24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  3. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

  4. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  5. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | معركة تطوير لقاحات "كورونا" تواجه تراجع الاقتصاديات في العالم

معركة تطوير لقاحات "كورونا" تواجه تراجع الاقتصاديات في العالم

معركة تطوير لقاحات "كورونا" تواجه تراجع الاقتصاديات في العالم

بدأت المعركة لتطوير لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، الذي يلحق أضرارا باقتصادات العالم، على وقع إعادة فرض تدابير صحية وارتفاع عدد الوفيات بكوفيد-19؛ بينما تتوقع منظمة الصحة العالمية بقاء آثار الوباء "لعقود".

وفي الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا، يتجاوز العدد اليومي للوفيات 1200 منذ أربعة أيام.

وبعد ستة أشهر على اعلان حالة الطوارئ العالمية، اجتمعت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية الجمعة لتقييم الوضع.

وأعلن تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة، أن "هذه الجائحة أزمة صحية لا نشهد مثلها سوى مرة كل قرن، وسنشعر بآثارها لعقود".

وحتى اليوم، أصيب 17 مليون شخص في العالم بالفيروس الذي تسبب بوفاة ما لا يقل عن 673 ألفا وأشخاص، وفق حصيلة وضعتها وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر رسمية الجمعة في الساعة الـ11,00 ت غ.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً في عدد الوفيات والإصابات، إذ سجلت 153 ألفا و268 وفاة؛ منها 1442 الجمعة أي وفاة كل بضع دقائق، تليها البرازيل مع 91263 وفاة فالمكسيك التي سجلت 46688 وفاة ثم بريطانيا مع 46119 وفاة.

وسجلت المكسيك أيضا، الجمعة، عددا قياسيا من الإصابات بلغ 8458 خلال 24 ساعة و688 وفاة.

وتخطت كولومبيا الجمعة عتبة الـ10 آلاف وفاة؛ في حين أعلنت كل من فيتنام وجزر فيدجي عن أول وفاة بالفيروس.

سباق محموم لتطوير لقاح

من الناحية الطبية، تتكثف التحالفات للتحقق من الحصول على لقاح ضد "كوفيد-19" وتشتد المنافسة؛ وهو دليل على السباق المحموم بين الدول لإنتاج لقاح.

وشكك أنطوني فاوتشي، خبير الأمراض المعدية عضو خلية مكافحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة، الجمعة، في سلامة اللقاحات التي يتم تطويرها حاليا في روسيا والصين.

وأعلن في جلسة استماع أمام الكونغرس الأمريكي: "آمل حقا في أن يختبر الصينيون والروس لقاحاتهم قبل استخدامها على أي فرد".

وأعلنت روسيا، هذا الأسبوع، أنها ستبدأ اعتبارا من شتنبر وأكتوبر الإنتاج الصناعي للقاحين ضد كوفيد-19 طورهما باحثون من مراكز حكومية.

ولم تكشف موسكو البيانات العلمية التي تثبت فعالية لقاحاتها وسلامتها.

وأظهرت مشاريع عديدة لتطوير لقاحات نتائج مشجعة؛ بينها مشروع صيني يتم بالتعاون بين معهد أبحاث عسكرية ومجموعة "كانسينو بيولوجيكس" لإنتاج الأدوية.

وأجاز الجيش الصيني، نهاية يونيو، استخدام اللقاح في صفوفه حتى قبل بدء المراحل الأخيرة لتجربته.

وأضاف مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية، الذي يحظى باحترام كبير، أن "الإعلان عن تطوير لقاح يمكن توزيعه حتى قبل اختباره يطرح في رأي مشكلة لكي لا أقول أكثر من ذلك".

وفي الجانب الأوروبي، أعلنت شركتا "سانوفي" الفرنسية و"غلاكسو سميث كلاين" البريطانية، الجمعة، عن اتفاق مع الولايات المتحدة لتمويل بأكثر من ملياري دولار لتأمين 100 مليون جرعة للأمريكيين. وحجز الاتحاد الأوروبي 300 مليون جرعة لمبلغ مالي غير محدد للعام المقبل.

من جهتها، وقّعت اليابان اتفاقا مع تحالف "بايونتك-بفايزر" الألماني-الأمريكي للحصول على 120 مليون جرعة لقاح.

وهذا التنافس الحاد يثير جدلا؛ لأنه يطرح مسألة حصول الدول ذات المداخيل المنخفضة على لقاحات.

أوضاع اقتصادية متردية

على الصعيد الاقتصادي، التوقعات العالمية التي تأثرت بالقيود وتدابير العزل في دول عديدة، سيئة جدا.

وسجلت منطقة اليورو في الربع الثاني تراجعا تاريخيا نسبته 12,1 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي كما اعلن المكتب الاوروبي للإحصاء الجمعة.

في فرنسا، بلغ التراجع في الفصل الثاني 13,8 في المائة، وإسبانيا 18,5 في المائة، وألمانيا المحرك الاقتصادي لأوروبا 10,14 في المائة.

وفي الولايات المتحدة، تسبب العزل بتراجع إجمالي الناتج الداخلي بـ32,9 في المائة خلال الفترة نفسها على عام. ومقارنة مع الفصل الثاني من 2019 بلغ التراجع 9,5 في المائة.

وأعلنت مجموعتا "إكسون موبيل" و"شيفرون"، الجمعة، عن خسائر ضخمة في الفصل الثاني من العام الجاري؛ في حين سترغم الآفاق الاقتصادية الضعيفة بسبب كورونا قطاع الصناعة النفطية على زيادة خفض النفقات.

تجديد التدابير الصحية

وأمام وباء يبدو أن انتشاره لن يتوقف، تجدد السلطات التدابير الصحية بشكل مشتت.

وانتقد قطاع الطيران القيود على السفر "غير المتناسقة" في الاتحاد الأوروبي "التي تقوض ثقة المستهلكين". ودانت شركات الطيران في اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) "بعض هذه التدابير الوطنية الاحادية مخالفة لتوصيات الخبراء"، مطالبة بتنسيق أكبر.

واتخذت دول أوروبية تدابير حجر حيال دول أخرى أو منطقة في الاتحاد الأوروبي كبريطانيا حيال إسبانيا بسبب عودة تفشي الوباء؛ ما فاجأ آلاف السياح الذين كانوا في البلاد.

ودفع موسم الصيف مع تسجيل درجات حرارة خانقة في أوروبا الغربية بالسلطات إلى تذكير أولئك الذين يتهافتون إلى السواحل أو يتخلون عن كماماتهم بأن الوباء لم يختف.

وفي فرنسا، يمكن للمسؤولين بتوسيع قرار وضع الكمامات حتى في الخارج.

وفي اليونان، مدد حتى نهاية غشت الجاري العزل المفروض على المهاجرين في المخيمات المكتظة؛ في حين يزداد عدد الإصابات في البلاد.

وقررت لندن تأجيل لأسبوعين على الأقل المرحلة المقبلة من رفع العزل في بريطانيا والتي كانت مقررة السبت، مع إعادة فتح بعض الأماكن العامة.

وأوصت الدنمارك بوضع الكمامات في وسائل النقل العام، في تغيير لنهجها المعتمد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - Anas fes السبت 01 غشت 2020 - 22:28
الله خليكم إحصائيات غير مبررة . كل مايروج من أخبار هي خطة رسمتها الحكومة لكي تبرر قراراتها . لو كان هناك خطر لما رفع الحضر و السلام
2 - Sabrina السبت 01 غشت 2020 - 22:43
لم يبقى على انهيار الاقتصاد العالمي سوى أيام قليلة .خطة جهنمية .الهدم ثم إعادة البناء .
3 - Wishes السبت 01 غشت 2020 - 22:45
هل سيحصل العالم الثالث على الشضايا أم سيحصل على نوع آخر من اللقاح ؟. لا اظن أن الغرب سيقبل بأن يتأثر اقتصادها وشعبها أكثر من دول العالم الثالث.الله يكون معانا.
4 - الملاحظ السبت 01 غشت 2020 - 22:48
أعتقد أن كرونا وباء سيبقا في العالم الى الأبد مثله مثل جميع الأمراض التي أنزلها الله سبحانه وتعالى أما في مايخص الاقتصاد العالم فيجب فتحته وتعود عجلة الدوران من جديد والا ستنطلق حربا عالمية بسبب انكماش الاقتصادي
5 - اللقاحات السبت 01 غشت 2020 - 22:56
ارى ان منظمة الصحة لازالت تخيف البشر كما قالت في البداية ان الفيروس سيقتل الملايين واليوم تقول ان الوباء باق في نفس الوقت شاهدنا مضاهرة ضخمة في برلين اليوم ما يقارب المليون ضد الكمامات وقمع الحريات وضد اللقاحات هناك ما يطبخ وراء هذا اغلب الظن التلقيح ققط ينتظرون الوقت المناسب
6 - مغربي السبت 01 غشت 2020 - 23:00
اليوم نحن نعرف الكثير عن كورونا،نعرف تمام المعرفة كم من الضحايا قد ماتوا بفعل كورونا،نعرف كم ضحت الدولة من أجل حمايتنا من الإصابة بالفيروس نعي جيدا أن دولتنا تعاني الكثير كلما ازداد الفيروس انتشارا بيننا نعرف أن من حق والدينا علينا أن لا نستهتر بالفيروس وننقله لهم لاقدر الله نعرف أن أطفالنا مازالوا في حاجة إلينا لنرعاهم،نعرف أن تهاوننا وتشكيكنا لن يؤدي بنا إلا إلى الهلاك،أرجو من الجميع أن يلتزم بالتدابير الاحترازية بصرامة كبيرة لنتغلب بإذن الله على الفيروس،أفضل كثيرا أن ننتصر على كورونا بالوقاية أكثر من الانتصار عليه بلقاح موعود.
كمامة + غسل اليدين+ تباعد جسدي= القضاء نهائيا على كورونا.
تحية لكل ملتزم بالتدابير البسيطة والله يهدي كل المتهورين الذين يعرضون حياتهم وحياة الغير للخطر.
7 - رزين السبت 01 غشت 2020 - 23:02
المؤكد ان الشيء الوحيد الذي صدرته لنا الصين وهو دوريجين 100% هو فيروس كورونا. اللهم انا نسألك اللطف و الفرج .
8 - ملالي السبت 01 غشت 2020 - 23:13
لقاحات روسيا و الصين غير آمنة و قد يثبت انها غير فعالة أيضا لأنها لم تحترم ضوابط التجارب السريرية المعمول بها منذ عقود. في ما يخص التجارب الموثقة، فهناك لقاحان وصلو للمرحلة الثالثة و النهائية قبل الموافقة عليهم، و هما لقاح موديرنا و لقاح أكسفورد. لسوء الحظ لقد تم شراء مئات الملايين من جرعات هذين اللقاحين مسبقا من طرف أمريكا و الإتحاد الأوروبي. على الحكومة المغربية أن تتحرك سريعا لتضمن لقاحا للشعب المغربي ولو بثمن مرتفع.
9 - ايمداحن الحسن السبت 01 غشت 2020 - 23:16
كل الرجاء في المواطن لكي يلتزم.
هناك مواطنون ينكرون وجود الفيروس.
يجب على السلطات تطبيق القانون عن الذين لا يلتزمون بالإجراءات.
الدول التي انتصرت على الفيروس هي التي التزم مواطنوها بالاجراءات الصحية.
10 - Mohamed السبت 01 غشت 2020 - 23:21
أين وصل العلماء و الباحثون بالمغرب في اختراع اللقاح ضد كورونا؟ أم اننا راضون بالترتيب الأخير بين الأمم في المجال العلمي...
11 - عبدالله السبت 01 غشت 2020 - 23:22
لو اعتمدنا على ما جاء به ديننا لخرجنا من الجاءحة باقل الخساءر وفي اقصر مدة ولكن للاسف نريد الاقتصاد فطال امد الوباء وكثرت الحالات بين الناس . معلومة : لايقول لي احد اننا فضلنا ارواح الناس على الاقتصاد فسبب مكوث الوباء فهم مصانع الاجانب الفرنسيين والاسبان . لو تم ايقاف جميع المصانع في الحجر الصحي الاول لما بقي الوباء .
12 - Lahoucine السبت 01 غشت 2020 - 23:29
Moi je pense que ce covid 19 va anéantir une grande partie de de la population mondiale qui souffre de maladies chroniques puis il sera comme les autres maladies existantes (tuberculose, pneumonie,toux,cocluche.etc...,
13 - visiteur السبت 01 غشت 2020 - 23:46
الله يرفع علينا هذا وباء على جميع أمة سيدنا محمد
14 - Marginal السبت 01 غشت 2020 - 23:46
ذكر الإعلام الغربي أن مضادات الأجسام تبدأ في الانخفاض بعد شهرين .اذن لاجدوى من تطبيق مناعة القطيع
رغم انخفاض هذه المضادات تبقى خلايا ذاكرة يحتفظ بها الجهاز المناعتي فتفرز هذه البروتينات فورا وبسرعة خلال الدخول الثاني لنفس الجسم الغريب( فيروس كورونا مثلا)
15 - sun shine state الأحد 02 غشت 2020 - 00:35
aux etats unis il y,a 50 states sans compter Hawaii, puerto rico et d,autres islands, ,,,,chaque state fait du maroc 3.
16 - Marrakchi الأحد 02 غشت 2020 - 13:00
Coronavirus
هل فعلا هذا الفيروس بشكل تهديدا البسرية و تحدي كبير لاقتصادات العام كما يزعمون؟
لا اظن ذلك ابدا هناك فيروسات و بكتيريات جد اخطر في الثكنات المخبرية العسكرية لدى الدول المصنعة للاسلحة البيولوجية و الكيماوية
اما فيروس كورونا فهو فيروس يبقى ضعيفا وًاضعف من فيروس الانفلونزا العادية و رب باطل اريد به حق
كل ما عاشه العالم و للمرة الاولى في تاريخه هو صناعة بشرية محضة سوقت و صيغت ايادي بشرية لاسباب لا يعرفها ابا صانعوها او رب العزة
لكن نحن المسلمون علينا بالاجتهاد و المضي قدما في العلم و طلبه و في الحصول على مراكز عالية لين الامم لان العالم اصبح قنبلة موقوتة و بل قدر الله ان كان هناك حاكم احمق و له صلاحيات واسعة فبامكانه تدمير الكثير مما حاولت من اجله البشرية
لهذا السبب وجب علينا تطوير انفسنا و السهر على تركيز العلم كمبدا لكل مبادء حياتنا
و حد الله باس المكيدين
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.