24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  3. أفلام العالم في زمن منصة "نتفليكس".. متعة الناقد ومحنة الرقيب (3.33)

  4. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.33)

  5. الفينة: "الرؤية الملكية" تضع المغرب أمام نموذج اجتماعي مندمج (1.00)

قيم هذا المقال

2.82

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية: مراحل هامة في مسارها

الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية: مراحل هامة في مسارها

الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية: مراحل هامة  في مسارها

كان الجمع الأول للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية قد تم في 27 مارس 2010 بالمدرسة الوطنية للصناعة المعدنية بالرباط ...ومنذ ذلك الوقت و الجمعية تجاهد وتناضل في كثير من الجبهات . فقد كاتبت الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية السيد رئيس الحكومة عندما كان في المعارضة و بالضبط في 7 يونيو 2010 ، فلم يستجب للجمعية ...و عندما أصبح يترأس الحكومة ، أي كمسؤول عن تطبيق الدستور ، هاتفته الجمعية ، فأحال المكالمة إلى السيد عبد الله بها الذي عبرت له الجمعية عن أملها في لقاء مع السيد رئيس الحكومة لتضعه أمام مسؤولياته بخصوص وضعية اللغة العربية بالمغرب، فلم يتم أي لقاء معه لحد الآن.

في 27 مايو 2010 أي مباشرة بعد المؤتمر الأول للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية ، كان للجمعية لقاء مع وزير الثقافة السيد بن سالم حميش الذي قدمت له الجمعية مشروعين قبلهما في البداية و وعد بتبنيهما ماديا و لكنه تراجع في آخر لحظة لأسباب لا يعرفها إلا هو.

في 20 مارس 2012 وأمام الوضع المتردي و المتعفن لغويا في الإعلام المغربي ، طلبت الجمعية لقاء مع وزير الاتصال السيد مصطفى الخلفي الذي كان لا يفتأ الحديث عن وضعية اللغة العربية في جريدة " التجديد " عندما كان مديرا لها ، لكن بعض أعضاء الجمعية قابلوه صدفة لبعض اللحظات في المكتبة الوطنية خلال ندوة من الندوات ، وهكذا لم يتم اللقاء به رسميا . ثم عاودت الجمعية كتابة السيد الوزير يوم 27 دجمبر 2012 ،لكنها لم تتوصل بأي جواب من عنده ، و هكذا تركته الجمعية لدفتر تحملاته الذي ساندته بقوة على صفحاتها بالفيسبوك.

في نونبر 2012 كان للجمعية لقاء مع الطاقم المسير لحركة التوحيد و الإصلاح حيث سلمت له بطاقة تقنية للتعاون المشترك نظرا لاهتمام هذه الحركة الوطنية باللغة العربية، إلا أن الإخوة في الحركة ارتأوا أن يتجهوا اتجاها آخر. وهكذا ظهر إلى الوجود تنظيم جديد بإيعاز من الحركة ،يدافع عن اللغة العربية ،وهو شيء تعتزبه الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية ، لكن ما تأسف له الجمعية هو أن مسيري هذا التنظيم هم أعضاء كانوا يتحملون مسؤوليات في الجمعية أقدموا على هذا العمل دون إخبار المكتب الوطني للجمعية ودون إشراك هذه الأخيرة فيه ، فكان موقف الجمعية أن تحفظت من الانضمام إلى هذا التنظيم الذي جاء بهذا الشكل الادمقراطي ، تشبثا باستقلاليتها لأنها جمعية وطنية و ليست جمعية حزبية أو جمعية تابعة لتنظيم دعوي كيفما كانت نبيلة أهدافه .

في 10 يوليوز 2013 كان للجمعية لقاء مع السيد الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان و المجتمع المدني ، السيد لحبيب الشوباني ، و قد كان عضوا في فرع الرباط للجمعية المغربية لحماية اللغة و اقترح على الجمعية بتقديم رؤيتها في الوضع اللغوي بالمغرب في الوقت الذي جاءته الجمعية لتستفسره عما تنوي وزارته فعله لصالح لغة منصوص على دسترها في دستور البلاد ، و اعتبرت الجمعية لقاءها بالسيد الوزير كنوع من الضغط ليبلغ للسيد رئيس الحكومة أن الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية ، وهي جزء من المجتمع المدني، تنتظر على أحر من الجمر أجرأة دستورية اللغة العربية على أرض الواقع.

في 3 دجمبر 2013 كان للجمعية لقاء مع السيد أمين حزب الاستقلال السيد حميد شباط ، كحزب معارض قادر على الضغط في اتجاه تطبيق ما جاء به الدستور الأخير بخصوص الوضع اللغوي بالمغرب ، وقد وعد السيد الأمين العام لحزب الاستقلال بدعم بعض أنشطة الجمعية ، و مازال هذا الملف مفتوحا ...

و خلال المدة التي تفصل بين المؤتمر الأول و اللحظة الراهنة ، أنشأت الجمعية بعض الفروع يمكن الاطلاع عليها في الكتاب الذي أصدرته الجمعية بعنوان " الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية : أهم المحطات 2007-2013"،لكن بعض هذه الفروع ،رغم الحماس الذي أبداه أعضاؤها في البداية لم تقم بما كانت الجمعية تأمله منها من عمل دؤوب و مستمر كما تقتضيه المرحلة ، وهذا ينطبق على فروع الناظور و بركان و الداخلة بالخصوص. فرع مكناس عرف هو الآخر شللا في السنتين الأخيرتين لأن المشرف عليه الدكتور عزالدين البوشيخي سافر إلى دولة قطر للعمل هناك و مازال بها مقيما لحد الآن ، و تبعه في ذلك نائبه الدكتور بلقاسم اليوبي.

