24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. وزير الداخلية يدعو الجماعات إلى تحسين المداخيل وترشيد النفقات (5.00)

  3. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

  4. سلطات البيضاء تشدد مراقبة مقاهي أحياء شعبية (5.00)

  5. المجلس العلمي بسلا ينظم حملة توعوية بالوباء (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | الحكومة تقترب من تنفيذ بروتوكول "العلاج بالبيوت" لمرضى كورونا‬

الحكومة تقترب من تنفيذ بروتوكول "العلاج بالبيوت" لمرضى كورونا‬

الحكومة تقترب من تنفيذ بروتوكول "العلاج بالبيوت" لمرضى كورونا‬

وافقت اللجنة العلمية الاستشارية الخاصة بفيروس كورونا المستجد على البرتوكول العلاجي الذي يقتضي علاج المصابين بـ"كوفيد 19" الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة أو من حالتهم مستقرة بمنازلهم، وتم رفع المقترح إلى مركز القيادة على مستوى وزارة الصحة.

وحسب مصدر موثوق، فقد رفعت اللجنة العلمية توصيتها بتطبيق هذا البروتوكول ويتم حاليا النقاش بشأن طريقة تطبيقه وتأثيراته على جميع الجوانب والمجالات. وسيصدر قريبا قرار بشأن تنفيذ هذا البروتوكول العلاجي، وطريقة اعتماده وكذا وقته وسبل التعامل مع الحاملين للفيروس.

ويأتي هذا المستجد في وقت بدأت فيه حدة الإصابة بـ"كوفيد 19" تزداد شدة وعدد الإصابات يعرف ارتفاعا مضطردا؛ وهو ما خلف ضغطا على البنيات الاستشفائية، وتصادم مع ضعف في الموارد البشرية.

ومن بين الإجراءات التي تم اتخاذها من أجل مواجهة تداعيات الانتشار الواسع لـ"كورونا" منع جميع المشتغلين بقطاع الصحة من العطلة واستدعاء المستفيدين منها للالتحاق بمقرات عملهم في ظرف 48 ساعة.

ويقتضي بروتوكول العلاج المنزلي، الذي اُعتمد على مستوى عدد من بلدان العالم، إبعاد الحالات المستقرة من المستشفيات والإبقاء فقط على الحالات المعقدة أو تلك التي تستدعي العلاج بأقسام الإنعاش.

ويؤثر التزايد المضطرد للإصابات في ملء مستشفيات المملكة عن كاملها، إذ أفادت ولاية جهة الدار البيضاء سطات بأن نسبة ملء الأسرة بمستشفيات الجهة المخصصة لاستقبال المصابين بـ"كوفيد- 19" بلغت 83.77 في المائة حتى 31 يوليوز 2020.

وأوضحت معطيات إحصائية حول وضعية هذه المستشفيات الميدانية أن الأمر يتعلق بالمستشفى الميداني للمعرض الدولي بالدار البيضاء ومستشفى بنسليمان ومستشفى الجديدة، مشيرة إلى أن عدد الأسرة المملوءة بها محدد في 1616 سريرا من مجموع طاقاتها الاستيعابية المحددة في 1929 سريرا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - مغترب الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:09
نفس الاجراء هو المعمول به في الدول الاكثر تضررا لان لا معنى ان تحول المستشفى الى فندق من لديه اعراض بسيطة يعزل نفسه فالبيت ليفسح المجال للناس ذوي الحالات الحرجة فقط
2 - سمير الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:11
هذا حل عاجل لأن الدولة تنفق الكثير و الحالات لاتزال في تصاعد المغاربة اقوياء ان شاء الله نتغلب على الوباء والخاجة ام الاختراع والصبر كذلك مفتاح الفرج الى الامام شعبا وحكومتا وملكا والله ولي التوفيق
3 - ايمداحن الحسن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:14
كل الرجاء في المغاربة من أجل الالتزام بقواعد السلامة الصحية،ارتداء الكمامة، التباعد ،النظافة،تحميل تطبيق وقايتنا،إن كانوا يحبون الخير لهذا البلد،والوقوف ضد النوايا الخبيثة للأعداء الذين يتمنون الخراب لهذا البلد الأمين.
4 - مٌـــــواطن مَغربــــــي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:16
كلام الحكومة لم يعد له مصداقية.. أسلوب العلاج بالبيوت يسبب حساسية للأهل والجيران. لماذا لا تفتح المزيد من المستشفيات الميدانية العسكرية
5 - عين العقل الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:19
الحل الصحيح والامثل والمتعمال به في أروبا مند مدة هو ان يعالج المرضى في بيوتهم. لانه نفقة إضافية وزائدة وعبئ على الدولة والاصح ان يتحملون مسؤوليتهم داخل منازلهم فقط الحالة الحرجة هي التي تتكفل بها الدولة في المستشفيات.لان اغلبية الناس لا يلتزمون بالاحترازات الوقائية.ولكل آجل كتاب.
6 - جعفر الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:21
يجب الإنتقاء في أخد الحالات المعالجة في المستشفيات يجب تكوين لجنة مختصة في سلوكيات البشر بالنسبة للمرضى الأميين وقليلي الوعي والإنظباط يجب الإحتفاظ بهم في المستشفى فقط المرضى الواعون و المثقفون والمنظبطون هم من يجب تطبيق عليهم احجر البروطكول المنزلي
7 - رشيد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:23
الأمر بالإلتزام البيوت و الإنتضام في العلاج يؤكد نضرية أنا هدا الفيروس ليس فتاكا و إنما هو إنفلونزا عادية لها علاج فكيف يشفى الألاف منها في غضون أيام و بمجرد دكر كلمة شفاء يعني أن له دواء فكيف لهاته البروبكندا الإعلامية لرئيس منظمة الصحة العالمية الدي يخيف في الناس أكتر من الفيروس نفسه فالفيروس يقتل القلة القليلة و الباقي ريموت غير بالخلعة من تصريحات هدا الحمق ديال ديك المنضمة
8 - صريح الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:28
أظن أن كورونا ستطيل معنا كثيرا في المغرب و ستبقى معنا أكثر من مسلسل سامحيني ... حيث لا شعب واعي ... لا الحكومة في المستوى ... يالله لي ماكايعجبوش الواقع أو كلام الحق بركلي مع راسك أو تفطحلي ف "ديسلايك"
9 - المجلي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:29
العلاج في البيوت هو المخرج الوحيد وابقاء الحالات الحرجة بالمستشفيات وكل هذا في سبيل الاحتفال بالعيد مع انتشار الوباء وستسمى الموجة الثانية
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
وسبب استدعاء الاطر الطبية التي هي في عطلة يدل على تفاقم الوضع تحت الطاولة و ستظهر الاخبار الغير المفرحة في يومين او ثلاثة ايام
اللهم احفظ الجميع
10 - hicham khouribga الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:30
الناس متءزمة ماديا ومعنويا اتركو الحياة تسير لمشيءة الله لما كل هدا الهلع قل لن يصيبنا الى ما كتب الله لنا الاقتصاد متوقف والقطاعات شبه مشلولة واظرار الاغلاق اتت بنتاءج اكبر من اظرار كورونا على الشعب تحمل مسءولياته تجاه الوباء ومن ؤصيب فليتعالج بالمنزل الى ادا كانت حالته حرجة واتركو الحياة تسير كما في السابق المواطن البسيط لا يملك قوت يومه وهدا اكبر من الفيروس بكتير
11 - Nada الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:31
من وجهة نظري أرى أنه أصبح لزاما تطبيق حجر صحي لمدة أسبوعين فقط و لكن حجر حقيقي. على الحكومة توفير قفف غذائية للأسر المحدودة الدخل تكفي لمدة أسبوعين ثم تطبيق حجر صارم مع حظر التجول لأي سبب من الأسباب غير الأسباب الطبية. أسبوعين من الإنضباط كافية لخفض أعداد الإصابة قبل خروج الوضع عن السيطرة.
