الجامعة الخاصة لفاس .. تكوينات موجهة إلى تحديات المستقبل

الجامعة الخاصة لفاس .. تكوينات موجهة إلى تحديات المستقبل
الثلاثاء 23 غشت 2016 - 13:00

في غمار تنوع العروض الجامعية لفائدة آلاف الطلبة داخل المغرب، اعتبر البروفيسور سعد الداودي، رئيس الجامعة الخاصّة لفاس، أن هذه المؤسسة العليا تراهن على توفير أكثر من 15 شعبة متميزة في مهن واعدة، كما أنها تسعى لمواكبة المغرب المعاصر والتطورات المتواصلة للمعرفة.

وليست الشعب الدراسية وحدها التي تعتبر عامل جذب للجامعة الخاصة لفاس، يؤكد الداودي في حوار مع هسبريس، بل أيضا البعد الإنساني في تعامل الجامعة مع طلبتها من خلال “المرافقة عن قرب”، فضلا عن تحدي النجاح المهني وإدماج الحاصلين على دبلوم الجامعة.

هل يمكننا الحصول على صورة واضحة عن الجامعة الخاصة لفاس؟

على مر 10 سنوات الماضية، قمنا بتنفيذ خطوات تندرج ضمن مقاربة شاملة للتميز، ونيل الاعتراف الوطني والدولي، وفي مقدمتها خلق تفاعل مع شركاء ومؤسسات جامعية أخرى، ومختلف الفاعلين في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، والاعتماد على البحث باعتباره محركا لتموقع الجامعة الخاصة لفاس، إضافة إلى جودة العرض التكويني، ويعد العنصر البشري والأطر الجامعية التي نتوفر عليها مفتاحا لنجاح مشروع تطوير.

جامعتنا اليوم، الجامعة الخاصة لفاس، تقترح على الطلبة أكثر من 15 شعبة متميزة في مهن واعدة، مثل الهندسة المدنية والتقنية وهندسة المعلوميات ومهن البناء والهندسة المعمارية وتصميم المنازل، إضافة إلى الإدارة والتسويق والمحاسبة والاقتصاد؛ فضلا عن تكوينات في الخدمات اللوجستية والتوزيع؛ وبالموازاة مع التكوين المستمر في مختلف الشعب المتاحة في الجامعة.

في ما يخص البحث، طورت الجامعة الخاصة لفاس إجراءات إستراتيجية في إطار مركز للأبحاث والتطوير والخبرة والابتكار “CRDEI”، وقد ظهرت نتائجه الإيجابية الأولى بتنظيمه مجموعة من التظاهرات العلمية التي احتضنتها الجامعة الخاصة لفاس، إضافة إلى مشاركة باحثين من الجامعة في ندوات علمية وطنية ودولية، وما رافق كل هذا من نشر لنتائج أبحاث علمية أنجزت داخل إطار الجامعة.

ماذا تحضرون لطلبتكم في الدخول الجامعي المقبل؟

الجامعة الخاصة لفاس تواكب المغرب المعاصر والتطورات المتواصلة للمعرفة، ولهذا نحرص على ضمان توفير الأطر الساهرة على التمكين من تكوين ذي مستوى عال ينسجم مع حاجيات المملكة، وذلك من خلال السهر على تجديد مضمون وطرق التكوين الجامعي، وتكييفه مع التطور السريع للسياقين الاجتماعي والاقتصادي المُعاشان بالبلاد.

في هذا الإطار، انطلقنا في عملية ملائمة العرض التكويني للجامعة الخاصة بفاس مع المعطيات المشار إليها، وتم ذلك عبر خلق شعب جديدة ابتداء من الدخول الجامعي المقبل، مثل هندسة المعلوميات التي ستكون متاحة انطلاقا من السنة الأولى بعد الباكالوريا، وتتضمن مضامين إبداعية ضمن وحدات مثل: ” L’Internet des objets” و”Les Big Data”، إضافة إلى ” Le Cloud Computing”.

واعتبارا من الدخول الجامعي 2017-2018، ستفتح أمام الطلبة الراغبين في الانضمام إلى مؤسستنا شعب جديدة، في مقدمتها “الطاقات المتجددة والفعالية الطاقية في المباني”، وشعبة “الاقتصاد الإسلامي”، وكذا تخصصات أخرى في الهندسة.

تركز الجامعة الخاصة لفاس، أيضا، على البعد الإنساني في التعامل مع طلبتها من خلال ضمان استقبالهم ومرافقتهم عن قرب، إضافة إلى المساهمة في تنشيط الحياة الطلابية والدينامية العلمية داخل الحرم الجامعي. كل هذه الخطوات تجعل من جامعتنا مكانا للعلم والحياة وتبادل الأفكار والتنشيط الثقافي والاندماج. وبالموازاة مع قيمة الدبلوم الذي تمنحه الجامعة، فإن المهارات والكفاءات المكتسبة داخل الحرم الجامعي تفتح للطلبة الفاعلين أفاقا رحبة ومسارا مهنيا غنيا.

ما هي الإستراتيجية التي تعتمدون عليها من أجل إدماج خريجي الجامعة في سوق الشغل؟

يشغل النجاح المهني وإدماج الحاصلين على دبلوم الجامعة الخاصة لفاس حيزا مهما من انشغالات الإدارة التي تقترح، من جهة، آليات لمرافقة عرض تكويني كامل يستجيب لمتطلبات المقاولات الوطنية والشركاء الاقتصاديين والمؤسساتيين، كما تساهم، من جهة أخرى، في قيادة المشاريع المهنية لطلبة الجامعة من أجل إقامة علاقات مميزة مع الفاعلين في المجال الاقتصادي.

وفي هذا الاتجاه، إلى جانب برامج التعليم والبحث والتكوين المستمر، هناك إجراءات تم اتخاذها بانسجام مع دور الجامعة المتمثل في مواكبة مختلف استراتيجيات التنمية التي ينهجها المغرب، وأيضا متابعة جهود مختلف الفاعلين الاقتصاديين الوطنيين والجهويين.

هذه الإجراءات تشمل بالخصوص تقوية المهارات الشخصية “Soft Skills” للطلبة خريجي الجامعة، من خلال تلقينهم تكوينات مستمرة تؤهلهم لحمل دبلوم “MAE”، إلى جانب برامج مرافقة لعميلة الاندماج المهني وتعزيز فرص الحصول على عمل، وهي الأهداف التي تم العمل على تحقيقها من خلال خلق خلية لمتابعة اندماج خريجي الجامعة، وذلك بغرض جمع معطيات على عملية الاندماج والمدة المستغرقة في البحث عن عمل، إضافة إلى رصد درجة التوافق بين التكوين الذي تلقوه والمؤهلات المطلوبة في سوق الشغل.

‫تعليقات الزوار

22
  • مـيـمـــــــــــــون 1
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 13:20

    السلام عليكم

    على اي عمل تتكلمون ؟ ولماذا لم يدرج اسم جامعة واحدة مغربية في القائمة الدولية المختارة ؟

  • Naima
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 13:26

    What's missing from all the available offers in Moroccan universities is a sports science degree.

    We really need sports scientists to accompany our athletes to reach the summit.

    No sports science. No gold medals and trophies.

  • أستاذ
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 13:45

    الجامعات الخاصة بدون آفاق، والدولة ليست مستعدة للثقة في شواهد جامعاتها الوطنية فما بالك بالجامعات الخاصة. في مدينة فاس مستوى عال من التعليم في كليات ظهر المهراز، وأساتذة أكفاء قل نظيرهم، يعتمدون في التدريس مبدأ المنافسة مع باقي المواقع (سايس، تازة) والتجديد من حيث محتوى المقررات، ويحس الطالب كما لو أنه في جامعة هارفارد بالنظر لجو الحرية والسباق نحو الجد والتحصيل أما التخصصات التي يقال عنها جديدة فلا أظن أن الأمر كذلك. هذه فقط خطوة لتلميع الجامعة واستقطاب أبناء الأثرياء الفاشلين.

  • شومور
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 13:57

    قولو وداعا لمجانية التعليم, وقولو وداعا كذلك لتوظيفة بشواهد القطاع العام التي لا تحمل من التكوين سوى الاسم.

  • Der Spiegel
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 14:04

    تعلم يا وزير التعليم سي الداودي…لم لا تقوم بمثل هذه الاشياء في الجامعات المغربية؟

    المهزلة الكبرى قالك لدينا الاموال و لا نعرف ماذا نغعل بها…الله ياخذ فيك الحق و في حكومتك اوصلتمونا للحضيض

    الكثير يهاجرون بادمغتهم من هذا البلد و منهم انا ليس لاننا لا نحبه لكن لانك و امثالك يشغلون مناصب حساسة لا يستحقونها

  • Marocain
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 14:05

    بفضل هذه الجامعات اصبح الجمبع بامكانه ان يصبح مهندس بدون اقسام تحضيرية و لا نقطة عالية في الباك ، يكغي ان تحصل على عشرة و تكون غني لتفعل ما تشاء ، لكن ولد الشعب و الله و ما تجيب فوق من 17لا حلمتي بشي حاجا ، دابا لحد الان تان شوفهوم دغيا زربو على الدراسات لنوعا ما سهلة نظرا لانها قصيرة 3الى 5 سنوات ، ولكن مؤخرا شفتهوم ولاو تاي زعمو على الدراسات الطويلة و العميقة كالدكتوة في الطب مثلا ،هناك جامعتان خاصتان للطب حاليا ، و ربما ازعمو عليهم و يبداو احلوهم بحال النمل سؤال بريئ الى كل المواطنين ، الهندسة مقبولة حيتاش واخا خاصة راه مهندس المحمدية تاي بقا محمدية و لي طالع بالفلوس راه دغيا تاي بان عيبو و تاي تلاح ، و لكن الطب؟؟؟ صحة د بنادم ا عباد الله ، تقبلو ا خوتي تعطيو الاجساد ديالكم و التيقة ديالكم فشي و حدين ما فكوها تا فالباك عاد الطب و الامراض و القرارات الحاسمة ، هير هاد الاطباء ديال الدولة راه ممتازين فالباك كلشي تاي طير و مع ذلك مستواهم ضعيف لان الطب صعبة جدا تات لقاهم هير تالفين فما بالك بواحد ما غاد احل تا معادلةمن الدجة الاولى اجي اغوليا انفتح ليك القلب ديالك ؟

  • سياسة لاشعبية
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 14:13

    والله لو استمر المغرب في هذا النهج اللا شعبي باختياره لتعليم خاص وصحة خاصة وامن خاص ستصبح الخصوصية هي الاصل والدولة مجرد هيكل منخور في اعماقه فارغ من مقوماته . الخوصصة تكون مجدية عندما تكون اغلبية الشعب تتوفر على كل ادوات التقدم من تعلم ومعرفة ويسر في العيش وتغطية صحية ونظام اجتماعي امن يضمن الكرامة للجميع

  • بنت اكادير
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 14:30

    الى المعلق رقم 3 مالك ااستاد حقود بالعكس الجامعة الخاصة ليها مستقبل عندهوم شراكات مع جامعات برا يقدر الواحد يكمل قرايتو على برا او يقدر يلقا خدمة في بلادو لان الشركات كتشوف بانو قرا في جامعة مجهدة اما الجامعات الحكومية كايبقاو الشباب غاديين جايين بلا فايدة ومنين كيتخرجو شي كيبيع النعناع شي كيبيع البصلة واحد من اصل 100 لي كيخدم

  • aymane
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 15:07

    J'ai cherché dans le site de cette université sans trouver le corps professoral!!!
    C'est un détail important, c'est une université privée qui marche avec les enseignants de l'état

  • خويا
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 15:12

    اذا جائت جامعة تعرض شعبة صعبة بشروط قبول بسيطة فهذا شيئ عادي لأن الطالب تضهر قدراته خلال السنوات الجامعية فإن نجح كان ذلك و أن رسب كان ذلك، الأقسام التحضيرية كشرط هي فقط مصفاة لأن الطلب أكثر من العرض. لو كان العكس لرأيت أن المحمدية أصبحت تقبل الطلبة بعشرة في الباك و بدون الأقسام التحضيرية. فإذا كثرت مثل هذه الشعب و كانت معترف بها حتما ستضطر المحمدية الى تسهيل شروط قبولها أو أصبحت خاصة مثل الأخوين.

  • الثلاثاء 23 غشت 2016 - 16:16

    سبحان الله لم ارى جامعة واحدة خاصة في المغرب تستثمر في الصناعات الميكانيكية والكهربائية لماذا؟ لأنهم لا يستطيعون شراء les machines outils des alternateurs des transformateurs KVA واحدة من هذه اللآلات ب 100 مليون un tour une fraiseuse ويدرسون cloud computing ب tablette تساوي 500 درهم أشخصك أ العريان : الخاتم أمولاي.

  • Samir
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 16:49

    UPF est impeccable et excellente, j'ai étudié là-bas et c'est vraiment un niveau exceptionnel pour le Maroc, A mon avis c'est la deuxième meilleure université du Royaume après Al Akhawyn, et arrêtez de critiquer.
    Mes sincères salutations à Monsieur Lahlou, Madamme Filali et Monsieur Nahli et tout le corps de l'université. Vous faites un excellent travail, c'est les jaloux qui critiquent.
    UPF est le joyau de Fès et de tout le Maroc, et je suis très fier car j'ai étudié à UPF.
    Et arrêtez de critiquer et soyez fière de votre pays.

  • abdou
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 18:31

    افسدتم جامعات الدولة العمومية و اوصلتموها للحضيض لإنشاء جامعات على مقاسكم . ما هذا المكر؟

  • prof
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 18:47

    Les diplômes des écoles et universités privées ne sont pas reconnus. Ça résume tout En privé, tu paies et tu réussies, donc il n y a pas de niveau Les diplômes privés servent juste à frime

  • Jamal
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 18:52

    Je rejoins le commentaire 12, actuellement étudiant à l'UPF, je témoigne du niveau scientifique élevé de cette université, d'un cadre agréable et de la disponibilité du corps enseignant, majoritairement permanent, et des administratifs.
    Il n y a qu' à consulter le site de cette université pour juger de la qualité et la diversité des formations qui font appel à du matériel scientifique et qui est disponible aux salles de TP. Je suis étudiant en Génie Civil, le matériel que nous utilisons est très sophistiqué. Mes amis qui sont inscrits en Electronique, Automatique et Automatisme, disposent également de moyens adéquats pour leur formation…
    Ne soyons pas négativistes et participons ensemble au progrès de notre pays!

  • jkl
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 21:11

    ليس بالضرورة كل متخرج من المدرسة المحمدية مهندس ناجح ؟فكم من مهندس خريج من هذه المدرسة على المستوى العملي فاشل لا يرقى في مهارته وخبرته وكفائته لمستوى تقني متخصص
    يكذب عليك الكاذب اللي يقوليك عندن مهندسي في الحقيقة عندنا رجال مكاتب يلبسون البدلات (الكوستيمات) وربطات العنق ،ويجيدون توقيع محاضر مشاريع تكون ناجحة بفضل التقنيين المتخصصين واللي بغا يعرف هادالحقيقة يتقصى حقائق الامور في المكتب الشريف الفوسفاط

  • عزالدين
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 22:20

    Pour le numero 3
    Il est bienconnu au niveau national que la seule université oû il y a la grève six mois sur neuf est bien celle de Dhar Mehraz Fez. DE quelle formation parlez vous?

  • Khalid
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 22:58

    J'ai ete intrigue de voir qu'il y a maintenant une Universite Privee a Fes. Je voulais avoir une idee de la composition du corps enseignant.
    Surprise, surprise, pas d'information.
    Comment peut on faire confiance a une institution privee si cette derniere ne devoile pas la liste du corps ensignant ?

  • الرد على [email protected]
    الثلاثاء 23 غشت 2016 - 23:26

    الجامعة الدولية للرباط لديها des turbines de Kaplan يفوق تمنها 200 مليون !!

  • ادريس
    الأربعاء 24 غشت 2016 - 11:04

    المهم في الحوار ما كاين اللي هو بشمال غدي يقرأون الشباب في هدوء الجامعة.
    عندنا جامعات الحمد لله في كل جهات المملكة وهادي مجهود كبير وكبير بزاف ولا نعرف فضله وجدوا الجامعة حلبة مع الأسف للقتل والتخريب من طرف جماعات متطرفة هذه تجر لليمين وهذي تجر للشمال ونساء أن سلاح العلم في هذا الزمان هو أساس أتقدم والتطور ها الجامعات عندنا خص الجد والعمل والصدق لها لبلاد اللي خلصنا نحمدك عليها الله بزاف.
    ولسنا في حالة إلى خواص لأن المهم عندهم هو المال..أجمعوا بآلة الحساب ما تصرفه بلادنا على التعليم….ليس الابتدائى والاعدادي والثانوي ….بل الجامعي وتعرفين الحقيقة التي لا نعيشها الاهتمام نحمدك الله على بلادنا وخبراتهم وما خلت دولة من مشاكل…والدولة كالسراب قس على ذلك وستعرف.

  • Ilyas
    الأربعاء 24 غشت 2016 - 13:39

    Arrêtons de créer de fausses polémiques. Le plus important dans l’enseignement, qu’il soit public ou privé, c’est sa qualité. Il n’y a qu’à voir les pays anglo-saxons où la quasi-totalité des universités est payante. Et pourtant on se bouscule pour y inscrire ses enfants. Je suis moi-même étudiant à l’UPF et après avoir validé 3 années d’études dans une université publique, je me suis rendu à l’évidence que mon avenir professionnel était sans issue. J’ai repris alors mes études de zéro à l’UPF en bénéficiant d’une bourse d’étude m’exonérant TOTALEMENT des frais de scolarités. La qualité des enseignants, n’a rien à envier au secteur public, bien au contraire. De plus les promotions restent à échelle humaine (une 30aine par classe), ce qui facilite la pédagogie. Bref le monde bouge et le Maroc doit s’adapter et ne pas compter sur l’Etat dans toutes ses actions si on ne veut pas rater le train du développement. L’Etat a d’autres priorités économiques, politiques, sécuritaires, …

  • خويا
    الخميس 25 غشت 2016 - 05:57

    درست في بريطانيا حيث يمكنك دراسة كل تخصصات الهندسة بدون ميزة عالية و بدون مباريات و بدون اقسام تحضيرية، فقط بعض الجامعات ك اوكسفورد او كامبردج لان الكراسي جد محدودة و الطلب جد عال، يقدر بالالاف لكل مقعد. اما باقي الجامعات عندها العرض يماثل الطلب او يفوقه و بالتالي يجب تسهيل الولوج شيئا ما. هذا لا يعني ان الدراسة سهلة، الطالب يكد و يجتهد، فما يدرسه الطالب في كامبردج يدرسه في الجامعات الاخرى حيث توضع امامه ما يحتاج للتعلم و الابتكار و كل شواهد جامعاتها معترف بقوتها عالميا. و اضن ان نضام الولايات المتحد يشبه كثيرا النضام البريطاني. فلهذا قلت ما قلته في تعقيبي السابق ( اعلاه) كما اريد ان اقول ان الجامعات البريطانية كلها غير مجانية، حيث يدفع للجامعة ما يقارب 9000£ سنويا اي حوالي 130000 درهم سنويا، غانيك عن مصاريف السكن و الاشياء الاخرى. هذا يجعل الجامعات اكثر تنافسية مما يدفعهم الى التطور و تقديم جودة عالية حتى يمكنهم جذب الطلاب و الباحثين و افضل الاساتذة الجامعيين. طبعا الدولة تعطي سلف مالي للطلبة حتى يمكنهم دفع التكاليف.

صوت وصورة
الصقلي .. القانون والإسلام‎
السبت 6 مارس 2021 - 17:30

الصقلي .. القانون والإسلام‎

صوت وصورة
مغربيات يتألقن في الطيران الحربي
السبت 6 مارس 2021 - 14:30 5

مغربيات يتألقن في الطيران الحربي

صوت وصورة
مدينة فوق الكهوف
السبت 6 مارس 2021 - 12:52 4

مدينة فوق الكهوف

صوت وصورة
بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف
السبت 6 مارس 2021 - 11:47 19

بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف

صوت وصورة
مدينة آسفي تغرق
السبت 6 مارس 2021 - 11:16 18

مدينة آسفي تغرق

صوت وصورة
جديد الزبير  هلال
السبت 6 مارس 2021 - 10:15

جديد الزبير هلال