كما ظهر إلى الوجود في هذه الفترة ، فرع تزنيت في يونيو 2010 و فرع الدار البيضاء في أكتوبر 2010و فرع الجديدة في مايو 2011و فرع جرادة في يونيو 2012 و فرع تطوان في يوليوز 2012. و تجدر الإشارة إلى أنه قد اتصل بالجمعية عدد كبير من الإخوة عبر مدن البلاد لإنشاء فروع للجمعية ، لكن سرعان ما تخلوا عن ذلك لأسباب ربما تعود إلى البيروقراطية الإدارية التي تطالب بوثائق كثيرة وتماطل في عملها و في تسليم التواصيل. بالنسبة لأنشطة الفروع ، يمكن القول إن بعض الفروع قامت بأنشطة تستحق عليها كل الثناء. فقد أقامت ندوات هامة كان لها صدى طيب على الصعيد الوطني ، منها بالخصوص فرع القنيطرة بقيادة الأستاذة جرية حاجي و فرع فاس بقيادة الدكتور أحمد العلوي العبدلاوي و فرع الجديدة بقيادة الدكتور سهلى أحمد و فرع الدار البيضاء بقيادة الدكتورأحمد رزيق وفرع تزنيت بقيادة الأستاذ عيسى أهني و فرع تطوان بقيادة الأستاذ السعيد الريان و فرع طنجة بقيادة المحامي مصطفى البقالي الطاهري و فرع جرادة بقيادة الشاعر عكاشة البخيت وفرع الرباط الذي سهر المكتب الوطني للجمعية على تسييره في الآونة الأخيرة ، نظرا لبعض المشاكل الداخلية التي لا تخلو منها أية جمعية تفرض وجودها في الساحة كالجمعية المغربية لحماية اللغة العربية . و يمكن الاطلاع على محاور بعض هذه الندوات في الكتاب المذكور أعلاه. لكن تجب الإشارة هنا إلى أن مشاكل عدة ظهرت في بعض الفروع ناجمة في نظرنا عن ما كان يروجه الذين هاجروا الجمعية إلى خنادق أخرى. ، فاضطر المكتب الوطني أن يوقف بعض رؤساء االفروع وتجديد بعض المكاتب. لذلك تذكر الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بكل حزم أن هدفها الأول و الأخير هو خدمة اللغة العربية ، لا استعمالها كمطية لتحقيق مآرب شخصية . و تشدد الجمعية على هذا الأمر .

بالنسبة للمكتب الوطني ، قامت رئاسة الجمعية بأنشطة متعددة ،وهي التي جلبت لها بعض المتاعب مع بعض رؤساء الفروع ...و الأمر يتلخص في كون أن من كان يتصل بالجمعية لإعطاء تصريح أو إلقاء محاضرة أو المشاركة في ندوة أو .. أو ... ، كان يلح دائما على أن يكون الممثل للجمعية في هذه الأنشطة هو رئيسها لا غير ، وهذ ا الإلحاح من طرف المتصلين بالجمعية كان يثير غضب بعض رؤساء و أعضاء الفروع الذين رأوا في هذا الأمر احتكار رئيس الجمعية بجل العروض التي تتوصل بها هذه الأخيرة، هذا في الوقت الذي بإمكان رؤساء هذه الفروع أن يقوموا بأنشطة إشعاعية في مناطقهم ليبرزوا على الساحة و يتألقوا ثقافيا وتتألق معهم اللغة العربية التي من أجلها أسست الجمعية .من بين أنشطة رئاسة الجمعية و التي تحسب على الجمعية بطبيعة الحال سفر إلى دمشق في 30 شتمبر 2010 بدعوة من الجمهورية العربية السورية في إطار تجمع خاص برؤساء الجمعيات المدنية المنافحة عن اللغة العربية في الوطن العربي ومعنى هذا أن أصداء الجمعية وصلت إلى الديار الشرقية في ذلك الوقت .ثم هناك مشاركات تلفزيونية عرفت بالجمعية في الداخل و الخارج، نذكر منها برنامج "مباشرة معكم " ( 20 أبريل 2011 ) و برنامج "مواقع الجمال" في قناة السادسة و برنامج " أنا المواطن " المذاع في قناة ميدي 1 تفي ( 18نونبر 2013) وكلها بطبيعة الحال برامج تخص اللغة العربية .

و كانت هناك تصريحات عديدة عبر الإذاعات الوطنية و الدولية و بعض المواقع الإلكترونية لم يستفرد بها رئيس الجمعية بل شارك فيها بعض رؤساء الفروع ...كما كانت الجمعية ممثلة في عدة تظاهرات منها على سبيل المثال لا الحصر ، المؤتمر الرابع للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية وكذا مشاركة المكتب الوطني في عملية تأسيس الائتلاف الوطني لترشيد الحقل اللغوي( 11 يناير 2011) هذا الائتلاف، الوطني فعلا ، الذي يديره الدكتور أحمد العراقي الوزير السابق في البيئة ، والمشاركة في ندوة مع جمعية " بيت المبدع " وأخرى مع حزب الوحدة و الدمقراطية الذي يديره السيد أحمد فطري. كما أن الجمعية ساهمت برأيها في التعديل الدستوري الأخير بوثيقة موجهة للجنة المكلفة بتغيير الدستور. وتجب الإشارة أن كلمة "حماية " التي وردت في الدستور كانت ربما موجهة كمسكن للمطالب الإلحاحية للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية.

كما أن الإيسسكو دعت في 18 دجمبر 2012 رئيس الجمعية لمحاضرة بمقرها مع ثلة من الشخصيات منهم السيد فاروق شوشة ،الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالقاهرة الذي نوه في مداخلته في حفل الافتتاح، بالجمعية المغربية لحماية اللغة العربية التي قال عنها إن أخبارها تصل مصر، وقد فاجأ القاعة بهذا الخبر خصوصا و أن رؤساء جمعيات أخرى تهتم باللغة العربية بالمغرب كانت حاضرة في القاعة و لم يشر إليها السيد شوشة رغم قدمها في الميدان ، كما أن بعض أعضاء الجمعية بمن فيهم رئيسها كتبوا عدة مقالات بالصحف الوطنية ، الورقية منها و الإلكترونية (الهسبريس بالأخص ) حول اللغة العربية، باللغة العربية غالبا و باللغة الفرنسية في بعض الأحيان ردا على بعض هجومات الفرانكونيين، مما ساهم في التعريف أكثر بالجمعية المغربية لحماية اللغة العربية و بتوجهاتها .

لقد حاولت الجمعية أن تسمع صوت اللغة العربية في جبهات عدة بوسائل جد متواضعة. إلا أنه الآن وجب على الجمعية أن تشتغل بالميدان بطرق أخرى كمقاضاة من يعمل على تبخيس اللغة العربية ،أي تبخيس الدستور المغربي ، وهذا منصوص عليه في القانون الأساسي للجمعية ( المادة7) و برسائل التنديد موجهة إلى من يسيئ إلى اللغة العربية ( و بالكتاب المذكور أعلاه هناك نماذج من هذا التنديد موجه إلى بعض الوزراء )، و بتوقيع عرائض نصرة للغة العربية عبر البلاد كلها توجه إلى الدوائر العليا ،و بتنظيم وقفات احتجاجية سلمية التي لم تقم بها الجمعية لحد الآن لأنها أعطت الوقت لنفسها حتى تكبر و يستقيم عودها و تعرف في الساحة المغربية ، ونعتقد أن هذا قد تأتى لها إلى حد ما . تبقي ملاحظة أخيرة وجب تسجيلها وهي أن المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية لم يطلب منذ نشأة الجمعية إلى الآن ولا سنتيما واحدا من أي كان ، و إذا تساءل البعض عن السبب فالجواب سيكون بالتساؤل التالي : " أوليس من اللامعقول أن تطلب الجمعية دعما من جهات لا تنبس ببنت شفة أمام ما تشاهده من مجازر في حق اللغة العربية و لا تقوم بأي مجهود يذكر لتنزيل الجانب اللغوي في الدستور على أرض الواقع؟ أتطالب الجمعية ممن يدمر أو يساعد على تدمير اللغة العربية بسكوته اللامنطقي، لأن هذا السكوت يعارض منطوق الدستور، أن يساعدها على إنقاذ اللغة العربية ؟ هذا الأمر غير منطقي و لم يكن لتقبل به الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية. و تجدر الإشارة في النهاية إلى أن الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية استطاعت في السنوات الأخيرة أن تحرك المياه الآسنة و أن تتواجد في الساحة درءا لمخاطر قد تأتي من بعض الجهات. وهكذا و بفضل جهودها و تحركاتها ظهرت إلى حيز الوجود رفيقات لها يناضلن في نفس الخندق ،مما ينبئ بمستقبل آمن وزاهر للغة العربية في ربوع المغرب إن شاء الله.

*رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - مغربية مرابطية الأحد 20 أبريل 2014 - 03:11
إلا أنه الآن وجب على الجمعية أن تشتغل بالميدان بطرق أخرى كمقاضاة من يعمل على تبخيس اللغة العربية ،أي تبخيس الدستور المغربي ، وهذا منصوص عليه في القانون الأساسي للجمعية ( المادة7) و برسائل التنديد موجهة إلى من يسيئ إلى اللغة العربية ( و بالكتاب المذكور أعلاه هناك نماذج من هذا التنديد موجه إلى بعض الوزراء )، و بتوقيع عرائض نصرة للغة العربية عبر البلاد كلها توجه إلى الدوائر العليا ،و بتنظيم وقفات احتجاجية سلمية التي لم تقم بها الجمعية لحد الآن لأنها أعطت الوقت لنفسها حتى تكبر و يستقيم عودها و تعرف في الساحة المغربية ، ونعتقد أن هذا قد تأتى لها إلى حد ما .
===
Vous ne pourrez arreter le flux de tamazight ni des langues étrangères car elles sont plus utiles.
Vous n'avez qu'à aller voir les instituts français et les centres anglais pour voir les langues recherchées par les gens.
Ceux qui maitrisent l'arabe sont seuls des gens des années 80 et 70 car les enseignants étaient des barbares, on ns a torturé pr apprendre l'i3rab qui ne sert à rien mnt.Laissez les gens choisir et vs allez voir.
2 - sawfa tara الأحد 20 أبريل 2014 - 04:02
ظهرت إلى حيز الوجود رفيقات لها يناضلن في نفس الخندق ،مما ينبئ بمستقبل آمن وزاهر للغة العربية في ربوع المغرب إن شاء الله. ..............<.>....حتى الإله الذي يؤمن به العرب و يصلون له .. هل له مجد أو قوة غير الكلام المنزل البليغ ؟
3 - lounes الأحد 20 أبريل 2014 - 04:54
ملاحظات من مهتم بتعلم اللغات
1-ان قوة اي لغة تكمن في قدرة الدولة التي تستعملها على الانتاج العلمي و التكنولوجي بتلك اللغة- و النمودج اليوم هو في اللغة الانجليزية التي هي لغة امريكا- و رغم ان الكثير من الدول العربية تستعمل الانجليزية فهي لا تعط اي شيء للحضارة الانسانية باللغة الانجليزية
2- لا يوجد انسان واحد على وجه الارض يتكلم باللغة العربية في بيته-لدلك قد ياتي يوم يتخلى فيه الناس طواعية عن اللغة العربية بفعل الواقع لا بفعل القانون- و قد تظل الللغة العربية لغة رسمية لا يستعملها اي احد و سيدافع عنها اصحاب الوهم
3 -ان المدافعين عن اللغة العربية يقولون انها لغة الملايين من العرب و هم يعلمون ان هؤلاء الملايين من العرب نسبة كبيرة منهم اميون لا يعرفون اللغة العربية و النسبة المتبقية لا تتكلم اللغة العربية- هناك فرق بين عدد سكان دولة لغتها العربية و عدد المتكلمين بطلاقة باللغة العربية- لدلك يجب الاقرار بالحقيقة و هي ان اللغة العربية ليست لغة التواصل اليومي- و في جميع الدول ادا كانت لغة لا تستعمل في التواصل الشفهي فهي مهددة بالانقراض- و قد تبقى لغة دين كما هو الشان في بعض الدول اليوم
شكرا
4 - الرياحي الأحد 20 أبريل 2014 - 07:28
شكرا للاخ الاستاذ الشامي على دفاعه المستديم للغة المتنبي والمجدوب .نعم يجب مقاضة كل من يسيئ للعربية عبر الشتم الاحتقار والشتم كتابة او شفويا .من جهة اخرى الكل يعلم ان بن كيران واصحابه لم يقدموا شيئ للغات الوطنية الامازغية او العربية بل بالعكس فكل الضربات جائت وهم في الحكم بذون اي رد من طرفهم.اصبح بن كيران يتمم كلماته بالفرنسية ويستعملها في مناسبات رسمية وهو شيئ لا يليق بحكومة وطنية اي كانت توجهاتها السياسية.
اخر شيئ من له عنوان الجمعية فليضعه مشكورا لاحداث فرع في مدينة مرسيليا
الرياحي 
5 - BAYRAM الأحد 20 أبريل 2014 - 08:00
واصل أخي مجهودك جازاك الله خيرا عنا
لأن لغتنا هي في جاجة لكل المغاربة بهدا المصطلح
ليس من العار اللجوء إلى المجتمع المدني لتحصيل الإمكانيات للدفاع عن لغتنا
والنهوض بها وإنني واثق أنه إن كانت هناك دعوة من الجمعية في هذا المجال فإن الشعب قاطبة سيقوم بواجبه وأبدأ بنفسي
أن الحكومة والملك مع كامل الأسف لا يكثرتان لواحدة من الثوابث المغربية
‘ننا لا زلنا ننتظر من صاحب الجلالة الإعلان عن الأكاديمية المغربية للغة العربية، فهو يقوم بتدشين مشاريع هنا وهناك وهي مشاريع هامة للشعب المغربي ويخصص لها غالبا مافا ماليا يعد بالملايير
في حين أن الأكاديمية المغربية للغة العربية لن تتطلب أكثر من بعض مئات الملايين من الدرهم، وبالتالي نتمنى أن لا يكون سهوا أن نسيان متعمد
وفقنا الله جميع لخدمة المغرب الحبيب في ظل التوابث المغربية الأصيلة
6 - fedilbrahim الأحد 20 أبريل 2014 - 08:54
الغرض من انشاء الجمعية ليس هو الحماية كما يدعي لان اللغة العربية غير مهددة و تصرف عليها ميزانيات ضخمة مند ما يسمى الاستقلال اهداف الشامي و غيره هو مواجهة الامازيغية لاننا نعرف ان الفرنسية لغتهم الاولى في المدارس الخصوصية والبيت و ابنائهم خريجوا المدارس الفرنسية و البعثات
و لعل مشاركته التي لا تليق بالنقاش في برنامج تلفزيوني بخصوص اللغة يثبث عداؤه للامازيغية اولا و همه الوحيد
و لعل من سوء حظنا اننا امنا بلغة في قالب الدين و اصبح الاسلام رديفا للغة العربية لان امثال هؤلاء لا يجدون حرجا في الاستغفال لان الهدف هو الهيمنة
ماذا لو صرفت البلايير التي صرفت على العربية في الامازيغية مند ستين سنة هل سنجد بين ظهرانينا امثال الشامي الذي يدافع على لغة ذخيلة و يهاجم لغة الوطن فالكل يعلم ان هجمة التعريب لم تتم الا من طرف ورثة الاستعمار من حزب الاستقلال وامثاله من النخب المخزنية و المدينية
7 - Anas الأحد 20 أبريل 2014 - 11:07
جزاك الله أستاد الشامي نحن مغاربة المهجر معكم
8 - Abidawi الأحد 20 أبريل 2014 - 12:01
اللغة العربية ليست لغة كباقي اللغات.يأخدها المواطن عند الحاجة وبخاطر طيب بل هي لغة عرقية إديولوجية دخلت بالغزو وفرضت بقوة المؤسسات وبالقمع وهذفها نشر القومية العروبية وتوطيدها على حساب الهويات المحلية.هي لغة غير موجودة إلا على الورق لأني أنا شخصيا لم أسمع ولم أرى مغربي واحد يتحدث بلغة العرب في البيت أو الشارع أو الإدارة أو المدرسة.لا يمكن أن نقارن اللغة العربية بباقي اللغات ويمكننا مقارنتها بالدبابات والأسلحة المدمرة لهوية الشعوب المحتلة من طرف القلة من العرب.يربطون الهوية المغربية بلغة العرب ويتصدون بالحيلة والعنف لِالأمازيغية التي ترمز شرعا جغرافيا وتاريخيا لهوية المغرب.هم يعرفون أن لولا الفرنسية لما بقي المغرب مثل الصومال أو التشاد.عَرَّبوا الباكالورية ولم يمر عقد واحد حتى دُمِّر التعليم وانحط مستوى التلاميد بشهادة الكل.يضربون اللغة الفرنسية رغم أهميتها في الماضي والحاضر كي يعربوا الشعب الأمازيغي. فترسيم اللغة العربية الدستور المغربي لا يعني أنها ليست لغة أجنبية.
9 - رشيد الميموني الأحد 20 أبريل 2014 - 12:03
إحداث فروع للجمعية هي فكرة جيدة وتثير الحماس في النفوس .. لكن لا يمكن تفعيل هذه الفروع إن لم يتوفر أعضاؤها بالإرادة والتضحية ونكران الذات ..
أريد أن أنبه إلى شيء قد لا ينتبه إليه الكثيرون ألا وهو ضرورة زرع فكرة حماية اللغة في أوساط التلاميذ والطلبة وإحداث نوادي على شكل جمعيات في اللمدارس والإعداديات مع القيام بمسابقات ثقافية يكون محورها اللغة العربي ..
شكرا أخي الدكتور موسى على ما تقومون به من مجهودات نيلة من أجل العربية .. لغة البلاد الأم ..
10 - saccco الأحد 20 أبريل 2014 - 12:14
وماذا عن الدراجة ؟
وماذا عن هذا الرصيد اللغوي الهوياتي
هؤلاء الناس لا يهمهم اللغة العربية بقدر ما يهمهم إبعاد و إحتقار هذا الكائن الذي يعيش في عروقنا وخلايانا العصبية ووجداننا , فهي محاولة حدف وسيط لغوي يسعف المغارية في التواصل اليومي والتعبير بدقة عن ما يعيشونه من وجدان فردي وجماعي ,فمخزوننا الثقافي والثراتي منقوش بأحرف دارجة
فلماذا الادعاء بالدفاع والحفاظ على الهوية المغربية في التلاحم والعادات و اللباس والطبخ والسنبما والغناء ووو بينما تشكل الدراجة الاستتناء
,لماذا هذا الانفصام ؟
إن التعدد اللغوي للمغاربة هو مصدر ثراء هويتهم والمطلوب هو دراسة هذا التعدد اللغوي دراسة موضوعية وعلمية قصد تطويره الى ما هو ممكن وفعال
وذلك بإنجاز أبحاث أكاديمية بغية تقعيد الدارجة ومعيرتها وهذا شيء ممكن وبذلك تكون هذه الابحاث قد ساهمت في غنى هوية المغاربة عوض فقدان وسيط لغوي فعال وجميل , انا بعد كنموت على الدراجة:إبداع. فن .العيوط .الازلية .هيْنة.الامثال الزجل .درجة روائع ناس الغيوان الملحون .مرويات
لعفو يا مولانا
والواليدة صفْط اللعاقة والدارجة باقه
11 - أبو أنس الأحد 20 أبريل 2014 - 12:18
Je suis Arabe et je dois dire la verite. La langue Arabe a déruit le future du Maroc et des Marocains. Cette langue n'a produit que des millions des chomeurs, analphabets, ingorants, extremistes et des terroristes.. rien d'autres
Je ne veux pas que mes enfants apprennent cette langue. Arrétez de jouer avec le future de ce pays. C'est l'avenir de nos enfants
La langue Arabe doit etre une langue de choix dans l'enseignenent et ne dois pas etre obligatoire

اللغة العربية يجن أن تكون لغة اختيارية وليس اجبارية. كفى من اللعب بمستقبل ابنائنا في الوقت الدي تبنون فيه مستقبل ابنائكم بارسالهم إلى مدارس البعثات الأجنبية والمدارس الخاصة
12 - تاشفيين الأحد 20 أبريل 2014 - 12:22
و ماذا عن المدارس و البعتات الاجنبية التي يدرسون فيها اباء النخبة
باللغة الفرنسية ماذا انتم فاعلون ازاءها ، لانه لا يعقل ان يدرس عامة الشعب باللغة العربية التي لا تضمن لهم ولوج معاهد العلوم العليا التي تدرس بالفرنسية كي يصبحو اطباء و مهندسون ..
انتم تعيدون نفس الاخطاء التي ارتكبها ، عن قصد او غير قصد،
علال الفاسي حينما كان يدعوا عامة الشعب المغربي يتعريب التعليم
و في نفس الوقت ابنائه يتابعون دراستهم بالفرنسية .

اذا كنتم فعلا تحبون اللعة العربية و نيتكم خالصة و مـــأ فيهاش التخرخيش
سجلون ابنائكم في مدارس تدرس بالعربية كباقي ابناء الشعب و أنا متاكد
اننا سنتبعكم

كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ
و المقت تعني الكراهية الشديدة مما يدل انا هناك نيتة مبية
نسأل الله السلامة
13 - saccco الأحد 20 أبريل 2014 - 13:51
تابع
أصل كل لغة هو لهجة تمّ طويرها بفعل المتطلبات والحاجات الضرورية فليست هناك لغة راقية ولغة متدنية فكلما ما في الامر هناك إستعمال راقي وإستعمال متدني أما من يدعون ان الدارجة لا تملك رصيدا وتراكما معرفيا وفكريا فهو في الحقيقة ناتج وليس سبب وذلك بالإهمال لهذه اللهجة ,فأي لغة من اللغات خُلقت بالكمال والدلال ؟
فالجهد والعمل والبحث الانساني اليومي هو الذي يعمل على تطوير لهجة الى لغة ويجعلها قادرة على إستيعاب والتفاعل مع مختلف مجالات مستعمليها كانت علمية او غيرها
14 - Langue morte الأحد 20 أبريل 2014 - 14:01
La langue Arabe est une langue de collonialisme .. une langue etrangere et en plus une langue morte. Point finale
15 - berbere الأحد 20 أبريل 2014 - 14:31
مليح ماقلتو عيب
انتم قاضوا كل من له اصل وجدر مغربي لايثقن العربية .والمغاربة يقاضوكم ان ما درستو اولادكم نفس الشيء.
اوجمعيات اخرى يقاضوا كل من له اصل و جدر مغربي لا يثقن اللغات الاجنبية . ونحن سنقاضيهم اذا لم يدرسو اولادنا مما يدرسون اولادهم.
بعما كنا ندابزو على الاقوام حتى نسينا ارضنا دابا ندابزوا على اللغات حتى ننسى بعضنا واصلنا.
ورجعو المغاربة بلا اصل بعدما كانوا بلا هوية مثل اللقطاء ليرتاح الشيطان لان بوحدو لي ماعندو هوية ولا لغة ولا اصل ويقتات من هاكدا تشتتات.
16 - سعيد أمزيغي قح= عربي قح الأحد 20 أبريل 2014 - 15:19
بسم الله الرحمان الرحيم

للعربية ربٌّ يحميها.

كفى أخي الشامي من كيل الاتهامات و بكاء الأطلال، فالعيب فينا أوّلا و أخيرا.
نعيب زماننا و العيب فينا.
كيف نناصر لغتنا و منّا من يأكل الحصرم و أبناؤنا يضرسون.

نعم، حدث هذا أمام عيني حين كنت فاعلا في جمعية تدّعي الشأن الثقافي و نصرة اللغة العربية، و للأسف هناك من أعضائها من انتهك حرمة بيتها، فكنت أجد ديدنهم إلقاء كلمات في مناسبات رسمية و غير رسمية بلغة "موليير" محتقرين ذاتهم و لسانهم الذي "عُرنِسَ" حتى في حياتهم اليومية مع أبنائهم و أبناء أبنائهم.
أخي الشامي، معا لتوحيد الصفوف و لْنُغيّر سلوكنا و لنُعد اللغة العربية إلى الحياة بالتطبيق لا بالشّفوي.
يجب إعادة تكوين جمعية جامعة، فاللسان واحد لا يقبل المزايدات و الغناء على "ليلاتنا" لن يعيد ليلى إلى حظيرة النّعيم و زينة حليِّ البحر اللجيِّ.
إن ليلانا العربية لن تعود إلى حظيرة أهلها ما دام بعضهم نَكِدُ الحظيرة.

إذن، فلْنحترس من أن نكون في حظيرة من قيل فيهم "تزندق هؤلاء القوم لجهلهم اللغة العربية".

"و للحديث بقية...".
17 - متتبع ومصلح الأحد 20 أبريل 2014 - 16:13
شكرا لك فقد كشفت عن حقيقة العديد منكم
فمن خلال كلامك يبدو ان العديد من الذين يتظاهرون بخدمة العربية لهم اهداف اخرى فمنهم من هاجر الى قطر ومنهم من يريد ان يحتكر ويصادر الراي الاخر
فانتم اكبر معيق للعربية ولتطور اللغات الوطنية
18 - azeddine germany الأحد 20 أبريل 2014 - 17:14
لقد كفرت بالاهكم ولغتكم منذ وفت طويل.
19 - العلم نور الأحد 20 أبريل 2014 - 17:43
سبحان الله ما لقينا فين نشدوكم
مرة تقولون لنا ان اللغة العربية قوية و انها لغة المستقبل والعالم كله يتهافت عليها و لا تحتاج لحماية لانها لغة الله و القرآن و الجنة و الجنون و البرغوث و القراد ...
مرة تقولون ان اللغة العربية مهددة و تحتاج لحماية و تحدثون لها لجان و اكاديميات لحمايتها .

هل تستهينون بقدرة الله على حماية لغة الجنة ؟ هل لجنتكم اقوى من قدرة الله على حماية لغته الوحيدة التي سيكلم بها العرب بما انه لا يحب و لا يتقن اللغات الاخرى ؟؟؟

الى الرقم 1
بحثت في اليتوب عن البرنامج الذي شارك فيه هذا المخلوق و معك حق , المسكين مريض حتى النخاع بفوبيا الامازيغية و اعتقد ان همه ليس حماية اللغة العربية بل مهاجمة اللغة الامازيغية , حاصة و انه يبعث ابناؤه الى مدارس فرنسية .
20 - sifao الأحد 20 أبريل 2014 - 18:02
العقل المقيد بثواب ايديولوجية ذات مرجعية لاهوتية لا يمكن ان يبدع خارج مجاله المحدد مسبقا ، يحوم حوله ويعيد انتاج نفس البنيات الفكرية ، اجترار نفس الافكار وبنفس اللغة ، واسأل كل الناكرين لاضمحلال اللغة العربية ان يذكروني بمصطلح فني او مفهوم تقني اوعلمي او فلسفي او ادبي او فني انتجه العقل العربي منذ طلاقه مع العقل الفلسفي ؟
لنفترض ان "المجهودات الجبارة" التي قامت بها جمعيتكم ، مراسلة المسؤولين ، قد اتت ثمارها ، وتم فرض التحدث باللغة العربية في كل مؤسسات الرسمية للبلاد ، هل سيعيد ذلك الى العربية بريقها ومكانتها بين اللغات الحية في العالم ؟ هل سنتمكن من انتاج نظريات جديدة في الادب والفن واللعلم ...اواضافة جديد اليها ، حتى يتم اعتماد مؤلفاتنا في الجامعات والمعاهد العالمية ؟
كم عدد المغاربة الذين سيفهمون ما يجري من نقاش وحوار في البرلمان ؟
كيف ستسوق شركات الانتاج سلعها اعلاميا ؟ هل سيفرض على المواطنين التحدث باللغة العربية في الشارع وداخل الاسر ؟ مشكلتها تكمن في كونها لغة نخبة وليست لغة شعب ...كم عدد المغاربة الذين يتقنون التحدث والكتابة بها ؟
21 - soyez logique الأحد 20 أبريل 2014 - 18:36
Comment vous protégez une langue de colonialism arabe chez un peuple ,qui a déjà eu sa langue maternelle c'est fou ça!!!! le maroc c'est bérbere et vous avez pas le droit de pratiquer une langue qui ne les appartient pas faut sois logique!!!
22 - Boutsila الأحد 20 أبريل 2014 - 19:13
المرجو الإطلاع على اليوتوب على"دخول الإسلام إلى مصر"للإطلاع على معاناة الأقباط من الغزو الإسلامي كما شهد به التاريخ.وقس على ذلك،هنا.
لا يهم العرب/المستعربين لا دين ولا لغة إلا إذا كانوا سيجنون منهما سلطة أو مال.

هناك صراع بين الديكة والتيارات حول"غنيمة العربية"،خاصة على بعد الـ100متر الأخيرة من تأسيس أكاديمية اللغة العربية والمجلس الوطني للغات... وليس غريبا أن تؤسس"حركة التوحيد وص"جمعية أخرى بإفراغ الأولى بالترغيب والتنقيل أو الترهيب إن إقتضى الأمر،لكن ما نخليوا خيرنا لغيرنا! خاصة وأن الغير غير مضمون في شطحات أخرى قد تتطلبها المرحلة المقبلة في الصراع ضد الأمازيغية!

تذكروا:لن تطول غيبة بوعلي بعد الآن،وكذا الفاسي الفهري ولو بأسلوب آخر...
ناري غا يديها ليـــــــــهم!

وحينما سيمر الطبق من أمام أنوف الخاسرين،أنذاك سيقول هؤلاء: "خخخ..خانز"!

هل يهمهم تاريخ هذه الأمة المغربية الكبير بحضارة نسائها ورجالها عبر الأزمنة؟

نعم، لكن بعد ما يخسرون،ويقلبون الكاسيطة!
حيث توجد نغمات أخرى،دون قناعة-طبعا-بل بحثا عن بزولة أخرى!

لكن،للأمازيغية ربها الذي لاينتظر مصادقة من أحد ليدافع عنها!
وكفى به فاعلا!
23 - massil الأحد 20 أبريل 2014 - 20:00
Avec ton recit tu avoues que la protection divine de la langue sacree n'est plus assuree.Sa prosperite est en liaison etroite avec la religion et ses ressources etaient d'ordre spirituel.Tout en admettant qu'elle sera vehiculee
a l'au dela,elle revendique son statut d'eternelle. De la,avant de tenir les colloques de soutien, il vaut mieux se referer a des fatwas d'autorite relgieuse pour verifier que ces meeting concordent avec les principes de la charia islamique.La recitation des prieres,selon le corant,doit etre en Arabe.Or ,il ya plus d'un milliard et 1/2 de musulmans sur terre. Ce qui fait qu'un sur 6 parle L'arabe.Par consequent.se basant sur ces donnees,l'arabe se porte bien et peut s'en passer facilement de ces colloques de soutien inutiles.Cependant il en existe tjs qlq'uns qui nous choquent avec ces scenarios-catastrophes qui vise a semer la zizaine parmi les croyants.De ma part l'arabe a tous ses merites et que dieu la protege d'avantage pour tenir le bon chemin spirituel.
24 - الدمنهوري الأحد 20 أبريل 2014 - 21:01
الى 1 - youguerten
((ولم يجد من اقناع سوى الكلام الهابط والشوفينية العنصرية التي تحركه في مواجهة اساتدة وسياسيين رزينين ومقنعين بخطاب عقلاني))

ومن لم يتذكر ذلك البرنامج، الذي ابتعد فيه النقاش عن جميع مكونات الهوية المغربية بما فيها العربية، وكان رئيس الجمعية المسكين بين 4 محاورين أمازيغ يتبادلون الأدوار عليه وبالهمز واللمز واللكز الواضح وكانهم في ساحة وغى، وأعطي له فقط عشر الوقت ،وكأن الأمر كان مقصودا، خصوصا اذا أضفنا مذيع البرنامج والمكلف بالاتصال مع المشاهدين الأما زيغيين

اذا كان هذا البرنامج تفوق ، لأن المتحاورين تكلموا بالعربية الفصحى ، واظهروا أنها لغة حية أسعفتهم في التعبير، فانه في نفس البرنامج في موضوع آخر عن الأمازيغية فضح المستوربحيث بين للمشاهدين أن اللهجة السوسية تَعتبر نفسَها، على لسان المتشددين من حماتها، هي الأمازيغية الوحيدة المعنية بالترسيم في كل أرجاء المغرب، على حساب أمازيغية الأطلس وأمازيغية الريف بحيث تكلم الكل بالسوسية ماعدا الريفية=4سواسة +1ريفية+0أطلسيةو...+المسير والمتواصل الامازيغيين

اين العقلانية؟
أين التنوير؟

الموضوع يعني كل المغاربة باختلاف روافدهم
25 - al 3osfoor الأحد 20 أبريل 2014 - 21:54
1.
حلم لن يتحقق.

في هذا المقال يتضح أن الكثير ممن "يدعون" الدفاع عن هذه اللغة العربية الأرامية الدخيلة يتركون المغرب قاصدين وجهة أخرى تذر عليهم أرباح الفتات، هم يزرعون " سم العسل " في المغرب ويحصدون أموال البترودولار كلما اتيحت لهم الفرصة لذلك و الدور آت على اللاحقين طبعاً إلى قطر أو السعودية وليس إلى السودان أو اليمن حيث لا مصلحة مالية هناك. جريمة التعريب كانت تقصف في لغة الأرض والشعب الأمازيغية طيلة 70 سنة بكل أنواع الأسلحة وبتعاون مع احزاب تكن لهوية الشعب العداء، لكن حينما أدرك الشعب أن هويته العتيقة والممتدة لأكثر من 6000 سنة في خطر وبعد الصحوة الأمازيغية التلقائية بدأت أقلام التعريبيين تجف وتضمحل وتختفي.. يتبع..
26 - al 3osfoor الأحد 20 أبريل 2014 - 22:20
2.
هناك ادركوا مجرموا التعريب أن سلاحهم كان راشياً لا يملك أن يصيب هدفهم الوهمي الذي من خلاله - في كل هذه الحملات المسعورة - خصوصاً بعد دسترة الأمازيغية هو شد الخناق عليها مستعملين في ذلك أساليب شيطانية مثل ربط الأمازيغية بأجندة خارجية وصهينتها ( رغم أنها آية من ايات الله في خلقه و لسانهم) وتارة يستخدمون الدين وتقديس العربية وجعلها ركناً ناهيك عن التجارة بالدين..

أقول لهذا الكاتب : حلمك لن يتحقق، الأمازيغية لغة الأرض، و إن لم تتفق معي، فماعليك سوى قلب الوجهة إلى قطر ، فهناك ينتظرك مستقبل زاهر.

يجب أيضاً مقاضاة من يستهزئ بلغة الأرض الأمازيغية
27 - ait atta الأحد 20 أبريل 2014 - 22:27
ماذا يعني حماية اللغة العربية! انها تعني يجب على اصحاب النفوذ من العربان فرضها على الامازيغ لكي يتعربوا ولكي لايتخلوا عن لغة مفروضة فاين حقوق الانسان واين حكومات العالم المدافعة عن درء الظلم في العالم

نحن نطلب كامازيغ اننا لانريد العربية فمن يسمعون !فاين حقوق الانسان اذا كان المغرب قد التزم امام جمعيات حقوق الانسان...

كفى كفى من التعريب
28 - kamal الأحد 20 أبريل 2014 - 22:44
the Arabic language is present and it will stay either you want it or not, it's the language of revelations, the language of quran and the language of heaven, the language of science , arts and the beauty.
29 - Houssaine - Zürich الاثنين 21 أبريل 2014 - 08:31
إلى صاحب التعليق رقم 7

من انت حتى تتحدث باسم مغاربة العالم؟
تكلم بإسمك فقط أو إلزم الصمت. كاليك "نحن"
30 - sifao الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:46
مسلسل التجريم الذي يدعو اليه الكاتب سيطال كل لسان مغربي غير عربي ، يعني كل المغاربة ، احالة من يسيء الى اللغة العربية على القضاء ، يعني ان من ينتقد ها يعتبر مجرما ، هذه السياسة انتهجتها تركيا على مدى عقود من الزمان ولم تنجح في اسكات الاكراد عن المطالبة بحقوقهعم المدنية وتراجعت عن حماقتها القومية ، هل لا بد ان نمر من هذه التجربة ايضا ؟ لماذا لا نكتفي باستخلاص العبر والنتائج فقط ؟ كل ما تقوم بها جمعيكم هو اغراق اللغة في متاهات السياسة بعد ان تم تمريغ انفها في وحل مستنقع الدين .
المضحك حقا ، هو ان تِؤسس جمعية لحماية لغة الله والجنة والمحفوظة اصلا بأية من القرآن ، وقفات ومسيرات احتجاجية والملف المطلي هو حماية اللغة العربية وتجريم من ينتقدها ، والهدف هو اعادة هيبة وقدسية اللغة باسم القانون ، واعتقد ان هذا المطلب يجب ان يدخل الى موسوعة "غنيس" للغباء السياسي ، فلم يسبق في تاريخ الامم ان وقع هكذا حدث ...
الحفاظ على اللغة يحتاج الى تتويج في الابداعات على مختلف انواعها وليس الى قوانين زجرية يا منظر الاخفاق الحضاري للغة العربية ...
31 - رسول الله عربي الاثنين 21 أبريل 2014 - 19:51
أمازيغي صنهاجي ورب الكعبة ورسول الله صلى الله عليه وسلم العربي أحب إليّ من أهلي والناس أجمعين أمازيغ وعرب .ولافرق بين أمازيغي وعربي عند الله؛ وجزى الله إخواننا الأمويين الذين ضحوا بأنفسهم وأموالهم حتى يبلغونا رسالة ربنا القرآن الكريم وهذه حقيقة تاريخية والقرآن عربي فهل نترضى عليهم أم نفعل كالشيعة الروافض في إيران يسبون من كان سببا في إسلامهم عمربن الخطاب رضي الله عنه.
فما هذا الإسلام الذي يجعلنا نسب ونلعن من كان سببا فيه؟!!! أليست هذه حقيقة ماهذا التناقض وماهذا العبث ؟!!
32 - fedilbrahim الاثنين 21 أبريل 2014 - 21:57
أما القراءات السبعة والتي أجمعت ؟ ! الأمة
الإسلامية عليها وزيدت بعد ذلك إلى عشرة و القراءات الشاذة التي تزيد عن العشرين فهذه القراءات موجودة إلى اليوم ويقرأ
ببعضها في بلاد دون أخرى. نشأت تلك القراءات بعد أن كتب عثمان القرآن المعروف بالمصحف العثماني الذي كتب بدون
تشكيل وتنقيط ، وكتبوه أيضا بدون الهمزة وبدون حرف الألف في كثير من المواضع ؛ فبدى محتمل النطق بأحد الحروف
المتشابهة في وجوه مختلفة { فحرف ال ب ممكن ينطق أيضا ن أو ت أو ث أو ي } { فحرف ال ج ممكن ينطق أيضا
ح أو خ } { فحرف ال ز ممكن ينطق أيضا ر أو د أو ذ نتيجة لبدائية الخط }وهكذا باقي الحروف، كما أن كل حرف له
أن ينطق بالفتحة والضمة والكسرة والسكون والتشديد و... كذلك غياب حرف الألف ... فكلمة كتب ممكن تقرأ كتاب على
المفرد والجمع وممكت تقرأ فعل كتب وكذالك ملك ممكن تقرأ مالك أوملاك وهكذا .
انظر ايها ذ الى عربيتك كيف كانت فهل من مذكر
المصدر قراءة جديدة لقران قديم للدكتور المقريزي
33 - simon الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 12:25
انا عربي قح و مع ذلك ارى ان من حق الامازيغ ان يهتموا بلغتهم
الام كما فعل غيرهم من الامم الاخرى غير العربية كالاتراك و الفرس
و الباكيستانيين و الماليزيين و الاندنسيين ...
و لا افهم لماذا هذا التعصب ضد كل ما هو امازيغي .
من جهة لا احد يريد الدراسته باللغة العربية خصوصا في الميادن
العلمية لاسباب الكل يعرفها و هذه الظاهرة نجدها حتى في الدول الخليجو باقي الدول العربية حيث الكل يريد تعليما جيدا لضمان مستقبل ابنائه وتجدهم يلهثون وراء كل ما هو بالانجليزية و الاجنبية.
فلماذا نريد من الامازيع ان يكون عربا اكثر من العرب انفسهم
ايضا على الامازيغ ان يعلموا ان مسالة النهوض بلغتهم الامازيغية
امر بايديهم هم و لا احد يستطيع ان يقف دون ذلك يكفيهم فقط ان
تكون لديهم الارادة و الرغبة فكل الظروف هي لصالحهم .
خصوصا و ان العالم يشهد ثورة في عالم الاتصال الرقمي و هذا
وحده كفيل لكي يجعلهم يطوروا لغتهم في اقل وقت ممكن .
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال