيد اليوسفي كشخص يوليه المجتمع المغربي الاحترام التام وهنيئا له على عيشه خارج الوطن. والكل يتمنى له الصحة والعافية.
30 - عقاب السبت 25 يناير 2020 - 20:21
20 مقعد في البرلمان بعد ما كانت لكم الاغلبية بسبب بيعكم للاوهام واغتناء اعضاء حزبك ووزرائك مما جعل الشعب لا يثق في اتحادكم
31 - محمد السبت 25 يناير 2020 - 20:26
ههههه عليها المغرب كنقارنوه بالنرويج السويد... خوصصة الكثير من القطاعات من النقد حكومة التناومممم.
32 - غريب السبت 25 يناير 2020 - 20:46
يتكلمون عن إنجازات وكأن المغرب أصبح دولة متقدمة وما نعيشه اليوم من مآسي اجتماعية واقتصادية كانت نتيجة الخوصصة وتحرير الاسعار التي قامت بها حكومة التناوب مما جعل الفقراء يؤدون الثمن غاليا وهو مايكمله حزب العدالة والتنمية الذي جعل من المغرب كابوسا للفقراء فكفاكم استخفافا بعقول المغاربة وعن أي إنجازات تتحدثون
33 - almahdi السبت 25 يناير 2020 - 20:47
الولايتين الاخيرتين لصالح العدالة والتنمية؛هل تكون الثالتة ايضا لصالحه؟!!!
34 - abdo السبت 25 يناير 2020 - 20:52
بكل تأكيد الكتاب لا يقيم عمل الحكومة التي تراسها الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي بل هي تسليط الضوء على مناضل كبير عايش مرحلتي الاستعمار والاستقلال
ولم يتخل يوما عن انتمائه للوطن وعندما كنا قاب قوسين او أدنى من السقوط تحمل المسؤولية وحمل جيله السياسي تبعات هذا الاختيار من أجل الوطن
35 - ميدو السبت 25 يناير 2020 - 20:58
رجل محترم ولكن اليد الواحدة لا تصفق
36 - وطني غيور السبت 25 يناير 2020 - 21:03
شكرا للأستاذ الكراوي على هذا الإصدار الذي يشكل إضاءة في تاريخ المغرب المعاصر ، و هو العمل الذي سيساهم ضمن كتابات أخرى في التجربة التاريخية التي قادها الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ...رجل دولة من عيار كبير ...ساهم في إنقاذ البلاد من السكتة القلبية ، و تحسين الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية للشعب المغربي ، و الطبقة المتوسطة مدينة له بالكثير من العرفان . كما لا ننسى أن سي عبد الرحمان قاد تجربة العدالة الانتقالية وهي تجربة فريدة ، ففي عهده و على يديه و بمساعدة هيئة الإنصاف و المصالحة تصالح المغاربة مع ماضي الانتهاكات
37 - أدربالز السبت 25 يناير 2020 - 21:14
المعارض
المعارض هو من يكون ضد طريقة تسيير في أمور الشعب في بلده الاصلي يأتي بافكار راديكالية يطالب بإصلاحات
إدا لم يستجب النظام الحاكم
يطلب المعارض اللجوء السياسي في بلد ما حماية له من بطش من هو معارض له
يستمر المعارض في المعارضة في بلاد اللجوء و لا يعود الا بتحقيق الإصلاحات التي طالب بها و كانت سببا في هجرته
انطلاقًا من هده القناعة اود طرح سؤالين

ولمادا عاد ؟ هل تحقق ما غادر البلاد من أجهله ؟
هل ماما فرنسا تحمي فعلا المعارضين المغاربة ؟
الجواب واضح و جلي
عودة اليوسفي أنتجت حكومة التناوب التي سيطر في او وزراء القصر على الحقائب الأقوى
يعني حكومة التناوب ماشي إنجاز يخدم الشعب !

الى كانت فرنسا كتحمي فعلا المعارضين المغاربة !
علاش اغتيل بن بركة و عاش اسي اليوسفي و رباعتو ؟
38 - ديما مغربي السبت 25 يناير 2020 - 21:16
لي تعطى لحكومة التناوب انداك ماعمرو باقي تعطى للشي حد الا وهي (الخوصصة)باعو كولشي بلا طاءل عمرو جيوبهم او راهم شاطء الهرهوره مفطحين او دبا كايقوليك سي اليوسفي لقد تحملنا العبء التقيل .اوادبا اش باقي مانبيعو !
39 - LE MONTAGNARD السبت 25 يناير 2020 - 21:24
MR ABDERRAHMANE EL YOUSFI HOMME POLITIQUE INTEGRE ET NATIONALISTE RIEN A DIRE

MAIS L AUTEUR DU LIVRE PEUT ETRE DE BONNE OU DE MAUVAISE FOI POUR SES DIRE

LA CHOSE QU IL A OMIS DE MENTIONNER EST QUE SON PARTI A ETE LA CAUSSE DES PROBLEMES DES MAROCAINS DE 1998 A 2002
PAR L APPLICATION DE LA PRIVATISATION ORIGINE DE LA PERTE DU MAROC A DES RECETTES TRES ENORMES PAR LA CESSION DE LA REGIE DES TABACS DE LA SAMIR ET DE MAROC TELECOM ET J EN PASSE QUI CONSTITUAIENT LE NOYAU DE L ECONOMIE NATIONALE ET QUI A PROFITE AUX SEULS ETRANGERS

LA PERIODE EN QUESTION EST LA CAUSE DES MALHEURS DES MAROCAINS CHOMAGE BASSESSE DU NIVEAU DE L EDUCATION ET DE LA SANTE DE LA DEBAUCHE DES JEUNES ETC ETC

QUE LE BON DIEU ENVOI SON CHATIMENT AUX GENS QUI ONT FAIT DU MAL A NOTRE PAYS

VIVE LE ROI MOHAMMED 6
40 - عبدالحق ا السبت 25 يناير 2020 - 22:00
كنت رجلا عظيما و سياسي لامع في زمان السياسة حقا و كنت ولا زلت نظيفا و متفانيا في حب بلده، اعطاك الله الصحة و اطال الله فى عمرك و اتمنى من تجار الدين في الحكم ان يستلهموا من منهاجك.
دمت في حفظ الله و رعايته.
41 - محلل استراتيجي متعمق السبت 25 يناير 2020 - 22:35
هل يمكن ان يصمد اليوسفي امام املاءات البنك الدولي؟ ماذا كان سيفعل اليوسفي لصندوق التقاعد؟ هل كانت عنده عصا سحرية؟ هل كان اليوسفي سيقدر على محاكمة التماسيح ؟ هل كان اليوسفي وهو المتزوج من اخت رئيس فرنسا السابق ان يزيل استثماراتها و يعوضها بالاستثمارات الصينية مثلا او الروسية؟و نعتبر جدلا انه فعل ذلك.هل ستسكت و م الامريكية؟ ان كان عنده عصا سحرية فليخرج كتابا يتكلم فيه عن خطته الاقتصادية المعجزة!!!
42 - د.عبدالقاهربناني السبت 25 يناير 2020 - 22:39
حدث إنجاز هذا المؤلف عن قائد اليسار الكبير السيد اليوسفي وتحديدا من طرف السيد الكراوي يعتبر في نظري إنتهازا لهذا المناضل السياسي و لصمته الحكيم المعهود لأنني على يقين بأن المعطيات التي سيعتمدها ستكون بنفس المنظور الذي يدير به اليوم مجلس المنافسة لفرض واقع معاشي على المغاربة قوامه الإنبطاح لبؤر الإستبداد والتي ليست كما ينعثها البعض" بالمخزن"بل هي لوبيات تغولت وإخترقت كل القرارات فلم تعد للسياسة ولا للسياسيين مجالا للتدخل إلا بالإنصدياع لأوامرها وشرعنتها من خلال تقارير تعد للإجهاز أكثر فأكثر عن احوال البلاد والعباد. أما بخصوص زعيمنا السيد اليوسفي فأنا على يقين بأنه غير راض حتي على ما خطته يمينه في مقدمة مؤلف السيد الكراوي والدليل هو إستقالته من رآسة الوزارة والخروج من تجربة التناوب بأقل الأضرار. لقد إستطعتم سيدي عبد الرحمن اليوسفي إنتزاع أول تجربة لحكم اليسار في المغرب لكن السكتة القلبية التي أراد المغفور له الحسن الثاني تفاديها والتساؤل الحكيم لوارث سره محمد السادس "أين الثروة؟"يقتضيان التوزيع العادل للثروات الأمر الذي يقتضي اليوم تخليص القرارات السياسية منه وإلى الأبد.
43 - مواطن السبت 25 يناير 2020 - 22:59
استاذ اليوسفي و مع احترامي لك و لتاريخك الا ان حكومة التناوب لم تكن مرحلة انتقال سياسية ..باعتراف مستشار الملك عبد الهادي بوطالب الذي وصفها بالطبخة ..و ما زلنا نعيش سلسلة من التراجعات منط تلك الفترة و لم نفهم سلوكك و مواقفك بعد نهاية ولايتك حيث جيئ بالتقنوقراط لرئاسة الحكومة ...و قبلتم بالتراجعات ..فهذا لم يكن لائقا بتضحيات جيل الستينات و السبعينات و التمانينيات و التسعينات الذي ذهبت ادراج الرياح بسبب مواقفكم اثناء و بعد حكومة التناوب و قبولكم بلعب دور الكومبارص السياسي ..و ها نحن ندفع الثمن ..فالمرجو ان تنسحبوا من المشهد في صمت فقد اصبح لديكن شارعا باسمكم و نحن ما زلنا بدون وطن
44 - Taza haut السبت 25 يناير 2020 - 23:25
ما لا افهمه من كل الأخوة المعلقين ان الذنب يكمل في الحكومة و ما إلى ذلك و لكن في الأصل السياسة تقوم على أهل الحكم الحقيقيين فزمن الملك الراحل افرز سياسيين محنكين و طلبة و جامعات مناضلة باختصار فكر و فلسفة أما اليوم فلا اجد سوى باطمة و رشيد شو و القائمة طويلة يا سادة نحن في زمن الزم بيتك
45 - فكيكي السبت 25 يناير 2020 - 23:33
ليس هناك اشتراكية عند العرب هناك رأسمالية شخصية يدافع عنها كل واحد ليغتني بها ويحصل على مناصب حكومية هو عائلته ومحيطه و البعض من المقربين إليه من حزبه الطالبين على خباياه وأسراره..
46 - إدريس الجراري الأحد 26 يناير 2020 - 01:13
ونحن نقول لهم بإختصارالشعب المغربي قاطبة اليوم فقد التقة في السياسية والسياسين ووبالنسبة له كل المؤسسات فاقدة للمصداقية في ضل حكم مطلق
وان الإنتخابات لا جدوى منها وليس هناك اليوم اي شخصية سياسية يمكن ان تقود المرحلة وان المسالة تتعلق بالإصلاح الشامل ومحاسبة المفسدين والفاسدين وتفكيك دولة الريع والإحتكار والإستبداد وفصل السلط ومنح السلطة للشعب ويكفي من حكم اولكارشيا تتحكم في الإقتصاد والسياسة و حكومات ومؤسسات تمشي بالتعليمات وتروات غير معلنة للجميع وشعب جرد من وطنه وحرم من مواطنته وتاه بين هلامية الدولة وتداخل العام بالخاص / هي مسالة وقت والنتيجة يعرفها اولوا الألباب ...
47 - محمد بلحسن الأحد 26 يناير 2020 - 07:35
اليوسفي: "حكومة التناوب" تحملت إرثاً ثقيلاً لإرساء إصلاحات كبرى
إستفزني ذلك التصريح, إستفزني كثيرا
في مثل هذا اليوم (26 يناير) من سنة 2000 , على الساعة 08:30 عدت إلى مقر عملي الكائن ببرشيد بجوار ورش الطريق السيار الدارالبيضاء/سطات حيث كنت أشتغل مهندس مسؤول مباشر على جودة أشغال قيمتها المالية 30 مليار سنتيم لمشروع كان مقرر أن يفتح لحركة المرور في 2 شتنبر 2000 ... عدت من عطلتي السنوية برسم 1999 (22 يوم مفتوح) ووجدت أن قفل مكتبي قد تم استبداله بقفل جديد !!!
ها قد مرت 20 سنة وشكاياتي تنتظر المعالجة حسب مناهج رزينة تنبع من عقول نقية أشعر أنها سترى النور مباشرة بعد نهاية أشغال اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي في يناير 2020 !
كانت مدة تقادم مسطرة الجرائم المالية محددة في 30 سنة
في 27 أكتوبر 2011 صدر بالجريدة الرسمية قانون المسطرة الجنائية 11-35 حدد تلك المدة في 15 سنة فقط !
أطلب من هسبريس تقييم وتحليل مجهوداتي والأضرار المعنوية والصحية والمادية طيلة 20 سنة لتقديم حلول وتوصيات لشكيب بنموسى ولقراءها خدمة للصالح العام مقابل قرض بدون فائدة بقيمة 140.000 درهم يمكنني أنا وزوجتي من أداء مناسك الحج !
48 - sanhaoui الأحد 26 يناير 2020 - 08:58
Monsieur à votre age la seule chose que nous attendons de votre part ce sont DES EXUSES au peuple ainsi qu au militants de votre parti USFP POUR la grande déception votre complicité avec le regime et sa grand bourgeoisie contre la classe populaire que votre parti prétend défendre MONSIEUR vous etes aussi résponsable que lS autres partis politiques de notre pauvreté et misère l
49 - adil الأحد 26 يناير 2020 - 09:24
اصلحتم التعليم اصلحتم الصحة قضيتم على البطالة وبااااااااز
50 - Salim الأحد 26 يناير 2020 - 09:35
لتيمكن ان اقول ان احسن حكومة عرفها المغرب هي الحكومة التي كان يراسها اليوسفي وع الله ابراهيم ، لقد وضعا اسس التضامن وانقدا الطبقة الهشة ورفعا من قيمة الطبقو المتوسطة التي هي دينامو للاقتصاد الوطني ، وما يعرف الان بانه اصلاح ما هو الا تاكل لهذه الاسس وذاك الاصلاح ، لذا اهارت الطبقة المتوسطة بفعل الفساد وعدم العناية لا بالطبقة المتوسطة ولا بالهشة ،وما يقدم حاليا لا يدفع باااقتصاد الا الة العجز والاكثار من الديون
51 - مغربية الأحد 26 يناير 2020 - 12:09
يجب علينا ألا نتحدث عن الحكومات منذ الاستقلال حتى اليوم ، فهناك حكومة واحدة فقط هي المخزن ، لا تخفي الشمس بغربال لا يتغير شيء ولن يتغير شيء في المستقبل القريب طالما الباشا وشيوخ لا يزال هناك، فقط مع وجها آخر ، منذ عام 2011 حكمة استبدادية أخرى باسم الدين ، والتي وضعت البلاد قبل 1441 سنة الى الوراء، تعيش البلاد قبل عام 1912 ، لدينا المزيد من الا إدارات الحكم ، والفوضى والفساد في كل شيء
52 - مخلوفي الأحد 26 يناير 2020 - 12:35
مع الاسف سي عبد الرحمان غير مقتنع باداء حكومة التناوب واكد دلك في مجموعة من المناسبات الا ان البعض ومنهم صاحب المؤلف يضفي على المرحلة طابع التورية والقفززة النضالية اضف ان السياسة ليست حسن او سوء النية بل هي ممارسة براغماتية بامتياز ( اين نحن ) مادا كان المال
53 - سليم الأحد 26 يناير 2020 - 17:13
في سؤال عن صحفي اسباني و كان أول تصريح لك كوزير اول...و انت في اسبانيا قلت انك تفاجأت ...لأنك كنت تضن وانت في المعارضة أن الوضعية مزرية لكن ما وجدته كان أكثر بكثير مما كنت تتصور...فلقد وجدت مغربان...مغرب رجال و مغرب نساء ! سؤال مادا تضن كيف أصبح الآن...؟ هل الخلاف قضي عليه بالعقلنة و العمل الجاد و المعرفة والعلوم ممارسة الرياضة و اللياقة البدنية و تحسين نوعية التغدية و الحفاض على البيءة...أم أن النساء استولوا فقط على الخيرات والنقود و توقفت الحركة...و لايريدون الإعلان على ممتلكاتهم...! أنا لا أتكلم على الفقراء و المساكين والضعفاء...
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.