توحيد الصيام مسألة سياسية أكثر منها مسألة فقهية

توحيد الصيام مسألة سياسية أكثر منها مسألة فقهية
الجمعة 20 يوليوز 2012 - 00:31

مع قدوم شهر رمضان المبارك من كل سنة يتجدد الشوق إلى توحد الأمة في صيامها وليلة قدرها وعيدها وتاريخها الهجري كحد أدنى يضاف إلى مظاهر الوحدة الأخرى الضاربة جذورها في العقيدة والتاريخ، وباعتبار حكم الحاكم يمكن أن يرفع الخلاف الواقع في الفروع فالأمل يقوى في القائمين على أمر السياسة أكثر من التعويل على القائمين على الشأن الديني، ذلك أن فقهاء زماننا في معظمهم يجترون خلافات قديمة كانت مبررة لغياب التواصل مع تباعد الأمصار، أما اليوم حيث أصبح العالم مجموعة سكنية متقاربة حتى يكاد الجار يسمع حديث جيرانه وتبلغه روائح طعامهم، فلم يعد من مبرر لاختلاف الرؤى حول توحيد هلال الصيام ومن ثم توحيد جميع أهلة السنة.

فالاعتبار في تحديد شهر رمضان إنما هو الرؤية الشرعية لقول النبي صلى الله عليه وسلم “صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ” والشهر العربي المعتمد في التوقيت الشرعي يتكون إما من تسعة وعشرين يوما وإما ثلاثين، فإذا ثبت رؤية الهلال يوم التاسع والعشرين من شعبان وجب الإمساك في اليوم الموالي وإلا تم إكمال عدة شهر شعبان ثلاثين وكان اليوم بعده أول رمضان، يقول ابن رشد صاحب “بداية المجتهد وكفاية المقتصد”:”إذا غم الهلال فإن الجمهور يرون أن الحكم في ذلك أن تكمل العدة ثلاثين ” وبخصوص العدد المعتبر في رؤية الهلال قال مالك رحمه الله “إنه لا يجوز أن يصام ولا يفطر بأقل من شهادة رجلين عدلين” وذهب أبو حنيفة إلى أنه إن كانت السماء صاحية أي ليس فيها غيوم ببلد كبير لم يقبل إلا شهادة العدد الغفير من الناس. فلا اعتبار برؤية الواحد كما لا اعتبار برؤية الفاسق، ولا بد أن يكون الشاهد مستقيم الحالة أو على الأقل أن يكون مستور الحال بمعنى غير معروف بفسق أو فجور وكذب.

وقد وقع خلاف فقهي قديم من زمن الصحابة رضي الله عنهم حول توحيد الرؤية بين بلدان المسلمين، و أجمع العلماء أنه لا يراعى في توحيد الرؤية البلدان النائية والمتباعدة جدا كالمغرب وأندونيسيا مثلا لاختلاف المطالع، وأما إذا لم تختلف مطالعها كل الاختلاف فيجب أن يحمل بعضها على بعض لأنها في قياس الأفق والبلد الواحد، والاختلاف في توحيد الرؤية ليس قائما بين المذاهب الفقهية فحسب وإنما قد تجدها داخل المذهب الواحد، فمثلا في الفقه المالكي هناك خلاف بين المدرسة المصرية والمدرسة الحجازية، يقول ابن رشد في “بداية المجتهد”:”هل يجب على أهل بلد ما إذا لم يروه أن يأخذوا في ذلك برؤية بلد آخر أم لكل بلد رؤية فيه خلاف فأما مالك فإن ابن القاسم والمصريين رووا عنه أنه إذا ثبت عند أهل بلد أن أهل بلد آخر رأوا الهلال أن عليهم قضاء ذلك اليوم الذي أفطروه وصامه غيرهم وبه قال الشافعي وأحمد وروى المدنيون عن مالك أن الرؤية لا تلزم بالخبر عند غير أهل البلد الذي وقعت فيه الرؤية إلا أن يكون الإمام يحمل الناس على ذلك وبه قال ابن الماجشون والمغيرة من أصحاب مالك”.

وما أميل إليه انطلاقا مما أراه من مقاصد الشرع ومن باب قدرة أولياء الأمور على حسم الخلاف لصالح رأي على آخر، هو توحيد الرؤية وفي ذلك توحيد لمشاعر المسلمين في الصيام وليلة القدر والعيد والتأريخ الهجري وغير ذلك، ونأخذ بعين الاعتبار اختلاف الزمان بيننا وبين أجدادنا من حيث سهولة التواصل والإخبار بين مشرق الأمة ومغربها بخلاف ما كان في الماضي، وأقدر لو كنا في اتحاد مغاربي أو عربي أو إسلامي لتغيرت المعادلة وأصبحنا نصوم مع أول بلد تثبت فيه الرؤية لنفهم أن القضية في عمقها سياسية أكثر منها مسألة فقهية.

وبخصوص الجدل القائم بين الفلكيين والفقهاء أعتقد أن الراجح والمناسب لظاهر الشرع وطبيعة الأمة المسلمة “الأمية” هو اعتماد الرؤية لثبوت الأهلة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته . فإن غمي عليكم الشهر فعدوا ثلاثين” وكما قال أيضا في علاقة بالموضوع الذي نحن بصدده في صحيح البخاري عن عبد الله بن عمر “إنا أمة أمية ، لا نكتب ولا نحسب ، الشهر هكذا وهكذا . يعني مرة تسعة وعشرين ، ومرة ثلاثين .” وحتى من يستند في ترجيح اعتماد الحساب على لفظة “فاقدروا له” الواردة في العديد من الأحاديث الصحيحة يمكن رد اجتهاده بما جاء مما يشبه شرحا لها في موطن صحيح آخر، بأنه إتمام عدة الشهر ثلاثين، روى الإمام مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”الشهر هكذا وهكذا وهكذا ثم عقد إبهامه في الثالثة فصوموا لرؤيته . وأفطروا لرؤيته . فإن أغمي عليكم فاقدروا له ثلاثين . وفي رواية : فإن غم عليكم فاقدروا ثلاثين “.

وإذا سلمنا بمبدأ الرؤية بدل الحساب اعتمدنا بعد ذلك أيسر السبل وأكثرها علمية وأنجعها لتحقيق ذلك، والمهم هو التأكد والتثبت سواء بالطرق التقليدية أو الوسائل المعاصرة، ثم الأخذ برأي توحيد الرؤية فنصوم ونفطر مع أول بلد تثبت فيه الرؤية ثبوتا شرعيا بشروطه المعتبرة، وإذا تم ترجيح هذا النظر من طرف أولياء الأمور واتخذوا قرارا شجاعا في منظمة المؤتمر الإسلامي بتوحيد الرؤية زال الخلاف تلقائيا بين الفلكيين والفقهاء. الفقهاء يؤصلون للرؤية الشرعية وتوحيدها والفلكيون يؤكدون بالطرق العلمية ثبوت الرؤية من عدمها. فالشرع حاكم والعقل الرشيد المسدد يحسن التنزيل والتطبيق، وفي انتظار تحقق هذا الحلم لا بد من المحافظة على الوحدة في كل بلد ريثما ترفع عن الأمة غمة الفرقة والاختلاف المذموم.

‫تعليقات الزوار

21
  • و فيوم من ليام
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 00:50

    ادا كان توحيد الصيام مسألة سياسية أكثر منها مسألة فقهية فمادا تكون عليه مسالة الاعتكاف و الجميع ينتظر من سيادتكم الحسم في الموضوع و زف خبر السماح للصائمين بالاعتكاف و افشائه بين الناس

  • asmaa
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:06

    "مـن رأى منكـم الشـهر فليصمـه" et nous on se base sur cela je suis d'accord pour l'union entre les musulmans mais pas qu'on fait tous ensemble le ramadan il y a certaines regles dans la religion qui sont à respecter et l'observation du crissant en fait partie!!!

  • الحسين أبوخالد
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:08

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ـ رمضان مبارك سعيد ـــ لاندري هل رمضا هو الذي يستقبلنا أم حن الذي نستقبله ؟ فهو يأتي كل عام يستقبل منا الأحياء ويودع الأموات ، ونقبل عليه بتفرقنا وتشردمنا ، ويودعنا ونحن على أمل أن تعيش الأمة معتصمة بحبل الله [ إله واحد،وقبلة واحدة،ورسول واحد،وكتاب واحد، ….] لكن مما يؤسف : يصوم الجزائري في وهران في يوم / ويصوم المغربي في وجدة في اليوم الموالي ولا يفصل بينهما إلا سياج …ويقف الناس يوم عرفات في يوم… ونصوم في المغرب يوم غده وكأن في الزمن عرفتان / وهكذا يكون الفعل الذي يوحد الأمة شكليا صغيرا أصغر بكثير مما يوحدها وجدانا واعتقادا وإحساسا ….ولكنا تركنا الوحدة للإتحاد الأوروبي ولغيره من المحاولات رغم شتات أمرهم { تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى } ـ والأمل معقود على تربية الأجيال الصاعدة على وحدة الأمة كي تتقبلها وتحينها حينما تصل إلى نضجها ورشدها ـ والله المستعان

  • اكنسوس
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:20

    عندنا في العا ئلة شي صايم مع اول بلد لصا يم اشي فا طر العيد كدالك لم تعد هنا ك فرحة اللهم وحدنا

  • الواضح
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:21

    باراكا من تخربيق, واش زعما هاد الناس المسؤولين بلا ضمير و لا يخافون الله, مثل هدا الكلام الدي يشكك في مجموعة من الناس المكلفين بمراقبة هلال الشهر الفضيل هو كلام غير مسؤول, انتم تنشرون التفرقة و البلبلة على الدولة ان تتابعكم قضاءيا حتى تثبتوا ادعاءاتكم, ايوا اسيدي صليوا معاهم و افطروا معهم حين يؤدن المؤدن معلنا حلول زمن الافطار, صوموا و صلوا معهم ان كنتم صادقين, فطوركم سيكون و الشمس ما زالت فوقنا و سحوركم و نحن مازلنا في المسجد نؤدي التراويح, ولاه مكتحشمو, المسخ هدا , انتم جهلة القرن و لن تقدموا او تؤخروا هدا البلد, فقط تفضحون انفسكم ليعرفكم الناس انكم تجار الدين, تعرفون لمادا, لان الدين هو موضوع الساعة مند ثلاثة عقود , اي انها موضة فقط, فلا تفرحوا فالشعوب ادكى مما تتصورون, وما قد يظهر لكم اليوم صالحا قد يحمل لكم ما لم يكن في الحسبان,

  • رشيدي
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:40

    كثيرةالأمورالتي هي موضع خلاف بين الفقهاء، والمسائل الخلافيةأي التي وقع فيهاالخلاف والتي كان الأصل في سبب الاختلاف فيهاهو تعارض الأدلة فيما بينها لا يمكن لأحدأن يفصل فيها بالقول الواحد.أودرتم مجموعة من الأحاديث والأقوال في الباب إلا أنكم اخترتم ما يوافق هواكم، واستوعبه عقلكم أين حديث كريب في هذاالباب ؟ عن كُريب أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاوية بالشام، قال فقدمت الشام فقضيت حاجتها، واستهل علي شهر رمضان وأنابالشام، فرأيناالهلال يوم الجمعة،ثم قدمت المدينة في آخر الشهر، فسألني ابن عباس، ثم ذكرالهلال، فقال متى رأيتم الهلال؟ فقلت رأيناه ليلة الجمعة،فقال:أنت رأيته؟ قلت نعم رآه الناس وصامواوصام معاوية،فقال: لكنا رأيناه ليلة السبت، فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين أو نراه، فقلت أولا تكتفي برؤية معاوية وصيامه؟ فقال: لا هكذا أمرنارسول الله صلى الله عليه وسلم.فلو كان هناك من أمر إلى اعتماد الرؤية الواحدة لكان الصحابة أولى بذلك.ثم بالله عليكم قولوالنا من هي الدولة الوحديدةالتي يمكن أن نعتمد عليهاوأن نكلفها بتوليةأمر رؤية ومراقبةالأهلة الشرعية،؟؟ شرقية أم غريبة؟ مالكية شافعية؟

  • SOGUIAR
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:36

    اعتقد بان توحيد الصيام ليس بمسالة سياسية او مسالة فقهية مئة بالمئة وانما هي مسالة فلكية الف في المئة ,وعلماء الفلك المسلمون هم ادري بذالك.

  • Abdou
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 12:10

    وما أميل إليه انطلاقا مما أراه من مقاصد الشرع ومن باب قدرة أولياء الأمور على حسم الخلاف لصالح رأي على آخر، هو توحيد الرؤية وفي ذلك توحيد لمشاعر المسلمين في الصيام وليلة القدر والعيد والتأريخ الهجري وغير ذلك، ونأخذ بعين الاعتبار اختلاف الزمان بيننا وبين أجدادنا من حيث سهولة التواصل والإخبار بين مشرق الأمة ومغربها بخلاف ما كان في الماضي، وأقدر لو كنا في اتحاد مغاربي أو عربي أو إسلامي لتغيرت المعادلة وأصبحنا نصوم مع أول بلد تثبت فيه الرؤية لنفهم أن القضية في عمقها سياسية أكثر منها مسألة فقهية.

    Your wish should be bounded with the shariaa, but it seems that you want to make your wish based on your HAWA

  • المواطن
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 12:16

    نحن المغاربة لنا عادات وتقاليد ولنا مجلس علمي مالكي وفقهاء مالكيون اجلاء نرفض ان يتدخل في شؤوننا الداخلية ولو كانت دينية غلاة الوهابية الذين باعوا بلدانهم ودينهم لامريكا كفاكم خرافة كفاكم عبودية كفاكم هرطقة وتشبها بالشرق المتخلف فمثله مثل التشبه بالنساء

  • د.محمد بولوز
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 12:17

    الأخ الكريم المسمى رشيدي صاحب التعليق 6 لما قلت في المقال "وقد وقع خلاف فقهي قديم من زمن الصحابة رضي الله عنهم حول توحيد الرؤية بين بلدان المسلمين، " أقصد هذه الرواية التي أوردتها ولم أذكر تفاصيلها تجنبا للإطالة، ونعوذ بالله من تحكيم الهوى في النظر الشرعي أو غيره، فأنا لم أنف الخلاف الواقع في المسألة، وإنما قلت أولئك الفضلاء كانت لهم مبرراتهم مع تباعد الأمصار وغياب امكانية التواصل كما هو الحال اليوم، وقلت المسألة الآن في يد أولي الأمر من الحكام إذا تيسر اتفاقهم عبر منظمة المؤتمر الإسلامي مثلا تنتخب لجنة من الخبراء لذلك وتركز على أنسب بلد يمكن أن يرى فيه الهلال أولا ثم يعلن الصيام أو يوم العيد للجميع. وإذا صدق العزم وضح السبيل.

  • رشيدي
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:24

    أشكر لكم فضيلة د.محمد بولوز اهتمامكم،فعدم اورادكم للحديث الذي يستدل به من يقول أن لكل بلد رؤيته تجنبا للإطالة كما قلتم، هذا عذر غير مقبول في درس الفقه المقارن، وتجنيا على الرأي الآخر. أنتم تعرفون الحديث ولكن غيركم لا يعرفه.! أليس في ذلك تضليل؟.ثم إن هذه المسألة توحيد الرؤية هي مسألة ليست ذات أهمية، ويسع فيها الخلاف فإذاأردتم الدعوة الى الوحدة عليكم التركيز على وحدة الجوهر لا على المظهر.وأسألكم: ماهو الأساس الواجب اعتماده في رؤية الأهلة العين المجردة؟ أم الاعتمادعلى تطور العلم (المنظار)؟ إن المسلمين أيضا مختلفين في هذا فكيف تراهم أن يتفقوا عبر المجامع الفقهية؟ فهل تستوي رؤية العين مع رؤيةالمنظار؟ ثم إن المجامع الفقهية هي أيضا تخضع لإملاءات سياسية، وليس لها الحرية الكاملة في تقرير مايصلح للأمة من عدمه.! هذه المسألة يجب أن يحسم فيها علماء الشرع وعلماء الفلك إن كان هناك من حسم ليسد الباب في هذه النقطة. اعتبرتم اختلاف الزمان بين الماضي والحاضر فلماذا لم تعتبروه أن يكون الزمن أيضا سببا من أسباب الاختلاف أقصد بين الشرق والغرب.

  • د. محمد معاذ الديوري
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 17:37

    أتفق تمام الاتفاق مع الدكتور محمد بولوز، فالتوحيد هو اﻷساس، ولذلك وسم الله أمتنا بأمة التوحيد المجتمعة على كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة.
    يقول خليل بن إسحاق المالكي في المختصر عن رؤية الشاهدين في الصيام: "وعَمَّ بهما إنْ نُقِلَ عنهما"
    وذلك يفيد أنه بمجرد أن يُنقَل عن الشاهدين رؤيتهما لهلال شهر رمضان فإن صيام اليوم الموالي عامٌّ لجميع من وصله الخبر، وهذا معنى قوله تعالى: "فمن شهد منكم الشهر فليصمه"
    وللتفصيل في ذلك: يراجع شهر مختصر خليل للشيخ بهرام بن عبد الله الدميري المالكي وغيره
    والله أعلم

  • محمد بن محمد
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 21:29

    لما يشهد للمغرب على أعلى المستويات و أعلمها دوليا بأنه البلد الإسلامي الوحيد الذي يتوفر على ترسانة هائلة من المعدات الفلكية و مواقع منتشرة على كل التراب الوطني ، لا هم لها إلا مراقبة الأهلة على طول السنة ،خصوصا الأهلة المرتبطة بالصيام و الأعياد ، ناهيك عن الممارسة المستمرة للاختصاص الفلكي المنوط بهذه المواقع ، أقول بعد هذه الشهادة – و ما على المتشكك إلا البحث عن مدى صدقها – كيف لفقيه ينتمي لهذا البلد المميز في هذه المسألة و الحريص على تطبيق ما جاء به الرسول صلى الله عليه و سلم و القائل"صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته . فإن غمي عليكم الشهر فعدوا ثلاثين" أن ينسب الخلاف بين الأقطار الإسلامية في مواعيد الصوم و الإفطار إلى الدافع السياسي ؟ أخفي على الرسول (صلعم) أن يبلغ عن الله سبحانه و تعالى أمرا بتوحيد الرؤيا لكافة المسلمين لو أوحي له به ؟ أنترك ما أمرنا به رسولنا و نتبع إجتهادات الفقهاء رغم وضوح الأمر النبوي ؟ و هل توحدت الأمم الإسلامية أو العربية على الأقل في ما يؤثر مباشرة على علاقاتهم و إقتصاداتهم و كرامتهم بين الدول ،كي نهتم و بإلحاح بأمر الأهلة رغم وضوح الأمر النبوي المطاع بعد الله

  • karomi
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 22:53

    السياسي الأول هو بنكيران لماذا لم يتخد قرار توحيد الأهلة مع باقي الدول الإسلامية؟!!

  • حسن
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:20

    ردا على الاخ (الواضح) في مقاله،
    بعد التحية و السلام:
    لكي تستوعب الامر جيدا سأحاول أن أوصل لك المعلومة بالطريقة الصحيحة إن شاء الله.
    فمثلا ، لو طلع فجر هذا اليوم (السبت) في السعودية ، فحتما سيطلع فجر نفس يوم السبت في المغرب بعد اربع ساعات و ليس بعد 24 ساعة و لذلك أقول لك لو طلع فجر رمضان في السعودية يوم الجمعة فحتما سيطلع فجر رمضان عندنا بعد أربع ساعات و هذا هو الفارق الزمني بيننا و بينهم و ليس يوم أو يومان كما حدث سابقا.
    و للمزيد من المعلومات فلو تمت مراقبة شهر رمضان في السعودية عند غروب يوم الخميس 29 شعبان و تبين لها رؤيته فإنه من الحتم ان نرى الهلال في المغرب بعد أربع ساعت (خصوصا وأن القمر يكون قد خرج أكثر بعد أربع ساعات من دائرة الظل للأرض) .
    الخلاصة : إما تكون السعودية لم تر الهلال و أخطأت في تقدير الرؤية، وأما إذا رأته السعودية فحتما نحن في المغرب سنراه اوضح بعد أربع ساعات ، اللهم إلا إذا غم علينا.
    و لهذا فأنا أؤيد الدكتور محمد بولوز في توحيد الشهر القمري لأنه عار علينا في زمن العلم أن نبقى غير متنورين بنور العلم. و السلام عليكم و رحمة الله.

  • الحق
    السبت 21 يوليوز 2012 - 20:35

    المرجو من السادة القراء أن يتركوا المجال الديني لأهل الاختصاص فهم أدرى الاختلافات الفقهية ولا نوجه التهم لبعضنا البعض بناء على ظنون واهية
    فمسألة توحيد الأهلة فيها خلاف بين العلماء منذ القديم ومادام الأمر كذلك فلا داعي لكي يشنع بعضنا على بعض

  • ادريس
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 04:51

    اذا فرضنا ان رؤية الهلال في اندونيسيا او السعودية تجعل الصيام ممكنا في دول افريقيا فهل هذا ممكن بالنسبة لمسلمي الصين وامريكا….

  • kalypso
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 06:39

    Monsieur hassan N°15

    Vous avez dit

    فلو تمت مراقبة شهر رمضان في السعودية عند غروب يوم الخميس 29 شعبان و تبين لها رؤيته فإنه من الحتم ان نرى الهلال في المغرب بعد أربع ساعت (خصوصا وأن القمر يكون قد خرج أكثر بعد أربع ساعات من دائرة الظل للأرض) .

    Je ne suis pas d'accord car il existe des cas o l'arabie saoudite voit le hilal le jeudi et les marocains
    ne le voient que le vendredi

    votre raisonnement basé sur un simple décalage de quatre heures par exemple est faux

  • maryam
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 14:55

    ادا كان توحيد الصيام يلزم على المغرب تتبع رؤية الهلال با المملكة السعودية فيجوز لنا ان نفطر مع اذان المغرب بالسعودية لتوحيد الافطار

  • mario
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:06

    الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبى بعده .1 هده القضية قديمة واعادة الكلام فيها يعتبر اجترار ا2 الحديث فى الموضوع واضح وضوح الشمس-من راى منكم الشهر فليصمه ….\ ادن اين المشكل ونحن نعلم مسبقا انه يستحيل على المسلمين الصيام ليلة واحدة والعيد كدلك لبعد المسافة واختلاف رؤية الهلال .3 اين المضرة ادن …ولهدا ارى انه من الاصوب ان يبحث العلماء فى امور اكثر اهمية و معاصرة حتى نساهم فعلا فى اثراء هدا الدين ونفع المسلمين…وربح الوقت…واتاساءل لمادا لم يقدر فقهاءنا مناقشةمواضيع مثل= الاغتصاب.الشدود.الربى.الرشوة.غلاء المهر مما ادى بالشباب عن العزوف عن الزواج .القتل العمدواخطر المجرمين.اغلاق المساجد وفتحها وقت الصلاة فقط…….

  • متدخل
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:05

    التقويم الهجري( كل فالسو) بأدلة علمية دامغة وبالتالي توقيت هذا الشهر الفضيل (ماشي هوا هذاك) بعد ذلك يمكن مناقشة مثل هذه المسائل والله المستعان.

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 27

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 33

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز