الرجل المحنك والحزب المنهك

الرجل المحنك والحزب المنهك
الأحد 23 دجنبر 2012 - 23:54

اتحاديون كثر صدموا من صعود الرجل المحنك، إدريس لشكر، إلى قيادة حزب عبد الرحيم بوعبيد. أكثر من هذا، كانت صدمة «الاتحاديين الأوائل» كبيرة بسبب فارق الأصوات الذي فاز به لشكر على منافسيه في الدورين الأول والثاني. ولعل انسحاب فتح الله ولعلو من المؤتمر، واعتكافه في منزله، وكذا استقالة الحبابي واتهامه لأتباع لشكر بتلقي أموال حرام مقابل الأصوات التي أعطيت للشكر، كل هذا دليل على قوة الصدمة التي أصيب بها «العقل» الاتحادي «التقليدي»، الذي لم يستوعب صعود «قائد شعبوي» مثل لشكر إلى مقصورة قيادة الحزب اليساري الكبير، الذي كان يمثل الاتجاه العقلاني والتقدمي والحداثي في المجتمع المغربي.

الحبابي قال، على صفحات جريدة «المساء»، إن ولعلو اتصل به بعد انتهاء فرز الأصوات التي أعطت الفوز للشكر، وقال له: «إن قاعدة الحزب تعرضت للترييف (une ruralisation)، وهذا ما يفسر تدفق الأصوات في خانة إدريس لشگر»، أما أحمد الزايدي وفريقه فإنهم يفسرون هزيمتهم في السباق نحو رئاسة حزب الوردة بوجود «جهات في الدولة وفي أحزاب أخرى تدخلت من أجل التأثير على الناخبين ودفعهم إلى التصويت للشكر، على اعتبار أن بروفايل هذا الأخير هو المطلوب اليوم في جميع الأحزاب، على منوال ما وقع مع شباط في حزب الاستقلال».

نحن، إذن، أمام ثلاثة تفسيرات لصعود لشكر إلى القيادة: المال الحرام الذي دُفع للمؤتمرين للتصويت لشخص معين، أو الترييف الذي تعرض له الحزب، أي «غزو» البدو القادمين من خارج الحواضر والمدن التي كان الاتحاد ينشط فيها لعقود، ثم فرضية تدخل جهات خارجية تراهن على لشكر لمواجهة بنكيران، وتشكيل جبهة تصدٍّ وصمود أمام ظاهرة بنكيران.

لسنا هنا لترجيح فرضية على أخرى، أو لتثبيت اتهام فوق رأس أحد، مادام خصوم لشكر لم يقدموا أدلة ملموسة على ادعاءاتهم، ومادام المرشحون الأربعة قد اتفقوا قبل الدخول إلى المؤتمر على الكتلة الناخبة…

شكليا، العملية كانت ديمقراطية وشفافة وتعددية، هذا من حيث الأرقام، أما من حيث المحتوى، أي نوع اختيار الاتحاديين لقيادتهم، فهذا أمر يستحق النقاش، لكنه نقاش لا يطعن في النتيجة، بل يحاول أن يفهم لا أن يحكم.

الاتحاد الاشتراكي جسر مرت تحته مياه كثيرة في الخمسة عشرة سنة الماضية، لم يعد ذلك الاتحاد الذي كان سابقا. لقد تغير شكلا ومضمونا وثقافة وتنظيما وقيما ومناضلين. لم يعد بيتا يضم عائلة واحدة منسجمة ومترابطة الأواصر. صار حافلة تضم مسافرين كُثر ولكل وجهته ومقصده ومصلحته ومقعده… أكثر من هذا، هناك اتحاديون بالآلاف نزلوا من هذه الحافلة في زمن الرخاء بعد أن ظلوا قابضين على الجمر في زمن المحنة، وتركوا مكانهم للوافدين الجدد، الذين التحقوا بالركب دون أن ينصهروا في بوتقة الحزب، خاصة عندما اتخذ القادة قرارا بضم الأعيان إلى لائحة المرشحين للانتخابات في زمن استُبدل فيه شعار «المقاعد لا تهمنا» بشعار: «المقاعد هي كل همنا»… وهنا وقع التحول الأبرز عندما سقطت المرجعيات لفائدة البرغماتية، وجرت تنحية المشروع لصالح المشاركة وبأي ثمن… لهذا لا حق لفتح الله ولعلو ولا للحبيب المالكي، ولا لكل الرموز التي ساهمت في ما وصل إليه الاتحاد من إنهاك وأزمة، في الاحتجاج على نتيجة التصويت.. النتيجة طبيعية تماما ومنطقية كليا، فالنتائج بمقدماتها، لقد دخل الاتحاد اليوم رسميا إلى خانة الأحزاب الأخرى التي كان يصفها بأقذع النعوت ويتهمها بالانتهازية وغياب المشروع الديموقراطي، قيادة الحزب دخلت أيضا إلى قائمة «القيادات» الشعبوية المنتعشة هذه الأيام والتي ستقتل اليوم ما بقي في السياسة من روح.

‫تعليقات الزوار

19
  • محمد
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 00:23

    لن تقتل إلا نفسها؛ وقد قتلتها سلفا في حكومة اليوسفي الذي ظن الشعب أنه سيأكل على يديه التفاح والبانان!!! وانتهت حكاية حزب قوي الخطاب ضعيف العمل.
    السياسة في هذا البلد قتلها الشعب، وأحياها الشعب بفضل الله، وأقول لأصحاب الموسطاشات الجدد: "إن عدتم عدنا"

    والشعبوي الأصيل الصادق هو بنكيران 😉

  • Jeune Marocain
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 00:39

    Bonsoir,
    J’aimerais juste commenter la fin de votre article, je pense que la vie politique au Maroc à perdu totalement son âme depuis bel et bien des années, tout ce que vous venez d’éclaircir montre que nous sommes encore loin d’avoir un vrai mouvement politique démocratique avec des projets réels et solides.
    Des partis qui se résument à des personnes physiques cherchant leurs intérêts avant tout !!
    Comment pouvons-nous garder de l’espoir dans un pays où tout est pourri ….. !

  • التايكة
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 01:01

    11 جهلاء يهزمون 10 فلاسفة. هذه هي الديمقراطية !!!!!

  • Driss
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 02:52

    اهلا بالشعبويين ان كان لهم صدق بنكيران ونظافة يده

  • aziz
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 05:40

    الاتحاد الاشتراكي ذهب مع الريح يوم قبل دخول الحكومة تحت شروط النظام, و يوم ظهر الثراء على رموزه الذين يتباكون الان على حاله

  • abdoullah najib
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 09:14

    مقال رزين يصف حقيقة ما حدث لهذا الحزب, الذي انحدر من حزب ذي اديولوجية و مشروع سياسي, كانت له قيمته في حقبة تاريخية معينة و في اطار عالمي معروف (ثنائية), الى حزب من الادوات الادارية التي داب "المخزن" على صناعتها و اطعامها ليحافظ بها على استمراره.

    لهذا اختار "المخزن" في اطار عنايته و على ضوء اهدافه, البيدق المناسب للقيام بهذا الدور.

    اختار لشكر للاتحاد, بعد ان فرغ هذا الحزب من مضمونه النضالي و السياسي,

    كما اختار شباط لحزب الاستقلال, و اخال المرحوم علال الفاسي لو قام من قبره, لاحرق نفسه بالنار, كما فعل ابوعزيزب ف ي تونس, استنكارا و ياسا,

    و كما اعد شيوعيين سابقين, بعد افراغهم من مكنونهم الانساني و الفكري, لقيادة البام, العكاز الرئيسي للمخزن.

    هكذا يبدو المخزن ذكيا – لكن بمساعدة و توجيه اجنبيين نصرانيين يهوديين – و قادرا على البقاء, حتى تتبدل الضروف, و تهب رياح ربيع مغربي خاص.

    ""ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم""

    ليس من حق الحلايقية و المتسولين و الذين يمشون على بطونهم ان يكونوا امة ذات عزة و كرامة.

  • berbere
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 10:13

    . une tête bien faite vaut mieux qu une tête pleine

  • iliass
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 10:14

    حال حزب الإتحاد الإشتراكي هي حال و مصير كل حزب فقد ثقة الشعب ، و نحن ننتظر ما ستقوم به هذه الحكومة ، رغم أن الطبقة الفقيرة و أصحاب الشواهد و الدبلومات العاطلين يفقدون الثقة يوما بعد يوم بعدما أصبحت الأغلبية تتناطح مع المعارضة في قبة البرلمان بطريقة تدعو للحسرة ، و الرجاء في الله سبحانه .

  • marrueccos
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 11:14

    سيفنة المغرب لحقت بها عاصفة بحرية لم تكن تظهر على رادارات الربان ! فما العمل يا ترى ؟ أن يبادر الربان بتقسيم المهام على طاقم السفينة لإنزال مخاطر الإبحار وسط العاصفة إلى الصفر ! أم يتخلى عن مهام الربان !
    العالم بأكمله لحقت به العاصفة البحرية وسفن دوله تنزل إلى القاع واحدة تلوى الأخرى وكأننا إزاء vague scélérate متنقلة تظهر وتختفي ولا أحد يعلم من ستباغث ولو كانت سفينة الصين !

  • Juste a signaler
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 11:35

    Un moustachu = tt simplement camarade de la conjoncture politique actuelle

  • جمعة سحيم
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 12:25

    سبحان مبدل الاحوال :

    من " الاتحاد الاشتراكي"
    الى " الاتحاد الشركاتي"
    الى "الاتحاد المتلاشي"

    وهل في القنافذ أملس ؟؟ شخصيا لا أرى في حزب الاتحاد الاشتراكي سابقا أي شخصية كارزمية ذات مبادئ ومواقف ومصداقية للأسف الشديد. باستثناء الاستاذ حسن طارق أشتم منه رائحة "تمغرابيت" والذي يستحق منصب الكاتب العام للحزب نظرا لنضاله ونزاهته وثقافته وحواريته.

    البركة في روسكم آآآ الرفاق !!

  • العربي
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 14:11

    لايحتاج هذا البلد المغلوب على امره لا الى شعبوي ولا الى لسان خشبي . انه بحاجة الى زعيم فعلوي يشتغل ضمن منظومة حكم فعلوية وهذا ما يتعذر الان في هذا البلد .

  • kadour
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 21:03

    tout ce que vous venez le dire monsieur BOUACHRINE est vrai…mais je vous ajoute une problématique de la corruption.Tout le monde parle de ce problématique,et la nécessité de lutter contre ce phénomène qui ne cesse pas de détruit l'administrations et les relations,mais en vain…pourquoi car il l'est devenu comme une culture dans la socièté…c'est le même qui a établi dans la plupart des congressistes usfpistes qui ont participé dans ce dernier congrès du USFP pour choisir le secrétaire général …le parti a éloigné des principes et est devenu d'accepter même les arrivistes qui existent dans ce parti des militantes et militants,dans les villes et les régions….donc il est temps que ce parti nettoyez au moins les listes des congressistes par les arrivistes que tout le monde les connaissent dans les filiales de parti dans les villes et les régions…nous contons sur les nobles et les honnêtes de ce parti USFP comme messieurs ELKAHSS,TARIK, ZAIDI,AJOUL …

  • Abou Ayoub
    الإثنين 24 دجنبر 2012 - 23:33

    Au Maroc on fait semblant de faire la politique mais on est dans un théâtre ou chacun de nos partis joue un rôle bien déterminé avec bien sûre des lignes rouges ,les individus n'ont pas d'importance étant donné qu'ils sont télécommandé par le gouvernement de l'ombre
    Et c'est bien programmé pour que ça ne marche pas

  • محمد
    الثلاثاء 25 دجنبر 2012 - 11:36

    شعارات كثيرة رفعها الاتحاديون جسدت صمودهم ضد بطش الحكم ورفعوها أيضا ضد الجناح اليميني الانتهازي داخل تنظيماته؛لكن " صمود " هدا الجناح برموزه الحالية التي أبانت عن حنكة كبيرة في إدارة الصراعات الداخلية لصالحها بالتآمر وتهميش الأطر والمناضلين المختلفين في الرأي معها، مما دفع الكثيرون منهم إلى ترك الحزب للاستراحة أوالانشفاق عنه وتكوين دكاكين سياسية نهجت زعاماتها نفس النهج وأبانت عن محدودية نضجهاالسياسي. فالحزب حاليا يعيش مرحلة مخاض ستؤدي به إلى إرساء حقيقي داخل حقل الأحزاب الصورية التي تفتقر إلى أدنى مقومات حزب:لا قواعد ولا هياكل ولا تأطير؛إنها النتيجة الحتمية التي خطط لها زعماء هدا الجناح المتنفد حاليا داخل الحزب مند عقود.

  • (ILOU (illoussamen
    الثلاثاء 25 دجنبر 2012 - 11:49

    الاتحاد على وشك النهاية على يد السياسي المحنك بصعوده و التصور الذي يريد أن ينهجه ألا وهو حفر قبر حزب الوردة عن طريق الانسحاب من البرلمان…

  • رشيد السوسيى
    الثلاثاء 25 دجنبر 2012 - 13:04

    ليس بمثل شخصيات كشباط ولشكر و…. ستعاد التقة في العمل السياسي او المشاركة السياسية فمن باع قناعاته من اجل ان يتصدر مشهد ردئي لمسرحية حتى الاطفال الصغار فطنوا بها فالمغرب يشهد نهاية السياسة والعمل السياسي ودلك بفضل تظافر جهود احزاب لا تمت للسياسة باية صلة
    ف60 سنة من العمل السياسي في الحكومة او المعارضة لم تخلق اية نخبة سياسية او تقافة سياسية محلية بل كل الاحزاب سواء الحديثة العهد بالتاسيس او تلك التي تدعي مرجعية تاريخية فشلت في الاستقطاب السياسي فليرحلوا كلهم عنا لقد سئمنا من تبريراتهم او حتى من مظاهرهم

  • FOUAD
    الثلاثاء 25 دجنبر 2012 - 13:25

    الانظمة في العالم الثالث تبتز السياسيين بشيئين لا ثالث لهما :
    – اخراج ملفات عن فساد اخلاقي او مالي و مواجهة "المعارضين" بها!
    – طمع المعارضة في المناصب و الجاه و ربما المال!
    و هي ما يسمى بسياسة العصا و الجزرة. و اني في هذا المجال احسن الظن بعبد الالاه بنكيران و اني شديد الريبة في لشكر و شباط! و التاريخ هو الحكم!
    Mon salam à mon mouslim pays

  • ولد السلاوي
    الأربعاء 26 دجنبر 2012 - 01:45

    سياسي محنك أو حتى حزبي بوحناك شعبوي لا يهمني، ما يهم هو الرجل الصادق المحب لبلده، قادر على خدمته، أما المنافقين وأصحاب المصلحة فلا أهلا بهم ولا سهلا

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 1

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 14

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 7

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 15

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع