24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية

"لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية

"لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية

قال عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، في حفل اختتام لقاء "اليهود المغاربة: من أجل مغرَبَة متقاسَمة"، إن تنظيمه جاء كواجب تُجاه الجالية المغربية بالخارج التي من ضمنها الجالية اليهودية المغربية.

ومن بين توصيات اللقاء حسب بوصوف التأسيس له عن طريق الاجتماع كل سنتين من أجل الاستماع إلى انتظارات اليهود المغاربة عبر العالم، وحتى يسهِموا باقتراحاتهم حول مختلف الأوراش الموجودة بالمغرب، إضافة إلى العمل على مجموعة من المشاريع الأساسية من أجل حفظ الذاكرة اليهودية ونقلها إلى الأجيال الصاعدة، وإنجاز مشاريع علمية واقتصادية من أجل المساهمة في بناء نموذج تنموي اقتصادي جديد بالمغرب.

ومن بين توصيات "لقاء مراكش" أيضا حسب بوصوف نقل روح التسامح والتآخي والعيش المشترك التي عاشَها المؤتمِرون إلى البلدان التي يعيشون بها؛ حتى يكونوا آليات تقديم صورة حسنة حول المغرب والدفاع عن مصالحه، إلى جانب اللقاء في بلدان إقامة اليهود المغاربة كل سنتين وتطوير مشاريع مشتركة.

ووضّح الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج أن اللقاء لا يريد أن تبقى الثقافة اليهودية المغربية حبيسة الذاكرة الجماعية التاريخية، بل يريد بناء ذاكرة جماعية منفتحة على المستقبل، تحمل الموروث التاريخي الموجود بصفة مشتركة بين اليهود والمسلمين، وتعيش بروحه في عالم اليوم الذي يعاني من التطرف، والإرهاب، والكراهية، والعنف، ويطرح سؤالا كبيرا هو احترام الآخرين.

وشدّد بوصوف على أن الحديث عن "الخصوصية المغربية" في المؤتمر ليس تنميقا للكلمات أو ادعاء، بل هو حقيقة تاريخية وواقع معاش، يجب العمل على نقله عبر سياسة تواصلية كبيرة إستراتيجية تنفتح على العالم وتقدّم إليه المغرب الذي نعيش فيه.

ونبّه المتحدّث إلى أهمية الحوار بين الديانتين اليهودية والمسلمة ودوره في التقريب بينها؛ لأن ما يجمعهما أكثر مما يفرقهما، مؤكّدا في السياق نفسه على واجب التعرف على اليهود عن طريق المراجع اليهودية؛ لأنه يجب علينا التعرف على الآخر كما يعرّفُ هو نفسَهُ لا عبر الأحكام المسبقة حوله، داعيا إلى أن يشمل التأطير الديني لمغاربة العالم اليهودَ أيضا.

سيرج بيرديغو، الأمين العام لمجلس الجماعات اليهودية بالمغرب، شكر بدوره الحاضرين على حضورهم، واصفا أيام "لقاء مراكش" بـ"الفنيّة المليئة بالأحاسيس".

ووضّح بيرديغو في كلمته التي ألقاها في سياق اختتام أشغال الملتقى أن "لقاء مراكش" فرصة تعبّر فيها الطائفة اليهودية بالمغرب عن أفكارها وأعمالها وآمالها، مضيفا أن التحدي الذي يواجه الطائفة اليهودية بالمغرب ليس هو تجديد المقابر والبيَع، بل حضور الطائفة.

بيرديغو، الذي قال إن "المنزل مفتوح"، دعا إلى مأسسة هذا اللقاء ودعوة كل القوى الحية اليهودية حتى تلتقي ويستمر التواصل، مستشهدا في ختام كلمته بقول أخبره به أحد رجال الدين اليهود القاطنين بالمهجر في عهد الملك الحسن الثاني؛ ومفاده أن قبور الصالحين التي يحملها المغرب تجعل منه أرضا مقدسة مثل أرض إسرائيل.

