24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. قرار تشييد مسجد يثير الجدل نواحي مالقا الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من يعمل على إنقاذ لغة الضاد؟

من يعمل على إنقاذ لغة الضاد؟

من يعمل على إنقاذ لغة الضاد؟

-1-

قبل عقود من الزمن، أكد علماء اللغة في الجامعات والأكاديميات الغربية أن حوالي ثلاثة آلاف لغة ولهجة محلية قد لفظت أنفاسها بسبب تضاؤل عدد الناطقين بها...وقبل ذلك، أكدت أبحاث العديد من فقهاء اللغة في العالم الحديث أن اللغات كالكائنات الحية الأخرى، تنشأ وتتطور وتزدهر ثم تشيخ وتحنو وتموت... وأن اللغات أيضا تنقرض لذات العوامل التي تؤدي إلى انقراض أنواع الكائنات الحية الأخرى، وأهمها انعدام الصيانة، أو بسبب الحروب والكوارث ذات التأثير المدمر، أو بسبب إهمال المجتمعات وتهميشها للغاتها الأم، وانحياز الأفراد والجماعات للغات أجنبية على حساب اللغات الأم.

وخارج هذه الأسباب، فإن اندثار اللغات وموتها يظل في التاريخ البشري ظاهرة طبيعية لم تتوقف على مدار تاريخ الحضارة البشرية، غير أن المثير للقلق في نظر باحث عربي() هو تزايد معدل الاندثار في الآونة الأخيرة، إذ يصل التشاؤم ببعض المراقبين إلى حد أنهم يتوقعون اختفاء/ موت ما بين 3400 و6120 لغة ولهجة مع نهاية القرن الحالي/ الواحد والعشرين، أي بمعدل لغة واحدة كل أسبوعين؛ وهو ما يعني خسارة اللغويين والأنتربولوجيين والأثريين وعلماء التاريخ مصدرا غنيا للمعلومات التي تعين على دراسة وتوثيق تاريخ الشعوب المتحدثة بهذه اللغات واللهجات؛ ذلك أن ضياع اللغة يعني ضياع التاريخ برمته، والعكس صحيح؛ بل أكثر من ذلك يعني اختفاء هذه اللغات سقوط جانب أساسي من الميراث الثقافي للبشرية.

-2-

نأتي بهذا المدخل بمناسبة الحديث المتنامي في الإعلام وفي المحافل العلمية/ الأكاديمية عن الحالة المرضية للغة الضاد/ اللغة العربية، والتحديات التي تواجهها راهنا في المدرسة والجامعة والإدارة، وفي مرافق الإنتاج الاقتصادي والإبداعي، وفي المجتمع، ما يجعلها في أزمة حقيقية... والأزمة كما يفسرها القاموس العربي هي الشدة والضيق. ولذلك يرى العديد من الباحثين والخبراء، داخل الفضاء العربي وخارجه، أن اللغة العربية اليوم تخوض، إضافة إلى صراعاتها مع الفرنكوفونية، والأنجلوفونية، والأمازيغية والعامية، معارك عسيرة من أجل البقاء كلغة. وهذه المعارك تتجلي ملامحها بصفة لافتة في نظر العديد من المفكرين العرب في ثلاثة مجالات مركزية وإستراتيجية().

المجال التربوي والتعليمي، بكل فضاءاته وبمختلف مستوياته وأصنافه، هو المجال الذي يضطلع بوظيفة تكوين المعلمين والمتعلمين؛ فالمؤسسات التربوية رغم هيمنة سلطة الوسائط الإلكترونية والقنوات الفضائية مازالت المؤثر الأبرز في المعرفة والثقافة وفي التكوين العام. ولكن المعضلة أن مؤسسات التربية والتعليم، وكذلك الجامعات، وإن بدت ظاهريا حديثة ومتطورة في أساليب التدريس –في بعض الأقطار العربية- فإن لها مطبات وسلبيات خاصة في مجال تعليم اللغة العربية وكيفية أدائها وتوظيفها، وهو ما يعني في نظر العديد من المفكرين أن التعليم اللغوي/ العربي لا يرقى إلى آفاق التحديات والاحتياجات المعاصرة التي تواجه هذه اللغة؛ وهو ما يعني أيضا في المحصلة النهائية أن حركة التحديث ونشاط التنمية في المجتمع المحكوم بهذه اللغة لن يبلغ المكانة المنشودة إذا ما كانت الوضعية التعليمية في المدارس والجامعات العربية لا ترقى إلى مستويات التعليم العصري بأوروبا وأمريكا وآسيا؛ ذلك لأن ما بلغه التعليم بعالم اليوم، من تقدم اقتصادي، هو نتيجة حتمية لرقي المنتوج التعليمي في هذا العالم.

ما يزيد في أزمة اللغة العربية بالحقل التربوي التعليمي ليس فقط عدم استيعابها داخل المؤسسات التربوية، للوسائط الإلكترونية الحديثة، ولكن أيضا هيمنة اللغات الأجنبية (خاصة الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية) على الحقول التعليمية والمعارف الحديثة، داخل هذه المؤسسات، وتهميش اللغة الأم في البرامج والمناهج العلمية عامة، بدعوى عدم قدرتها على التواصل العلمي مع هذه البرامج والمناهج!!.

في المجال الإعلامي: بكل فضاءاته ومؤسساته (المكتوبة والمسموعة والمرئية والإلكترونية) تعاني لغة الضاد من سلبيات قاتلة: فمن مساوئ النطق، إلى مساوئ التحرير، ومن مساوئ استعمال المصطلح إلى مساوئ استعمال اللهجات المحلية بدعوى ملاءمتها مع برامج الحياة اليومية، أو بدعوى "تواصل أحسن" مع القراء والمستمعين والنظارة، فتتقهقر اللغة الفصحى، وتتحول إلى مستنقع لا علاقة له باللغة، ولا بمفاهيمها الجمالية والعلمية.

إن استعمال اللهجات العامية واللغات الأجنبية في المجال الإعلامي العربي، وإن أصبح أمرا عاديا بالنسبة للعديد من الإعلاميين، ولا يثير أي مشكلة لدى الكثير منهم، فإنه بالنسبة للثقافة العربية يعد إشكالية مترابطة مع التحديات الحضارية الراهنة؛ فإذا ما ولدت العولمة صراعا بين الحضارات، وتنافسا شرسا على البقاء والهيمنة العالمية ثقافيا وسياسيا واقتصاديا، ذلك لأن اللغة هي في صميم هذا الصراع، فإن العاميات واللغات الأجنبية في نظر العديد من المفكرين والفلاسفة ما يهدد بقاء اللغة العربية، بل عدوها الثقافي الأشرس، لأنها تنتصب حليفا موضوعيا للكونية الغازية().

في المجال السياسي، بكل مجالاته: الأحزاب والمنظمات والحكومات ورؤساء الدول، كل من موقعه يتحمل مسؤولية التدهور الذي تعرفه اللغة العربية في التعليم والإدارة والإعلام والمقاولة والمؤسسات البنكية والصناعية وكل مناحي الحياة؛ فالمجال السياسي بكل مكوناته هو مصدر القوانين والسياسات والتشريعات والقرارات، وبالتالي هو المسؤول الأول والأخير عن حماية اللغة القومية أمام المخاطر التي تهددها، وباعتبارها حامل الهوية الثقافية وضامن سيرورة الذات الحضارية للأمة، فإن أي مساس بهذه اللغة، التي هي لغة الوحي/ لغة القرآن الكريم/ لغة الوجود الحضاري للأمة، يتحول -سياسيا- إلى خيانة عظمى، في الأنظمة الشرعية، كما في القوانين الوضعية.

هل يعني ذلك أن اللغة العربية اليوم في انعطافة تاريخية؟ نعم، إنها في أزمة تترابط حولها كل أدوات القتل: ضعف في التعليم/ ضعف في الإعلام/...وضعف في السياسية.

في شهادات عديدة لفقهاء اللغة، ورجالات الفكر والتربية والإعلام، أن اللغة العربية في الزمن العربي الراهن تخسر يوما بعد يوم مكانتها في المؤسسات التربوية والتعليمية والتكوينية والإعلامية والاقتصادية والإدارية وغيرها، في العديد من الأقطار العربية/ شرقية وغربية، إذ لم تصل العديد منها، في مناهجها التربوية، إلى تدريس العلوم/ مختلف العلوم باللغة الأم، بل أصبحت اللغات الأجنبية (الاستعمارية) لغات رسمية أو شبه رسمية في الإدارة والمعاملات والتدريس الجامعي، وحتى في التواصل الاجتماعي "لطبقتها الوسطى" ولغالبية نخبها السياسية، حتى وإن كانت هذه اللغة رسمية في وثائق الدستور، وهو ما يعني بوضوح إصابة اللغة الأم بالسكتة الدماغية.

-3-

مغربيا، والمغرب لا ينفصل عن الوطن العربي في المسألة اللغوية، ما هي حصيلة ضعف المؤسسة السياسية في تعاملها مع مخطط التهميش اللغوي والثقافي، والذي أدى إلى فرنسة التعليم من بدايته إلى نهايته، وفرنسة الإدارة في مستوياتها وأصنافها المختلفة، وفرنسة الإعلام المكتوب والمسموع والمرئي والإلكتروني... وفرنسة جانب هام من المجتمع المغربي؟.

إن القرار السياسي عرض اللغة العربية في المملكة المغربية لاهتزازات متواصلة، منذ عهد الحماية (الفرنسية/ الإسبانية/ 1912-1956) وحتى اليوم. نذكر من هذه الاهتزازات بعض المحطات الشهيرة:

الظهير البربري، وقد راهن واضعوه في ثلاثينيات القرن الماضي على الفصل بين العرب والبربر في المجتمع المغربي، وإعطاء اللهجات الأمازيغية وضعا خاصا إلى جانب اللغة الفرنسية في التعليم بالمناطق البربرية.

النظام التعليمي الرسمي، وقد راهنت عليه إدارة الحماية (الفرنسية في الجنوب والإسبانية في الشمال) لطمس الهوية العربية الإسلامية للبلاد والعباد.

تشجيع وتركيز الفسيفساء اللغوية متعددة الأنماط والأشكال على الخريطة الوطنية (الدارجة/ الأمازيغية/ الفصحى/ الفرنسية/ الأسبانية) بشتى الوسائل والإمكانات، من أجل محاصرة لغة الضاد وإضعافها اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا.

فشل السياسات التعليمية في عهد الاستقلال في معالجة هذا التلوث اللغوي لإعادة اللغة العربية إلى وضعها كلغة رسمية في التعليم والإدارة والحياة العامة، وجعل التعريب مبدأ أساسيا من مبادئ "مذهبية التعليم" التي تضمنت في سنوات الاستقلال الأولى قيم المواطنة والهوية.

يعني ذلك بوضوح أن القرار السياسي كان منذ البداية وراء فشل المدرسة المغربية في فرض اللغة العربية الأم في أطوار التعليم المختلفة (من الابتدائي إلى الجامعي) ليفتح المجال على مصراعيه لدعاة التهجين اللغوي والثقافي وتذويب الهوية والذات، ليخفق في تأهيل وخلق المواطن المغربي المسلح بقوة المعرفة وكفاءة العلم ويقظة الضمير وقوامة الأخلاق، فانتهت هذه المدرسة، بضخامتها الكمية، وبغلافها المالي المفزع، إلى مؤسسة لإنتاج العاطلين وأنصاف المتعلمين والأميين والضائعين والمتمزقين والفقراء واليائسين والمحبطين، بلغة أساسية هي الفرنسية.

والغريب في الأمر أن القائمين على المدرسة المغربية لم يكتفوا بجعل اللغة الفرنسية لغة للعلوم والمعارف التي تؤدي بالمغاربة في اعتقادهم إلى العولمة، ولكنهم أكثر من ذلك جعلوها متنافسة في كل مناحي الحياة، مع اللغة الأم/ أي اللغة الرسمية، لتصبح مسيطرة بقوة على التعليم والإدارة والمال والاقتصاد والسياسة تحت الحماية الرسمية للسلطات التشريعية...والسلطات التنفيذية... ولتصبح اللغة العربية في المقابل هجينة ومستلبة وفاشلة.

في قراءة لسياسي مغربي() لهذه الإشكالية/ المعضلة أن هذا الضعف أدى إضافة إلى زلزلة وحدة الثقافة الوطنية، إلى خلق ازدواجية، هي مجرد تغطية للاندماج والذوبان في لغة وثقافة أخرى، وإلى تكوين مجتمعين ونمطين من الفكر ومن القيم في الحياة...حيث تعمقت التبعية الثقافية واللغوية، وترسخ الاستلاب الفكري، وتخلخلت تبعا لذلك البنية الروحية والهوية الوطنية الذاتية للمجتمع المغربي، وتزلزلت قيمه بشدة، لا أحد يدري إلى أين ستقود المغرب في نهاية المطاف.

-4-

الصحافي والأديب المغربي الراحل ذ عبد الجبار السميحي مسته لوعة هذا الزلزال، فأعلن بصراحته المعهودة "أن الكلام لم يعد سرا، فاللغة العربية أصبحت في مغرب اليوم تحتضر، فـ"المسيد" سيبقى مجرد فلكلور يذكر بالمغرب التقليدي القديم، وستبقى المدرسة الابتدائية والأطفال يتصايحون في ساحاتها المتربة، وستبقى كليات الآداب تعلم الشعر الجاهلي والعباسي والأندلسي، وتعلم الجرجاني والجاحظ وأغاني الأصفهاني وديوان الحماسة والجمهرة، وتخرج لنا دفعات تلو الأخرى من العاطلين، أما خارج هذه الأسوار فلا موقع ولا مكان للغة العربية، إنها لم تمت غيظا، وإنما ستموت انتحارا بالتأكيد، إذ نرى لا مكان لها في كل أطراف المدينة، في الوزارة والإدارة، في البنك والمطعم والفندق والمسبح، والمرقص وصالون الحلاقة وصالون اللقاءات الحميمية.. إنها (أي اللغة العربية) أصبحت مثل امرأة تعسة، أتعبها الحمل والرضاع وشاخت قبل الوقت، فخرج رجلها يمارس حياته في لغة تصون حيويتها، يغار عليها الأهل، ولا يحميها القرار السياسي"().

السؤال هنا: هل علينا القبول بهذا الواقع..؟

هل نكتفي بإقامة جنازة لائقة بتاريخ هذه اللغة، ونترحم عليها، وندعو إلى جثمانها بالراحة والرحمة..؟ أم علينا أن نسأل أنفسنا بهدوء، لمن تعود مسؤولية اغتيال هذه اللغة..؟ ومن المستفيد من اغتيالها..؟ وهل في الإمكان عودة فاعليتها إلى الحياة..؟.

نعم، اللغة العربية، وبفعل المؤامرات المتراكمة على حياتها من الداخل والخارج، أصبحت تواجه تحديات مصيرية، خاصة في المناخ الدولي الراهن، الذي يحتم عليها –إن أرادات الحياة- أن ترتقي إلى مستوى اللغات المهيمنة في المجالات العلمية والثقافية والمعرفية، وأن ترتقي بمكانتها وطرق تدريسها في الفضاءات التعليمية، وهو ما يحتم على أصحاب القرار السياسي مراجعة مواقفهم من الإشكالية اللغوية، على اعتبار أن التحديث والتنمية والولوج إلى مجتمع المعرفة لا يمكن أن يكون خارج اللغة الهوية/ اللغة الأم... وهو ما يحتم على المثقفين والإعلاميين والسياسيين أن ينتفضوا ضد الوضع السلبي الذي فرض على هذه اللغة، ضدا في تاريخها، وفي مكانتها العلمية، وأيضا في هويتها، فهي (أي اللغة العربية) حامل لهويتنا الثقافية ولسيرورتنا الحضارية؛ لأجل ذلك يتحمل الجميع (الأحزاب/ المنظمات/ الحكومات/ الجامعات...) مسؤولية إنقاذها من السقوط الذي يراد لها ضدا في التاريخ العربي الإسلامي... وضدا في جغرافيته المترامية الأطراف.

فهل ستفعلون..؟ ومتى؟.

- رجب سعد السيد/ اللغات أيضا تنقرض (ميدل اسيت اوئلاين) جريدة الصباح (مغربية) 23 يونيه 2004 ص: 12.

2 - بمناسبة احتفال مجلة العربي (الكويت) بمرور نصف قرن على صدورها (1958-2008) نظمت ندوة شارك بها نخبة من المفكرين العرب حول مسألة اللغة العربية والتحديات الراهنة تم نشر مداخلاتها في كتاب العربي.

3- المفكر عبد السلام المسدي (ندوة مجلة العربي الكويت) بمناسبة مرور نصف قرن على صدورها/ كتاب العربي 2008.

4 - محمد الحبيب الفرقاني/ في محنة اللغة ومأساة الثقافة، جريدة الاتحاد الاشتراكي (يونيه 1994).

5- عبد الجبار السحيمي/ موت اللغة العربية، جريدة العلم 14 مارس 1999 ص: 12.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - مغربي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 09:03
وإعطاء اللهجات الأمازيغية وضعا خاصا إلى جانب اللغة الفرنسية في التعليم بالمناطق البربرية.

اليست الامازيغية هي الاصل و العربية هي الدخيلة. انت تعيش في وطن الامازيغ ادا لم يعجبك الامر يمكنك تركه.
2 - السافوكاح الاثنين 23 شتنبر 2019 - 09:27
الى شبه مغربي: الاصل هو العربيه والدخيل هو ما تسمونه معشر البربريست : الامازيغية...ثم كيف تدعو قامة صحفية للرحيل ..هل هذا وطنك ؟ ام كتبه آدم في اسمك ؟ انت من يجب ان يرحل الى موطنك تمازغا الذي لا يوجد الا في مخيلتك العرقية المريضة !
3 - Safoukah الاثنين 23 شتنبر 2019 - 09:28
لم نشهد ابدا وقاحة بهذا الحجم ضد العروبة و الاسلام..كما نشهدها اليوم من كل بهلوانات الغنيمة..ظنوا انهم قادرون على تهديم تاريخنا.."منطقة" تسعى للاستيلاء على المال و السياسة..تتزعم تمزيغا مريضا دون حياء..خطر يهدد المغرب..يهدد الاستقرار..انها مناطقية خبيثة..سوس اصبحت مخزنية متمزغة عرقية ههه الا من رحم ..
4 - النكوري الاثنين 23 شتنبر 2019 - 09:59
لماذا يجب التدريس باللغة الامازيغية ؟
لانها ببساطة اللغة القومية الوحيدة للمغرب لغة سكان الاصليين التي سميت بها الوديان و الشعاب و لانها اللغة التي تجري قواعدها على السن المغاربة بدون تفكير هل يسبق الفاعل المفعول ام ان المبتدا يتقدم او يتأخر او ان الصفة المشبهة مثل الحال او او يعني لغة يتحدث بها المغاربة سليقة بدون إشغال محركات الدماغ الصعبة و هي التي تجذرت في جينيات المغاربة منذ الاف السنين فهي اللغة الوحيدة التي يمكن ان تقضي على آفة الامية التي تنخر المجتمع المغربي لقد جرب المغرب التعريب لكنه اكتشف انه رغم مرور عشرات السنين من التدريس لازالت الامية متفشية تتراوح بين 30 الى 50 في المائة بالنسبة لامية التهجي و اما امية الكتابة و الفهم فيمكن ان نقول تصل الى 90% جل المغاربة لا يستطيعون فهم كتاب باللغة العربية و جلهم لا يستطيعون كتابة ورقة باللغة العربية و لذلك ترى كل الدروب و الاسواق مليئة بكتاب يكتبون رسائل و طلبات للمواطنين و اما الفرنسية فيمكن ان نقول 1% يفهم وصفة الدواء المكتوبة عادة بالفرنسية
5 - Топ Знанйя الاثنين 23 شتنبر 2019 - 12:32
مقال صاحب المقال مليئ منذ بدايته إلى نهايته بفشل لغته العربية والتي يعزوا فشلها إلى نفسها أنها غير مواكبة لتطورات العصرالعلمية وإلى أصحابها من الداخل والخارج والذين يعترفون ضمنيا مع أنفسهم أنها غير لائقة بفعل عدم جمالية نطقها الخشن والفظ كما في" فيلم الرسالة"إذ هناك فرق كبير بين جمالية أصوات اللغات العالمية والعربية بحيث إذا سمعها الأجنبي وغيره تحسسوا الإرهاب وانصرفوا هاربين من سماعها.لذلك تجد العربي العادي الغير المؤدلج خارج بلده أوداخله محبٌ للغة السلم والتسامح العالي إذيحاول قدر الإمكان تعلم لغات عالمية فالفرنسية والإنجليزية والروسية لإبعاد صفة الإرهاب عنه والإندماج في الهوية العالمية وليس في الهوية الضيقة هوية الربع الخالي.
لغتك يا رجل ماتت ودفنت ولم يبق إلا صداها في مقالاتك الرثائية"وهذا هوحال الدنيا أخويا الباراك في الفرنسية والأمازيغية والإنجليزية أبغيتي أولا كْرهتي أرا ما تْغوت وتْعَيط. ألِّي ماتْ ما يرجع.
مادامت ظهرت فكرة عودة الأمازيغية إلى هويتها ونطقها فلا أحد يمكنه إيقافها ولو جيش عرمرم،ومادام البكاء على العربية متوالي فلن يفيدها في الرجوع

**مرحى للامازيغية بالمجد//:**
6 - amahrouch الاثنين 23 شتنبر 2019 - 13:01
Qu est ce qui prend ce Monsieur ?Il monte au créneau et défend une langue qui n est pas la sienne !Il me parait comme un pauvre sénégalais lançant un cri d alarme pour sauver la langue française !Ayasta9imo hada ?C est aux riches monarchies pétrolières de soulever le problème et le répandre dans la périphérie que nous sommes,nous arabophones !A-t-il perdu la tête ?Aurait il bu un élexir aux vertus hallucinogènes ?Cette misérable petite gens se permet de prendre frontalement une épineuse problématique qui le dépasse de loin et hors des capacités de son pauvre pays !Iwa la3jeb hada !Une Sorbonne trône à Abu Dhabi,des écoles et des collèges français poussent au Qatar comme des champignons,deux pays pourtant loin de la France et berceau de l arabité !L Emir Tamim parle lui-même français.Les gens comme celui-là veulent détruire notre nid et l arbre sur lequel il est perché!Salama ya Rabbi,ils veulent nous déraciner et nous faire pousser dans le pays de leurs rêve.Ils sont nuisibles
7 - كفى الاثنين 23 شتنبر 2019 - 13:42
لا عليك يا استاذ
إلا اللغة العربية
فانها باقية بقاء التاريخ والبشرية
و للمعلومة
فالدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا
اصبحت تكتب ارشيفاتها باللغة العربية خوفا من الضياع
لانها لغة دائمة
كوريا أم التكنولوجيا لها كليات تدرس باللغة العربية
ابشر و اطمان أم العلوم تبقى حية

1/4/5/
اللهجة البربرية مكون من فسيفساء التقافة المغربية
هذا امر لا ينكره احد

وكذلك اللغة العربية
من التعاليق يظهر انها
اصبحت كاغيط حرش في حلق
البربرية العنصرية العرفية القبلية
6
A part la ségrégation raciale barbare sioniste tribale qu'elle est la valeur ajoutée à l'humanité
Par le barbaristanisme
......
8 - مغربي اصيل الاثنين 23 شتنبر 2019 - 13:49
من المعروف تاريخيا ان الامازيغية هي اللغة الام للمغاربة وليس اللغة العربية كما يدعي كاتب المقال . ومسؤولية انقاذ لغة الضاد تقع على العرب الاقحاح سكان جزيرة العرب وليس على المغاربة الذين عليهم النهوض بلغتهم الام المهددة بالانقراض.
9 - خفافيش الظلام الاثنين 23 شتنبر 2019 - 13:55
من أراد من القراء الوقوف على الهراء الدائر بين الأمازيغيين المتنطعين والعرب المتشددين فليواكب مواضيع اللغة... والحقيقة أنها معارك تارة بالتنابز وتارة أخرى بالتعصب العرقي والذي يخال أصحابه أنهم عما قريب سيتمكنون من قيادة طائرة برموز تيفيغينية، وبالأمس القريب كتب أحدهم أنه أصبح بالإمكان تدريس الرياضيات بالأمازيغية ومن ثم اقتحام مجال الصناعات الإلكترونية بهذه اللغة، كما زعم العديد ممن ذهبوا في هذا الاتجاه سيما الغلاة منهم أن آدم تكلم الأمازيغية، أليس هذا قمة الهراء والهذيان وهو في عمومه يشبه النقاش البيزنطي وربما لدرجة أحط منه،
10 - Топ Знанйя الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:16
7 - كفى@ أنقص فيخرات

غريبة هي أفكاركم و عقولكم عاداتكم تتكلموم دون مقارنة مع ماهو أرقى من جيناتكم،تقول بدون حشمة/:...فالدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا اصبحت تكتب ارشيفاتها باللغة العربية خوفا من الضياع لانها لغة دائمة/:
أهذا كلام يقال أو يُكتب،هذا دليل على أننا لن نتقدم مادمتم تبدعون في نشر الكذب والنكت المبكية،أي أن الغرب سيكتب أرشيفه بالعربية خوفا من الضياع لأنها لغة دئمة ويترك يتخلى عن جميع سحابات التخزين التي صنعها بأنمله وهو واثق منها ويكتبها بلغة الغدر و يفتخر أهلها أنها لغة البلاغة والبداعة و الجمال بمعنى أنك يمكن نطقها دون تحريك الشفتين واللسان/:
-هذا البيت لا يتحرك اللسان بقراءته ‎:

آب همي وهم بي أحبابي -- همهم ما بهم وهمي مابي

-وهذا البيت لا تتحرك بقراءته الشفتان‎ بمعنى تْقاقي بحال دجاج،ههههه

قطعنا على قطع القطا قطع ليلة‎ -- سراعا على الخيل العتاق اللاحقي

وهذه أبيات من الشعر تقرأ بالمقلوب أفقيا ورأسيا وكأنك لاعب ضامة

ألوم صديقي وهذا محال
صديقي أحبه كلام يقال
وهذا كلام بليغ الجمال
محال يقال الجمال خيال

****المجد للامازيغية واللغات الاجنبية****
11 - واخمو الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:49
الفضل في انعاش اللغة والثقافة العربيتين ، مرده الى الاعاجم من : فرس، أكراد ، أمازيغ ، أفغان ، باكستانيون ..........وليس الى العرب . وعندما ولى هؤلاء اهتمامهم بفعل تنامي وعيهم القومي صوب لغاتهم وثقافاتهم تركوا العرب يرثون حالهم وحالة لغتهم عاجزين تماما عن انقا ذها وهي تحتضر أمام اعينهم .
12 - مغترب الاثنين 23 شتنبر 2019 - 17:00
تعقيبا على خرافة الظهير البربيري و خرافة الحركة الوطنية،فعندما كان الجسد المغربي جريحا هاهي الدماء التي كانت تنزف:عبد الكريم الخطابي-عسو باسلام-حمو الزياني-الحنصالي-بن زاكور-أفلوس...وفي الوفت الذي كانت أرض الأمازيغ ترتوي بدماء أبنائها كان رجالات الحركة الوثنية يهنؤن فرنسا بقمعها لهذه المقاومة ويحتفلون معها بعد كل انتصار تحققه جيوشها بل يكتبون أمداح لأمهم فرنسايقول عبد الرحيم الكتاني في مدح المقيم العام:
مقيم لا يريد سوى نجاح لهذا القطر فهو له خفير.
أما محمد الشنجيطي فقال:
كان المشير " ليوطي" حازما فطنا *** وقائدا غير رعديد ولا وكل بنى بعهد اضطراب الأمر منفردا *** من الحماية سرحا شامخ القلل وكان للمغرب الأقصى به مقة *** سارت بشهرتها الأسلاك في الدول
و يقول محمد العلمي في هجاء المقاومة المسلحة:
نكره العنف والتقاطع فينا *** إذ حياة الفوضى حياة البهائم لا تنال الآمال بالقهر طبعا *** إنما نيلها بكسب المكارم . وفي ديباجة وثيقة مطالب الإصلاح أشاد الوثنيون بقضاء فرنسا على مقاومة القبائل
13 - ◐Itri Azegwagh◐ الاثنين 23 شتنبر 2019 - 18:23
من قام ب"فرنسة" التعليم هو نفسه من قام من قبل بتعريبه، ظنا منه -بيان ماي 1970- أن الحل الوحيد لمشاكل التعليم هو التعريب الشامل في المدرسة والإدارة والشارع، إلا أنه بعد 40 سنة من تجارب فئران، تبين لهم أن لغة الوأد والسطو والانتحال والعنتريات والهجو والنعي لا تصلح إلا لهذا!
انهم هؤلاء الذين حملوا القابا فخرية بلاطية مزورة رغم شهادة التاريخ على خيانتهم لوطنهم وشعبهم بأن حملوا الشموع للدعاء لسيدهم "ادريس الثالث" من أجل الشفاء من مرضه و أهدوا له قطعة من رداء الكعبة المقدسة "بيت ال-إيل-لاه"،لأنه مؤسس دولتهم التأحيدية برايتها و ألحان نشيدها المستمرين كرمزين سياديين !
هذا الحامي، الذي إستنجدوا به ليحميهم من غضب الشعب الأمازيغي الثائرعلى ظلمهم و جبروتهم،جاء على عجل فكان أول عمل عسكري له في أرض أمورأكوش، هو نجدة الشريف المحاصر من طرف الشعب الأمازيغي في بلاطه بفاس
وبعد العدوان الثلاثي الإسلامي العروبي-الفرنس-الإسباني على الريف الشامخ وحرق أطفاله ونسائه وشيوخه بأسحلة جرثومية،احتفل الشريف مع حاميه بهذا النصر المبين المبارك من رب العزة شاكرا ليس إيل-لاه بل فرنسا:"أرفع كأسي لمجد فرنسا"
KANT KHWANJI
14 - Safoukah الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:48
قالوا لنا العرقيون الخبثاء اذهبوا الى السعودية ...ونحن نقول لهم اذهبوا الى موطنكم الاصلي بلغاريا.. بغيضة
15 - العربي العوني الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:46
11/12/13
لا تنسوا ان العرب
الدين تكنون لهم هذا العداء العرقي البربري الصهيوني القبلي

بعد الله
هم من اخرج الهمج
من الجاهلية الى المعرفة
وكتابة التعاايق العنصرية
16 - الى السافوكتح الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:07
الى السفوكتح
"قالوا لنا العرقيون الخبثاء "
سير تعلم اللغة العربية عاد جي تناقش
انت تعتبر سليل الاعراب الاقحاح و المفروض منك ان تتحدث العربية سليقة بدون اخطاء و لا يقبل منك الاخطاء فلو كان امازيغي من قال هذه الجملة لقبلنا منه الخطأ
واش كاين شي لغة فيها فاعلين في جملة واحدة ؟
17 - لوسيور الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:16
من ينقذ العربية وهي رميم ...العربية كالعجوز الشمطاء التي تروح للعطار تبغي شبابها...وصدق من قال
عجوز تمنّت أن تكون صبيةً
وقد يبس الجنبانُ واحدودب الظهرُ
تروح إلى العطّار تبغي شبابها
وهل يُصلح العطّار ما أفسد الدهرُ
تزوجتها قبل الهلال بليلةٍ
فعاد محاقا كله ذلك الشهرُ
وما غرني إلا خضابٌ بكفها
وكحلٌ بعينيها وأثوابها الصفرُ..

العربية من بعدما قوة تسر بها اصبحت تعالج الكبرا
18 - sifao الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:19
المقدمة :
"أكد علماء اللغة في الجامعات والأكاديميات الغربية أن حوالي ثلاثة آلاف لغة ولهجة محلية قد لفظت أنفاسها بسبب تضاؤل عدد الناطقين بها"
الحد الاوسط :
"إذ نرى لا مكان لها في كل أطراف المدينة، في الوزارة والإدارة، في البنك والمطعم والفندق والمسبح، والمرقص وصالون الحلاقة وصالون اللقاءات الحميمية.. "
النتيجة :
" ,,,نترحم عليها، وندعو إلى جثمانها بالراحة والرحمة..؟ّ "
هذا هو تلخيص مقال الكاتب وبالتلخيص المنطقي الكلاسيكي نقول :
المقدمة الكبرى
1- كل لغة لا يتكلم بها احد ستنقرض
الحد الاوسط
2-اللغة العربية لا يتكلم بها احد
النتيجة
2- اذن : اللغة العربية ستنقرض

هذا يكون الوضوح حين نتحدث لغة العقل والمنطق بعيدا عن لغة العواطف والسياسة والمؤامرات والمكائد، نحن نتفهم وضع الذين يدافعون مندفعين على اللغة العربية ،هم لا يُخفون طبيعة اندفاعهم العاطفي، لغة القرآن ولسان الله ونبيه ... حين يدافعون عليها دستوريا تضايقهم الامازيغيىة لكونها هي ايضا لغة رسمية بموجب نفس الدستور، وحين يدافعون عليها اكاديميا تقرعم الفرنسية والانجليزية ، اين المفر ؟
19 - Топ Знанйя الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:31
14 - Safoukah

البلغاريين وكذلك رومانيا هم من أمثالك des gitans ،gypsies اللذين هاجروا أصلا من الهند ثم ساحوا مهاجرين ودايعين حتى وصلوا إلى أوروبا استقروا بها بعد اختلاطهم بعوب الأرض الحقيقين اللذين هم الشعوب السلافية. أما أنت فإنك غجري ونسميهم عندنا المغرب الأمازيغي ب حْمُرْ يطلبون في الشارع ،فإذا اختلطت بالأمازيغ وأصبحت تنطق العربية فاعلم أنك مشتاق لأصلك المختلط بالهنود

15 - العربي العوني

العونات تقع في دكالة الأمازيغية التي احتضنت أجدادك للسخرة مقابل الأكل بعد أن طردكم إخوانكم في الملة السمحة.فإذا كانت لكم حضارة فلماذا لم نسمع أن أتاكم أحد في التاريخ لطلب العلم في منطقة الربع الخالي حين كنتم تشربون من برك الماء التي يغسلون فيها نسائكم دم حيضهم،بعدها تطورتم إلى نافورة رضع ماء البعير.
ما كتحشموش//ه:

# انشروا يا دمقراطيوا هسبرس
20 - amahrouch الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:31
Je vous ai dit avant l apparition de Daesh que l Arabie serait écrasée et sa queue ici en Afrique du Nord bougerait un laps de temps avant de rendre son dernier mouvement !L Humanité est comme ça,on aime appartenir aux forts et aux riches.Si les USA conservent encore leur unité c est parce qu ils sont puissants et hyper-développés.L Arabie,elle,attire,les misérables petites gens qui cherchent à s enrichir qui en soutenant ses positions qui en faisant éloge de sa langue.Ces insectes affamés tournent autour du lampadaire-arabie et certains y laissent un peu leur peau en s y grillant comme le Maroc et le Soudan dont les voltiges n ont presque rien apporté !Sissi a bien su sucer,bravo 3lih !Une fois ce lampadaire détruit(et c est pour bientôt)les insectes resteront un moment perdus avant de décider quoi faire.Si demain la Somalie devient riche,les mercenaires vous diront qu ils sont tous somaliens!Ils vont lui trouver tous les motifs pour l aimer et l adorer.Ils iront jusqu à dire que c e
21 - الى العربي العوني الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:42
انت دائماً تشتكي من العرقيين و تحارب لغتهم و تاريخهم و تحتقرهم و تصفهم بالهمج و الخبثاء الخ و تدعي انهم أعداء الاسلام
فلتكن انت القدوة فلا تقل كلاما بذيئا فاحشا مخلا بالأدب و الحياء فطبق الاسلام على نفسك
النبي (ص) يقول (لا يؤمنَّ الرجل الرجل في سلطانه ولا يقعد في بيته على تكرمته إلا بإذنه) فأنت الان في وطن الامازيغ قد منوا على اجدادك و قاسموهم ارضهم و أحسنوا اليهم فهل يجوز لك شرعا ان تحارب لغتهم و تاريخهم و أمجادهم و الحديث يقول لك لا تتدخل في امور مستضيفك فأنت اذا ذهبت ضيفا الى رجل فلا يمكن ان تفرض عليه ما تريده و تأخذ السلطة في بيته و تتحكم في امور بيته هذا لا يجوز بنص الحديث بمعنى الامازيغ هم سلطان بلادهم
22 - Топ Знанйя الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:01
14 - Safoukah

البلغاريين وكذلك رومانيا هم من أمثالك des gitans ،gypsies اللذين هاجروا أصلا من الهند ثم ساحوا مهاجرين ودايعين حتى وصلوا إلى أوروبا استقروا بها بعد اختلاطهم بعوب الأرض الحقيقين اللذين هم الشعوب السلافية. أما أنت فإنك غجري ونسميهم عندنا المغرب الأمازيغي ب حْمُرْ يطلبون في الشارع ،فإذا اختلطت بالأمازيغ وأصبحت تنطق العربية فاعلم أنك مازلت مشتاق لأصلك المختلط بالهنود

15 - العربي العوني

العونات تقع في دكالة الأمازيغية التي احتضنت أجدادك للسخرة مقابل الأكل بعد أن طردكم إخوانكم في الملة السمحة.فإذا كانت لكم حضارة فلماذا لم نسمع أن أتاكم أحد في التاريخ لطلب العلم في منطقة الربع الخالي حين كنتم تشربون من برك الماء التي يغسلون فيها نسائكم دم حيضهم،بعدها تطورتم إلى نافورة رضع ماء البعير

#انشروا يا دمقراطيوا هسبرس
23 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 00:03
"ومن المعلوم من دين الإسلام بالضرورة أن

الدعوة إلى القومية العربية أوغيرها من القوميات..خطأ عظيم..

وكيد سافر للإسلام وأهله،وذلك لوجوه:
1:أن الدعوة إلى القوميةالعربية تفرق بين المسلمين،وتفصل المسلم
العجمي عن أخيه العربي،وتُفرق بين العرب أنفسهم؛لأنهم كلهم ليسوا يرتضونها..
و..تخالف مقاصد الإسلام وما يرمي إليه؛وذلك لأنه يدعو إلى الاجتماع والوئام..
كما يدل على ذلك قوله سبحانه:(ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تُقاته ولا تموتُن إلا وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يُبَيِّن الله لكم آياته لعلكم تهتدون)..
فانظر..كيف يحارِب الإسلام التفرق والاختلاف..تعلم بذلك..أن مقاصدها
تخالف مقاصد الإسلام،ويدل على ذلك أيضا أن هذه الفكرة..وردت إلينا من..الغربيين،وكادوا بها المسلمين،
ويقصدون من ورائها فصل بعضهم عن بعض..
وذكر كثير من مؤرخي الدعوة إلى القومية العربية..أن أول من دعا إلى القوميةالعربية في أواخر القرن 19م،هم الغربيون على أيدي بعثات التبشير في سوريا..."
ابن باز
24 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 00:25
أهداف بنوك المصطلحات

لا شك أن لهذه البنوك فوائد كثيرة

وفيما يلي أهم أغراضها:

يذكر هتشنز أن بنوك المصطلحات متعددة اللغات
تم تطويرها بصورة أساسية للوفاء بالأغراض التالية:

1. تزويد المستفيد بالمعلومات عن الكلمات والتعابير(تعريفاتها،أمثلة لاستعمالاتها وترجماتها).
2. إنتاج المسارد المرتبطة بنصوص محددة نود ترجمتها.
3. إنتاج المعاجم والمسارد المتخصصة الحديثة للاستعمال العام.

وهناك أنظمة تقوم بوظائف إضافية أخرى،مثل:

1. التحرير الآلي للنصوص المترجمة.

2. تخزين النصوص (المترجمة) الكاملة التي تحتاج إلى تحديث مستمر.

3. إنتاج مسارد لمعلمي اللغات الأجنبية.(Hutchins, 1978:143).

ويذكر صيني من أهداف إنشاء "باسم":

1.التمهيد لإعداد معجم محوسب للترجمة الآلية.
2.المساهمة في نشر المصطلحات العلمية والتقنية.

3. معاونة المصطلحيين العرب في وضع المصطلحات الجديدة،
وكذلك في توحيد المصطلحات وتنميطها.(Sieny, 1986:196)

وفي العالم العربي أشهر هذه البنوك:

باسم (التابع لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في الرياض)
والمعربي (– جامعة محمد الخامس في الرباط)
وقمم ( في تونس)
وبنك المصطلحات الأردني (في عمان)
25 - هواجس الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 08:01
العربي العوني
كيف تسمح لنفسك ان نقول ان العرب اخرجوا غيرهم من الجهل الى العلم ، من الظلمات الى النور ، منذ 14 قرنا خلت وهم ما يزالون يعيشون في الظلمات والجهل والامية والتخلف الى يومنا هذا ؟
26 - Safoukah الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 10:08
مرة اخرى عوى العرقي الخبيث ظانا اننا اخطأنا في عبارة عابرة...وبإمكاننا ان نوفر له حصصا في اللغة العربية مجانا اشفاقا على عجمته..ولكي يتأكد أننا لم نخطئ نسوق له مثالا : صعد المنبر الخليفة عمر...ونسأله هل هذه الجملة تحتمل فاعلين ؟..اهمس في اذن الخبيث قائلا : راجع درس البدل...
27 - Safko الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 10:10
إنها مخططات جهنمية صهيونية أمريكية غربية تم التحصير لها منذ زمن بعيد تم النحضير لها في مراكز بحثية محضة و شاركت في تنفيذها جل الأنظمة العربية العميلة لضمان كراسيها و مناصبها. انتهى الكلام..التمزيغ والفرنكفونية لضرب العربية والعروبة
28 - Safoukah الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 10:12
لقد احاط بنا المجرمون الخبثاء......نحن في حالة يأس و تيئيس....جريمة ليوطي لم تنته بعد....كم بيننا من احباب الوطن؟..و كم بيننا من غير ذلك؟....و ربي كبير
29 - العربي العوني الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 10:48
اولا لا يوجد بالمغرب
من طنجة إلى الكويرة
الا
دين واحد
وطن واحد
شعب واحد
علم واحد
دون أي نزعة عرقية قبلية
الا من أبى

21
ويقول رب العزة
انما المؤمنون أخوة
ان اكرمكم عند الله اتقاكم
ويقول عليه الصلاة والسلام
المؤمن أخو المؤمن
لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحبه لنفسه
وهناك كثير من الايات والاحاديت تتكلم عن محبة الاخر

لكن من منهجه ومدهبه
اعرابن اور اكماك أيا شلحين

22

وان كل واحد رميته بحجر
لصار مثقال صخر بدينار

اقرا التاريخ و ستعلم من كان خادم من
الربع الخالي مهد العلم والهداية
اسال غوغل عن بول الابل يرتاح بالك

25
الإنسان ينسى والتاريخ لا ينسى
احب من احب وكره من كره
فضل العلوم والمعرفة
بعد الله
يرجع للعرب و هم من اخرج

لكن لما دخل حب الجلوس على الكرسي في عقولهم زاغوا
وفتحوا الباب الاقزام للنقد والسبب
30 - الى السافوكتح الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 11:03
الى السافوكتح صاحب السنطيحة الاعرابية (تصرفاتك تذكرني بقصص الاعراب في الادب العربي )
ظننت ان تكون أذكى مما قلت فكنت انتظر منك جوابا مثل ان تدعي ان هذه لغة بعض القبائل العربية و بعض النصوص الدينبة جاءت على هذه اللهجة و التي يطلقون عليها لهجة اكلوني البراغيث فلم يقل أحد ان هدا بدل فالبدل له شروط في لسان العرب يا سليل الاعراب المزور
31 - amahrouch الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 11:21
Certains ignorants nous disent ici qu ils nous(berbères) ont sortis des ténèbres !!Ils se moquent de l Histoire !Nous fumes monothéistes avant eux de plus de mille ans.Nous fumes juifs et chrétiens avant que nous épousions l islam.Ces gens-là persistent dans leurs mensonges.Ils ne savent pas que nous avions chassé les arabes omayyades en l an 741 et nous avions,depuis,notre indépendance constituant ainsi les dynasties Almoravides,les almohades et j en passe.Nous avions aidé les arabes à mâter les insurrections en Andalousie etc.Toutes les villes du Maroc ont été fondé par les Almoravides et les Almohades,idem pour les monuments historiques au Maroc et en Andalousie.Les refoulés sexuels arabes s adonnaient quant à eux à la concupiscence !C est ce qu ils savaient faire !Mes ancêtres ont aussi reçu des réfugiés arabes ascendants de ceux-là qui prétendent nous avoir sorti des ténèbres.Ils étaient civilisés tout comme Merkel et les européens en général aujourd hui.
32 - الحقيقة الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 12:10
Nous fumes juifs et chrétiens

Se référé à l'origine
Oh
33 - الغزال و القرد الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 13:01
اعجب لمن يقول ان الامازيغية اجمل من العربية. لو كانت جميلة فعلا لتركتم الناس تبحث عنها طوعا و لما تحاولون جاهدين فرضها على الناس فرضا. و اتحداكم ان تتركوا امرها اختياريا للناس و تجد من يسعى لتعلمها طوعا...الشلوح انفسهم نبذوها من زمان و انتم تحاولون اقناعهم بتاريخها الكاذب و صب مساحيق التجميل ( تبني الحرف اللاتيني و نبذ حرفها التيفيناغ) على وجهها البشع صبا لعل تلقى بعض القبول و الاقبال، و بما انكم واثقون بأن مساعيكم مآلها الفشل رغم المجهودات الكبيرة فإنكم تحاولون فرضها فرضا على ابناء الفقراء في المدارس العمومية . و من فوق هادشي دافعين الجبهة و تدعون مجدها أي مجد هذا يا قبيلة المدعين الكاذبين، و تسبون العربية الحبيبة الرشيقة الخفيفة على القلب و اللسان...معمرني شفت شي حد كيخللي الغزال و يعنق القرد.
34 - الى السافوكتح الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 15:14
تدعونا بأن نذهب الى بلغاريا لعلك تقصد اننا غجر
هل تعرف بني هجرس و هجرس هذه من قبائل العرب التي تحمل اسماء الحيوانات مثل بني كلاب الخ والفرزدق هجا احدهم و قال متى كان الحكم في بني هجرس الخ
ابحث عن هذه القبائل التي دخلت مع القائد الزنجي ابي زيد فإلى اليوم يعيشون حياة الترحال في الخيمة و يطلق عليهم الغجر و حياتهم في الجزائر أشبه بعرب البدون الرحل في الجزيرة بدون هوية
35 - السيد و العبد الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 16:00
الى تقول مجيبا العوني:
"العونات تقع في دكالة الأمازيغية التي احتضنت أجدادك للسخرة مقابل الأكل بعد أن طردكم إخوانكم في الملة السمحة.فإذا كانت لكم حضارة فلماذا لم نسمع أن أتاكم أحد في التاريخ لطلب العلم في منطقة الربع الخالي حين كنتم تشربون من برك الماء التي يغسلون فيها نسائكم دم حيضهم،بعدها تطورتم إلى نافورة رضع ماء البعير"
1) ما دمتم مقتنعين ان العرب اتوا للسخرة عند الامازيغ مقابل الاكل ( ادعوك للتأكد من خيرات العرب في اليمن و غيرها من الجزيرة العربية من سمك و لؤلؤ و مرجان و طبيعة خلابة)، و أتمم: لماذا تعانون من مركب النقص إذا، متى كان السيد يعاني من اتجاه عبده!!!؟؟؟
2) انت او أنتي أمي (ة) بامتياز و ادعوك الى مراجعة الاشعاع الحضاري و العلمي لعرب الجزيرة على مر العصور منذ قوم عاد. و إذا كنت مسلما اقرأ فقط القرآن و سترى حضارة العرب جلية فيه
36 - Топ Знанйя الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 18:55
إلى العبد 35/

تقول/ادعوك للتأكد من خيرات العرب في اليمن و غيرها من الجزيرة العربية من سمك و لؤلؤ و مرجان و طبيعة خلابة)،
أظن أن جهلك للتاريخ والتأْريخ للخط التاريخي جد كبير بحيث أن رؤيتك للتاريخ جد ثابتة تنظر للحاضركأنه بدون ماض أو مستقبل.فأنا أتكلم عن لحظة من لحظات التاريخ زمن القحط والجوع والغزوات وأنت تريد تذكيري بالخيرات التي علمها لكم الرب وأعطاها قيمة دولية كالنفط والمرجان ووووو.فإذا كانت هذه الخيرات متواجدة فالتاريخ فلماذا لم يذكر التاريخ استعمالها أو حتى ذكر حذيث عن سمكة أوقارب لصيد السمك. قالت عائشة/والأن شبعنا من التمر بعد غزو خيبر/: ألم يكن الناس يأكلون الضباع والميتة والجيفة المذكورة في القرآن والتي حرمها نبي الرحمة ووووألخ
التاريخ يشهد بالجوع والقحط والعري والنثانة لعدم وجود حتى الماء، راجع أحاذيث االبخاري وتمعن إلى أن الناس حُلِّلَ لهم التضحية بالضباع لأنها تشبه الكبش.
إذا عاد وثمود عربا فأناسأؤمن بعروبة الإلاه وجنته المخصصة للعرب.
عُقَدكم يعرفها العالم
سير كون تحْشم وخدَّم مخك إن كان
قال الشاعر@
إذا كان الغراب دليل قوم**** فلا فلحوا ولا فلح الغبار
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.