24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | في ذكرى تأسيس لجنة تحرير المغرب العربي (يناير 1948)

في ذكرى تأسيس لجنة تحرير المغرب العربي (يناير 1948)

في ذكرى تأسيس لجنة تحرير المغرب العربي (يناير 1948)

نص البند الأول من ميثاق لجنة تحرير المغرب العربي الذي أعلن عنه محمد بن عبد الكريم الخطابي في القاهرة بتاريخ 5 يناير 1948 على ما يلي:

"المغرب العربي بالإسلام كان، وللإسلام عاش، وعلى الإسلام سيسير في حياته المستقبلية".

وكان الإسلام المحرك الأول لنشأة حركات التحرر المغاربية يومذاك، قبل أن تلجأ تلك الحركات إلى اتباع مسارات أخرى في الكفاح لاسترداد الاستقلال لأقطارها، حيث لم يكن الإسلام فيها إلا خطبا استرضائية لمشاعر العامة. لكن يبدو أن تلك المسارات عجزت عن تحقيق وعود أصحابها التي وعدوا بها شعوبهم في بناء الدولة الوطنية لكل المواطنين، بتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة وتكافؤ الفرص أمام الجميع.

كانت تلك الوعود في الواقع مجرد مسوغات، لحكام الدولة الوطنية ونخبها الداعمة لهم، لإقصاء كل من يطالب بتحقيق مضمون البند الأول من ميثاق لجنة تحرير المغرب العربي من المشاركة الفعلية في بناء مستقبل الدولة المستقلة، بل تم نعته بالتخلف وعدم مسايرة الركب الحضاري حينا، وبالرجعية حينا آخر وبصفة خاصة في زمن الحرب الباردة. وفي فترة ما بعد انهيار جدار برلين تم إطلاق صفة "الظلامية"، يشكل واسع على كل من طالب بربط المشاريع المجتمعية بالمؤثرات العميقة للمجتمع، وبمقوماته الثقافية والحضارية، أو قام بانتقاد السياسات المتبعة التي لم تولد الا المزيد من الاستبداد الشرقي، واستشراء الفساد في كل مناحي الحياة. والكل يعرف كيف التحقت المعارضات اليسارية الكبرى بالسلطة عقب انهيار المعسكر الشيوعي.

ويعلم الجميع مدى القمع والتنكيل الذي تعرض له كل من سعى إلى صياغة مشاريع مجتمعية تقوم على المرجعية الإسلامية تحت ذريعة محاربة "الإرهاب الإسلامي". لكن حراك الشارع، فيما عرف بالربيع العربي الذي جمع بين كل التواقين إلى الحرية والمواطنة الحقيقية في ظل دولة المؤسسات بعيدا عن شخصنة الدولة في السلطة التنفيذية، قلص الهوة بين المتخذين الإسلام مرجعا لتوجههم السياسي وبين التيارات الأخرى التي نادت وتنادي بالحداثة السياسية.

وإذا كان أصحاب الريع السياسي والاقتصادي حاولوا ولا يزالون يحاولون الاختباء وراء شعارات الحداثة ... والتباكي على مصير الديمقراطية في حال وصول "الإسلاميين" إلى السلطة فإن شعارات التهليل والتكبير التي رافقت حراك الشارع العام، والتوافق الحاصل في تونس بين الإسلاميين والحقوقيين واليساريين عقب إجراء أول انتخابات حرة منذ الاستقلال، وتكوين أغلبية حكومية مغربية من أحزاب العدالة والتنمية، الاستقلال، والحركة الشعبية، والتقدم والاشتراكية، عقب أول تشريعيات دستور 2011، ومحاولة إعادة تأسيس الدولة المدنية في ليبيا بمساهمة الليبراليين والإسلامين معا، بعد دولة القذافي البائدة، وكذا المخاض الذي تشهده كل من الجزائر وموريتانيا؛ كل ذلك يعيد طرح ما نص عليه ميثاق لجنة تحرير المغرب العربي مجددا على حاضر ومستقبل شمال إفريقيا.

لقد كان هنالك توجه سياسي وثقافي تبنته الحكومات المتعاقبة بمساعدة نخبها التي تلخصت مهمتها من الناحية العملية في تقديم شعارات ووعود تبريرية لظرفيات سياسية معروفة، أكد التاريخ ضحالة نتائجها، كما أكد حراك الشارع رفضها لعدم صدقيتها. مما أدى إلى التصويت ضدها، ومنح صناديق الاقتراع المرتبة الأولى لأولئك الذين همشوا وقمعوا منذ الاستقلال. وهم الآن في الصدارة في السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية. فهل ستكون هذه الصدارة وسيلة لتفعيل وتحقق ما لم يكن متاحا تحقيقه يوم الاستقلال، وهل يقدر التحالف القائم حاليا بين مكونات سياسية ذات مشارب ثقافية متعددة ومناهج سياسية مختلفة، في كل من تونس والمغرب وليبيا إنجاز ما عجزت عنه النخب التي تولت الحكم منذ الاستقلال، أم أن التغيير الظاهر هو في الشعارات والوجوه فحسب، وليس في السياسات؟؟

نتمنى أخذ العبرة مما حدث، واحترام طموحات الشعوب إلى الارتقاء، وإثبات جدارتها في التاريخ، والتخلي عن دور "أهل الحل والعقد" الذي لعبته نخب السلطة والريع السياسي والاقتصادي، الذي يجب أن يختفي إلى الأبد في الدولة الديمقراطية التي تستمد سيادتها من الأمة، كما اختفى دور أسلافهم في السياسات السلطانية القديمة. وفسح المجال لدولة المؤسسات والقيم السياسية والأخلاقية، والتزام الجميع بالقانون.

*عن مجموعة البحث" محمد عبد الكريم الخطابي"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - مول الكادنة السبت 07 يناير 2012 - 12:08
ر حمك الله يا سيدي يا جدي محمد بن عبد الكريم الخطابي لقد قرات كل الكتب التي تحكي عن بطولاتك وشهامتك وكلما اكملت كتابا الا واعدت قرائته من جديد وخاصة مذكراتك المبهرة كما قرات كتاب اصول حرب الريف ثم كتاب خندق الذئب لماري روسا ديمادرياكا ثم كتاب الشريف محمد امزيان شهيد الوعي الوطني للدكتور الفكيكي وكذلك كتاب حرب الريف وكتاب الغازات السامة بالريف ناهيك عن كتاب المغرب المجهول وغيرها من الكتب التاريخية التي تحكي عن شهامة وبسالة اجدادنا ومن لم يقرا تاريخ الريف وقدرة تحمل الريفيين وصبرهم فاكيد لن يعرف شراستهم وعنادهم واقدامهم الريفي تقتلوا اومايرجعش اللور عليها كايقولو عليه ديروا احداك اوماديروش موراك.تحية للريفيين الاحرار ولجميع المغاربة ورحم الله شهدائنا ستظل في قلوبنا يا خطابي فاقسمنا على اننا لن نخون عهدنا ولا بيعة اجدادنا لك يا امير
2 - abdelkader السبت 07 يناير 2012 - 12:10
لم ينتصر الحسن الثاني على (من يسمون أنفسهم الآن حداثيين ) بالقمع وحده كما يزعمون ،بل لأنه
كان يعلم أن نبض المغرب العميق لا يتجاوب مع من لا يحسن الحديث بلغة المغاربة ولايحفل
بتقاليدهم ويترفع عن مجالستهم ولا يحسن إلا استخدامهم واستغلالهم.
لم تتمكن"النخبة " أن تغير المغاربة بل أن الكثير من مشاريعها "الإشتراكية،الجمهورية،اللبراليةـالإسلام المشرقي،..."باءت بالفشل لأنها تناست ماضي هذا البلد
وعراقته وتفرد مراحل تاريخه.
للمغاربة حساسية ضد الأجنبي، تجدها مع حركة الخطابي وبني مطير بتطويقهم لفاس
والزياني والهيبة وغيرهم،و التي كلما اعتبرت أن الحكم المركزي(المخزن) تساهل مع الأجانب
إلا وردوه إلى جادة الصواب.....
3 - ahmed السبت 07 يناير 2012 - 13:48
نص البند الأول من ميثاق لجنة تحرير(المغرب العربي) الذي أعلن عنه محمد بن عبد الكريم الخطابي في القاهرة بتاريخ 5 يناير1948م
أعتقد بأن هذا البطل الباسل الغيور على دينه ووطنه كان من مؤسسي فكرة القومية العربية ووحدة الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج، لكن الأسف أن بعض من أحفاده لبسوا رداء التشتت والتشردم والتقوقع داخل مجتمعات عرقية عنصرية ،وأكثر من ذلك طلب الإستعانة واللجوء السياسي التي قام بها بعض المجازين من العدو اللدود لعبد الكريم الخطابي ألا وهي إسبانيا صاحبة الإبادة الكيماوية في منطقة الريف،رحمك الله يابطلنا
4 - omar السبت 07 يناير 2012 - 14:06
ربما هذا اليوم 5يناير 1948م يجب أن يعرفه بعض أحفاد عبدالكريم الخطابي الذي يحملون أعلام التشتت والتقزم بدافع عرقي،وأقول لحاملي أعلام جمهورية الريف بأن تتخدوا من بطلنا هذه القدوة الحسنة في التوحد التي هي مصدرها الإسلام ولا تميلوا إلى أفكار أعدائنا الإسبان الذي حاربهم جدنا ببسالة
5 - ريفي غاضب السبت 07 يناير 2012 - 14:36
لماذا لم نسمع بتسمية شارع أو حتى مرفق صغير يخلد اسم هذا البطل المجاهد بينما يصيبنا الصداع كل يوم ونحن لا نسمع الا اسم الامير مولاي ها ...و لالة هي .. و الملك با ...و هلم جرا و كأن المغرب لم ينجب الا مثل هؤلاء او أن قدر المغرب و المغاربة ان يبقوا مرهونين بتاريخ عائلة لها ما لها و عليها ما عليها
6 - الجيلالي السبت 07 يناير 2012 - 14:46
نص البيان الذي أعلن عنه عبد الكريم الخطابي في القاهرة على ما يلي : المغرب العربي بالاسلام كان .. لو جاء مثل هذا البيان في الوقت الحالي لقامت القيامة ,لأنه جاء من مهد القومجيين ثم ذكر فيه مصطلح "المغرب العربي" الذي أصبح محرما الآن و كأن الخطابي لم يكن يعرف أنه أمازيغي "داخو عليه لعرب " ثم مصطلح "الاسلام"الذي أصبح عنوان العنصرية و مناهضة حقوق الانسان .
7 - المسفوي السبت 07 يناير 2012 - 14:56
اكبر زعيم في تاريخ المغرب هو عبد الكريم قبره في مصر بعيد عن وطنه يخافون من الءبطال حتا بعد وفاتهم ولكن روحه اثورية لازالة معنا
8 - doukali83 السبت 07 يناير 2012 - 15:18
Un grand hommage a un grand marocain, qui sans nié son coté berbère étais fière de son arabité et sa religion et les a toujours défendus, je sais que ça déplais au extrémistes berbères comme assid qui veulent détruire notre culture et la remplacé par je ne sais quoi, mais c'est ça le Maroc, Musulmans, multi-ethnique et tolerant
9 - fatah السبت 07 يناير 2012 - 15:20
محمد بن عبد الكريم الخطابي رجل من رجال القلائل الذي أنجبتهم المملكة المغربية
10 - عمر السبت 07 يناير 2012 - 15:52
انه ان الاوان للاسلام والمسلمين ان يقولوا كلمتهم بالامس كنا مهمشين واليوم اصبحنا نتطلع الى غد مشرق فما على الامة الاسلامية ان تستمر في الكفاح وتقرا على تاريخ الامم الماضية لتستفيد وتفيد
11 - مغربي مهاجر السبت 07 يناير 2012 - 17:53
نحن قوم أعزنا الله بالاسلام، فان ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله
12 - amino السبت 07 يناير 2012 - 19:04
الى الريفي الغاضب
يوجد عدة مدارس و شوارع على الاقل في كل من وجدة و مراكش تحمل اسمه
13 - abd.azzam i السبت 07 يناير 2012 - 19:05
كان المرحوم عبد الكريم يحارب عملاء المستعمر الخونة ونحن نعتز به وسوف ندكر بها اجيالنا القادمة
14 - Mora9ib السبت 07 يناير 2012 - 19:13
كان محمد بن عبد الكريم الخطابي نموذجا بكل المقاييس. فقد كان يعتز بعروبته دون نكران أمازيغيته، و كان يعتز بدينه و يسعى نحو الوحدة و يبغظ العنصرية. هذا الرجل قدوة لنا جميعا كمغاربة خصوصا في زمن أصبح بعض العنصريين يسعون لفصل الأمازيغية عن العروبة و يسعون لضرب الإسلام تحت ذرائع عدة. رحمك الله يا محمد بن عبد الكريم الخطابي و أدخلك فسيح جناته.
15 - omar amazigh السبت 07 يناير 2012 - 19:15
سلام التاريخ يعيد نفسه اللهم ارحم الشهيد والشهداء
16 - طارق بن زياد المغربي السبت 07 يناير 2012 - 19:20
أرجو من أبناء جلدتي أن لا يلطخوا سمعت هذا المجاهد الشهم المجدد في قواعد الجهاد والرجولة ، بجعله في صف الملحدين الذين لا يعترفون حتى بأنفسم ، ولي اليقين أن المجاهد الكبير سيدي محمدعبد الكريم الخطابي لوكان حيا وسمع بمثل الملحدين الأمازيغ لبدأ بهم ، لذلك لا يجوز لكل ناهق أن يتخذ هذا الشهم رمزا له ، رحمك الله سيدي وجعل أبناءك البررة يقتفون أثرك ، وأن يجعلني منهم ، سيدي محمد لم يكن قوميا أمازيغيا أو عربيا بل كان جامعا للمسلميا ومدافعا عنهم ، ولم يكن في يوم من الأيام حفيدا لكوسيلة ولا للكاهنة بل كان طارق بن زياد رضي الله عنه وابن معطي العالم الجليل وابن آج روم قدوة له ومن بني جلدته .
17 - medgmedali السبت 07 يناير 2012 - 21:05
Abdelkarim elkhttabi 'c'est homme morocain qui resiste les espangnol contre sa patrie pour vivre en liberté et justice
18 - مكناسي السبت 07 يناير 2012 - 22:18
رد على التعليق رقم 5 الريفي الغاظب مرحبا بك في شارع عبد الكريم الخطابي مدينة مكناس ومنها نديك تقرا شويا في ثانوية عبد الكريم الخطابي
19 - OMAR السبت 07 يناير 2012 - 22:59
ان مما يؤسفنا ان نجد غيابا لهذا الاسد في المناهج التعليمية والتربوية والبرامج الاعلامية الذي هو مفخرة للمغرب والمغاربة قبل الريفيين الذي لقن للاستعمار درسا لن ينساه ومن العجب ان نرى قبيلة تهزم دولة مجهزة بالعدة والعتاد ,
20 - mohajid السبت 07 يناير 2012 - 23:15
المجاهد مولاي محند ابن ريف الذي قظا حياته فىالجهاد من اجل الاسلام وتوحيد الامه ولكن مع الاسف شديد نضام المغرب لن يعترف به
21 - حفيد عبد الكريم الخطابي السبت 07 يناير 2012 - 23:52
أسد الريـــف،مخترع ومدرس حرب الفداء و العصابات و الخندق التي تدرس في جل العلوم العسكرية إلى هذا الحين وعبر العالم،يقدره الصنيين و بلسان" ماهو"،والفيتنميين الذين آستخدموا نفس الصيغة العسكرية ضد أمريكا إبان حرب فيتنام،أحترموه الهنديين حتى أقترحوا عليه راتب شهري ورفض،يقدروه اللتنيين و "أتشكي برا"الذي زاره في القاهرة....ولا يحترموه المغاربة ونقوله بكل صدق وصراحة،وهو الذي بدأ المقاومة والكفاح المسلح الحقيقين لدحر المستعمرين للمغرب،وهذا ليس سراً،محمد بن عبد الكريم الخطابي{مولاي محند عند الريفيين} كان صـــــوفـــــــــياً و ليس بعلمانيا كما يزعم البعض هنا،أصدر فتوى ضد "الحشيش"كل ما يعارض الشريعة الإسلامية،وأطلق إسم :جمهورية الإسلامية الريفية على الريف سنة 1921،من أين أتيتم بعلمانية جدنا عبد الكريم الخطابي؟ من أحلامكم ربما؟ وهو خريج جامعة القرويين بفاس في العلوم الشرعية و الفقهية وهذا ليس سراً على كل المغاربة,ولكن إلى كل من يفتخر بالمغرب:هل من المنطق أن يبقى رمز التحرير للمغرب كعبد الكريم الخطابي مدفون في مـــــصـــــر؟وخارج وطنه الذي حرره؟المغرب لا يحترم نفسه و لا تاريخه في ما يخص هذا البطل
22 - أنور الريفي الأحد 08 يناير 2012 - 00:17
الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي أربك حسابات المستعمرين و الخونة في أنٍ واحد
خريج جامعة القرويين بفاس في العلوم الشرعية و الفقهية هذا جواب على من يزعم أنه علماني
أسس أول جمهورية إسلامية في التاريخ تحمل إسم:جمهورية الإسلامية الريفية وهذا جواب ثاني على الجاهلين وهو معروف عند كل علماء المسلمين في الشرق و الغرب بأنه صــــــوفـــــي،كأخيه الأمير عبد القادر في الجزائر،أما في مايخص بطولاته الحربية وكفاحه المسلح ضد من أتوا بهم الخونة لآستعمارنا فحدث بلا تحفظ،ليس هناك في المغرب شخصية تاريخية توازيه على الإطلاق،كانوا يخافون حتى من ذكر إسمه و مابالكم على الباقي،مولاي كما يحلو للريفيين تسميته كان إنسان ذكي ومثقف و تكتيكي، ولكن كان متواضعا في منتهى التواضع وهذا معروف،سيبقى مرصخا في ذكريات الحية لكل أجيال الريفيين و الأمازيغ في كل شمال إفريقيا،وسيبقى ثقلا تاريخياٍ على ضمير الخونة النجاسين الذين ساعدوا المستعمرين، لو كان المخزن المغربي يحترم نفسه و تاريخ المغرب لكان عليه إعادة جثة هذا البطل القومي المغربي الريفي إلى مسقط رأسه إلى أجدير الحسيمة، لأن هو الذي مرغ أنف جيش إسبانيا وفرنسا هناك
23 - Al ouriaghli الأحد 08 يناير 2012 - 00:54
Et oui, Abdelkrim etait en avance sur son epoque Il est clair que c'etait un visionnaire du monde colonisé (ce qui est toujours d'actualité malheureuselment).
Ces descendants c-à-d la tribu des Beni ouriaghel ont pratiquement tous quitté la région(bizarre) On fait de ce grand homme un héros lui qui n'a jamais voulu revenir au Maroc. Tellement certains l'ont déçu Aujourd'hui vous parlé de lui comme un exemple du moujahid.marocain
Parlez de sa pensée et de sa vision, de la place du rif dans le Maroc actuel avant de parler d'extremisme qu'il soit marocain ou amazigh
Parlez de l'homme musulman et citoyen du Monde
Pardon on souleverais peut etre des questions délicates
Vive le rif
24 - علي مدرس تا مزيغت الأحد 08 يناير 2012 - 01:34
نش ا ما زيغ ما شى اور ا خصغ ا طاس ناوال كيس ادريس ا ما يمي ا قارن محند عبد الكر يم الخطابي نتا علماني ما غار و الله ا قارن ا شطحين و ا ها محند عبد الكر يم الخطابي دا مسرم غارس الا يمان كيس اوول نس نشن امازيغن ما را د يمرمن و الله العظيم
25 - naim الأحد 08 يناير 2012 - 03:20
his courage make him very popular also was a nightmar for the spanish occupant who thousands of soldiers lost their lives.allah yarhamok ya asada arrif.the lion of rif..
26 - عبد الصمد M الريفي الأحد 08 يناير 2012 - 03:24
إلى بعض الإنفصاليين الطفيليين من تاريخ المقاومين الشرفاء..
كلما قرأت جملة من بضع, كلمات للأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي.. إلا واستشعرت أنها تصرخ قائلتا لمن يدعون اليوم "النضال من أجل التحرر بتقسيم الكعكة"، لا تغتصبوا تاريخ الريف وتلتفوا عليه لمأرب عنصري بحت.. محمد بن عبد الكريم كانت أعينه أبعد من الريف.. وكلما قرأت تاريخ الأمازيغ عبر السنين إلا وتجده يصرخ في وجه هؤلاء المأزغمون اليوم.. "أنا براء منكم".. محمد بن عبد الكريم كان رجلا مجاهدا يرفع شعار الحرية لكل شعوب الدنيا وكان يستند في هذا على روح الإسلام التي ما جائت إلا لتخرج الناس من عبودية الطغيان إلى الربوبية وتوحيد الرحمان واستخلاص المساواة منها...
يـــــــــــــكفي إجحافا في حق هذه الأسطورة التي سعت لطرد الإستعمار من المغرب العربي أو الكبير وما كان الريف سوى نقطة بداية وليست نهاية..
27 - amazigh الأحد 08 يناير 2012 - 03:50
il faut pemierement eviter d utiliser le mot 3oroba3tiste. parceque il s apelle le grand maghrebe.et aussi le grand mellitant abdqlkrim jamais dire almaghreb el 3arabi
28 - المهدي1 الأحد 08 يناير 2012 - 12:18
هدا المجاهد كان رحمه الله مثالا يحتدى في الكفاح في الوحدة لكن مع الاسف كما يقول المثل الشعبي شي يخليواه الجدود كيمحيواه القرود النزعات العرقية البائدة من فعل القرود اللهم اهد عبادك امين
29 - المهدي1 الأحد 08 يناير 2012 - 12:45
سبحان الله نجد اقبح خلف لخير سلف ادا كان العلامة والمجاهد ماء العينين في جنوب المغرب نبد حياته رحمه الله في الجهاد من اجل وحدة المغرب نجد بالمقابل البولزبال يسعى جاهدا لقطع الاوصال وادا كان كدالك العلامة المجاهد عبد الكريم الخطابي في شمال المغرب ينادي رحمه الله بالوحدة نجد بعض المحسوبين عليه يحملون العقوق شعارا لهم لكن والحمد لله اغلبية الشرفاء في الجنوب واغلبية الساحقة في الشمال تتبرا من هؤلاء الاقلية القليلة المارقة عاش وطننا العزيز موحدا من طنجة الى الكويرة تحت شعار الله الوطن الملك,
30 - Arifi zi Europa الأحد 08 يناير 2012 - 12:49
..عبد الكريم كان يدافع عن اضه ووطنه الامازيغي وليس عن ماتسمونه انتم "المغرب العربي". لمذا سيدافع امازيغي عن وطن العرب؟ لمذا سيموت الامازيغي من اجل العرب؟ الم يؤسس عبد الكريم دولة امازيغية في شمال المغرب؟ والله والله ان اكاذبكم لن تنفع. تحياتي
31 - igherm الأحد 08 يناير 2012 - 12:53
في الوقت الذي يطبل فيه و يزمر لوثيقة تافهة(وثيقة المطالبة بالاستقلال) صادرة عن نخبة خائنة و متورطة مع الاستعمار(الحركة اللاوطنية)،يتم إقصاء و تهميش الأحداث الكبرى التي كان لها وزن كبير في تاريخ المغرب
32 - bahim الأحد 08 يناير 2012 - 14:01
لا شك أن المجاهدين لهم نفس المنهج إعلاء كلمة الله وتوحيد الأمة الإسلامية بكل أعراقها والتباع الذين سبقوهم بالإمان .لكن المتنطعين يؤولون الأحداث والشخصيات لأغراد دنيئة
33 - سعد الأحد 08 يناير 2012 - 14:11
كان ولا يزال
في قلوب الأحبة والأعداء
من هو
وماذا كان يريد
ليس مغربي من يجيب
ولكن أميركي وأوربي وشرقي
كلهم أجمعوا على أمر
والمخاربة لا يزالون يتناقشون
أسلوبه ومنهاجه يدرس في الجامعات
وفي المخرب لا تجد نبذة تاريخ
جاء من قال هناك شارع وثانوية تحمل إسمه
بئس التشبيه
وهناك شوارع تحمل إسم مواخر وثانويات تحمل إسم الليوطي
بئس المخربي
وما يفيد في خضم الباطل إطلاق إسم على شارع أ, ثانوية
ولكن لا نزيد
هو كان ما كان
وقد أفضى إلى ربه
كما أفضى غيره
والعبرة بما يسأل وما يجيب
وكل شيء بمقدار
ملاحظة أخيرة: حقا هو قال المغرب العربي (كذا العربي ولم يذكر الأمازيغي- لكن مقرونا بالإسلام وأنا اقولها معه أنا عربي بالإسلام ولكن هيهات هيهات إذا رأيت استغلالا للدين لنكران أصلي أو تفاهات انتهازية جسعة تروم استبداد واستغلال... فأقولها مدوية بئس العرب والعربي إن لم يكن مقرونا بالإسلام وهو حال المخرب اليوم لم يبقى له من الإسلام إلا الإسم أين هو العدل الإسلامي أين هو الإحسان الإسلامي (لست عدليا) أين هو الحكم الراشد الإسلامي أين هي الأخلاق الإسلامية أين هي المعاملات الإسلامية..................
34 - errazzouki الأحد 08 يناير 2012 - 14:48
اولا يا صاحب المقال احذف المصطلح العنصري المغرب العربي كما تسمونه ... شمال افريقيا يقطنها عديد من الاعراق فلماذا هذا التمييز العنصري . هل اقصيتم الامازيغ و هي الاغلبية الساحقة في هذه المنطقة .
و لا اريد ان يكون اسم المغرب الاسلامي اسم هذه المنطقة لانه يقصي المسيحيين و اليهود . لذلك افضل اسم هو المغرب الكبير . ان كنتم حقا تحترمون حقوق الانسان , رغم ان كل رئيس في المنطقة ديكتاتوري و اتمنى الافضل في قادم الايام .
35 - Amazighi الأحد 08 يناير 2012 - 15:37
Maroc, multi religion, multi-ethnique et tolerant
36 - Soufiane الأحد 08 يناير 2012 - 15:47
اظن، بل انا متاكد ان معظم ما جاء في في هذا "المقال" المنحط فيه افتراء اريد به تشويه الحقيقة.
يؤسفني ما قرات, ويؤسفني أكثر أن كاتباه أكاديميان، وضعت على عاتقهما مهمة تكوين اجيال الغد.
ونظل نتساءل عن سبب رداءة التعليم العالي ببلدنا العزيز!
37 - غيووووور الأحد 08 يناير 2012 - 16:44
الى صاحب التعليق 3 - ahmed
كفاك تلخبطا ووهما وتزلفا، قالك:كان من مؤسسي فكرة القومية العربية ووحدة الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج. استيقظ من حلمك وكفاك تراهات وتحريفا للتاريخ، وأتساءل عمن تريد ان تكذب؟؟ عبد الكريم كان أمازيغيا وهو المؤسس لجمهورية الريف، لو قلت بأنه سعى الى جمع شتات المسلمين تحت راية واحدة ﻻتفقت معك ولكن قضية القومية العربية فهذه تفاهة منك، كيف يفعل ذلك وهو ليس بعربي لا من بعيد ولا من قريب؟؟؟ لا حول ولا قوة اﻻ بالله، اتق الله، اﻻختلاف هو سمة بشرية وكونية لذلك من حاول اﻻلتفاف على هذه الحقيقة فهو غير راض بقضاء الله سبحانه وتعالى. الله يهديك.
38 - عمر الأحد 08 يناير 2012 - 18:21
اقول للريفيين لكم كل الحق بان تدافعوا عن هويتكم وعن الاسد الشجاع لكن قبل ان نقول انه امازيغي نقول انه مسلم وحتى الذين يدافعون عن القومية العربية نقول لهم لولا الاسلام لما كان لكم وجود في افريقيا فحلنا الوحيد ان ننضوي تحت راية الاسلام يقول الرسول الاكرم لا فرق بين عربي ولا عجمي الا بالتقوى
39 - hassan الأحد 08 يناير 2012 - 18:28
كفى من التهميش و الاقسى لم نعد نتحمل هذا الاسم(العرب)
40 - ولد الشعب الأحد 08 يناير 2012 - 19:30
أعظم شخصية في تاريخ المغرب هي :..............................يوسف بن تاشفين.
مع إحترامي الكبير للآخرين وخاصة عبد الكريم الخطابي .
41 - مراسل من سلا الأحد 08 يناير 2012 - 19:39
إلى بعض البكائين في سلا والرباط فقط يوجد أكثر من 20 شارع إسمه عبد الكريم الخطابي.
مجرد سؤال : إسم عبد الكريم الخطابي إسم عربي وليس أمازيغي فهل مجرد ولادة عبد الكريم الخطابي في الريف تجعل منه أمازيغي عموما كلنا مغاربة لسنا عربا ولزنا أكازيغ نحن خليط من هذا وذاك.
42 - youssef الأحد 08 يناير 2012 - 21:25
les deux figures du manifeste n'ont pas dit la verité toute la verité car apres plusieurs reunions avec les personalités algeriens,marocains et tunisien ils ont cru la bureau maghreb arabe mais avec Abdelkarim comme president mais plus vite Abdelkarim a quitté ce bureau pour former la comité du liberation de l'afrique du nord et pas maghreb arabe .car sa strategie n'etait pas celle de ssi allal ni ssi lhaj ni sr bourgiba.
43 - amazigh الأحد 08 يناير 2012 - 22:03
ayuz lkhttabi
ا مازغي وافتخر
tilili
44 - amazighi pur الأحد 08 يناير 2012 - 22:18
عن اي مغرب عربي يتحدثون؟ صححوا المصطلحات ارجوكم..مصطلحات القدافي يجب ان تموت معه،
45 - اغيلاس الأحد 08 يناير 2012 - 22:35
الخطابي لعب لعبته و المخزن لعب لعبته و انتهث الحفلة بصعود ريفيين يقتاتون على رفات بن عبد الكريم ...
46 - المهدي1 الأحد 08 يناير 2012 - 22:49
اللغة العربية لغة اهل الجنة ولغة القران من عاداها فقد عادى القران ومن عادى القران فهو كافر لا يتبجح بالاسلام, والمسلم اخ المسلم ومن لم يكن هدا سلكه او انكر هدا فهو كافر والنبي صلى الله عليه وسلم عربي وحبا في النبي الكريم اجدادنا احبوا اللغة العربية وجعلوها لغتهم والمجاهد عبد الكريم الخطابي لو لم يكن درس اللغة العربية وادابها لم يكن يتسنى له دراسة الفقه ولو لم يكن تعمق في العلوم الدينية واستنباط الاحكام الشرعية ما كان ليكون مجاهدا كما علمنا عليه لكان محليا ولسهل على الاستعمار الاسباني النيل منه وفي زمانه لم يكن الوعي بالامة العربية كما هو الان لان كل الدول العربية كانت ترزح تحت الاستعمار كانت هده القومية شبه منعدمة ومصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم ادا لم تستحي فافعل ما شئت,
47 - مغربي طنجاوي الأحد 08 يناير 2012 - 23:13
رحم الله شيخ المجاهدين محمد بن عبد الكريم الخطابي و كل المقاومين الشرفاء المغاربة و المسلمين ... هو ابن الريف و يفخر و يعترف بالعروبة ... و لكن بعض الحركات الأمازيغية الملحدة تظل تنكد علينا الليل و النهار بكلامها ... فأين هم منك يا جد المغاربة .....
48 - janine الأحد 08 يناير 2012 - 23:15
ا لى تعليق رقم 5
اظن انك لا تعيش بيننا لان هناك ساحات و شوارع باسم شخصيات مغربية كعبد الله الشفشاوني ثريا السقاط عمر بنجلون عبد الكريم الخطابي طارق بنزياد علال الفاسي .....والقائمة طويلة ارجو ان تبحث عن مدينتك على google maps
49 - lahcen الأحد 08 يناير 2012 - 23:26
عملة الخطابي في جمهوريته كانت هي الريفان وليس الدينار.هدا اكبر دليل لمن يحاول ان ينسب الخطابي الى العروبة. ادا كان الخطابي قد وافق على تسمية المغرب العربي العنصرية وهو محل شك لان العرب زوروا التاريخ فلأنه كان منفيا في دولة لا شغل لها سوى العروبة وهو كان يهمه الاولويات.والدليل ان حتى قبره يخاف العرب منه وكتبوا فوقه شهيد المغرب العربي رغم علمهم انه شهيد الدولة المراكشية وفي صلبها انداك حمهورية الريف. هده الجمهورية التي كانت ستبني للمغرب مجدا بين الامم لولا التحالف العروبي الفاسي الفرنسي الاسباني
50 - ناظوري ريفي الاثنين 09 يناير 2012 - 01:19
جواباً على الأخ المعلق رقم[ 40 - ولد الشعب ]:أعظم شخصية تاريخية مغربية هو طارق بن زياد الزناتي الريفي الذي تحدث عليه مجمل المؤرخين قديماً وحديثاً و خاصة بن خلدون،طارق بن زياد الزناتي الريفي هو الذي فتح وقام بغزوة إسبانيا المسيحية و قاد جيش أمازيغ الريف و جعل من إسبانيا بلد مسلم الذي دام أكثر من 850سنة،ويوسف بن تاشفين له مكانته المرموقة و محترمة في التاريخ المغربي و لكن لم يصل إلى درجة طارق بن زياد قائد عظيم حقا،والتاريخ العالمي يشهد له،وفي الدرجة الثانية فبائل الأوربية الريفية التي آحتضنت مولاي إدريس الأول و جعلت منه ملكا على المغرب، وكان من آصهارهم حتى تعرب المغرب و بياعوا حفيدهم مولاي إدريس2كان مازال في بطن أمه كنزة الأوربية الريفية،ربما منذ إستقلال المغرب كان هناك تهميش ممنهج لتاريخ الريف و الريفيين وأجدادهم النبلاء من طرف بعض العنصريون و لكن تاريخ الريف يعود بقوة في الآونة الأخرة وسيستمر في صعود،..كتبوا الإسبان أكثر من 40 كتاب على عبد الكريم الخطابي،وكم من كتاب كتب عليه في وطنه المغرب؟الحقيقة لا أدري!أن هناك مثقف أو كاتب مغربي كَتب شيأ ما على هذا البطل الملحمي،من هنا تبدأ التقييم
51 - الوجدي البركاني الثلاثاء 10 يناير 2012 - 00:01
هذه الكلمات صفعة لكل عاقين الامة من اصحاب النعرات اخجلوووووو لما تسمعون العظيم الخطابي يتكلم "المغرب العربي بالإسلام كان، وللإسلام عاش، وعلى الإسلام سيسير في حياته المستقبلية".
52 - وائل محمد الريفي السبت 01 دجنبر 2012 - 10:39
نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد مابقينا أبدا
وغدا نلقى الأحبة محمدا( صلى الله عليه و سلم ) وصحبه




القائد المجاهد الريفي الأصل طارق بن زياد بين الروايات المتناقضة؟!الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد وعلى اله وأصحابه أجمعين.

أمَّا بَعدُ:
يقول الله تبارك وتعالى: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} [الأحزاب: .

ومِن هؤلاءِ الأبطال المجاهدين الذين سَطر التاريخ الإسلامي صدقهم وأمانتهم وقوة شكيمتهم في دحر الأعداء الصليبيين - طارق بن زياد - رحمه الله.
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

التعليقات مغلقة على هذا المقال