من جهته ذكر جاكوب ليفي، حبر يهودي من أصل فاسي، أن الملك محمدا السادس يمكنه الافتخار بـ"شعبه العزيز"؛ لكونه يعيش يوميا تقبلا للآخر الإثني والديني في واقع مجتمعي فريد، واصفا إياه بـ"إبراهيم الكتاب المقدّس في هذا الجيل".

وعرفت الجلسة الختامية تدخّلات متعدّدة ليهودٍ مغاربة عبّرت بعضها عن "الفرح" و"الحزم" الذي تولّد عن "لقاء مراكش"، ودعت إلى ضرورة الربط بين الكبار والشباب، والشباب اليهود والمسلمين عن طريق التركيز على الرياضة والتعليم والثقافة. كما انتقدت بعض المداخلات عدم إثارة المشاكل السياسية في اللقاء، معبّرة عن حاجتها إلى "تسهيل التنقل بين المغرب وإسرائيل لأن هذا سيمكّن من القدوم أكثر إلى المغرب".

ووُشّح سيرج بيرديغو، بمبادرة فردية من بعض الحضور، بجائزة رمزية على شكل شمعدان، نظرا لـ"تغييره تاريخ اليهود المغاربة بحفاظه على علاقة اليهود بإسرائيل مع المغرب"، قبل أن يتسلّم الجائزة ويقدّمها إلى عبد الله بوصوف؛ "لأنه هو من يستحقّ التكريم لعمله على تنظيم اللقاء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - Broker الجمعة 16 نونبر 2018 - 12:09
لماذا يطرد اليهود الفلسطينيين ولا يتآخون معهم ؟
2 - راشيدي الجمعة 16 نونبر 2018 - 12:14
"لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية.....هههههه انتم دخلتم اليهود الى المغرب تمديدا لسبتة ومليلية المحتلتين، فكذلك تريدون يهود الصهاينة الاسرائليين ليحتلوا مدن مراكش-طنجة-اكادير -الدارالبيضاء.....وباقي المدن...ان اليهود يدعون نبد الكراهية ليتمكنوا من الانتشار في البلاد هذه سياساتهم التوسعية الاولى لانهم يبحثون عن اسواق رابحة وعلى الارض للتوسع...فحداري من سياسة الصهاينة....انا من مواليد مدينة الرشيدية بتاريخ 1969.....
3 - الحسين الجمعة 16 نونبر 2018 - 12:33
قرأت قبل سنوات ان وطن اليهود سيكون المغرب اذا طردهم المسلمين من فلسطين.الذي احتلوها بالقوة.
4 - خيردين الجمعة 16 نونبر 2018 - 12:46
ماهذا ذل الي وصلت إليه مسلمين بتطبيع مع صهاينة ماذا تربح مغريب من اليهود الذين اوستوطنو فلسطين والقدس ومنع دخولها الا باءعتىاف دولة الصهيونية .
5 - من خارج الوطن... الجمعة 16 نونبر 2018 - 12:46
الكل اصبح يعلم ان اليهود استعمرونا كما يحلو لهم وكما يطيب......
في كل المجالات....في كل الصفحات.....في كل المؤسسات المغربية....في قلب المغرب....في قلب اقتصاد المغرب.....اصبخت الشفاه لا تتفوه الا باليهود المغاربة.........مناورة جد صعبة .....ثقيلة على بني الانسان.....حيل من هنا ومن هناك.......اشهار لللتصهين من هنا ومن هناك.....
الشعب المغربي لن يعترف ولا يعترف باي يهود مغاربة الا الذين اختاروا العيش والحب لبلد المولد...
ولن يسافروا الى بلد محتل بالعنف وبالنار والحديد ليقولوا بانها بلادهم....!!!!!!!!
نحن في المغرب لا نريد ذكر الناس والكلام عليهم بالديانة...وبالتباكي وبدموع التماسيح بانهم اقلية...!!!!
المغرب سيدافع عن نفسه وبقوة ولن يسمح للمزورين
النصابين المحتالين بشراء الدمم.....وشراء عقول المغاربة....
تبا للصهيونية الممقوتة...وعاش المغرب والمغاربة الحقيقيين.....!!!!!!!
6 - abkam الجمعة 16 نونبر 2018 - 12:55
التآخي يجب ان يكون مع مع المسليمين اولا اما اليهود الصهاينة الذين يقتلون ويشردون اخواننا الفلسطينيين يجب محاربتهم لانهم دنسةا الاقصى
7 - سناء الإدريسي الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:01
قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ [الممتحنة:1] إلى قوله سبحانه: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ [الممتحنة:4]
وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51]

راه فرعتوا لينا الراس. نعرف ان الاعلام في يد الهود ولن يكون تاخي بيننا يريدون وطنا من مغرب الارض الى مشارقها. لاتحلموا ففينا رجالا ونساء. افيقوا يامغاربة ليس هناك تاخي ولا تسامح. هذه حملات ماسونية
8 - محمد السني الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:04
لماذا كل هذه الجعجعة وهذا الضجيج على اليهود..انا يهمني المغاربة. المغاربة اولا واخيرا, ولا شئ اخر. ام ان اليهودي " عجل مقدس " وان المسالة تخفي ما تخفي...هل نستشف تطبيعا وتضبيعا قريبا مع العدو الاسرائيلي..
9 - مغربي ساكن فالمغرب الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:05
إذا وجدت يهوديا يحبك فاعلم بأنك لست مؤمنا .. هذه قاعدة فاحفظها، بدليل قوله تعالى: (لتجدنّ أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا) ..
فهل أسمع لكلام الله تعالى الذي خلق اليهود ويعلم سرائرهم وما تخفي صدورهم أم أسمع لكلام المنافقين والجهلة والإنتهازيين أيّاً كانوا ؟!
اليهودي إذا كان لا يوالي الصهاينة المحتلين فعامله بالقسط والعدل فقط وليس بالأخوة والمحبة لأن ذلك حصر على المسلمين المؤمنين فيما بينهم أما إذا كان مواليا للمحتل فهو عدو لك ولسائر المسلمين ..
لديَّ كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أستنير بهما في هذه الحياة المظلمة المليئة بالذئاب والأفاعي والكذابين والوصوليين ولا حاجة لي برأي أحد سواء في اليهود أو غيرهم .. فعندما تلقى الله لن يسألك لماذا لم تتّبع كلام السياسي فلان أو المثقف عِلاّن بل سيسألك لماذا لم تتّبع كلامي وكلام رسولي..
10 - escobar الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:05
و الهوية الإسلامية اشنو نديروا بها اصلن هي ما بقاتش نسييييييت!!!!!!!!
11 - molahed الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:25
وماذا عن المغاربة المسيحبين؟أحد من فضلكم يقنع في الإجابة اذا كنتم تعلمون...........!!!!!!!!
12 - حميد يوكي الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:29
شكرا لك يا سي برديكو. أنت وطني في وقت قلو فيه رجال يفتخرون ببلدهم و ثقافتهم. نحتاج إلى هاته التدخلات الآن أكثر من أي وقت مضى. سواءا كنا في أرض الوطن أو في الأراضي المقدسة أو حتى في أمريكا و أوروبا فكلنا مغاربة نشارك نفس الثقافة و التقاليد و يجب أن نساند بعضنا البعض. خصوصا نحن المسلمون نشكل الأغلبية هنا فيجب أن نحسن التعامل والجوار مع إخواننا اليهود. فليس في صالحنا لا في الدنيا و لا في الآخرة أن يقال أن أمة محمد ظلمت و ساءت التعامل تجاه بني إسرائيل أهل الكتاب. ألم يوصينا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم عن الجار؟ ألم يتزوج حبيبنا بإمرأة يهودية؟ ألم يكن جاره يهوديا و كان يحسن التعامل معه؟
13 - Samy الجمعة 16 نونبر 2018 - 13:49
Juste pour information les juifs ont vécu au Maroc avant les musilmans donc sont des marocains comme tout les marocains qui ont quitté le Maroc et meurent dans Méditerranée pour le fuir
14 - عبد الحق الجمعة 16 نونبر 2018 - 14:43
اليهود المغاربة جزء لا يتجزا من الشخصية المغربية المركبة من امازيغ وعرب ويهود التي تكونت عبر التاريخ. اما توظيف هذا المعطى في حسابات ورهانات سياسية اخرى تفصل بين الشعب المغربية والقضية الفلسطينية فهذا مرفوض جملة وتفصيلا.
15 - Zig.italy الجمعة 16 نونبر 2018 - 14:54
مهما كان فالتاريخ والحاضر يخبرونا عن مكر الماكرين وما الهجرة والاستعمار والاستيطان منا ببعيد
16 - عادل مراد الجمعة 16 نونبر 2018 - 15:23
الرجوع الى الاصل فضيله.
نحن في زمن يتكالب فيه المسلمين للتطبيع مع الصهاينه المغتصبين و التاخي مع اليهود.
جعلتم من جيرانكم عدوا لذوذا و تتسولزن لليهود بالاخوه.
17 - شفيق الجمعة 16 نونبر 2018 - 15:41
بخصوص التعليق رقم ١٣ له الحق فيما يقول لأن سكان المغرب الأولون كانوا هم الامازيغ والبهود ومع الطلائع الاولى للفاتحين تم تعرب المغاربة واعتنقوا الإسلام حتى اننا وجدنا الطائفة اليهودية المغربية تعربت بدورها مند ذلك الحين من بين ماوصلنا عن تلك الفترة معجم جامع الألفاظ لداود بن إبراهيم الغاسي وشكرا هسبريس
18 - مواطن عربي الجمعة 16 نونبر 2018 - 15:45
طبلوا و زمروا كما يحلو لكم و ستبقى فلسطين في وجداننا ابدا ما حيينا و الصهاينة عدونا
19 - المجيب الجمعة 16 نونبر 2018 - 15:46
كم من مرة شاهدت بردوغو وأزولاي في التلفزة يصرحون للصحافة، ولكن مكنفهمش شنو هو المغزى كل مرة خاصهوم ولا بد يتكلموا "بالفرنسيسة" !! علاش ما كا يتكلموش نيشان؟؟ اذا عندهوم شي مشكل مع الدارجة، شخصيا ما كاين عندي حتى شي باس ، غير يتكلموا ب" الخاكيتية" اذا رشقات ليهم، أنا بعدا كنوعدهم حتى واحد ما غادي يكركر عليهم. هادشي اذا كانت قشابتهم واسعة ماشي حبس كرف واكسكوز موا جو في بارلي فرانسي.
20 - التلفاز والأخبار والصورة الجمعة 16 نونبر 2018 - 16:20
المنع من الصلاة في المسجد الاقصى و تعنيف الأطفال وهدم المنازل والتشريد والتهجير والإحتقار والقتل بالطائرات يقوم بها المستوطنون الذين هاجروا إلى فلسطين ولا توجد بين المواطنين المغاربة . التسامح والمحبة وتبادل الهدايا محروم منهم الإنسان الفلسطيني .
21 - جبار الجمعة 16 نونبر 2018 - 16:41
هاذ اليهود لمغاربة ميكلوش بحال جميع المغاربة فلسطين حرة و عاصمتها القدس ياك هذا هو الخطاب الرسمي و الملتقى يشارك فيه من يمثل الدولة و الحكومة
متليت فهامت وااااالووو
22 - أغ لدان الجمعة 16 نونبر 2018 - 20:21
الشعب في واد و النخبة في واد آخر، فقط المال سيغير أفكار الشعب ما يقوم به من يسيرون البلد مرد لعب أطفال لا أحد سيقتنع بهذه الخزعبلات
23 - Omar33 السبت 17 نونبر 2018 - 01:31
il faut inciter les marocains juifs et leur enfants à revenir le plus souvent à la Mère Patrie et lutter efficacement contre l'antisémitisme de la société marocaine
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.