12 - متفائل الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:32
هذه هي الطريقة الأنجد والعقلانية التي طالببنا بالتعامل بها مع الجائحة منذ بداية الأزمة. وتلك كذلك،هي إستراتيجية الپروڤيسور راوولد الذي كان بعد إجراء التحاليل، يعزل المصاب لتتبع العلاج في بيته، ويخلى سبيل المعافى للذهاب إلى عمله، عِوَض سجن شعب بكامله في حجر تبين أخيرا أنه إنتحار إقتصادي... فكان يقبض العصا من الوسط. الإهتمام بصحة المواطنين وفي المقابل، الحفاظ على المكسب الإقتصادي.
13 - دايز وصافي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:32
تخربيق
اشنو كيعني يجيو كسابة لمدينة بني ملال من منطقة موبؤة ودير ليهم تيست وتقوليم من هنا 4 يام ايوصلوا نتائج ونعلمكم سير لديوركم دابا ؟ مع العلم موفروش ليهم شي مركبة لي توصلهم لمنازل ديالهم يعني ايمشيو فطاكسيات مع ناس عاديين وايبقاو مع عائلتهم هادشي الا مخرجوش لزنقة
اشمن بروتوكول هادشي ؟؟
14 - Ipol الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:33
زعما الضعف كاين غير فالموارد البشرية؟. الضعف كاين فالتجهيزات ، فالخبرة ، فالتشخيص ، فالعلاج ، فالطاقة الإستعابية ، ففف ، المستشفيات الكبرى ورثناها من الإستعمار؛ الدولة تخلت على الصحة العمومية لصالح المصحات و المجازر الخاص ، دبا غدي يبان موطن الخالل ، حان الوقت لتصحيح المسار و إعطاء أولوية للقطاعات الإجتماعية خاصة الصحة و التعليم العموميين
15 - مواطن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:35
تبين بجلاء ان المغاربة لايصدقون وجود المرض القاتل وهذا مشكل خطير جدا جدا جدا وووحذاري من تجاهل هذه الحقيقة من طرف السلطات قبل البدء في انفاق اي درهم أحضروا لهم الموتى يوميا على التلفاز كما تنقلون لنا جلسات البرلمان مباشرة , هل سيصعب عليكم نقل جلسات السبيطارات مباشرة نرى فيها المصاب بكورونا والاطر الطبية تتصارع وتسابق الزمن والامكانيات المحدودة من اجل انقاذ الارواح المسكينة , اصبحت منبوذا لأنني البس الكمامة بانتظام وأتبع نصائحكم بالحرف و99;99% من حوالي غير مبالين ، اذن انصحوا ،حسسوا، خوفوا , الناس مامسوقينش و خايفين من الجوع من الفقر اللهم الطف بالعباد آآآآآآآآمين يااااااااارب
16 - said الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:35
الوضع خطير ففي طنجة اليوم طابور طويل ينتظر اجراء التحليلات ،لاكن الناس في الاحياء تتعامل باستهتار غريب. يجب نقل صور حية من المستشغيات الميدانية التى ملأت عن أخرها حتى يقدر الناس خطورة الوضع ، و كفى من لغة (الغالبية بدون أعراض)التي تطمئن الناس و بالتالى لايكترثون لمرض بدون اعراض .اما معالجة الناس في بيوتهم و خاصتا في الاحياء الشعبية و علب السكن الاقتصادي سيفجر البؤر العائلية و سينشر العدوى اكثر و ذالك بخروج المرضى بدون اعراض الى الشوارع و الاسواق و المقاهي
17 - rachad الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:36
كان من المفروض تهيئة القاعات الرياضية المغطاة للمصابين وتشديد الحراسة عليهم. تفاديا لزيارات العائلات للمرضى في بيوتهم. أما بخصوص البروتوكول العلاجي في المنزل فأكيد لن تنجح هذه الخطة لما تحمله من خطورة على أفراد عائلة المصاب وجيرانه.
18 - mowateen الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:37
يجب إعلان فشل المنظومة الصحية و كل سياسات الدولة. و بدأ تحديد المسؤوليات و ما يترتب عن ذلك.
البروتوطكول العلاجي. هل يعني الأطباء خيطي بيطي للمنازل؟ أو ترك المرضى لمصيرهم؟
ياناس الوقاية من فضلكم. هانتوما كتسمعو شنو جاي.
19 - الاندلسي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:41
حكومة الاطفال الكبار تنهج سياسة الترقيعات والحلول المؤقتة . والديبناج
المغرب ليس دولة بل مجرد بلد تطبق فيه اوامر البنك الدولي وتنفذ فيه قرارات امريكا وفرنسا
سبب كل هذة الكوارث والعبث والإرتجالية والتخبط والمزاجية هو إنعدام المحاسبة وغياب المحاكمة .
20 - j adore new york الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:42
عن اي حكومة تتكلمون؟؟؟ ليست لدينا حكومة مسؤولة لتقوم بإجراءات استعجالية و تقف إلى جانب المواطن الضعيف في هده الظروف. الأحزاب مشغولة بانتخابات 21 و الصفقات العمومية التي تدر على شركاتهم الملايير. اين هي المستشفيات العسكرية الميدانية التي غصت صورها مواقع التواصل الاجتماعي؟؟؟ أم أنها للصور فقط؟. متى سيتحلى المسؤولون المنافقون بشيء من الإنسانية و الاهتمام بهموم المواطن؟.
21 - مراقب الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:44
اجراء جيد جدا لتخفيف الضغط على الطواقم الطبية والمستشفيات الله يكون معاهم
22 - ابو حمزة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:44
و اخيرا اقتنع المغرب بوجووب التعايش مع المرض. لنتعلم درسا من هذا المرض و هو غسل اليدين دائما و المحافظة على صحتنا و ان الصحة تاج على راس الاصحاء لا يراه الى المرض. نسأل الله ان يحفض الجميع و يرفع عنا هذه الغمة.
23 - medtg الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:47
وماذا عن مصاب يقطن مع عائلته المكونة من لكثر من 6 افراد في شقة او بيت مكون من غرفتين. اين سيعتزل. ؟
24 - حفيظ الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:48
المرضى كيهربوا من المستشفيات فما بالك يتلقوا العلاج فالبيوت ديالهوم اذن المرض غادي ينتشر والمرضى غادي يقنطوا غادي يخرجوا من البيوت ديالهوم بلا رقيب... اذن هذه القضية ماشي مزيانة... الحل بعدوا المرضى على المدن ديالهوم باش كلشي يعرف لكان مريض غادي يبعدوه بعيد على الاهل ديالوا وغادي الناس يوعاوا شويا
25 - abousalma الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:49
متابعة العلاج بالمنازل قد يخفف الضغط على المستشفيات لكن لابد من مرافقته بمجموعة من الاجراءات الضرورية كتعقيم بيوت المصابين واعطاء الدواء لهم لان قدراتهم الشرائية لا تتحمل اعباء مصاريف الدواء والمراقبة اليومية لكل مريض او على الاقل قبل الشروع في تناول الدواء وعند انتهاء حصة التداوي ومراقبة من في البيت حتى لا تنتقل العدوى لهم وتقديم النصح والارشادات اللزمة لتجاوز المحنة.هذه بعض الاجراءات فقط لكن هل تقوم الوزارة بذلك ؟لا اظن.
26 - هشام متسائل الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:50
أقل من 2000 سرير في 5 أشهر !!!
الدول التي تحترم نفسها وشعوبها شيدت مستشفيات بأكملها وبكامل تجهيزاتها في 10 أيام.
وعلى الأقل شيدوا مستشفى حقيقي في 5 أشهر حتى يبقى في خدمة المواطنين...

حقا الكارثة قادمة إذا استمر الوباء في التفسير بهذه السرعة
27 - سعيد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:51
هدا هو البروتوكول المعمول بيه في أوروبا الحالات المتقدمة تعالج في المستشفيات والحالات الحاملة للفيروس لكن دون اعراض تعالج في المنازل لكن مع التتبع اليومي لمسؤولي الصحة .ولاننس المسؤولية الفردية والجماعية للمريض أي العزل التام عن العالم الخارجي بل وحتى داخل الأسرة. لأن المستشفيات اصبحت تتجاوز طاقتها الاستيعابية. نطلب من الله اللطف
28 - قولوا العام زين الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:53
الحكومة ابانت على فشلها لدا لا مجال المقارنة مع اللدول الاخرى ومفرنا الى مولنا الحق ومن الاحسن الاعتماد على النفس لتخطي الصعاب وهدا نتاىح التصويت ب200درهم للحزب المشؤوم وتلك الأيام ندااولها
29 - ملاحظ محمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:59
إذا كان من الواجب اعتماد البروتوكول العلاجي فمن الواجب على اللذين يحملون الفروس دون اعراض من الواجب و إلزامية تحميل تطبيق وقايتي بهواتفهم
في حالة مخالفتهم لذلك وجب تطبيق عقوبة في حقهم كما يجب على وسائل الإعلام تنبيه المواطنين بذلك
30 - imane الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:00
هذا الحل المعتمد لدى العديد من الدول الأوروبية ولكن يجب على المصابين الذين سيخضعون للعلاج في المنازل تجنب الخروج من المنزل واخضاعهم للمراقبة من طرف رجال السلطة حتى لا تسول لهم نفسهم الخروج ومخالطة الآخرين
31 - zakaria الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:00
الحل هو وقف التحليلات للمخالطين و تعمل فقط للحاﻻت التي يستقبلها المستشفى وتحمل اعراض المرض وبهذا نوقف الا ستنزاف المالي والبدني والنفسي
32 - o.z. الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:07
المشكل هو هل المنظومة الصحية لبلادنا قادرة على تسيير و إنجاح بروتكول العلاج المنزلي لأنه يتطلب مجهودات لوجستيكية ضخمة. أما أن نلقي الخطابات و التوصيات فهذا أمر سهل. مجرد سؤال :من يضمن أن المريض لن يغادر المنزل وأن يلتزم بالاجراءات الاحترازية لتفادي إصابة الآخرين؟
33 - ف.ص الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:08
نتمنى فقط انصاف جميع الجهات والعدل مع كل جهات المغرب لا فرق بين سوسي ولا عربي وإلا ستكون كارثة في بعض المناطق المهمشة أصلا في كثير من القطاعات ولا تستفيد من اي اصلاح ولا مشاريع. لان عامل العنصرية سيد الموقف في عهد بعض المسؤولين. والله المستعان
34 - Wishes الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:10
المشكل سيبقى في التطبيق. فهل سيلزم المريض بيته وهل سيتلقى العلاج والتتبع عن بعد؟. وماذا عن عائلته. هل يمكن أن يعتزلهم والبيوت أغلبها ضيقة؟.
35 - يوسف الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:13
غادي يجي وقت غادي تچولو حتى هادوك لي فحالة حرجة يچلسو فديورهم، عوض ماتبنيو مستشفيات
36 - ق.أحمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:23
أقترح إطلاق حملة ثانية لجمع التبرعات كل حسب إمكانياته وإلإستعانة بالأطقم الطبية المتقاعدة لمواجهة هذه الجائحة
37 - نعم و لكن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:27
حل معقول. هذا يحث الناس أكثر على وضع الكلمة و التباعد لأن الكثير ممن سيعالجون في بيوتهم سيخرجون لتغيير الجو و الجلوس في المقاهي مع الأصدقاء الذين غالبا ما يجهلون إصابته بالمرض نصرا للتكثم. انتضر أي شيئ من عديم الوعي و الضمير. لذلك مزيد من الحذر و يبقى التباعد و الكمامة خير وسيلة
38 - cool malon الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:28
ecoutez , comment soigner un malade infecte par corona a la maison ? cest de la folie ! il va i,nfecter tous les membres de sa famille en plus de ses proches ses amis etc ! en plus au maroc cest rare davoir une famille qui peut reserver une chambre a chacun dans un appartement de deux pieces vivent 8n a 10 personnes ils vont tous etre infectees ! cest la propagande du virus qui va en plus infecter les gens dehors de la maison car la plupart sont ignorants
ce nest pas une bonne idee de soigner les malades a domicile , le mieux est de construire deux hopitaux ou trios temporaires comme a fait la chine pour soigner ses patients
39 - نادية الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:30
كان هناك اقتراح بخصوص هذا الشأن والحمدلله الدولة تتجاوب وتخطط
بالنسبة للمواطنين التي تكون حالتهم مستقرة بدون اعراض يحجرون انفسهم ويحافظون على البروتوكول العلاجي ويتركون المجال للمرضى ذوي الحالات المتقدمة والحرجة
الله المستعان
وانصح المغاربة بالحفاظ على مستويات المناعة وهرمونات السعادة والاجابة مرتفعة للتغلب علية وانشاء مضادات ومناعة ضد هذا الخبيث المتسلل
40 - متتبع الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:31
حل مزيان منطقي لي تخفيف ظغط على الاطر طبية اولا و خفض نفقات الحكومة مساكن ماعندهمش و الله يكون فعون دار لي فيها اكثر من 3 نفوس و الخوت لي مزوجين وعندهم ولاد وساكنين مع والديهم ماقدرينش على كراء شقة الله ينجيهم من هذ الفيروس حيث برتوكول علاجي فمنزل صعيب بزااف الا كانت دار فيها اكثر من 3 خلق كايسحابلهم شعب المغربي هو شعب اوروبي كل واحد يقدر يسكن بوحدو بسهولة وكايسحابلهم اسرة اوروبية كايتزوجو ويسكنو مع والديهم ويولدو عندهم ويربيو ويكبرو ولادهم عندهم
41 - احمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:40
حل العلاج بالمنزل حل يرضي الجميع ويخفف عن المرضى عبئ التنقل وعن الدولة عبئ الاستشفاء.
كما يتوجب على المصحات الخصوصية فتح أبوابها للعموم طوعا أو كرها.
42 - بنعمر الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:42
الحل معقول.. المشكل الوحيد هو ضمان أن المصاب سوف يلتزم بالبيت و لن يخرج مستهترا ليخالط الجيران او أفراد أسرته. الله يفك هدشي على خير. اقتصاد البلاد و الحالة المادية لا تتحمل حجر صحي جديد.. خصوصا ان معظم الشعب يعمل في القطاع الخاص الذي لن يستطيع تكفل المرتبات في غياب المدخول خصوصا بالنسبة القطاع السياحي.
43 - مغربي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:44
لا حظت اليوم في الاعلام الفرنسي ان الاصابات تزداد والناس التي تحتاج الرعاية تزداد نفهم اذا منطقيا ما يحدث في العالم سيناريوهات مشابهة لا احد ينكر وجود الانفلونزا من طبيعتها الانتشار والانسان يتعايش بشكل عادي مع هذا منذ نشاته الا ان هذه المرة الاعلام لعب دورا في تضخيم الاوضاع كان المستشفياة في الايام العادية كانت فارغة وهذا ما دفع بالالمان للخروج في مظاهرات ضد اجراءات تقييد الحريات العامة والتحضير ربما لاجراءات اكثر صرامة
44 - حسنز الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:48
فكرة صائبة لتخفيف العبء على الطواقم الطبية، لكن ربما سوف تكون الإصابات اكثر واكثر مما نتوقع، اللهم ارفع عنا هذا الوباء.....!!!!
45 - abderrazzap الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:50
هدا الحل العلاج بلبيوت سيكون كارث الناس لن تعمل بالحجر المصاب سيخرج للأسواق والمقاهي هنا تكون الكريث المغرب يجب تفكير في الأمر
46 - aziz الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:59
ولي عندهم غير بيت واحد شنو الحل
47 - YOUNES الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:03
شيء مضحك بغايت نعرف كيفاش غاديين يعملوا ليها ؟ مطلوب من المريض في الاحياءمثل التي اقطنها ما يتغوط ما يبول على اعتبار ان المرحاض مشروك. مطلوب من المياوم والعامل (ما تمشيوش بعيد اقصد المستخدم فقط) اللي كاري حجرة مشروكة يلزم البنيقة وسط الكارتون او االفرشي ويقطع النفس فيه ويتسرول بميكا ديال درهم.
48 - سيمو الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:10
الحل حاليا هو العلاج بالمنازل لكل حامل للفيروس وايضا الصرامة التامة بالغرامات والسجن للمواطنين الذين لا يلتزمون بالتدابير المتخذة من طرف وزارة الداخلية والصحة بارتداء الكمامة ووضعها في مكانها المخصص لها وهو الانف والفم وايضا اعطاء الصلاحية لسائقي الحافلات بعدم ركوب اي مواطن لا يرتدي الكمامة ويضعها على وجهه بدل وضعها في جيبه او وضعها فوق ذقنه والزام اصحاب المقاهي بالتزام المسافة بين الطاولات ووضع قنينة التعقيم بباب المقهى لكل وافد وحث كل الزبائن بوضع الكمامات . اظن ان الصرامة هي التي ستجعلنا نتغلب ولو مؤقتا على تفشي الفيروس وايضا عدم اعادة الحجر الصحي لما له من اضرار اقتصادية على الدولة وعلى المواطنين
49 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:23
نعم لهذا المقترح البناء بقاء المصابين بالمرض في منازلهم لمتابعة العلاج شيء جييد واقترح من باب الوقاية خير من العلاج توزيع الأدوية الوقائية على كبار السن من 50 سنة ومافوق قص تناول الدواء في البيوت وهذا ربما سيأتي بالنتائج إلا جابية والإبقاء على معالجة الحالات الحرجة والصعبة في المستشفيات
50 - عمر الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:52
هذا تمهيد لتخلي الوزارة عن التكفل بالمصابين مع احتمال سوء استعمال المصاب الدواء أو عدم استعماله أو عدم الاتزام بحجز نفسه في حجرة خاصة. فيما بعد ستطلب الوزارة من المرضى الأداء قبل الدخول إلى المستشفى. لن نحتسب كلام سير مابيك والو للتخلص من المرضى. لي بغا يموت يموت لي بغا يعيش يدير احتياطات السلامة
51 - هشام الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:55
لو كانت قامت بهذا البروتكول في الأول لكنا قضينا على الوباء لأن الأشخاص كانو مصابين ويخشون الذهاب الى المستشفيات نظرا لضعف البنية التحتية ومستوى نضافة الاسرة والمراحظ وغير ذلك...
52 - ايمان الثلاثاء 04 غشت 2020 - 16:29
يلاه غانتطلاو بالمعقول المريض بكورونا اكيد لن يلتزم بالقواعد والاجراءات وبتطبيق الحجر المنزلي غادي يخرج يصول ويجول ويجيو الناس يزوروه ويجيبو ليه الحليب ودانون بقاو فمتاهة البحث عن المخالطين ومخالطي المخالطين
53 - مواطن غيور على بلاده وملكه الثلاثاء 04 غشت 2020 - 17:10
من كان يتابع الاعلام المسير مع بداية الجاءحة لن يتصور ان المغرب الذي تضرب به الامثال في الاستباقية والتذبير المحكم للجاءحة سوف يصل الى هذا المستوى الخطير الذي سيدعو فيه مواطنيه المصابين بالعدوى بالبقاء في منازلهم.
البعض من المسؤولين كان يضن انها نزهة ولن تطول وسوف تعود الامور كما كانت ويخرج فاءزا كما الف القفز على الاحداث
هيهات هيهات.
لن تبقى الا الحقيقة المرة.
اللهم اغيتنا وارحمنا ياارحم الراحمين.
وانصر ملكنا على من ضلمنا.
54 - Smikes الثلاثاء 04 غشت 2020 - 17:49
حل صاءب معمول به لدى بعض الدول شربطة ان يتوفر المريض على غرفة منعزلة و ان يلتزم بالشروط التي سوف تعطى له من طرف مسوؤلي الصحة
55 - مومن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 18:03
الناس مالتازمو تا بالكمامة والتباعد الجسدي مابقا غير التازمو بالاستشفاء في المنزل غاتجي عندو العائلة كاملة تشوفو وكل واحد يعطيه وصفة من الاعشاب وارا برع كورونا
56 - Marocai. الثلاثاء 04 غشت 2020 - 18:10
يظهر لي ان البروتوكول انتقل من مرحلة ابقا في دارك الى مرجلة موت في دارك ليس الا.
57 - Mohammed الثلاثاء 04 غشت 2020 - 18:51
Cette méthode est bien utilisé en France pas au Maroc et surtout dans les villes moyen ou petite par ce que les gens ils se connaissent est celui qui tombe malade il va être négligé par leur voisin et sa famille même il te répond pas au téléphone ou il parle pas beaucoup avec toi il croient que tu va les contaminer c est une salle penser je sais pas pourquoi
58 - لطيفة لحرش الثلاثاء 04 غشت 2020 - 19:04
لما كنا ننادي بالتعليم والرفع الثقافي والعلمي من مستوى اغلبية جاهلة وشباب اغلبيته طائش . كانت الحكومات بدل بناء وتشييد مراكز للرياضة والموسيقى والثقافة والبحث العلمي واغناء المكتبات بالمدارس والثانويات . كان المغرب يشيد المساجد بملايير الدراهم حتى انه ضرب ارقام قياسية بالنسبة للبلدان الاسلامية في بناء وتشييد المساجد .وماذا بعد . منذ الثمانينات والتزمت والتطرف ومحاربة العلوم وتشجيع الدجل والرقاة الشرعيين ومسابقات التجويد في المدارس والثانويات وعبر القنوات التلفزية وايضا استخفاف الاباء وعدم تتبع الابناء في دراساتهم وفي مسيرتهم التعليمية وتشجيعهم على الغش في الامتحانات و الدروس الاضافية التي تعمم الجهل وانتظار نقطة دون تعب من الاستاذ والمدارس الحرة . وها نحن نجني الان ثمار ثلاثين سنة من التضبيع
59 - احمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 20:25
اذا كانت الدول الاوربية قد اعتمدت هذا البروتوكول فقد ساعد على هذا درجة وعي المواطنين لديها.مع الاسف اعتبر ان هذا القرار يعني تخلي وزارة الصحة عن دورها الوقاءي والاقتصار على معالجة الحالات الحرجة.كيف لمواطنين يسرقون معدات المستشفى كما وقع بالمستشفى الميداني ببن سليمان ان يلتزموا بالبقاء في بيوتهم .ترك المرضى دوي الاعراض الخفيفة او الذين لاتظهر عليهم اعراض في بيوتهم بمثابة تملص وزارة الصحة من مسؤوليتها لان كلنا يعلم عقلية المغاربة وتهورهم
60 - Mohammed الثلاثاء 04 غشت 2020 - 21:36
je sais pas pourquoi il y’a que les pays industrialisé qui sont beaucoup contaminer Les pays pauvres ou sous developper ils sont moins contaminer
61 - Spider الأربعاء 05 غشت 2020 - 22:30
اغلب البيوت المغربية ٣ بيوت.صعب تحقيق الحجر المنزلي.يجب توفير مرحاض مستقل المبيت في غرفة مستقلة.هدا ليس متوفر ف 90%من البيوت
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.