24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | وفاة الحسين الملكي مجدد القانون العرفي بالمغرب

وفاة الحسين الملكي مجدد القانون العرفي بالمغرب

وفاة الحسين الملكي مجدد القانون العرفي بالمغرب

توفي الحسين الملكي يومه 2 أبريل2018، وشاءت الأقدار أن أزوره بالمصحة التي فارق فيها الحياة بالرباط، وذلك قبيل وفاته بساعتين فقط، وبوفاة هذه الشخصية فقد الشعب صاحب نظرية الكد والسعاية، المعروفةً في الأعراف الأمازيغية باسم TamazzaltأوTighrad ، وتعرف في الدارجة المغربية تحت اسم "جرية "Jrya " والتي خصص لها من حياته ليالي وأيام، ابتداء من سنة 1999 ليؤلف في هذه النظرية القانونية الموروثة عن أجداد وجدات سكان شمال أفريقيا الأقدمين، كتابا طبعه على نفقته في جزأين، تحت عنوان "نظام الكد والسعاية،من الحقوق المالية للمرأة" ليصبح بهذا الكتاب صاحب نظرية قانونية، برز بها ضد من يسعون إلى منع القوانين العرفية، ومن يجترون ويكرسون القوانين الدينية، والقوانين المستوردة من فرنسا والشرق الأوسط....

وكان هذا الكتاب بداية لتجديد الدراسات القانونية حول العرف الأمازيغي، الذي شنت عليه الأحزاب التقليدية، والسلطات المخزنية وبعض الفقهاء حربا، انطلقت مما سموه بالظهير "البربري" ابتداء من سنة 1930، وبلغت أسوأ درجاتها بصدور قوانين ماسمي بالمغربة والتوحيد والتعريب للقضاء سنة 1965.

وقضى "الملكي" بكسر الميم جزء آخر من حياته وهو يحاضر في منتديات الجمعيات الثقافية، ومنظمات الحركة النسائية، يشرح ويدافع عن نظريته القانونية، ويتصل بالصحافة والمجتمع المدني كلما سنحت له الفرصة، حتى اشتهر في الأوساط القانونية من محامين وقضاة، وقاضيات، بكتابه الذي أصبح مرجعا، وجعل صاحبه يدخل بتواضع وصمت وهدوء في صف علماء النظرية القانونية الذين لن ينساهم التاريخ، وترك بعده رصيدا من المحاضرات، والمداخلات وتسجيلات في التلفزة والإذاعة، تتطلب أن يبادر الناس إلى جمعها لكي لا تضيع....

وجوهر هذه النظرية استوحت منه الإصلاحات التي فرضتها الحركة النسائية المغربية في قوانين الأسرة الفصل المتعلق بحق الزوجة في اقتسام المال المكتسب أثناء مدة الزواج بعد طلاق الزوج أو وفاته ولو سجل المال في اسم الزوج وحده.

وبعد شهرة كتاب الكد والسعاية، وتضلع مؤلفه في الحقوق العرفية الف كتابا ثانيا تحت اسم "أراضي الجماعات السلالية، وجماعات القبائل" في جزأين، طبعهما على نفقته، وهذا الكتاب جعل هذا الفقيد منظرا بارزا، وخبيرا في حقوق وأنظمة هذا النوع من الأراضي، وهو المحرك الفكري والمناضل المتواضع الذي يعمل في الظل، ولايتهافت على الشهرة والمصالح الضيقة، قام بمواكبة وتنوير الحراك الشعبي الشامل في المغرب، حول أراضي الجماعات السلالية، وأراضي القبائل، وبذلك فقد فيه الشعب عالما في القانون لا مثيل له، في جو طبخ قوانين نزع الأراضي والاستيلاء على ثروات الشعب من طرف النافذين، ووجود أطراف تزعم أنها تحتكر التشريع ومعرفة علوم القانون وهي لا تعدو أن تكون ممن يجهل القانون العرفي، ويجتر نظريات الغير، ولا ينطلق من التراث القانوني للشعب.

واجتهد المرحوم في وضع وثائق حول القانون المنظم للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية فتح بها نقاشا عاما في صفوف النشطاء الأمازيغ وكل المهتمين بشؤون اللغات والثقافة المغربية اقتبس منه الكثيرون، وتحمل مشاق التنقلات وإلقاء العروض في أماكن متعددة حوله، ونفس الشيء أنجزه في محاضراته ومقالاته حول مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية الذي ينص عليه دستور سنة 2011، كما داوم لعدة سنوات على نشر أبحاث قانونية في جريدة العلم....

ومن جانب آخر قضى الحسين الملكي جزءا من حياته بالعمل الجمعوي في قيادة جمعية الخصاص للتنمية، وهي جمعية أنجزت كثيرا من الخدمات الاجتماعية والإنسانية صرف عليها جزء من ماله الخاص الذي اكتسبه من مهنته في المحاماة، كما كان دائما رغم معاناته الكثيرة مع مرض الضيقة التي كان يواجها بقوة الإرادة والصبر الجميل يتنقل إلى موقع الجمعية في سوس بسبب إيمانه العميق بالتنمية المحلية للجماعة السكانية التي ينتمي إليها، رغم مشاغله الثقافية والمهنية، واشتغاله لعدة سنوات كعضو في مجلس هيأة المحامين بالرباط،عمل فيه كمبدع للإصلاحات المهنية، وتقديم مشاريع الرقي بمستوى المهنة والحفاظ على حسن سيرها، كما عمل على دعم فتح أول مقر لجمعية تاماينوت بالرباط، وساهم في كثير من أنشطتها لعدة سنوات، إلى جانب أصدقاء وصديقات أتمنى أن يحتفظوا جميعا بذكرياته، والوفاء لتاريخه.

كما كان المرحوم مشاركا بصفته كمحام في الدفاع في ملفات المحاكمات السياسية على سبيل التطوع لمناهضة الظلم والتعسف، وكان نموذجا مهنيا للالتزام بتطبيق القانون، وتوثيق المحاكمات، وعشنا معه تجربة دفاعية لا تنسي في دعوى وزارة الداخلية ضد الحزب الديموقراطي الأمازيغي سنة 2007 ولازالت مذكراته تجسد وثائق قانونية هامة..

وأخيرا تبقى هذه الكلمات مجرد وفاء لهذا الرجل الذي عرفنا عنه الخير الكثير، وعزاء لعائلته الصغيرة والكبيرة، ونتمنى أن يشارك غيرنا في تخليد ذكراه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Fassi الجمعة 06 أبريل 2018 - 22:43
يثول الله تعالى: (يا لأيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي) صدق الله العظيم.
اللهم ارحم الأستاذ الحسين الملكي وأرحم كافة الأموات، لم أكن أعرفه معرفة شخصية ولكنني درست كتابه المتعلق بالكد والسعاية ومقاله حول نفس الموضوع المنشور بجريدة العلم الصادرة عن حزب الاستقلال واستفدت منهما خصوصا بعد صدور مدونة الأسرة في 5 فبراير 2005 التي نصت على هذا النظام في الفصل 49 منها.
اللهم جازه عن كل دارسي القانون العرفي المغربي خير الجزاء.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.
2 - مراد الأول الجمعة 06 أبريل 2018 - 22:53
لا أعرف لماذا هذا الإصرار على أمازيغية المغرب رغم أنها ليست القاسم المشترك بين كل أطياف النسيج المغربي لماذا الإصرار على تنزيل هذه اللهجة البدائية المتخلفة والتي لاتكتب لماذا هذه العصبية العرقية المقيتة لماذا هدر الأموال على أحياء لهجة قررت منذ قرون
3 - رحمة الله الواسعة الجمعة 06 أبريل 2018 - 23:07
الأستاذ الملكي قبل أن يكون رجل قانون كان رجلا يحمل هما لازمه طوال حياته ...هم الرقي بالإنسان المغربي ...عهدناه سباقا للخير والإحسان متواضعا شغوفا بالمعرفة والبحث والرقي بالمستوى العلمي ...كان غزير الأفكار وقويا في الدفاع عنها ...لينا مع من قصده للإستفادة من علمه وثقافته...محبا للخير ومحبا للحياة في أرقى صورها ... والله سبحانه وتعالي يقول في محكم أياته ..."إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا" ... ظننا فيه أنه كان محبا للخير ; وظننا في الله هو الظن الحسن وأنه سبحانه وتعالي سيجازيه بمنه وكرمه بخيره وإحسانه ...كما كان رحيما مع أهله ومع من عاشره واقترب منه ...والله سبحانه تعالي لا ينزع الرحمة إلا من شقى ولا يودعها في قلب أحد إلا كان ذلك إمارة على حبه له ...رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه
4 - رحمه الله الجمعة 06 أبريل 2018 - 23:39
" تلك امة قد خلت لها ما كسبت و لكم ما كسبتم و لا تسألون عما كانوا يعملون " صدق الله العظيم . و رحم الله الحسين السوسي
5 - @@ 3 - رحمة الله الواسعة السبت 07 أبريل 2018 - 01:17
تعليقك القصير يظهر إعجابك بالمتوفي و إلتزامك للتقاليد المناسبة فلقد تخلل كلامك ذكر الله و تلاوة آياته وذكر الخير والإحسان و... أما بعض الذين كتبوا اضعاف ما كتبت فتجنبوا ذكر الله و الاتعاض بالموت و كأن عمرهم 7 سنوات بدل 72 سنة المقدرة!
6 - انس الجندى السبت 07 أبريل 2018 - 03:33
العرف موجود عند كل الامم والتراضى بين الاطراف لاخلاف حوله
الا ان المسأله اذا احيلت للقاضى الشرعى او القاضى المدنى فهو يعمل
بتطبيق ما لديه من قانون
ولكن البعض لجهله بالاسلام يتخذ اى شىء يسمعه وينتقد الاسلام حتى ولو
كان دينه الاسلام
7 - 6 - انس الجندى السبت 07 أبريل 2018 - 16:00
لقد صدقت القول العرف موجود عند كل الامم حتى في جزر الكرايبي التي كانت مستعمرات لقراصنة البحر إن الملاحظ في كلام الكاتب مدافع عن العرف أنه يختلف عن دفاع بقية القبائل الافريقية عن عرفهم فلو أخدنا مثلا احد قبائل الصحراء الكبرى وهي قبيلة الودابي الذين هم فرع من فروع قبائل الفولاني فتجدهم يهتم رجل الودابي بجماله وزينته بشكل غير عادي ، بل يفوق اهتمام المرأة بجمالها ، ومن أهم مظاهر الجمال لديهم العيون الواسعة والأسنان البيضاء اللامعة والأجسام النحيلة ، لذلك عندما يرقصون رقصاتهم التقليدية فيما يعرف بمهرجان الجمال أو مهرجان "جيرول" السنوي يحاولون تقليب عيونهم لتبدو بيضاء وكبيرة ، كما يبتسمون ابتسامات اجبارية لإبراز بياض أسنانهم وجمالهاويزينون وجوههم بنقوش مختلفةالألوان ويلبسون قبعاتهم تقليدية كمايزينون شعورهم بأصداف ويصبغون شفاههم كما يضعون كحل في عيونهم أي يتزينون بزينةنساءوهدف رئيس رقص لاجتذاب فتيات,هذا مثال على عرف أرض افريقيا اما ما يحاول ترويجه فهو عرف (مستورد) من المجهول يفتقد الاصالة
8 - القطيعة الأحد 08 أبريل 2018 - 01:10
يوما ما. كان رمضان في الصيف وكنا ندخب شبابا للسباحة في العشية ،فاستدعنا القائد بتهمة اكل رمضان كنت الأكبر سنا فخاطبني شخصيا قال ان عذت سأطوف بك القرية على حاملة الأزبال وبالبراح ،لم أجيبه ،تفاديا للتصعيد ،ودهبت سأل الناس عن هده الواقعة ،قالوا لي انه من حقه اتخاد دلك القرار لانه هناك احكام عرفية موازية للاحكام المدنية ،الأحكام العرفية ألغاها الحسن التاني ومع دلك رحم الله دلك القائد ولكن حسنا فعل الحسن التاني
9 - oubidan الأحد 08 أبريل 2018 - 02:59
ذ/الحسين الملكي من الرجال القلائل الذين يحق للمغرب أن يفتخر بهم.إنه بحق كنز ثمين أنجبته سوس العالمة وتربى في أحضان النضال من أجل الاستقلال.. مكافح منافح مناضل مجتهد أسس لحق المرأة من باب علمي وقانوني وفقهي واسع بعيدا عن أسلوب الاستغلال الايديولوجي والمزايدات الجوفاء.. اللهم اجعله من ضيوفك بجوار الصديقين والشهداء وأولياءك الصالحين .. واشمله اللهم بواسع رحماتك في ظل عرشك الظليل وألحقنا به مؤمنين لا مغيرين ولا مبدلين.وإنا لله وإنا إليه راجعون.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.