برلمانية: مغاربة العالم يستنكرون الصمت الحكومي أمام" التبادل الإلكتروني"

برلمانية: مغاربة العالم يستنكرون الصمت الحكومي أمام" التبادل الإلكتروني"
صورة: أرشيف
الخميس 1 أبريل 2021 - 02:35

اعتبرت لطيفة الحمود، النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، أن مغاربة العالم يستنكرون الصمت الحكومي حيال موضوع التبادل الإلكتروني لبياناتهم الخاصة مع دول الإقامة.

وشددت النائبة البرلمانية، في مقال توصلت به هسبريس تحت عنوان “تداعيات التبادل الآلي للمعلومات في أوساط الجالية المغربية بين مطرقة التهويل وسندان الصمت الحكومي”، على أن الموضوع سيجهز على ما تبقى من الود المزيّف بين مغاربة العالم وبين الحكومة.

وتساءلت الحمود: “متى ستقرّر الجهات الحكومية المسؤولة التواصل مع أبناء الجالية بصراحة ووضوح؟ الأزمة، الآن، أزمة ثقة ستستفحل مع الوقت. وأخشى أن هذا الصمت الحكومي لن يزيد الأمر إلا تعقيدا”.

إليكم نص المقال كما توصلت به هسبريس:

ما زال وقع الصدمة قائما بين صفوف مغاربة العالم، وما زالوا يعيشون وضعية ارتباك وذهول مستنكرين الصمت الحكومي حيال وضع غير مسبوق بصدد التبادل الإلكتروني لبياناتهم الخاصة. إنه الحدث الذي سيجهز على ما تبقى من الود المزيّف بينهم وبين الحكومة التي أحالت مرسوم قانون على لجنة الخارجية بين الدورات البرلمانية في 22 فبراير 2018، وناقشته يوم 23 فبراير 2018، والمصادقة عليه في الدورة الموالية يوم 28 ماي 2018. مرسوم قانون ملغوم يقضي بسن أحكام انتقالية في شأن التبادل الآلي للمعلومات لأغراض جبائية. ولأن المراسيم بقوانين ليست كمشاريع القوانين، فإنها تختلف في مسطرتها التفعيلية. لذا، فنحن ننتظر ما ستقرّره الحكومة في المرسوم التطبيقي من أجل أجرأة الاتفاقية التي لم تدخل بعدُ حيّز التنفيذ، على الرغم من توقيع المغرب عليها مع مجموعة OCDE يوم 25 يونيو 2019.

وهنا نتساءل هل تمّت دراسة هذه الخطوة بما يكفي قبل الإقدام عليها؟ وهل تمّ التشاور مع مجلس الجالية المغربية بالخارج على سبيل المثال، أو مع فعاليات مدنية وسياسية مرتبطة بالهجرة؟

وبالصدفة، جاءت حادثة طرد 25 عائلة من السكن الاجتماعي ناحية ليير الفلامانية البلجيكية؛ بينهم عائلات من أصول مغربية، لتشعل الشرارة الأولى لهذه الضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، على الرغم من أن حادثة ليير هي نتيجة أبحاث مؤسسة الإسكان الاجتماعي الفلامانية بوسائلها الخاصة، ولا علاقة للدولة المغربية بذلك. كما أنّ هذه القضية لا تمتّ بصلة إلى اتفاقية تبادل المعلومات المالية.

من بين الأدوار الأساسية للحكومة والوزارة الوصية هو التواصل الجدّي والمستمر مع أفراد الجالية. تواصل مدعوم بالشروحات اللازمة. وهذا يدخل في باب حقهم كمواطنين مغاربة في امتلاك المعلومة. فأين هي الوزيرة المكلفة بمغاربة العالم؟ أين هي المسؤولة الحكومية في هذه الأيام العصيبة لشرح مقتضيات الاتفاقية ولطمأنة المواطنين الذين تتحملين حقيبتهم الوزارية بعدم تسريب معطياتهم الشخصية للدول الأجنبية؟ أليس من حقّ هؤلاء أن يتمتعوا بحماية حياتهم الخاصة، كما هو منصوص عليه في دستور بلدهم (الفصل 24)؟ هذا حدث مشهود، سيدتي الوزيرة، في تاريخ الهجرة المغربية التي تمتد لأزيد من نصف قرن. أين نحن من الفصل الـ16 من دستور المملكة الذي يقضي بالحفاظ على مصالح وحقوق مغاربة العالم في بلدان الإقامة، وعلى تمتين وشائج الارتباط بوطنهم الأم.

الحكومة هي المسؤولة الأولى عن حيثيات هذه الاتفاقية التي يبدو أنها لا تحتوي على شروط للتبادل الآلي للمعلومات، تنحصر فقط حول الأشخاص المعنويين والذاتيين غير المقيمين من الجانب المغربي ومن جانب الدول الموقعة، بل تتعدّاهم لتشمل كل فئات الجالية. وفي ذلك مزيد من الهدر لحقوق مغاربة العالم المادية، بعدما تمّ حرمانهم من حقّهم في المشاركة السياسية.

كبرلمانية من المعارضة، سأحتفظ بحقي في طرح الأسئلة مطالبة بتبيان الحقيقة ورفع التعتيم عن بنود الاتفاقية، وأيضا بتجميد كل ما من شأنه – في نصوص المرسوم التطبيقية – أن يمس بحقوق ومصالح مواطنينا في الخارج وطلب الحماية القصوى لمعطياتهم الشخصية كما تقتضيه المواثيق الدولية لحقوق الإنسان. نحن لسنا ضدّ هذه الاتفاقية إذا كانت تروم مكافحة تهريب رؤوس الأموال خارج الوطن ومحاربة غسيل الأموال من طرف تجار المخدرات والمنظمات الإرهابية ولوبيات الفساد وكل الأموال المتأتية من أنشطة مشبوهة. وبالتالي، رفع السرية عن المعطيات البنكية سيتمّ بطلب مبرّر من دولة ما، وقد لا تتمّ الاستجابة له إلا بعد الفحص وحسب ضوابط معينة؛ لكن المساس بحقوق ومصالح فئة عريضة من المواطنين، تناهز ستة ملايين نسمة، أمر مرفوض جملة وتفصيلا.

مواطنون يساهمون في التنمية الاقتصادية لموطنهم الأصلي بتحويلات مالية تقدر بسبعين مليار درهم، وبذلك يدعم المغرب رصيده من العملة الصعبة. الصمت المطبق للمسؤولين الحكوميين يفتح الباب أمام كل أنواع التكهنات والالتباسات، خاصة مع ما تحمله وسائل التواصل الاجتماعي من تهويلات مغرضة أحيانا وتأويلات متضاربة. مما دفع بالعديد من مغاربة العالم إلى الإعراب عن نيتهم في سحب ودائعهم المالية من البنوك المغربية والتي تصل إلى 185 مليار درهم، وغلق حساباتهم تفاديا للغرامات الناجمة عن الإقرار الضريبي في بلدان الإقامة، بل والتخلّي عن ممتلكاتهم العقارية في بعض الأحيان.

لذا، ندعو الحكومة إلى مراجعة بنود الاتفاقية مع استحضار المصلحة العليا للوطن، ومصلحة الوطن لا يمكنها أن تتعارض مع مصلحة أبنائه. كما نحذّر من تداعيات هذه القرارات على الاقتصاد الوطني بشكل عام، ناهيك عن إضعاف ارتباط الدياسبورا المغربية ببلدها الأم. فمتى ستقرّر الجهات الحكومية المسؤولة التواصل مع أبناء الجالية بصراحة ووضوح؟ الأزمة، الآن، أزمة ثقة ستستفحل مع الوقت. وأخشى أن هذا الصمت الحكومي لن يزيد الأمر إلا تعقيدا.

التبادل الإلكتروني الحكومة المغربية مغاربة العالم

‫تعليقات الزوار

79
  • Anas
    الخميس 1 أبريل 2021 - 02:56

    اخوان المهاجرين راه مابقات تيقة
    لعندو شي ريال يجبدو قبل لا فات لأوان, وخليو فلوسكم فأوروبا.
    اما لعندو العقارات يشوف ميدير يتصرف فيهم راه بنادم يمشي غير دار ضرائب والمحافضة تعطي للموضف الف درهر يجبد ليك الكرشة ديال بنادم

  • واحد من المغاربة
    الخميس 1 أبريل 2021 - 02:57

    الود المزيف،تعبير بليغ جدا..
    هاذا واقع الحال من زمن بعيد جدا،أرجو أن يتوقف هاذ الاستهتار بمصالح ومشاعر وكذا استغباء مغاربة المهجر.
    نحن في واد والحكومة في واد آخر كما العادة.

  • خالد مكناسي
    الخميس 1 أبريل 2021 - 03:01

    اليوم الدولة هي من تتفق مع الدول في اطار التبادل الضريبي…ونفس احزاب الدولة (المخزن) هي من تخرج لاستنكار…
    شكون غنتيقوو. ..

    الان الخاسر هو المهاجر بالدرجة الاولى..
    لان المغرب رابح سواء المهاجر ارسل امواله او استثمر ها في العقار او المقاولة…

    * المغرب رابح عن طريق العملة الصعبة…رقم قياسي 7 مليار دولار ( الهند 70 مليار، مصر 25 مليار دولار)

    * المغرب رابح عن طريق الضرايب على ممتلكات المهاجرين..

    * المغرب رابح لانه سينال قيمة مالية على دور المناولة للدول..

    اما المهاجر فهو خاسر في بلده وبلد المهجر…
    في بلده يؤدي الضرايب وفي بلد المهجر كدالك…الخطية على جوج جهات…

    كمواطن قاطن بالولايات المتحدة، الكل يعلم ان هناك اتفاقيات بين IRS الجهة المكلفة بالضرايب ب usa, ونصيرتها المغربية…هل هناك توجه نحو تقنين او ماسسة قوانين دولية..

    من الواجب ان تصل المعلومة للمواطن ، لانه هو الضحية في حالة ما تم تمريرها تحت الطاولة وهدا من غير المستبعد.

    اما التخبط في اخراج التصريحات كما هو الحال والتخبط سيكون لا محالة ضرر بالمهاجرين.

    تبقى للمواطنين حلولا عدة كاسثمار اموال في بلدان الاستقبال.

  • حفظ البيانات الخاصة للمواطنين و المستهلكين
    الخميس 1 أبريل 2021 - 03:10

    سمعنا أن شركات أجنبية تشارك في صناعة البطاقة الوطنية البيوميترية و ربما جوازات السفر من نفس الصنف؟ هل لدينا التكنولوجيا و الخبرة المحلية الكافيتين لهكذا صناعة لضمان عدم اطلاع الجهات الأجنبية على البيانات الشخصية للمواطنين؟ شركات خاصة ترسل رسائل نصية إشهارية لزبناء شركات الاتصالات! كيف تحصل على أرقامهم؟ لماذا لا يتم زجرها و فتح تحقيق قضائي في هذا الاستغلال التجاري الغير قانوني؟فيديوهات تشهيرية تملأ الشبكة العنكبوتية! أليس هذا انتهاكا جسيما لحقوق الإنسان و الحق في الكرامة و الخصوصية؟

  • مغربي
    الخميس 1 أبريل 2021 - 03:15

    مبقيتش ندخل شي عملة صعبة المغرب أو ندير شي مشروع فالمغرب حيت الدولة القمعية

  • ابن البلد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 03:16

    تبادل البينات شيئ جيد ولبد ان يكون، واظن انه تأخر كثيرا، فلا يعقل ان يمتلك شخص منزل في بلده الأم او أموال وقي نفس الوقت يدعي الفقر ويزاحم الفقراء في بلد الإقامة، انا مع فرض الغرامات عليم وارجاع ما اخذوه. انا شخصيا مقيم في اسبانيا والحمد لله أشتغل وأعطي صورة لأبنائي ان الحياة عمل وان اليد العليا فوق اليد السفلى وان إعطاء المساعدات فقط يوريت أجيال تطلب المساعدات، فلبد ان يبتعد الإنسان عن هذه الأشياء وان يكون له دخل يحفض كرامته،

  • افران الاطلس الصغير
    الخميس 1 أبريل 2021 - 04:05

    لا ثقة في حكومة الذئاب الملتحية ، انهم ليبيراليين كايشوفو غير الفلوس اكثر من الليبيراليون انفسهم. دخلوا الحكومة ب اسم الدفاع عن الفئات الهشة وها نحن نرى كل العكس، تحرير اسعار الوقود و البوطة.الغلاء في كل شيئ، نواب يتابعون بتهمة الفساد امام المحاكم،الخ….
    وهاهو الدور يأتي على الجالية التي تضحي ب صحتها في بلاد المهجر والعمل ل مساعدة عائلاتهم في المغرب، لتتم تصفيتهم كذلك عبر إثقال كاهلهم ب الضرائب.

  • عبدالله
    الخميس 1 أبريل 2021 - 04:11

    فيقوا ، كمهاجرين للخارج اصبحنا مقيمين ومواطنين في تلك البلدان يعني يطبق علينا القانون كما يطبق على اي واحد في تلك البلدان. الكذب فالتصاريح لاخد المعونات وما ليس لك لا يجب أن تكون من أخلاقنا.

  • Karim Bruxelles
    الخميس 1 أبريل 2021 - 05:03

    لن أرسل الأموال للمغرب بعد اليوم. والعطلة سنقضيها بتركيا وإسبانيا أرض الله واسعة وانقى بألف مرة من المغرب.وانصح الجالية أن تتوقف عن إرسال الأموال للمغرب ضصرناه بزاف.

  • Sindibadi
    الخميس 1 أبريل 2021 - 05:19

    اهذا الإجراء هو إجراء عميل ولا يتخذه إلا الخونة المنضويين تحت لواء بيع بلدهم وأبنائه إرضاءا لأسيادهم
    لقد تبث اليوم وبالملموس أن المغرب بلد دون سيادة
    أما الجالية فهي ستعرف كيف تتعامل مع الخونة
    أبناء الجيل الثالت لا يحسبون نفسهم مغاربة
    بل هم الآن في منآى عن هذه المؤامرات الدنيئه كونهم لا يربطهم بالمغرب إلا كما يقول المثل المغربي ريحة الشحمة فالشاقور
    وهذه الإتفاقية المشؤومة لن تزيد الطين إلا بلة
    كيف لبلد ضل طول حياته يتعارض وأبسط حقوق الإنسان أي المشاركة في الإنتخابات التشريعية ألا يسلك نهج الهروب إلى الأمام
    حكومة خونة لا أقل ولا أكثر

  • محمد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 05:40

    الحكومة كحلاتها ليس لها ما تقول. بالإضافة الى حرماننا من التصويت ها هي ضربة على الظهر من طرف حكومتنا.

  • Trek
    الخميس 1 أبريل 2021 - 05:43

    وهاذ مغاربة العالم مقدروش يستنكرو على بلدان الإقامة اللي غادي تعمل نفس الشيئ بانليهم غير المغرب؟

  • Mohammed Paris
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:04

    ما بني على باطل فهو باطل
    Je fais partie des mre, je suis cadre et je gagne correctement ma vie en France. J’aide ma famille au maroc et je respecte scrupuleusement la réglementation fiscale.
    Un conseil a mes concitoyens : utilisez votre argent, investissez le et surtout investissez dans l’éducation de vos enfants.
    Dorénavant, l’échange des informations est une obligation de tous les pays et le Maroc n’est pas une exception : il n’a plus le choix. La dissimulation est une infraction.
    Pour l’immobilier, Réfléchissez aux moyens légaux pour investir : les sociétés immo immatriculées au Maroc …

  • محمد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:08

    قرارات ارتجالية وستضر بالمغرب وحكومة فااااشلة،كيف للمغرب ان لا يخرج بتصريح للشعب بعد كل قانون لتنوير الرأي العام، جماعة الشلاهبية.

  • Yahya
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:11

    مع الاسف اغلبية المسؤولين عن مغاربة العالم يتم استقطابهم من الخيريات لهادا لا انسانية فيهم ولا رحمة ولا شفقة..العالم باسره يعاني من كورونا وباعداد كبيرة جدا مقارنة مع المغرب ولا احد علق الرحاللت الجوية الا المغرب..سوء التسير

  • الخيانة العظمى
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:21

    مغاربة العالم أمام خيارين لا ثالث لهما إما أن يدخرو اموالهم داخل منازلهم وهذا فيه نوع من المخاطرة أو يضعونها لدى ابناكهم على شكل ودائع cofrefort أما إرسالها إلى الأبناك المغربية التي تخدم أجندات خارجية من سبع المستحيلات من الآن فصاعدا.

  • عقبة بن نافع الفهري
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:39

    بسم الله الرحمان الرحيم الحكومة المغربية والمسؤولين لا يعيرون الجالية اي اهتمام ولا تهمهم التحويلات المالية ولأ الاستثمارات ولا المشاريع التي تقوم بها الجالية في المغرب تجسس حكومة على مواطنيها وتسريب معلومات لطرف اجنبي يعد خيانة ضد ألشعب اذا اظن وجب على الجالية المغربية المقيمة بالخارج مراسلة الملك محمد السادس بسرعة لوقف هذا الظلم فهل من المعقول ومن المنطقي ان تنقل معلومات مالية لمواطنين مغاربة الى دول اوروبية من اجل ماذا ؟ هذه الدول لم تعترف حتى الان بالوحدة الترابية للبلاد ونحن نقدم لهم كل شيء نبيع حتى اخواننا وشعبنا؟ غير معقول ما يحدث وغير مقبول اتريدون ان يقوم المهاجرون ببيع ممتلكاتهم في المغرب والغاء حساباتهم البنكية اتريدون حملة مقاطعة شاملة انها والله كالحرب المالية الاهلية والله حشما عليكم عيب وعار تكرهوا الناس في بلدهم فانتظروا العاقبة يا حكومة العار

  • Mohamed
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:43

    Vous avez vu ce qui arrivé au marocaines de Belgique expulsé de leur logement avec des amendes de plus 35000 euros soit-disant que vous possédez aumaroc des immeubles des villas et des maisons donc vous a vespas le droit d habiter dans les logements sociaux ‘
    Regarder si les pays européennes balance au Maroc tous ce qui possède des marocains comme immobiliers et leur compte bancaires et si vous Aves que les marocain possèdeeb fera ce Espagne des appartements pour eux des appartement pour leur enfants qui sont inscrits dans les lycées et université yen a même qui ont des billet d’avion gratuit ils vien le matin et rentré le soir par la RAM gratuit bien evidament yena qui passe dans les aéroport marocains sans passé par les service de vérifications des passeports et ce sont ses personnes qui dénonce le patrimoine des MRE ” ” ‘

  • Immigré
    الخميس 1 أبريل 2021 - 06:55

    L’état des clowns pas des politiciens les fils et filles des colonisateurs français no
    More comment

  • mouhajir
    الخميس 1 أبريل 2021 - 07:24

    فلا يعقل ان يمتلك شخص منزل في بلده الأم او أموال وقي نفس الوقت يدعي الفقر ويزاحم الفقراء في بلد الإقامة، انا مع فرض الغرامات عليم وارجاع ما اخذوه انا شخصيا امتلك منزل في فرنسا واستفيد منه ولم يخطر ببالي ان اشتري منزل في المغرب للإفتخار على اهلي و اغلقه بعد هده الضجة ساغلق كل حساباتي البنكية المغربية

  • من الخارج
    الخميس 1 أبريل 2021 - 07:29

    نعم، يجب زجر المهاجرين اللدين يمتلكون عقارات في المغرب و في نفس الوقت يطلبون مساعدات اجتماعية في اوروبا، ليس معقول ان تطلب سكن اجتماعي بينما تملك بيتا في الخارج، المساعدات الاجتماعيه هي من اموال دافعي الضرائب، و المساعدات تكون حتى لكي لا يبيت المواطن في العراء ل المحتاجين فقط، و بدلك فهم ياخدون مكان مواطنين محتاجين. فاما ان يبيعوا عقاراتهم في المغرب او ان يرحلوا اليها بدل مزاحمة الناس المحتاجين، الاوروبيون عاقوا بالقوالب ديال كحل الراس، و بداو كيصوتوا على الاحزاب اليمينية لان بسبب بعض المهاجرين الانتهازيين الضمان الجتماعي اصبح في خطر … لانهم اصبحوا فقط يستهلكون و ينجبون و لا يعملون و بدلك لاينتجون.

  • الى الحاسدين
    الخميس 1 أبريل 2021 - 07:38

    في مواقع التواصل الاجتماعي، البعض ظن ان فقط من يطلب المساعدات هو من سيطالب، او من ليس لديه الجنسية،
    وفي حقد وغل وحسد، عبر البعض عن شماتته فيمن لديه عقارات في المغرب واصفا اياه بانه يطلب المساعدات، اقول لهؤلاء الحقودين :التعميم لغة الجهلاء، والله يشافيكم من الحسد الاسود، يا اعداء نعم الله.

    من المهاجرين، اطباء، و مهندسين وتقنين وما اكثرهم و مهندس اخرى يشتغلون بعرق اكتافهم، واختاروا وطنهم الام، المساهمة في اقتصاده رغم ان عندهم الجنسية،

    من المهاجرين من يحمل عبىء عائلاتهم في المغرب و بنى لهم منزلا يأويهم، و مصروفا

    من المهاجرين من يقتر على نفسه، لكي يدرس اخوته، و يبني لهم ايظا بيتا، او يكتريه وهم ياخذون الاجرة
    من المهاجرين من يستفيق في الرابعة وسط الثلوج، لكي يشتغل و يعمل مشروعا لعائلته في المغرب…
    الكل اليوم مطالب بالتصريح، ولو انه لا يستفيد من اي مساعدة، او حتى من عقاره الذي يكتريه

    لا نامت اعين الحاسدين، و الحاقدين، من تشتعل صدورهم غلا وحقدا كلما رأوا نعمة عند غيرهم

  • مصطفى
    الخميس 1 أبريل 2021 - 07:52

    يجب رفع دعوى قضائية ضد هده الاتفاقية في المغرب من طرف الجالية المغربية

  • محمد بلحسن
    الخميس 1 أبريل 2021 - 07:54

    بإسبانيا مثلا، النخب المحلية الشابة إنخرطت خلال ال 10 سنوات الأخيرة بشكل جدي ومنظم وملحوظ في الحياة السياسية وبهيئات المجتمع المدني. هناك توقعات أن الإقتصاد الإسباني سيعرف خلال السنوات القليلة القادمة تطور كبير مقارنة مع عدد من دول العالم.
    أتمنى أن يعرف المغرب نفس التغييرات وبسرعة وإتقان مباشرة بعد الإعلان على نتائج اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي التي لازالت، منذ 26 نونبر 2019، تشتغل كمكتب دراسات وبحوث لتقديم حلول وتوصيات قابلة للتنفيذ خلال 2021/2036.
    أتمنى أن تتطور هيئات المجتمع المدني بشكل طبيعي حتى تربط شراكات مع مثيلاتها بإسبانيا وإسرائيل مثلا وتكون مستعدة للدفاع على مصالح المغاربة جمعاء لا فيئة محددة.

  • الى 3
    الخميس 1 أبريل 2021 - 07:59

    قول واله الا 7 مليار كتدخل الجالية في السنة وما خفى كات اعضم؟يعني غير هنا في عشر السنوات السابقة دخلو مامجموعه 70 مليار دولار اما منذ خمسين سنة الماضية فمجموعه حوالي 400 مليار دولار تقولو حنا بليون فبعد المليار هناك البليون الذي يضم (12صفراً) ويطلق عليه الامريكان ترليون.
    ههه بقات فيا مسكينة الهند حيث لهنود كيعيشو مع المغاربة في نفس العمارات ماعليش خليهوم يعيشو برونو والفوسفاط ههععع وامي كرشي هذا ما جناه حزب السي بن كيران مول الضحكة ديال عبد الرؤوف الا ان عبد الرؤوف مسكين كاياخذ 3 مليون فالسنة من وزارة الثقافة اما كبيرهم كياخذ 9 ارانب فالشهر.

  • arhal
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:00

    انا مافهمتش علاش هاذ الخوف و صداع الراس.
    اي دولة عندها الحق تحمي المال العام ديالها، راه ميمكنش واحد اضرب تمارة اواحد اديها باردة. بعض المهاجرين اتقوا الله.

  • سهام
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:01

    كل اجراء يؤدي الى الشفافية والوضوح مرحب به لأن ذلك هو السبيل الوحيد للتقدم وتجاوز وضع الفساد الذي ينخرنا افرادا ومؤسسات…..لا يخاف الوضوح إلا اللصوص والمفسدون الذين يغشون وينهبون بلا ضمير… . مكاين لا جالية ولا عملة صعبة ولا كذوب…. الى كان كل واحد كا يدافع على فسادو وغشو فكيفاش غا نتقدمو ولا على الاقل اش غا نخليو باقي للاجيال القادمة؟؟؟…. صورتنا كمغاربة امام انفينا وامام العالم وربما امام الله كذلك لا تشرف… نحن عنوان للغش والفساد مع الاسف ولم يعد احد يحترمنا او يثق فينا…. خلي علبك هاد الصورة المزيفة لي خلقها الاعلام المحلي لي نفخ في الانا حتى تفرگعات.
    من جهة ثانية من حق الجالية يكون عندها ممثلين وصوت في المؤسسات وحتى هم يشاركو في اتخاذ القرارات ويدافعو على حقوقهم ولكن على قاعدة القانون والحقوق والواجبات… ماشي انا كا ندخل الاورو خليوني ندير ما بغيت…

  • لابن البلد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:02

    ما تقوله كلام سطحي و اشك ان تكون مهاجرا ، اذا كنت تعيش في اسبانيا او سبتة مثلا تستمتع بالشمس على طول السنة و تاكل من مساعدات الدولة على الابناء، فهناك فوقك بالاف الكلمترات الملايين من ابناء جلدتك يحفرون و يكدون جسديا و نفسيا في براتين الظلام الشتوي على طول السنة كي يحقق حياة مستقرة شيئا ما له وعائلته في بلد الاقامة و في المغرب.

  • الزاهد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:03

    وكأن منع المشاركة في الانتخابات العامة ليس جيدًا بما يكفي كعقاب للمغاربة في الخارج ، يبدو الآن أن الحكومة الفاشلة حريصة على إمداد بياناتهم المالية للوكالات الأجنبية والتنازل عن حقهم في الخصوصية والسرية. هذه ركلة اخرى في أسنان أولئك المغاربة الذين عملوا بجد طوال حياتهم للحصول على تقاعد آمن. لا يطالب كل المغاربة بالخارج بدعم مالي حكومي بالمجان ! إنهم يلدون أطفالاً في بلدهم المضيف حيث تتفشى الشيخوخة! حيث إنجاب الأطفال لا يساعد أسلوب حياة المواطنين الأصليين! لديهم كل الحق في الحصول على مساعدة ودعم مالي وإلا فإن مستقبل الدولة معرض لخطر الزوال.
    إن التضحيات التي قدمها المغاربة في الخارج هائلة. إنهم يستحقون الاحترام على الأقل.
    أنسب خطوة هي أن تهتم الحكومة المغربية بشؤونها الخاصة! لقد حصلنا على ما يكفي!

  • mouhajir
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:25

    فلا يعقل ان يمتلك شخص منزل في بلده الأم او أموال وقي نفس الوقت يدعي الفقر ويزاحم الفقراء في بلد الإقامة، انا مع فرض الغرامات عليم وارجاع ما اخذوه انا شخصيا امتلك منزل في فرنسا واستفيد منه ولم يخطر ببالي ان اشتري منزل في المغرب للإفتخار على اهلي و اغلقه بعد هده الضجة ساغلق كل حساباتي البنكية المغربية

  • المرصد المغربي للتنمية البشرية
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:28

    عليكم أن تعرفوا بأن مايقوم به مغاربة العالم لايمر بدون انتقام وأن أناس لاعلاقة لهم بما يمارسه مغاربة العالم من الجرائم الاقتصادية هم الذين يدفعون الثمن، في بلجيكا مثلا أصبح الرأي العام البلجيكي يمتعض من الجرائم الاقتصادية التي يرتكبها المغاربة هناك، وأمام عجز الرأي العام البلجيكي على مواجهة مغاربة بلجيكا خوفا من سلاح العنصرية التي يشهره مغاربة الغرب في كل من ينتقد ممارساتهم هناك أصبحت شبكات منظمة من الفاعلين الثقافيين والاجتماعيين والاقتصاديين البلجيكيين يتوجهون إلى المغرب ويستقرون فيه يشكل نهائي ويكونون لوبياتهم من مغاربة محليين متواطئين ويشرعون في الانتقام من المواهب والفنانين والحرفيين المغاربة بالاستغلال والاستنزاف والحصار الاقتصادي والتحريض على التمييز والكراهية مستفيدين كذلك من التسيب القانوني في المغرب ويجنون من تلك الاستغلالات والاستنزافات سنويا ملايين طائلة من السنتيمات أي أن هؤلاء البلجيكيين يعملون شرع يدهم ويستردون ماسلب منهم من المستضعفين المغاربة الذين لاحول لهم ولاقوة وبطريقة غير مباشرة، وهذا الأمر لايقتصر على البلجيكيين فقط بل شعوب غربية أخرى متضررة تتخذ نفس النهج.

  • Sindibadi
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:37

    لنسمي الأشياء بمسمياتها
    هذا الإجراء هو إجراء عميل ولا يتخذه إلا الخونة المنضويين تحت لواء بيع بلدهم وأبنائه إرضاءا لأسيادهم
    لقد تبث اليوم وبالملموس أن المغرب بلد دون سيادة
    أما الجالية فهي ستعرف كيف تتعامل مع الخونة
    أبناء الجيل الثالت لا يحسبون نفسهم مغاربة
    بل هم الآن في منآى عن هذه المؤامرات الدنيئه كونهم لا يربطهم بالمغرب إلا كما يقول المثل المغربي ريحة الشحمة فالشاقور
    وهذه الإتفاقية المشؤومة لن تزيد الطين إلا بلة
    كيف لبلد ضل طول حياته يتعارض وأبسط حقوق الإنسان أي المشاركة في الإنتخابات التشريعية ألا يسلك نهج الهروب إلى الأمام
    حكومة خونة لا أقل ولا أكثر

  • salamat aroulbanat
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:40

    salam la solution est de créer une association ou une fondation qui regroupe tous les MRE pour défendre leurs intérêt face aux décisions abusives….

  • لييج
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:43

    صاحب التعليق 6 للإشارة كل مهاجر عندو عقار او ارض او محل تجاري معني بالأمر المشكل كبر من داكشي هو أنه مثلا في بلجيكا غايحسبو ليك maison secondaire فالحساب السنوي لاستخلاص الضريبة على الأشخاص المعنويين كاريها او لا ايديرو السومة الكراءية التقديرية. المشكل هو تحسب فالضريبة فالمغرب و بلد الإقامة.

  • علي
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:46

    اتفاقية في الاتجاه الصحيح لو أن الحكومة أبرمت اتفاقيات مماثلة مع سويسرا وبنما وجزر الكايمان، هكذا من الممكن تعويض الخسائر الناجمة عن فقدان أموال الجالية بأموال الشعب المنهوبة

  • حاكيم
    الخميس 1 أبريل 2021 - 08:57

    اتفقنا ان شاء الله على الغاء الحسابات البنكية في المغرب ،كم اتفقنا على من له شيء من العقار ان يقم ببيعه .ماذا استفدنا من المغرب بالله عليكم يا مغاربة العالم؟استفيقوا من سباتكم،السؤولين في المغرب لايهتم ا بشؤونكم أوقفوا فتح الحسابات البنكية و شراء العقار .اوروبا هي من تستحق التضحية من أجلها و دعمها ،اروبا هي التي تعالجنا و اعطتنا قيمة و كرمة .لو كان الخير في المغرب ما غدرناه لنستقر في اروبا، عشنا الويلات في المغرب و حتى عند مغادرته بقي تبعنا.

  • Lamya
    الخميس 1 أبريل 2021 - 09:09

    في القانون الاوروبي اذا كنت تعيش على اعانات الدولة و في السكن الاجتماعي فان الدولة من حقها ان تطلب معلومات عنك و عن الاموال و العقارت التي تمتلكها في الداخل و الخارج و اذا اردت ان تعيش حرا بدون تدخلات الدولة في خصوصياتك المالية فعليك ان تستغني عن مساعدات الدولة و تكتري او تشتري منزل خاص

  • mortarib
    الخميس 1 أبريل 2021 - 09:27

    راه كينين شي واحدين كتابة وا ڨلت النفس فدمهوم الواحد هوا لي انوض ءخدم ؤعيش راجل وا باكا من طلبة حيت ليعندو رازقو وا يطلب مسعادات سارو كتر من هادشي

  • بائع القصص
    الخميس 1 أبريل 2021 - 09:49

    المغاربة المهاجرين ليس لهم حتى حق المشاركة في العمل السياسي والتأثير في القرارات علما ان هناك مجموعة من القوانين التي صدرت تضرب في مصالحهم، بما في ذلك معاينة الأملاك كل اربع سنوات، وقرار إغلاق الحدود في وجههم عند جائحة كورونا بشكل مباغت ما ترتب عنه اضرار مادية ومعنوية وخيمة، وقانون إعطاء البيانات والمعلومات الشخصية لدول أخرى…
    حتى عند زيارة المغرب يجد نفسه عرضتا لمجموعة من المتاعب في الممرات الحدودية وغيرها في الطريق.
    ناهيك عن تذاكر السفر المبالغ فيها.

  • أحمد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 09:55

    حكومة المغرب لا يمكنها فرض غرامات على الاوروبيين كما يفعلوا هم بنا. بل تجلد وتحاسب وترهب فقط فالمغاربة هذا وكدلك نحن الشعب الوحيد الذي لا يمكنه التصويت خارج البلاد بالرغم من أننا أكبر جالية. الدول العضيمة تحفض حقوق شعبها وتغير عليه وليس بالعكس يا سادة!!!! ؟

  • Jilali
    الخميس 1 أبريل 2021 - 09:55

    J ai achtete une maison au maroc, mon comppte bancaire chez BMCE n est pas mal. Donc je vais stopper les virements et je vais vendre la maison a dieu le maroc.

  • abdel
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:01

    ce que vous dites sème de problèmes et le marocain du monde ne vont pas écouter ses dires sans valeurs
    car travers ce que vous êtes entrain de défendre vous voulez que ceux avec casier plein peuvent vire en Europe et échapper des peines ou bien vous voulez que le terrorisme continue
    cet échange permet de repérer ce genre de personne et définir une carte de leurs vie pour pouvoir déduire leurs comportement
    et pour vous dire les propres ne vont pas revendiquer ce point car
    ils n’ont rien a craindre
    vous défendez les autres

  • Femme
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:01

    Je vis en France et je suis pour l échange des infos entre les pays.
    Beaucoup de marocains vivent avec les aides françaises alors que leurs compte au Maroc sont pleins nos
    Certains vivent dans des hlm en France et ont des villas au Maroc
    Bcp de ces gens ne parlent que de Dieu de religion et de rassoul sauf quand ils s agit d argent, franca devient kafera et donc son vol halal Basta un peu d honnêteté
    Je vis en France depuis 40 ans j y paye des impôts je n’ai jamais profité illégalement du système social que je trouve formidable : mes impôts je les trouve dans les hôpitaux, à l école, dans l infrastructure à la différence du Maroc où nos impôts profitent aux mofssidines à commencer par les partis politiques qui ne servent. À rien quant à nos hôpitaux et écoles, rahimahome allah.

  • nordine
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:05

    Assalamo alikom

    Juste pour être Juste la décision d’échange d’information avec les pays étranger d’après mes source c’est le ministre de l’intérieur qui a pris la décision sans consulter le gouvernement ni 1er ministre car le Maroc en contre partis l’europ a proposé au Maroc de le retirer de la liste grise de la banque européen

    Le gouvernement n’interviens pas dans les décision de l’armé ni dans les affaires étrangère c’est le ministre de l’intérieur indépendant de gouvernement qui gère ça

  • عقبة بن نافع الفهري
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:08

    بسم الله الرحمان الرحيم الى بعض المعلقين البسطاء والى السياسيين المختلفين الذين وافقوا على هذا القانون التجسسي اولا حتى اعتى الدول الاقتصادية في العالم لم تخن مواطنيها ولم تقم بما انتم تفعلون الان انظروا الى الازمة المالية التي وقعت في اليونان الدولة لم تخن مواطنيها المقيمين في المانيا مثلا او انظروا الى المانيا نفسها لم تحصل على معلومات سرية من سويسرا الخ لاكن نحن المغاربة معروفين بالكره والحقد والعنصرية الشديدة لبعضنا البعض ثم ان هناك مايسمى بقانون المعلومات الشخصية لااحد له الحق ان يتاجر بمعلوماتك الشخصية سواء مادية آو تعريفية دون استشارة منك لاكن نحن في المغرب لسنا مواطنين بل بهاءم كل من هب ودب له الحق ان يتصرف فيك كيف ماشاء سوى لانه سياسي في الحكومة انا لا افهم اصلا لما هذا البرلمان يمثل الشعب ام من ؟ ثم او اخذ اخوانكم مساعدات من الخارج ما همكم انتم لم تعطوا شيء من جيوبكم ؟ الجهل والحسد والبغضاء والاخ يبيع اخاه من اجل ماذا ؟ مصلحة الشعب ام مصلحتكم انتم ايها الاحزاب الفاسدة

  • عبد الله 8
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:13

    يا صاحب التعليق 8…لو تعلم كن من الاموال يضيع فيها ابناء جلتدتك…كتيرا منهم رجع الى المغرب او توجه الى الى مريكل وكندا..وتركوا مستحقاتهم في صناديق الدول الاوربيه منهم من اشتغل 10 ,20,30سنة…..احدهم رجع يتفقد. مقتطعاته…فاخبره الموظف ليست لك مقتطعات…وعند ما حاججه بالوثائق. …(حشم على روحه) وقال له انت مسجل في حاسوب اخر…افريقيا وخيراتها..تملا صناديق الدول المتقدمة…انه عالم لا اخلاقيات فيه

  • ريفي B.R من فرنسي
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:22

    إلى حد الآن لم أفهم شيئا .هل فعلا المغرب وقع اتفاقيات لتبادل المعلومات السرية مع الدول الأوروبية ام لا.والذي أريده هو أن الحكومة المغربية يجب أن تكون صريحة مع المغاربة حتى نكون على علم هل سنسرح بكل ما نملك في المغرب ام لا (حساب عقار …)وبهذا سنكوى مرتين الضريبة في المغرب والضريبة في دول الاقامة افيدوني ياحكام المزورين اموالكم كلها في سويسرا لا احد يتكلم واموال الجالية بغيتوها باش تاخذو عليها مساعدات ليكم ولابناىكم

  • fatema
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:24

    رغم أنني لا أكن لحزب الأصالة والمعارضة اي مودة، لكنني أحييك سيدتي وأحيي الطريقة التي تدافعين بها عن حقوق ابناء الجالية. دائما تكونين في الموعد. تطرحين اسئلتك يجدية ورصانة ودائما لغتك نظيفة وجميلة سواء حين تكتبين او حين تقرئين. أنت مهاجرة تمثلين الجالية ومن حق الجالية ان تفخر بك. لكن لدي سؤال لمثثلينا في البرلمان: لو كان كل ممثلين جهات واقاليم المملكة يمثلون ابناء مناطقهم وجهاتهم بنفس الأسلوب الجدي الحضاري والحضور الانيق، أليس هذا كافيا لتصالُح المغاربة مع السياسة؟ ها هي هذه السيدة تمثل حزبا لا اتعاطف معه ابداـ لكنني كمواطنة مغربية -لست من الهجرة- صرت اتعاطف معها ومع القضايا التي تدافع عنها . إذن الناس “الجادين” “المعقول” هم ما نحتاج اليوم وليس الانتماءات الحزبية الضيقة فقط. هذه هي الخلاصة.

  • عبده المهاجر
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:26

    نحن كماغربة العالم لم نعد نثق بالحكومة المغربية التي باعت المغاربة على حساب مصالحها , ورسالتنا الان نوجهها الى صاحب الجلالة ليتدخل في اصلاح ما افسدته هذا الحكومة

  • مهاجر في هولندا
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:47

    أولا الله يكثر من امثالك
    نحن الجالية المسكينة لا حول لها ولا قوة
    هدا الكلام كله صحيح
    ونحن الجالية لم يكن عندنا وزير يهتم بنا ولا ممثل اخترناه نحن
    جزاك الله خيرا ياءخاه

  • كريم
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:54

    نعم كل المهاجرين المغاربة عازمون على بيع عقاراتهم في المغرب و تهريب ثمنها إلى الخارج حيث يشتغلون و كذلك استخلاص كل المبالغ المودعة في حساباتهم البنكية و تهريبها خوفا من تعرضهم للعقوبات في بلد إقامتهم. و لهذا يجب على الدولة أن توضح الأمور قبل فوات الأوان. بل منهم من يتوعد ببيع منزله في المغرب و لم يعد يرجع إلى المغرب بتاتا و سيقضي عطلته في دول أخرى ما دام أنه سيلزمه الإقامة في فندق لعدم توفره على مسكن.

  • المرصد المغربي للتنمية البشرية
    الخميس 1 أبريل 2021 - 10:56

    تظنون أنكم تسلبون دول المهجر أموالهم ونحن مغاربة الداخل لاندفع شيئا من جيوبنا وتظنون أننا داويين خاويين لأنكم تحتقرون الجميع وتظنون أنكم الوحيدين من يتقنون الركمجة،ولكن في الواقع ذلك الأمر غير صحيح،قضيتكم مثل قضية طفل مدلل يأتي مع والديه إلى الفندق ويسرق الطعام من البوفيه ويظن أنه بدعة ومطور وعندما يريدون مغادرة الفندق تاتجبد Reception لباه الفاتورة تيخلصها حتى للسنتيم اللخر.

    أنتم تظنون أن الأوروبيين أغبياء لأنكم تعتقدون أنكم أنتم الأذكياء الوحيدون في الكرة الأرضية بينما البقية سذج بينما أن الأوروبيين الذين تحتقرونهم هم الذين علموكم التاحراميات وهم الذين استعمروكم عندما لاتزالون بوجادة وصقلوكم كما يصقل الفولاذ ويصنع منه سيف الساموراي،بالله عليكم إذا كنتم تفكرون بهذه الطريقة فاعلموا بأنكم أنتم السذج الحقيقيون لأن كل ماتسلبونه من الغربيين ولاسيما البلجيكيين على وجه الخصوص بدون حق تأتي الجاليات الغربية ولاسيما البلجيكية على وجه الخصوص وتسترده باستغلال المواهب والفنانين والحرفيين المغاربة الذين يعيشون في الداخل شر استغلال ويدفعون شبابهم وجهدهم وصحتهم ومستقبلهم ومستقبل أولادهم ثمنا لذلك.

  • سهيل
    الخميس 1 أبريل 2021 - 11:02

    بعد الأحيان يضن المرء أنه أمام مسؤولين من الطراز الرفيع …الا ان هؤلاء المشعودين النصف ملتحين الدين لم يساعدهم الحض في الهجرة …و أصبحوا بخداعهم و مكرهم يتحكمون و يتسلطون علينا إلا مارحم ربك جاهلين و يمارسون التجهيل و لا حنكة لهم لا بالتسيير و لا التدبير ولا التواصل و لا الماركوتينغ و لا لأ….إنهم فقط يختفون وراء الدين و الزبونية و الزيوفة و الفولارات والمضاهر كالسيارات 4×4 و الضيعات و التليفونات و الكدب و الفاحشة و يتزوجون القاصرات …و آخر ما يهمهم هو التفكير في ماسي الناس و المشكل التي تحل بهم…بدون اخلاق و بيءة سليمة و رياضة وفن و معرفة و شفافية ….نسير في طريق العودة إلى القرون الوسطى و لم الجاهلية…حيت السيبا و الريع…و الهمجية تزدهر

  • الودراسي
    الخميس 1 أبريل 2021 - 11:04

    هذه الاتفاقية تضر بمصالح الذين يعيشون على المساعدات الاجتماعية وفي نفس الوقت يمتلكون عقارات ومشاريع تجارية في المغرب اما الذين يعملون بخبراتهم وشواهدهم و سواعدهم ويساهمون في اقتصاد الدولة التي هاجروا اليها فلاتهمهم في شيئ ….من يصرخون اليوم لابد انهم تربوا على الخداع فسرقة الاجنبي عندهم حلال ….ماذا سيكون موقفكم من شخص يخفي مشاريعه واملاكه عن ادارة الضرائب ويعالج نفسه بالادلاء بشهادة الاحتياج ؟؟؟

  • الحاسدون والشامتون
    الخميس 1 أبريل 2021 - 11:10

    الى عبد الله الوهراني،
    اردت ان اجيبك، وكنت في حيرة من كم هذا الحقد و الضغينة والكراهية على اناس لا تعرفهم، الا انني تراجعت و قلت مسكين يقلى ويشوى في سمه، فما فيه يكفيه.

    البعض من قوة غبائه و ضيق افقه يظن ان كل من بنى منزلا فهو من المساعدات، او فقط هو من يطالب بالتصريح
    اقول لكل هؤلاء المحمودي التفكير من الاغبياء، والبلداء الحاسدين،
    كل من له عقار، يعني الاطباء والمهندسين و الاطر العليا الذين فضلوا المغرب، وبنوا فيه بعرف اكتافهم وهم لم يقفوا يوما على مساعدات اي دولة اوروبية لان اجرتهم مرتفعة، الاموال التي جنوها حلال زلال، يعرف اكتافهم، يحق لهم ان يستثمروها اينما ارادوا، وهم قد اعطوا حق الضرائب على الدخل فكيف لهم ان يقتطع لهم مراعاتها اخرى؟!!!!!!

  • Mustafa
    الخميس 1 أبريل 2021 - 11:10

    كلكم كراطة انتم والحكومة هل نسيتم سرقوا الحلوى في البرلمان المغربي اين ما كان ليمكن أن يكون سفير لبلده الحكومة تسرق والشعب في أوروبا ينصب على الأوروبيين داءما المغربي يقول رآه الدعوة ضعيفة تعطيهم البنك الدولي ولم تراهم لابسين ثياب نضيفة تراهم يكدبون وحالتهم كالمتسولين . اليوم يأتون بالوالدين لياخدوا المساعدات وتراهم في كل أوروبا الا المغربي يبحث في الزبالة ولايريد العمل إلا المساعدات هؤلاء والبرلمانيين سوى كلهم كراطة والمثل سرقوا الحلوى واش هؤلاء ممثلين لبلادنا هم متشردين في كل أنحاء العالم

  • الغباء المفرط مع الحسد
    الخميس 1 أبريل 2021 - 11:13

    Lamya :
    يبدو انك لم تفهمي الموضوع، وتدلين بدلوك وتعلقين يمينا ويسارا عن جهل.
    الكل مطالب بالتصريح عن ممتلكاته و لو لم يقف يوما على المساعدات

  • gharib
    الخميس 1 أبريل 2021 - 11:45

    البلدان تتفق وتعقد معاهدات وهو شيءعاد اذا كانت النيات حسنة. وغير المقبول هو عدم الإبلاغ الواضح والتشاور مع المعنيين بالأمر. إذا كانت الحكومات لا تأخذ بعين الإعتبار مصالح شعوبها وتكتفي بنفاقهم واحتقارهم فعلى الأبناك المنتشرة في دول المهجر لجمع واسثمار أرزاق المهاجرين إخبارهم بتفصيل ووضوح تام. لا يمكن الإعتماد مثلا على كلام مدير بنك المغرب فأقواله غامضة وما يهمه فقط المداخيل التى تجلبها الابناك.

  • Lamya
    الخميس 1 أبريل 2021 - 12:05

    ليس غباءا و لا حسدا و لكن هناك واقعة ٢٥ عائلة طردت من السكن الاقتصادي لانها تملك عقارات و لها ارصدة بنكية في المغرب
    انا لا اعيش في بلجيكا و انما في المانيا و هناك ايضا قوانين جبائية صارمة و واجب التصريح بالممتلكات بالنسبة لي شيء عادي جدا هنا في اوروبا و ليس كالدول المتخلفة ليست هناك قوانين للتصريح بالممتلكات حيث يتم تهريب الاموال و غسلها في الخارج و تستعمل احيانا كثيرة لتمويل الارهاب او للتهرب من دفع الضرائب

  • عينك ميزانك
    الخميس 1 أبريل 2021 - 12:14

    عامة الشعب لا يثق فيما تقول الحكومة لان الحكومة لا تتحكم في مكنزمات الدولة فما بالك بأدوات الدولة العميقة الجاثمة على كل مناحي الحياة السياسية و الاقتصادية و الثقافية .

  • Alia
    الخميس 1 أبريل 2021 - 12:55

    الاستاذة لطيفة. انت امرأة حرة نفتحر بك وبعطائك وبنضالك وبأناقتك.. الله يسهل عليك وييسر ليك أمورك رغم كيد الخصوم.

  • مغربي حر
    الخميس 1 أبريل 2021 - 12:56

    في الحقيقة شيء مخزي نحن ليس أوبيين نتمتع بكل الحقوق
    من يخسر هدا ?المغرب من الدرجة الألى
    أأن إربا أصلحت البوم تنهب وتظلم اي شخص كانت عنده قدرات عالية
    ولهدا تعاملنا بالكيل دو مكيالين
    الرجاء ًً راجعوا حسابتكم قبل ان يفوت الأوان

  • المرصد المغربي للثقافة
    الخميس 1 أبريل 2021 - 13:00

    هؤلاء المحسودين لم يبدأ الأوروبيون يتعاملون معهم كبشر إلا في بداية التسعينيات وقد نسيوا قبل ذلك كيف كانوا مهمشين ومنبوذين في دول المهجر وكيف كان يتم الحيلولة دون وصولهم إلى مراتب عليا وكان يتم حصرهم في أدوار دنيا ولم يكلف هؤلاء الأغبياء والبلداء أنفسهم عناء الاستفسار عن سر تحسن أوضاعهم الاجتماعية واحترام الأوروبيين المفاجئ لهم الذي جاء أعقاب تحقيق المغرب للإشعاع الثقافي الدولي الذي بني على خيرة الفنانين داخل المغرب الذين تم الحط من مستواهم إلى أدنى الدرجات وتم احتجازهم في المغرب ومنعوا من مغادرته وتم التضحية بهم لكي يرجحوا كتلة التفوق النوعي لصالح للعوام وتحسين صورتهم على المستوى الدولي وقد استفادت هذه الجالية المحسوبة على العوام من الإشعاع الثقافي الدولي الذي أكسبهم القبول والاحترام الخارجي الذي كسبوه على ظهور أسيادهم وهذا القبول هو الذي أكسبهم المصداقية ومنحهم البيئة المناسبة للاستقرار والتعلم والذي فتح لهم الفرص والآفاق ليبلغوا المناصب التي بلغوها اليوم. ليأتوا اليوم ويشرعون في تحقير أسيادهم الذين يعيشون في المغرب والذين يعود إليهم الفضل فيما وصل إليه وحققه هؤلاء الانتهازيون.

  • marocaine du monde
    الخميس 1 أبريل 2021 - 13:27

    bonjour la meilleure solution si de enlever toutes vos argent sur les comptes banquière marocaine et si vous avez des terrains ou des appartements ou maisons vendez tout ce que vous avez au Maroc il ramène votre argent à l’Europe au moins si vous investissez ici en Europe ou partout dans le mondes ce sera beaucoup mieux ça sera beaucoup mieux vous argent reste sur les banques marocaines merci

  • abdel
    الخميس 1 أبريل 2021 - 13:49

    vous dites du n’importe quoi
    et vous ne comprenez pas ce qui se dit

  • هشام
    الخميس 1 أبريل 2021 - 13:59

    هؤلاء الانتهازيون لايجلبون أموالهم واستثماراتهم إلى المغرب حبا فيه بل لأنهم يدركون جيدا أنه قد تنقلب الأوضاع السياسية في الغرب وسيكون المغرب حينذاك ملاذهم الآمن في حالة الطوارئ. ولذلك فهم يشرعون في تجهيز إقطاعياتهم في المغرب تحسبا لمرحلة العودة إلى المغرب ويشترون العقارات ويستثمرون أموالهم في مشاريع مدرة للدخل لكي عندما يعودون يمسكون بدفة الناعورة وتمشي أمورهم على النحو المعتاد.

    لذلك فمن رأيي الخاص تعديل قوانين الجنسية المغربية وسحبها من كل مهاجر يسحب أمواله ويبيع عقاراته في المغرب.

  • Marocain pur
    الخميس 1 أبريل 2021 - 15:12

    Bonjour j’ai lue boucoups de commentaires je sais pas pourquoi la panique je vous explique pour déclarer un compte ou Maroc en France par exemple ilfaux avoir des bien comme une entreprise mobilier en location un restaurant la ils faux déclarer ou fisc en France mais si quelqu’un travail en France ils pay les impôts ils est pas concernés sauf s’il dépasse 50mille euros la ils faux le déclarer et cette loi existe déjà depuis 2014 j’espère que j’ai été assez clair mes frères pas de panique le maroc ils sait très bien se qu’il fait bonne ramadan

  • صحراوي
    الخميس 1 أبريل 2021 - 18:22

    مجرد تساؤل.
    هل الحكيم يخالف الحكمة !!!؟؟؟
    سيدتي من حكمة النظام المغربي جعلته يلتزم الصمت في كل ما يجري من أحداث حوله إلتزاما بالحكمة الشهيرة: أذا كان الحديث من فضة فالسكوت من ذهب.

  • الفايق منذ زمان
    الخميس 1 أبريل 2021 - 18:29

    حان الوقت للإختيار ، كل شيء اصبح واضح الحمد لله كنت فاطنا منذ عقود !!

  • مواطن2
    الخميس 1 أبريل 2021 - 19:58

    الصراحة دائما مؤلمة….بخصوص طرد 25 عائلة من السكن الاجتماعي لكون اصحابها لا يستحقون تلك المساعدة… الدولة البلجيكية تطبق قانونا يلزم المواطنين بالتصريح بممتلكاتهم سواء في دولة الاقامة او خارجها. وكل من يملك عقارا لا يستحق تلك المساعدة.لو كان الامر يتعلق بالاجانب فقط لقلنا بانها العنصرية لكن القانون يطبق على الجميع. في بلادنا التملص الضريبي والنصب والاحتيال والاستفادة من دعم لا حق فيه وغير ذلك من الاختلالات كلها امور ناتجة عن عدم التصريح الضريبي والتملص من اداء واجبات الدولة.الشيء الذي لا يسمح به في الدول المتقدمة.والتملص الضريبي وحده عندهم يعد جريمة يعاقب عليها القانون….الدفاع عن الجالية يجب ان يكون بعيدا عن المساس بشؤون دول الاقامة. هل من المنطق ان يملك المهاجر المغربي عدة عقارات وعدة شقق كلها مغلقة حتى المواطنون المغاربة لا يستفيدون منها على سبيل الكراء وبالتالي يحرم منها المواطنون وتحرم الدولة من استخلاص مبلغ الضريبة المترتبة على تلك العقارات بدعوى انها للاستعمال الشخصي . وهل من يتقاضى معاشا لا يتعدى 1500 يورو باستطاعته بناء عقارات بالملايين لولا المساعدات.

  • mre belgie
    الخميس 1 أبريل 2021 - 22:11

    l echange d information sera fait avec l europe ca c est sure peut être pas en sep2021 car le Maroc n a pas encore installer et tester le système mais en 2020 les transfert sera fait….

  • la verite
    الخميس 1 أبريل 2021 - 22:36

    des mendiants en europe et des frimeurs au maroc ,,,,mchate yamate siba

  • police stib bruxelles
    الخميس 1 أبريل 2021 - 22:51

    chaque marocain a le droit d,avoir des biens dans son pays ,un logement un compte bancaire une voiture un commerce mais il doit etre honnete ici il ne doit pas profiter des aides sociaux s,il a tout les moyens parceque c,est federale une fois tomber il peut perdre tout,,,je suis du domaine et je connais tres bien les lois ,

  • la grande vadrouille
    الخميس 1 أبريل 2021 - 23:09

    de quoi avez vous peur si vous avez des comptes bancaires au maroc et si l,argents passent legalement d,une banque europeen vers une banque marocaine il n,y,a rien a craindre,,,,,,le grand probleme c,est si l,argents entrent illegalement au maroc apres vous faites virements sur votre compte,,,,,,,,,,,,il y,a une tres grande difference entre un virement par une banque etrangere a une banque marocaine et emmener de l,argent cache et la deposer dans un compte.

  • Gharib
    الخميس 1 أبريل 2021 - 23:37

    من خلال هده الجريدة أحيي السيدة لطيفة الحمود لتطرقها للاتفاقية المشؤومة في الوقت الدي التزم فيه الجميع الصمت وكأن الجالية لا دور لها في دوران عجلة هدا البلد على الأصعدة. الى جانب الضرر الدي سيلحق بالجالية هناك سؤال يطرح نفسه: من المستفيد ومن المتضرر من هده التفاقية؟ الدولة المغربية ستسفيد من عملية تحويل وبيع العقارات داخل المغرب والضرائب من بلد المهجر على ممتلكات المهاجرين. بلد الاقامة في المهجر هو بدوره سيستفيد من الغرامات والضرائب على الممتلكات في الداخل و الخارج. المهاجر المسكين سينهب مرتين. المغرب سيستفيد لفترة محددة ، للأن التحصيل الضريبي من عملية بيع الممتلكات ستحدث مرة واحدة، بعد دلك سيشهد الاقتصاد انتكاسة كبيرة بسبب تهريب الاموال وتوقف التحويلات والزمن سيرينا مادا سيترتب على دلك. العديد قرر ان يقطع كل اشكال التواصل مع بلده. للاشارة ان الدول الغنية لا يعتمد اقتصادها على عائدات الجالية مثل المغرب، بل لديها شركات متسلطة على المغاربة وتؤدى لها الفاتورة بالأورو لتحوله الى بلدها الاصلي.

    فكر ان يتخلى عن جنسيته معتبرا ان بلده فقد مصداقيته. الدول الغنية ه

  • salim ray
    الجمعة 2 أبريل 2021 - 08:18

    الاستاذة لطيفة في ظل الصمت الحكومي والصمت الإعلامي نحتاج منك السيدة ممثلة الجالية في البرلمان المزيد من التوضيحات عن تداعيات هذا الحادث لكي يفهم المغاربة الخطورة. لأن المستقبل خطير اذا طبق تماما هذا القانون. خطير على الجالية وعلى المغرب ايضا. عليهم الا يفرحوا . راه هاذ الناس ف الحكومة شافو الربيع ما شافوش الحافة.

  • أدام
    الجمعة 2 أبريل 2021 - 16:17

    اعتقد ان دور الجالية المغربية قد انتهى ، و المغرب أصبح له حلول أخرى لتعويض المبالغ التي سيتم فقدها من هذه الأخيرة ، لهذا السبب الحكومة لم تهتم ولم تبدي اي اهتمام لما يقال ، الجميع يعرف انه عندما يطفوا اي موضوع على الساحة لا بد أن يخرج توضيح من الوزارة المعنية .
    مع كل الأسف لقد تم تقديم الجالية المغربية ككبش فداء للمنضومة الدولية أمام التهم الحقيقية لغسل الأموال المغربية بالخارج .
    الكل مع التغير واحترام القانون ، لكن لا أعتقد أن شخص ما يمتلك سكن اقتصادي أن نضعه في نفس الخانة مع الاغنياءالمغاربة الدين يشترون منازل بباريس و اسبانيا بطرق ملتوية .
    واخيرا اتمنى ان لا تكون هناك اتار سلبية على أبناء الجالية في العزوف عن جدورهم

  • مواطن من امريكا
    الجمعة 2 أبريل 2021 - 17:47

    انا ارى انه اذا ما تمت الموافقة على هذا القرار. فسوف يؤتر سلبا على المغرب فالجالية يمكن لها أن تغلق جميع حساباتها البنكية بالمغرب و التي تذر مبالغ هامة من العملة الصعبة. كما أنه سيكون هناك ركود اقتصادي في مجال العقارات والإسكان لأن الجالية لها دور كبير في شراء العقارات. فمن سيتضرر بالدرجة الاولى هو الاقتصاد المغربي وسينتعش اقتصاد الدول الأوروبية

  • جمال فرنسا
    الجمعة 2 أبريل 2021 - 17:53

    الدولة المغربية ابانت عن الحب الصادق الذي تكنه للجالية المغربية بالخارج. فقد كنت ومازلت أقول ان للجالية بالنسبة للمغرب هي البقرة الحلوب التي تستنزف خيراته دون الاهتمام بمتطلباته الاقتصادية و الاجتماعية. يجب على للجالية وقف هذه المهزلة. راه الخير بالبلاد لي كتعطيك وتهلا فيك ماشي فالبلاد لي كتسرق منك و تضيع حقوقك

صوت وصورة
كيفية أداء صلاة العيد
الأربعاء 12 ماي 2021 - 20:34

كيفية أداء صلاة العيد

صوت وصورة
سال الطبيب: صحة الجلد
الأربعاء 12 ماي 2021 - 19:30

سال الطبيب: صحة الجلد

صوت وصورة
نفق تحت أرضي بتمارة
الأربعاء 12 ماي 2021 - 18:32

نفق تحت أرضي بتمارة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: مطعم الوزاني
الأربعاء 12 ماي 2021 - 18:00 5

أساطير أكل الشوارع: مطعم الوزاني

صوت وصورة
منابع الإيمان: أسرار المعوذتين
الأربعاء 12 ماي 2021 - 14:30

منابع الإيمان: أسرار المعوذتين

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من آسفي
الأربعاء 12 ماي 2021 - 13:30 1

حياتي فالزنقة من آسفي