"جزيرة الذكور" تسْجن روائيا مغربيا .. ومَطالب بتبرئة بنحدوش

"جزيرة الذكور" تسْجن روائيا مغربيا .. ومَطالب بتبرئة بنحدوش
الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:00

لم يكن الروائي أستاذ مادة الفلسفة عزيز بن حدوش يدري، وهو يخط بيده عبارات روايته “جزيرة الذكور”، أن يدخل إلى متاهات المحاكم بسبب كتابه الأدبي، ويُحكم عليه من طرف القضاء بالسجن غير النافذ والغرامة المالية، بسبب اتهامه من طرف أحد أعيان المنطقة التي ينتمي إليها بأن إحدى شخصيات الرواية تحيل عليه.

وطالبت فعاليات ثقافية وحقوقية بحماية الروائي المغربي وإلغاء المتابعة القضائية ضده، باعتبار أن الحكم الصادر ضد بنحدوش يشكل مسا بحرية التعبير في البلاد، بينما اعتبر آخرون أن النطق بأحكام السجن في حق الكاتب المغربي “يقتل الإبداع، ويحد من حرية التعبير”.

وكانت المحكمة الابتدائية بورزازات قد قضت بسجن بنحدوش شهرين مع وقف التنفيذ، وغرامة قدرها ألف درهم، وتعويض مدني قدره 20 ألف درهم للمشتكين، بسبب روايته “جزيرة الذكور”، فيما سبق للكاتب أن تعرض لاعتداء من طرف شخص نافذ بمنطقة تازناخت اعتقد أن أحداث الرواية تعنيه شخصيا.

ورد بنحدوش على هذا الحكم بالقول، في تدوينة له على موقع فيسبوك، إن “السيد القاضي دخل التاريخ، لكن لا أعرف من أي باب، فقد كان له شرف إدانة الإبداع لأول مرة في تاريخ المغرب”، مضيفا: “امتلك القاضي الجرأة الكافية ليدين رواية (جزيرة الذكور)، وغدا سيحرم النحت والرسم والشعر”.

الإبداع والحرية

الروائي المغربي مصطفى لغتيري أعرب عن تضامنه المطلق مع الكاتب عزيز بنحدوش، باعتبار أن جريرته الوحيدة أنه كتب رواية، بمعنى أن التخييل في الكتاب أقوى من الواقع، حتى لو انطلق من أحداث واقعية، فالكاتب رأسماله الخيال، وحتى إن تشابهت شخصيات رواياته أو أحداثها مع الواقع.

وأكد لغتيري، في تصريحات لجريدة هسبريس، أن “المجتمع قد يكون أكثر قسوة من الدولة في التعامل مع المبدعين كتابا ومثقفين وفنانين، فليست الدولة التي تضيق على الإبداع في مثل هذه القضية، بل هم أناس من هذا المجتمع المغربي الذي يحتاج إلى كثير من التأهيل”، وفق تعبيره.

من جهته أورد الناشط الثقافي عبد الرحيم شكيب أنه “لو رفع كل من تطابقت أحداث الروايات والقصص مع واقعه قضايا إلى المحاكم المختصة، لدخل كل كاتب رواية أو قصة إلى السجن بدون استثناء، فقط لأن روايته أو قصته تتشابه مع أحداث واقع معاش لشخص ما على وجه هذه البسيطة”.وتابع صاحب رواية “أحلام النوارس” بأنه “إذا كانت الدولة بريئة من التضييق فإنها مطالبة بعدم وقوفها على الحياد، وأن تبادر إلى حماية الكاتب عبر سن قوانين تقطع مع هذا الوضع المخجل”، مشددا على أن “الإبداع لا ينمو ويتطور إلا في أحضان الحرية، فارفعوا أيديكم عنه، ودعوا الإبداع والمبدعين في سلام”.

“لمعلم اللقاط”

وسرد الشاعر المغربي المخضرم أحمد الطود، في مقال له على صفحته “الفيسبوكية”، قصة “المعلم اللقاط” الذي كان يحرص على حضور جلسات الشاعر الراحل محمد الخمار الكنوني مع ثلة من أصدقائه ومعارفه بإحدى مقاهي القصر الكبير، وكيف أن “اللقاط” هب ذات يوم لمقاضاة كاتب نشر قصة قصيرة تدور أحداثها حوله.

وأكمل الطود: “حمل لمعلم اللقاط القصة، وطرق باب مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية في القصر الكبير عارضا عليه شكايته، ويظهر أن الوكيل كان في حاجة إلى جرعات مما يتفكه به، فتناول القصة وقرأها، حتى إذا فرغ من قراءتها التفت إلى لمعلم اللقاط متسائلا: معك ورقة التعريف؟”.

واسترسل الطود: “فقدمها له، وحين نظر إليها قال لصاحبنا: اسمك في ورقة التعريف هو فلان الفلاني بن فلان وفلانة وليس لمعلم اللقاط، فرد قائلا: ولكن المدينة كلها تعرف أنني أنا هو لمعلم اللقاط..قاطعه الوكيل ضاحكا: المحكمة ما عندها ما تعمل لك، وإذا أردت اكتب أنت أيضا قصة أخرى وبها تتعادل مع صاحبك”.

وأفاد الطود بأنه ذكر هذه الحادثة بعد أن بلغ إلى علمه خبر مقاضاة بنحدوش، معلقا على ذلك بالقول إن “المعهد العالي للقضاء بحاجة ماسة إلى إضافة مادة دراسية تنقذ الخريجين من هذا الجهل الهائل بطبيعة العمل الإبداعي، وتعصمهم من إصدار هذه الأحكام الخبيثة المؤلمة”.

انتهاك للدستور

ودخلت جمعية “بيت الحكمة” على خط قضية رواية “جزيرة الذكور”، واعتبرت الحكم ضد بنحدوش “مساسا بحرية الإبداع الأدبي باعتباره عملا سرديا تخييليا”، مبرزة أن “هذه الواقعة تعتبر انتهاكا للدستور المغربي الذي يضمن حرية الفكر والإبداع، وكذا تضييقا على مجال الإبداع الروائي”.

واسترسلت الجمعية الحقوقية، ضمن بيان توصلت به هسبريس، أن “السرد الأدبي تتداخل فيه الأحداث والشخوص والأمكنة من خلال رؤية إبداعية تخييلية، وبالتالي فإن ادعاء تشابه الوقائع بموجب متابعة قضائية يشكل تراجعا خطيرا على مجال الحريات وحقوق الإنسان بالبلاد”.

وطالب “بيت الحكمة” بإلغاء المتابعة القضائية ضد بنحدوش، قبل أن يشدد على “ضرورة صيانة المكتسبات المتحققة في مجال حرية الإبداع والفنون والنشر، ويحذر من تبعات هذه الوقائع التي تسيء لحقوق الإنسان، ولحرية الفكر والإبداع ، كما تسيء لسمعة المغرب”، وفق صياغة البيان
.

‫تعليقات الزوار

61
  • ساخر
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:13

    ما يثير السخرية هي عبارات "محمية من طرف الدستور" و"حرية الرأي" أودي راه غير المرب هداك مشي السويد! علاه غير الناس تيمشيو ويتلاحو فلبحر باش يوصلو لدول "الحق والقانون"

  • كاتب
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:18

    كتب شخص قصة جميلة عن حمار عنيد ودكي في نفس الوقت ومغامراته مع مالكه الفلاح. و كان لهده القصة وقع كبير وسط القراء ودات يوم تعرض صاحب القصة اي القصاص لتضييق ومحاولات ايداءه وتهديدات في حقه فلما شكى اجابه القاضي ايمكن ان يكون دلك الحمار الدي كتبت عنه هو من يهددك. هههه شك القاص في نفسه لانه يعرف دكاء ااحمار وقدرته العجيبة على هدا الفعل ولكن بعد ايام ظهر الحمار الحقيقي الحمار البشري الدي كلما سمع او قرأ او شاهد شيءا يشبه حياته سارع الى الوقوف في وجه هدا الشيء الدي يشبه حياته الفاسدة( مول الفز تقفز). تحياتي لكل مبدع فنان حقيقي.

  • أبو منار
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:25

    على بنحدوش استئناف الحكم لعله يصادف قاضيا بمحكمة الإستئناف سبق له أن ٌقرأ رجال في الشمس لغسان كنفاني أو معلم علي لعبد الكريم غلاب أو عبقرية الصديق أو الخبز الحافي لمحمد شكري.

  • مغربي
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:25

    أحسن رد على مثل هاته السلوكات ذات النكهة الداعشية أن نقوم بالدعاية للرواية الموؤودة ونشتريها ونكتب عنها حتى يعلم دعاة الجهل أن للإبداع جمهور يحميه

  • بوعزة
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:31

    ساشتري هدا المؤلف تضامنا مع الروائي سي بن حدوش.

  • hamid
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:37

    اظن ان الكاتب،ما دام قد اثار كل هذا اللغط،قد التجأ الى سرد مباشر لوقائع تخص اشخاصا واقعيين من محيطه القريب بدليل التجريح والانتقام…وهكذا سيكون هذا الكاتب حسب رأيي بعيدا عن الابداع والفن وقريبا من الاهانه والسخرية على خطى قدماء محترفي شعر الهجو العرباني

  • soufiane
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:42

    هذا الشخص الذي لجأ للقضاء من أجل رواية خيالية ينطبق عليه المثل المغربي "مول الفز كيقفز". أمثال هذا القاضي شوهوا سمعة القضاء.

  • Tetwani
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:44

    هذه هي البسالا و الحماضا، من المفروض ان يقوم القضاء بواجبه في حماية الحريات العامة و تطبيق القانون بناء على النص و تحكيم العقل، و لكن في المغرب القضاء ابله اصيب، و القضاة مجرد موضفين همهم الاساسي جمع الثورة بكل الطرق حتى الغير المشروعة، و ملي كيكون القاضي فكرشو العجينة يعني شفار و مرتشي، يحاول حماية نفسه بارضاء السلطة و الاعيان و اصحاب النفوذ. اعرف قاضي استطاع خلال سنة من اشتغاله شراء فيلا ب 270 مليون و سيارة ب 35 مليون و اخرى لزوجته ب 18 مليون ، كيف لمثل هذا ان يكون عادلا و كيف للدوله ان تغمض عيناها عن مقل هذا السلوك.

  • عزيز
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:44

    الرواية تتحدث عن ظاهرة كانت منتشرة في مرحلة قديمة من الزمن، وبالضبط خلال فترة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي نواحي ورزازات، وتتلخص في أن بعض المهاجرين كانوا يعمدون إلى تسجيل أبناء لاوجود لهم أصلا، في دفتر الحالة المدنية، بغية الرفع من القيمة المادية للتعويضات العائلية في فرنسا، وذلك بتواطؤ مع بعض المسؤولين المحليين.وقد نتج عن هذه الظاهرة مشاكل و تداعيات،خاصة فيما يتعلق بالارث.

  • من اسبانيا
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:49

    سبحان الله كيف اصبحنا في زمن المتغيرات. الحق باطل والباطل حق، والحقيقة خيال لا تصدق والخيال حقيقة تلصق وتلفق. ومتى قبلنا الراي الاخر ونقد الاخ والاخت ، والاعتذار والتسامح حتى نقول اننا على حق او ضده. قريبا وربما قد بدأ اننا سوف نحاكم على ما نظنه او نفكر فيه ولو لم نعلنه للجمهور.

  • شعيب
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:53

    .. اتقاسم معك المعاناة واحس بك يا مكلوم .. اعرف شخصا حصل له نفس ما حصل لك .. البداية كانت في الجماعة حينما اراد اطلاق العنان لخياله ونقد الواقع علما ان المادة التي يتدارسها تستلوم النقد. فاتاه العقاب من الساتدة . ال>ين ادوه بطريقة غير مباشرة عن طريق تجنيد احد المرتزقة ابان فترة الانتخابات .. فتم اغتياله بطريقة غير مباشرة .. عن طريق تشويه سمعته الفاعل في هده المسرحية كان المقدم يونس .. ثم بداو شيئا فشيئا في تدييق الخناق عليه الامر لم يتوقف عند هدا الحد ارسلو له زوجا الى اخته عع ويوم الزفاف التي تطهو اضافت مادة مخدرة للشياء للتنشيط والمطربة التي تغني نزلت بوابل من السخرية على اهل العروسة اخت المكلوم .. خطة خبيتة ابطالها اساتدة جامعيين ومقدم ورجل من اعيان المنطقة سع الحاصول الله ينتقم من الظالم

  • ca suffit
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:57

    Pour montrer notre solidarité, nous devons tous acheter son livre

  • الهيثم
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 10:59

    تمجيد الكتَاب القصاصين .الان لما طفل يروي قصة من نسج خياله نقول كذب الطفل ويجب علاجه .طيب ولما يكذب الكبير ويجعل كذبته في مجلدات تنشر الا يكون كذاب كبير ويجب علاجه

    ربما اكون رجعي التفكير عند البعض ولكن مالم يكن قصة حقيقية فهي كذبه

  • امينة
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:00

    وانا اقرا المقال كنت اود ان يسرد الكاتب ولو باختصار عن مضمون هده الرواية حتى يتسنى للقارئ معرفة فحوى هده الرواية.

  • Benwa
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:01

    Up to know I could not believe this.Morocco is fucked

  • اعادة النظر في المسلمات
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:03

    يحسبون كل صيحة عليهم, اذا رايتهم تعجبك اجسامهم و ان يقولوا تعجب لقولهم بل هم خشب مسندة. الخشب المسندة لا تتحرك الا اذا حركها احدهم. مساندتنا لفيلسوفنا المبدع.

  • لطفي طنجاوي
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:10

    كل من مس بخدام الدولة و حتى أعوان دولة فمصيره السجن
    هذه هي رسالة من الداخلية

  • فيلا
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:13

    لا نتمنى ان ينزل الادب الى درجة تصفية حسابات شخصية فمعلوم ان الادب احد الشعب التي يعبر فيها عن مقدار ثقافة الشعوب واخلاقها و هو في شتى مجلاته يسرد واقع امة ما من زوايا شتى …
    لذلك نتصور ان كل اديب يملك رونق في كتابته يسموا عن مثل تلك الشبهات …
    و لا نتمنى ان يكون القضاء حاجزا جديدا امام الابداع الانساني في وطننا لانه السبيل المتبقي لتعبير عن جمالية الطبيعة الانسانية

  • عبد الحق بوسورا
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:25

    عندما يحاكم الابداع وتحت اي حجة فلا تنتظر ان تولد اجيال واعية مثقفة…سننتظر من جديد ان تتناسل جمعيات اخرى تناهض العنف والتطرف و الاعتداء والرشوة و الكريساج…هكدا حال الامم المتخلفة غارقة تحارب ولا تنتج..لا تنتج الوعي والتواصل والثقافة والاخلاق والفكر …انما ومن باب الاعلان وجب الاشارة الى انه و على مر الزمان لم يستطع احد ان يسجن الفكر لانه باب الى النور.

  • سعيد من الريف
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:26

    اللي فيه الفز كايقفز
    وعبارات من قبيل حرية التعبير وحرية الابداع لا توجد إلا في أوراق الدستور

  • سوس العالمة
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:29

    ندعو الشعب المغربي الى قراءة هذه الرواية حتى نشجع كل المبدعين على الاستمرار في فضح الإقطاع الفاسد المستمر في نهب ثروة الشعب المغربي الإقطاع الفاسد الذي جهل الشعب و مزال و جعله يعيش في القرون الوسطى

  • غريب
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:31

    ذكرني بذلك الأستاذ المصري الذي طلب من التلاميذ إعراب كلمة مبارك التي وردت في جملة بعيدة المعنى عن الرئيس فألقي بالرجل في السجن
    مع العلم أننا نعرب أسماء الجلالة

  • زياد
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:32

    رب ضارة نافعة أعتقد أن هذه المحاكمة الساذجة ستخدم كثيرا الروائي بنحدوش و روايته "جزيرة الذكور "و سيلجأ الكثير من قراء هسبريس إلى اقتناء هذه الرواية للتعرف على مجريات أحداثها وبذلك سيتم التعريف بهذا الروائي على أعلى مستوى بحيث أنني شخصيا لم أكن أعرفه من قبل و سأعمل على البحث عن هذه القصة لأقرأها و أستنتج من خلالها من هو صاحبنا هذا الذي يقال بشأنه " مول الفز تيقفز" و بذلك سيتم تشويهه وطنيا و عالميا….

  • الخبز الحافي
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:47

    رحمك الله يا محمد شكري. اول كاتب في العالم العربي الذي ضرب طابوهات المجتمع طولا و عرضا في كتابه الخبز الحافي، رغم صدور الكتاب في عهد الحسن الثاني و ادريس البصري لم تؤخذ ضده متابعة قضائية. الدستور الجديد "يضمن" حرية التعبير ولكن القوانين الجنائية ترجع إلى القرون الوسطى. امرك غريب يا وطني التناقضات.

  • محمد الشطبي
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:51

    تحية ابداعية وفلسفية . لاتحزن أستاذي ولا تيأس ، ان العمل الرواءي الناجح هو الذي يستفز الضمائر الميتة التي تركن للثابت والراكد والجاهز ولاتقبل التغيير والإبداع والتحرر . نحن في زمن نشترك في محاربة كل مايمكن ان نشتم منه روائح الداعشية فإذا بالقضاء الورزازاتي يريد ان يردنا إليها فحذاري من الانزلاق . يذكرني هذا الحدث ب "كان و اخواتها" لكن بشكل معكوس ، كما يذكرني بالقاضي الذي نادى على المناضلين السياسيين المعتقلين في القاعة : يااصحاب ماركس ولنينة وهو شيء منه !

  • فوق القانون
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 11:51

    لا احد فوق القانون، هل بمجرد ان تكون فنانا او كاتبا او صحفيا او منتميا لاحدى الجمعيات يعفيك من المرور امام القضاء ان وجد لك خصم؟ هده الأفواه التي تنحاز الى طرف لمجرد انه ينتمي الى عالمها كان عليها ان تلجأ الى القضاء للدفاع عن صاحبها. المدعي أفضل منكم ولو كان على خطأ لانه التجأ الى القضاء ولم يستعمل اساليب ملتوية من قبيل تجييش المواقع والصحف والجمعيات فلى يصح إلا الصحيح.

  • jalal
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:02

    condamner un écrivain est la pire des choses ça veut dire à dieu au droit d expression ça veut dire à dieu la culture à dieu l art ça veut dire aussi bienvenu au mutisme bienvenu à l ignorance à toute forme de sous développement.
    j'ai pas lu ce roman mais je dirais qu'il est osé et supposant qu il porte atteinte au plaignant mais seulement dans l imagination de ce dernier il n y a pas des faits concrets. prenons l exemple du roman le pain nu de feu mohamed choukri c'est un roman très osé qui a pu être traduit à plusieurs langues et il a conquis le monde entier et personne n'a porté plainte contre celui ci malgré qu'il contient des scènes diffamatoires si on veut le supposer.
    Le devoir maintenant est du ministère de la culture de prendre les dispositions qui s imposent en vue de contrecarrer ce verdict et de rendre ce qui est à césar à césar.

  • tarik benoziad
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:13

    هناك رواية من جانب متحيز لهذا الكاتب حيث لا نعلم الضرر و الاحاءات التي تضمنها الكتاب و التي قد يكون فيها اساءة او تشهير او افتراء على المدعي.
    القاضي ليس هناك لتوزيع الاحكام اعتباطا ولا توجد حساسية في القضية حتى نقول ان الحكم جاء من جهات نافدة.
    لا يجب طرح قضايا واخبار مغيب فيها طرف لمصلحة الطرف الاخر والله اعلم

  • PUBLIEZ SUR LE NET
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:16

    AU NOM de dieu lancez ce ROMAN sur internet on a besoin tous de le lire, nous sommes des millions de jeunes qui éprouvent cette volonté, nous voulons savoir vraiment ce qui ce passe chez nous, nous sommes pour la liberté d'expression, nous sommes pour la démocratie et les droits de l'hommes ; nous ne sommes pas au moyen âge, ou des livres précieux sont brûlés, nous sommes contre l'obscurantisme et contre le banditisme de l'autorité…! PUBLIEZ CE ROMAN SUR INTERNET !

  • مول المقلا
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:18

    رب ضارة نافعة . فرصة من ذهب كاشهار مجاني للرواية .
    ومن الحكمة ان يعرف الكاتب كيف الأحداث والشخصيات التي يستقيها من الواقع .

  • استاذة
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:24

    لا لقمع حرية الفكر..فلا ابداع دون حرية ..ان متابعة الكاتب قضائيا و الحكم عليه تعتبر سابقة خطيرة ستفتح البابة على مصرعيه لكل من أراد تعويضا ماديا ما عليه الا ان يرفع دعوة ضد كاتب بحجة أن أوصاف شخصية في عمله الابداعي متطابق معه !!!!

  • brahim bcn
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:32

    الغريب في الامر هو ان كل الفنانين والروائيين والمبدعين يستلهمون اعمالهم الفنية والادبية من واقع إجتماعي معاش ..او من الطبيعة كالتشكيلين. والروائي يستلهم من محيطه وواقع معاش والمخرج السنمائي مثلا يعالج قضايا إجتماعيه يعيشها .. والغريب ان الاستاذ بن حدوش فعل نفس الشيئ إستوحى عمله من واقع معاش …..لكن حظه انه أبدع في ورزازات حيث العدالة بين كفي عفريت طوال السنة ..سبق وأن أعزل قاضي في ورزازات بسبب الزبونية والرشوة …… أنصح السيد القاضي ان يأتي الى اوروبا هنا كي يرى ويلمس العدل حثما حل وإرتحل ……تضامننا التام مع الاستاذ بن حدوش

  • لحسن
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:43

    اوساخ الشرق ،تصل تباعا الى بلادنا.فبعد الحجابوالارهاب،والنقاب وسوق العباد باسم الدين الى انتخاب من يصادرانسانيتهم.ها قد جاء دور الابداع والمبدعين ليذبحوا باسم القانون!!

  • بوتشيش
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:45

    تضامني المطلق مع المؤلف فالابداع والفن الهادف الذي يرقى بالإنسانية لايجب تقييده ومحاكمته مطلقا.

  • said
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:47

    احسن اشهار للرواية،سوف اشتريها ﻻعبر عن تفاهة من رفع القضية، ترافع عنها و من نطق بمتل هده التفاهة

  • ahmadghar
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:48

    في هدا الزمان وفي هده البلاد الاطراء والتمجيد يدخاك باب الشهرة ويهديك مداليات واوسمة اما ان تحاول نقدا بناءا للمجتمع فقد يدخلك دهاليز ومتاهات دق الدفوف ولاقرع الاجراس

  • عبد المجيد
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 12:57

    الفكر النقدي الفلسفي منبوذ منذ زمان في هذا البلد. ولن تكون كائنة لهذا الفكر الا باحداث ثورة ثقافية في هذا البلد الغارق في الفساد والاستبداد والتخلف…

  • عبدو Abdou
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 13:03

    تذكرني هذه الواقعة،بقصة دارت أحداثها داخل مسجد في يوم جمعة.حيث انبرى الخطيب لإلقاء خطبة الجمعة كعادتها.غير أن موضوعها كان هو انتقاد سلوكات بعض الأشخاص والتي تتنافى والقيم الاسلاميةالمثالية.كشرب الخمر أو اغتياب الناس و…و… وقبل أن سترسل الخطيب في خطبته حتى انتفض شخص وسط مرتادي المسجد. وبدأ يسب ويشتم ويلعن الخطيب .ظنا منه أن الخطبة كانت معدة سلفا للحديث عن سلوكاته المشينة.ولم يهدأ حتى فسر له بعض اﻷشخاص أن موضوع الخطبة مقرر من طرف وزارة اﻷوقاف وليس من عند الخطيب.وأن هذا الموضوع سيلقى في كل مساجد الوطن…"اللي فيه الفز كيقفز"

  • Adil marocain
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 13:10

    لا حول ولا قوة الا بالله. حتى المبدعين ماسلموش في هذه البلاد. أنا أظم صوتي الى الروائي حتى و لو قصد سرد وقائع شخصية لهذا الأخطبوط أو التمساح من التماسيح التي يعج بها هذا البلد العزيز.

  • موح
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 13:45

    عيش نهار تسمع خبار !

    انا ابن المنطقة اعرفها جيدا. واقول بان التخلف والارهاب والفساد والاستبداد لهم اسباب انسانية وليست الاهية !
    Le sous développement n'est pas une fatalité. Il est provoqué !

    الدول الاسلامية كلها قارات دكورية 100%. الجزيرة غير مناسبة .
    في هده المناطق المراة هي كل شيء ولا تساوي اي شيء !!!
    ان كل الاشغال الشاقة من نصيب المراة وكل الاهانات ايضا من نصيبها.
    المراة تحرت وتحصد وووو

    البنت تتزوج في سن 12 او 14 عام مع تواطؤ الدكور وتحايل علئ القانون من رجل سنه يتعدئ 60 سنة !
    المراة لا تعتبر انسانة وانما كحيوان ومازال من يقول " المراة حشاك ".
    انا انسان لو كتبت رواية او قصة متل ما كتبه الاستاد سياجد نفسي متهم لان ابطال الرواية ينطبق علئ الكتير من اصحاب الدوار او القبيلة او الدولة لان الفساد تعمم ولم ينحصر علئ البعض فقط.
    حكم علئ الاستاد تعسفي ولا منطق في هدا الحكم !!!!!

    يجب كل غيور ان يدين هدا الحكم ويتضامن مع الاستاد. كما قلت انا ابن المنطقة ولا يشرفني ما اشاهده من تخلف وفساد !

  • Aznag
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 13:48

    ترددت كثيرا في شراء هذه الرواية وقرائتها بسبب مشاغل الحياة التي لا تنتهي، لكنني الآن عازم على شراء رواية " جزيرة الذكور " وقرائتها.
    تضامني الكامل مع الأستاذ الروائي عزيز بن حدوش، إن كنت تقرأ تعليقي هذا فأنا كنت أحد تلاميذك في جزيرة الذكور.

  • الأمم الأخلاق
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 14:02

    ينطبق المثل (للي فيه الفز كيقفز) على المدعي الذي جعل القضاة يقفزون بدورهم وقد بنوا حكمهم على الظن والشك ، إن كانت الحكاية ولو خيالية تنطبق على حياة شخص فما ذنب الروائي أو المؤلف جائته بنات أفكاره بقصص من الواقع فأبدع وكتب رواية ؟ وإن كانت القصة تحكي عن سوء أخلاق أو فاحشة فليست جريمة الروائي إنها سوء أفعال يراد معالجتها ، يجب على المدعي وعلى المحكمة أن تعتذر للأذيب وتعوضه وأن ترد له الإعتبار فكفى من القمع لقد حد الله بيننا وبين سنين الجمر والرصاص.

  • فاضمة
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 14:16

    ما هي القصة اذن
    اتى الاستاذ هذا الى قرية صغيرة اسمها تغدوت قرب تزناخت التابعة لورزازات، فتزوج من هذه القرية، كانت عائلة الفتاة تتخاصم بشكل مستمر مع جيرانهم على بعض الامتار من الارض و كلما تنرفزت امها تحكي للاستاذ قصص عن العائلة العدوة و لمساعدة زوجته و الانتقام من الجيران كتب الاستاذ القصة و لمح اكثر من مرة لالسيد التي كتبت الصحافة عن ابنه انه ذو نفود و كلام فارغ
    انه يا تاس المغرب المنسي التي ياتي اليه الناس من المدينة لتجعل ناسها اضحوكة ليس فقط بالكتابة و النكت و ما غير ذالك
    تضامنوا مع من انتهك حرمة المنازل و شوه سمعة اناس عاشوا الامرين
    كل الاخترام و التقدير لكل الكتاب اما من أراد الشهرة فيقتات على دم الغلابة فلا تضامن و لا احترام

  • محمد
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 15:14

    كلما سمعت كلمة كاتب او اديب تحسست مسدسي.

  • صديق شعيب
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 15:36

    … الى الخ شعيب رقم 11
    والله العظيم انا شاهد على ماقلت وكنت متابعا للمسمى.. الدي تم التلاعب به .. لكنك لم ندكر يوم الندوة في الجامعة حيت حردو عليه الجزائري لكي يتكلم معه ثم صوروه معه لكي يتهم بالخيانة … لم تدكرما فعلوه به اتناء اختراق فيسبوغه وقرصنة صور عائلته وفبركة فيسبوغه لتعميق الاشاعة وتثبت في حقه التهمة .. الحاصول اوما فيه دكاترة خططوا لاغتياله … اتبعوا في دلك منهج الاستخبارات على ما يصطلح عليه بالتالوت المقدس… يتبع كلنا مع حرية التعبير

  • موجوع
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 15:52

    لا يسعني إلا أن أقول: لقد انتصرت العدمية في المغرب !!!! ، لم يعد هناك ما يفرح …

  • mohamed
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 17:06

    أتفق مع التعليق 4 : رداً على هؤلاء يجب تشجيع الكاتب و شراء الرواية .

  • PAYS DES PREDATEURS
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 17:13

    EN FRANCE, c'est au prix de la tête d'un roi qu'une nation libre a acquis le droit de vivre librement, et c'est avec la ténacité et le confiance en l'homme que les Jacobins ont diffusé les valeurs des droits dans tout la France et puis dans toute l'Europe pour l’épanouissement de l'humanité et parmi ses droit, celui de s'exprimer librement contre l'injustice des prédateurs . Au Maroc il parait que l'histoire marche en arrière, on flatte les réactionnaires, on justifie leur action . Ce romancier est tapé car il a démasqué une réalité, notre cœur est avec vous !

  • لاميري
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 17:23

    من تحسب نفسك حتى تتاجر باعراض الناس ، لماذا لم تكتب على اناس مدينة كبيرة و كتبت على اصغر قرية في المنطقة لان اناسها طيبون فقط واحد منهم من تصدى لك لجرأته فقط ، ليس غنيا و لا اخطبوطا و لا نافذ ا كما قلتم و انما احس بالحكرة
    لا و لن اتضامن مع من ينهش عرض النساء و الرجال فقط لانهم كانوا فقراء و مهمشين و من يدافع عنك فليأخذ وقتا لمعرفة حقيقتك و حقيقة ما كتب

  • طنطان
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 17:43

    هذا ثمن البداع .. ولا غرابة في ان يكون مصير بنحدوش او امثاله من المبدعين الصادقين مهما كانت نيته او علاقته بشخصية روايته في بلدان لا زالت فيها حرية التعبير رهينة بنفود السلطة و المال . فرب ضرة نافعة هذا الكتاب مطلوب اليوم من قبل الكثيرىو هذا الكاتب تتجاوز الان شهرته منطقة ورزازات و الشخصية خرجت من طيات الكتاب و عرضت على الملا كما ستعرض يوما على خالقها.

  • ادالطالب الحسين
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 17:44

    بكل الأسى والأسف نتلقى هذا الخبر المحزن،الأستاذ المقتدرعبد العزيز بن حدوش له الفضل في تنوير فكر أجيال من شباب المنطقة منذ تسعينيات القرن الماضي،معروف باستقامته ونزاهته.لي الشرف أن أكون أحد تلامذته،بدوري أدعو قراء هسبريس إلى اقتناء "جزيرة الذكور" كرد فعل مناسب لأحكام "قضاء الديكور"

  • مغربي
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 18:09

    التهمة جاهزة … الانتماء إلى جماعة الفكرة والتفكير

    إذا كان خدام الدولة من يحكمون … فأنتهم تعلمون … لمن يبنون السجون … الجياع والمفكرون

    تصبحون على وطن

  • حميد شحلال
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 19:36

    ايوا دبا خص السي بنحدوش يكتب لنا شي رواية على هاد اللي فكرشه لعجينة وحسب راه يهدر عليه هو

  • تازناختي
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 19:37

    اود أن أتدخل لتسليط الضوء على رواية الأستاذ عزيز بن حدوش حتى يتمكن الجمهور الكريم من فهم أسباب نزول وخروج هذه الرواية الى أرض الواقع. فقبل الدخول في التفاصيل أريد أن أقول لصاحب الرقم 6 أخونا حاميد أن تدخله هو الأقرب من الواقع اذن وباختصار القضاء قام بواجبه أحسن قيام، لأن الرواية فعلا خلقت من خلال وقائع مست كثيرا أسرة بأحد دواوير تازناخت وأن أهل البلدة أدرى بما حمولة الرواية واستوعبوا كل مضامينها وجاءت لتشويه سمعتهم مقابل ارضاء الراوي لصهره الذي هو في حرب معهم. فسكان هذه البلدة واعون كل الوعي بكل أسطر وصفحات الرواية. فمن أراد أن يعرف ويفهم أكثر عنها ما عليه الا أن يسافر الى تازناخت ويسأل أيا كان تم يسجل ويكتب إذ داك يحكم والله المستعان.

  • ملاحظ
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 19:58

    40 – موح

    انا متفق معك في كل ما قلته واكتر من السلطات تشجع متل هده التصرفات المشينة .

  • boujemaabenami
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 20:18

    لكن هم ليسوا اهلا للحق والفانون بعد..هيهات وشتان ولا حيلة مع الله …..مورروو

  • الحقد والإنتقام
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 20:47

    البراكة في روسكم إخواني المغاربة في كل ماهو يعز النفس ويشوك الرأس بالغيرة والرجولة التي أرها تموت خنقا وضغطا بدون أسباب.
    المهم الله يحفض لينا رجال الدولة وشريفاتهم وأولادم والله إنجيهم من عين الشعب من الوليمات والكعكات التي يحطلون عنها بتمن أبخس أو رمزي أو مجاني،قالك دولة الحق والقانون.

  • mohammed Ech chotbi
    الثلاثاء 9 غشت 2016 - 22:16

    انا متأكد من أن القاضي لم يسبق له أن قرأ رواية . وأنا على يقين من أن القاضي سيعرف من الان معنى الرواية . اللهم الا ادا كان وراء الحدث دافع آخر

  • marocain
    الأربعاء 10 غشت 2016 - 04:06

    والله لو كنت قاضيا في المغرب لخجلت و اخفيت وجهي . هل نحن في الستينيات? الحرية لابن حدوش …..المرجو نشر الرواية لنقرءها. هذا السلوك هدية الى اعداء المغرب…انهضن يا جمعيات….

  • reda
    الأربعاء 10 غشت 2016 - 09:53

    لا نعرف التفاصيل كما أن القضاء لم يحاكم الرواية لمضمونها بل فتح الملف بناء على شكاية من مشتكي و جاء الحكم بناء على وقائع لا نعلمها

  • hamid
    الأربعاء 10 غشت 2016 - 09:55

    بعد ان اكد تزناختي ـ رقم 54 ـ كلامي ـ حميد رقم 6 ـ واصبح حقيقة،اود الان ان اطرح سؤالا على كل الذين طبلوا لهذا الاستاذ وساندوه في تنصيب نفسه فرزدق تازناخت ينشر قيم عربان القرن السابع المتمثلة في الكراهية والانتقام والدوس على حقوق عائلة فقيرة والتشهير بها وهو المتعلم الفيلسوف الذي ننتظر منه الابداع ليرتقي بقيم المجتمع الى مستويات عليا،والسؤال هو:هل ترضون ان تكونوا انتم وعائلاتكم موضوع قصة تشهير وتشويه وانتم اصحاب حق؟

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 11

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 6

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 12

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق