24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "الحاخام الأكبر" يثير اختلافات في صفوف الطائفة اليهودية المغربية

"الحاخام الأكبر" يثير اختلافات في صفوف الطائفة اليهودية المغربية

"الحاخام الأكبر" يثير اختلافات في صفوف الطائفة اليهودية المغربية

طفت على السطح في الشهور الأخيرة أصداء خلافات عميقة في صفوف الطائفة اليهودية المغربية، القاطنة بالمملكة، حول هوية الحاخام الأكبر المقبل للمغرب.

وعمّم أعضاء بالطائفة اليهودية عريضة تدعو إلى اختيار القاضي يوسف إسرائيل حاخاما أكبر للمغرب، نظرا للاحترام الكبير الذي تُكِنُّهُ له الطائفة بالمغرب، واعتبارا لتوفُّره على الشروط الأساسية للنهوض بهذا المنصب في الفترة المقبلة.

وتأتي هذه العريضة مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لرحيل حاخام المغرب الأكبر الأخير أهارون مونسينيغو، الذي توفّي بمدينة القدس في اليوم السابع من شهر غشت من السنة الماضية (2018)، معلنة أن "الوقت قد آن لتفكّر جماعة اليهود المغاربة القاطنين بالمغرب في ترشيح حاخام أكبر جديد".

وذكَّرَ نصُّ هذه العريضة بأن حاخام المغرب الأكبر، وفق التقليد والقانون، يجب أن يكون مستقرّا بالمغرب ويجب أن يكون حاخاما قاضيا، وأضاف أن يوسف إسرائيل يعرف دقائق تفاصيل جماعته اليهودية، كما أن سمعةَ نزاهته تسبقه "بين إخواننا في الدين وبين إخواننا المسلمين المغاربة".

وذكّرت العريضة بأن الحاخام القاضي يوسف إسرائيل مستمر في تقاليد "الصّدّيقين" (Tsaddikim)، أو المشهود لهم بالصلاح، بتواضعه وكونه متاحا وعالما جديرا بعلمه، كما أنّه يتّصف بالصفات الإنسانية العظيمة المتمثّلة في الاستماع والطّمأنة.

ودعت مجموعة اليهود المغاربة القاطنين بالبلد الموقّعة على العريضة إلى جعل يوسف إسرائيل حاخامهم الأكبر؛ لأن "صدى مقلقا" وصلهم يقول إن هناك محاولة لتقديم الحاخام يشيهوا بينتو إلى الملك محمد السادس ليشغل هذا المنصب المهمّ جدا داخل الجماعة اليهودية.

وانتقدت العريضة مراكمة الحاخام بينتو "العديد من السلبيات"، من بينها أنّه إسرائيلي، ولا يتكلم العربية، وليس قاضيا (دايان)، وهي أسباب ثلاثة كبرى لعدم أهليّته للمنصب، وفق المصدر نفسه، كما أن ماضيه "صعب" بفعل التحقيق معه بتهمة الفساد في إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، وتعرّضه للسجن لمدّة سنة بإسرائيل، إضافة إلى مشاكله الصحيّة العديدة.

واستخلصت مجموعة اليهود المغاربة التي وجّهت هذه العريضة إلى الديوان الملكي بالرباط أن حقيقة تقديم بينتو لهذا المنصب "تبدو غير منطقية"، مضيفة أن رعاية سيرج بيرديغو، الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، لبينتو قبل انتخابات الجالية اليهودية التي أمر بها الملك محمد السادس مباشرة، "أمر يثير قلقنا"، وفق تعبير نص العريضة.

تجدر الإشارة إلى أن شهرَ أبريل الماضي عرفَ تعيينَ يوشياهو يوسف بينتو على رأس مؤسّستين جرى افتتاحُهُما حديثا هما "بيت دين اليهود المغاربة"، ومركز للدراسات التّلموذية "يشّيفا شوفا"؛ اللذَين ستوكل إليهما مهمة "التمييز بين مسؤوليات الدوائر الحاخامية والمحاكم المغربية ومهام الحاخامات".

ويُتحدّث عن هذا الحاخام، البالغ من العمر 45 سنة، في وسائل الإعلام الإسرائيلية بوصفه شخصا له تأثير كبير واتِّباع عالمي. وقد انتقل إلى المغرب في بداية عام 2017، بعدما حوكم وسجن بتهمة رشوة ضابط شرطة كبير بدولة الاحتلال الإسرائيلي في 2014.

ويوشياهو بينتو هو حفيد الحاخام المغربي حاييم بينتو الذي حظيت "بركته" بسمعة ذائعة عندما كان الحاخام الرئيسي لمدينة الصويرة قبل وفاته في عام 1945، وهو الحاخام الذي زارَ قبرَه جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال زيارته إلى المغرب متمَّ شهر ماي الماضي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - زائر الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 08:03
يشيهوا بنتوا انسان صديق عارف باحكام الدين و يقدم الكثير للطائفة دون مقابل.
2 - محمد بلحسن الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 09:09
وردت كلمة "رشوة" في المقال. وجب مقارنة تلك الرشوة مع رشاوي همجية مغربية لفهم لماذا ابتعدنا عن ثقافة الإتقان في العمل التي كانت سائدة في خمسينات وستينات القرن الماضي بفضل الاحتكاك والتعايش بين المسلمين واليهود والمسيحيين.
هيا بنا نشجع عودة أبناء وحفدة اليهود والنصارى و بناء الكنائس لنمهد لعودة ثقافة الإتقان في العمل.
الأمثلة عديدة متعدد وجد دراستها داخل 7 وزارات:
- الأوقاف والشؤون الإسلامية
- تحديث الإدارة
- التجهيز والنقل واللوجستيك والماء
- الأسرة
- الثقافة
- الشؤون الخارجية
- الهجرة
3 - morad الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 09:26
"زارَ قبرَه جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال زيارته إلى المغرب متمَّ شهر ماي الماضي."
4 - KIM الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 09:55
فرنسا تختار الامة للمسلمين وعلى المغرب ان يختار
خاخام ليس معادي للفلسطنيين ، كيف يعقل ان بلد
يترأس لجنة القدس و يستقبل الصهاينة على ارضه ؟
5 - عبده/ الرباط الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 10:50
جاريد كوشنير صهر ترامب و زوج ابنته ايفانكا هو يهودي حتى النخاع... فلا غرابة في ان يزور قبر الحاخام بنتو..كما انه لا غرابة ان يعترف ترامب بكون القدس هي عاصمة اسراءيل الابدية و ان مرتفعات الجولان هي اراصي اسراءيلية و ذلك من اجل عيني صهره اليهودي و عيني ابنته ايفانكا التي تمتلك قوة ضغط على والدها لاتخاذ هذه المواقف العدوانية ضد العرب للمسلمين لصالح اسراءيل اليهودية حبا في زوجها اليهودي
6 - كمال // الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 11:07
ننتمنى ان يسود الاخاء و التفاهم بين كل المغاربة مهما اختلفت مِلَلُهم و الوانهم والسنتهم و بالمناسبة نحي الجالية المغربية اليهودية في كل ارجاء العالم والتي تغارُ على هويتها المغربية و تدافع على الوحدة الوطنية في كل المحافل الدولية
و العز العز العز لكل مغربي يضعُ مصلحة وطنه المغرب فوق كل الاعتبارات كل الاعتبارات .
7 - حسن رمزي الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 11:12
الطائفةاليهودية المغربية.الله يحفظكم ويرعاكم.انتم مغاربة اخواننا .نتمنى لكم التوفيق والنجاح في الاختيار المناسب بروح الدين والوطن والديموقراطية.سيروا على بركة الله .انتم نموذج مشرف لوطنكم المغرب.
8 - محمد بلحسن الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 12:10
أشعر بقرب نهاية الصراع العربي/الاسرائيلي وأن لا حاجة للعالم العربي لــ استثمارات بقيمة 50 مليار دولار في ما يسمى "فرصة أو صفقة القرن" !
يكفي طي ملفات الفساد المالي في الصفقات العمومية بجميع الدول العربية بتفعيل مبدأ "عفا الله عما سلف" شريطة دعوة المتهمين, عددهم لن يتجاوز 4 مليون نسمة من بين 420 مليون أي أقل من 1 في الــ 100, بتخصيص فيلات وشقق وضيعات فلاحية ومصانع وفرص شغل وكرامة انسانية للأسرة الفلسطينية بالمجان أو في إطار شراكات من نوع "خاوة/خاوة".
أهم شئ هو حرية العبادة بجميع بقاع العالم و على رأسهم القدس Jérusalem
حرية العبادة يمكن تحقيقها بعد مفاوضات شفافة ستتطلب أقل من 24 ساعة.
أختم بتذكير ما صرح به المسؤول الأميركي, كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر, الأسبوع الماضي (يوم 3 يوليو 2019): "اللاجئين اليهود الذين فروا أو طردوا من الدول العربية تم استيعابهم في أماكن مختلفة، بينما لم يستوعب العالم العربي الكثير من هؤلاء اللاجئين (الفلسطينيين) على مر الزمن".
الكرة عند رجال السياسة العرب.
9 - Belmokadem الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 12:20
ليست المشكلةأن يكونوا يهودا، فالمشكلة هي إذا كانوا فعلا مغاربة فليعلنوا موقفهم من الاحتلال الجائر الصهيوني، ومن قضية القدس بتبني نفس المواقف لرئيس لجنة القدس الذي هو ملك المغرب، و يطالبوا بإقامة دولة فلسطين على الحدود المعترف بها دوليا، وعاصمتها القدس الشريف. حينها نصدق أنهم مغاربة، وليسوا كما يرى الكثير عملاء لدولة إسرائيل الارهابية.
10 - التهندست والتبزنست الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 13:29
الحل لوحيد اسي ... ان يعود اولائك الذين غادروا المغرب مبتهجين ورموا بالعلم الوطن وبالمقدسات واستوطنوا ارض فلسطين وهجروا وشردوا أهلها إلى قراهم بالمغرب وإلى مداشيرهم التى تركوها هنا ويخلوا سبيل فلسطين وأراضيها وتاريخها إلى اهلها بلا تميجة و بلا مليار ن أزنكي .
11 - Brahim الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 15:00
سيتمًتعيين من يختاره سيرج بردغو، كيف لا و هو من رشح التوفيق للوصول الى وزارة شؤون المسلمين
لابد من شيء من الجرأة لنعرف من نكون و من يحكمنا
انشروا من فضلكم يا هسبريس
12 - Fatima الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 15:10
أثناء تفحص هذه الأفكار والحقائق سواء في بعدها التاريخي، أم في بعدها الواقعي، ندرك أن المكون اليهودي أو الاسراءيلي يقدم في الظاهر باعتباره (طابوها) محرما، غير أن الذين يدعون إلى تحريمه، يتعاملون معه في الخفاء؛ فممثلو السلطة الوطنية الفلسطينية مسموح لهم بأن يصالحوا ويؤاخوا الإسرائيلي، والأنظمة العربية حلال على ملوكها وزعمائها أن يهرعوا إلى أسيادهم ، والشعب الإسرائيلي يتمتع بحرية التنقل أينما يشاء على خارطة الأمة الإسلامية، والشعب المغرربي بدور يحق له أن يزور اسراءيل من أجل العمل أو السياحة.....
13 - Mohamed الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:07
لكل المتشدقين بالأخوة والحنان والتسامح ووووو أقول لهم الحل هو أن تكون قوي ليحترمك أو عفوا يخاف منك اليهودي غير ذالك فهو هراء في هراء. أما عن التسامح والإحترام فديننا علمنا ذالك وأوجبه علينا. هل إحترموا الله والأنبياء لكي يحترموك أيه الضعيف المتملق الخنوع؟؟!!!!
14 - [email protected] الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 19:21
الى الجزائري رقم 4 : عندما تتمكن من التفريق بين الصهيوني و اليهودي و خاصة المغربي اليهودي , انذاك يمكنك ان تعبر في هسبريس المغربية عن ارائك.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.