24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

  5. في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المغرب زمان.. فكرة قناة تلفزية

المغرب زمان.. فكرة قناة تلفزية

المغرب زمان.. فكرة قناة تلفزية

في كثير من الأحيان، تنتابني حالة نوستالجيا ممزوجة بالفضول، أُلفي معها نفسي مسمرا أمام شاشة الحاسوب، باحثا في يوتيوب عن لقطات تعود للمغرب القديم، أو وثائقيات تاريخية تخص موروث البلد من تقاليد ولباس وغيرها. وفي كل مرة أتساءل عن عدم وجود قناة تلفزية تعنى بتاريخ المغرب، فتعرض لنا الأرشيف السّمعي البصريّ للمملكة، ما سيسهم بلا شك في حفظ الذاكرة الجماعيّة.

الفيديوهات القديمة، بما هي صور متحركة، لها دورها القوي في إحياء الماضي بطريقة أكثر واقعية، ويزداد وقعها إذا اقترنت بتسجيل صوتي من نفس الحقبة التي صورت فيها. ونحن لدينا أرشيف يستحق الإظهار أمام المغاربة وبقية العالم، ولن يتأتى له ذلك ما دام لم يأخذ حقه الكامل في الإعلام التلفزي.

تصوروا معي إطلاق قناة تلفزية يكون اسمها "المغرب زمان" أو "تاريخ المغرب Morocco History TV" أو "أرشيف المغرب" أو "المغرب الآن وقبل Morocco Now & Before"، وتكون قوام برمجتها وثائقيات حول المغرب، سواء كانت تحتوي على مقاطع مصورة في فترة قديمة أو صور ثابتة شاهدة على العصر، وإفادات أشخاص عاشوا أحداثا ماضية، أو تصريحات منقولة عن أحفاد من عاشوها، إضافة إلى آراء من قرؤوا كتب التاريخ وتفحصوها... يمكن للبرامج أيضا أن تكون وثائقيات فيها مشاهد تمثيلية تحاكي فترة معينة، مستندة إلى ما جاء في الأرشيف المكتوب لتجسيد المكان والناس والأشياء بشكل يلامس النص ويعكسه بصريا كالمرآة.

صحيح أن إنتاج مثل هذه الأفلام الوثائقية يتطلب كفاءات بشرية وموارد لوجيستية كبيرة، لكن الاستثمار فيها أمر حتمي إن أردنا فعلا التعريف بالتراث وترويجه لدى أجيال اليوم ولدى المشاهد البسيط، الذي يميل إلى استهلاك المادة الإعلامية الجاهزة عبر التلفاز؛ وهذا الاستثمار سيكون أفضل من ترك الخطاطات والمنشورات العتيقة تبلى عند مؤسسة "أرشيف المغرب"، وتبقى حكرا على ردهات المتاحف ورفوف المكتبات وشغف ثلة من الباحثين.

يجب إعادة إنتاج تاريخنا بما يلائم عصر المعلومة والثورة التكنولوجية الذي نعيش فيه، ونقل التاريخ إلى شاشة التلفاز هو أقل ما يمكن فعله في هذا الصدد.

من جهة أخرى، يمكن أيضا تعزيز محتوى القناة المأمول إنشاؤها بتنظيم حملة وطنية لتجميع الأرشيف السمعي البصري من عند الأفراد الذين يحتفظون بأشرطة قديمة تعبر عن وقائع تراثية كالأعراس والمواسم.... أو توثق حالة أماكن مر عليها الدهر فتغيرت أو اندثرت، كالشوارع والأسواق والمآثر والبنايات...؛ من منا مثلا لا تستهويه رؤية ما كانت عليه المدن المغربية في بدايات القرن الماضي؟...كيف كانت معيشة الناس وكيف كانوا يلبسون؟، إلخ.

لا ننسى أن قنواتنا التلفزية أنتجت ومازالت تنتج عدة برامج وثائقية ومسلسلات درامية ذات طابع تاريخي يمكن استغلالها في تطعيم جدولة قناتنا المنتظرة، أذكر منها، على سبيل المثال لا الحصر، "أمودو"، "أودماون"، "أغنية في البال"، "الهودج"، "شجرة الزاوية"، "جنان الكرمة"، "أفراح صغيرة"... كما يلزم التفتيش عن كل الفيديوهات والصور والوثائق المتعلقة بالمغرب القديم الموجودة في ملكية الأشخاص أو المؤسسات الثقافية الأجنبية وغيرها، ومن ثم شراؤها ورقمنتها وتخزينها، بعد إعداد نسخ منها تبث تلفزيا ليعاينها الجمهور. وربما تأتي المؤسسة الوطنية للأرشيف INA (فرنسا) على رأس الجهات الواجب التواصل معها في إطار هذه العملية.

أتمنى أن نحظى يوما ما بفرصة مشاهدة قناة خاصة بتاريخ مغربنا الحبيب، ويكون موعد افتتاحها مواكبا لاحتفالات الأمم المتحدة بيومها العالمي للتراث السمعي والبصري. وستكون القناة مكملة للجهود التي تقوم بها مؤسسة "أرشيف المغرب" بغية تدارك ما ضاع من الأرشيف الوطني خلال العقود الماضية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - المهدي السبت 06 يونيو 2020 - 20:18
نعم يا أخي الفكرة إجدها رائعة .. فالمؤسسة الفرنسية INA تحتفظ بمخزون قيّم من الأرشيف الذي يوثق عيش اجدادنا او اجداد اجدادنا منذ مطلع القرن العشرين ، يمكن الاطلاع على حياة المغاربة في العشرينات والثلاثينات على اليوتيوب مثلا بل هناك شريط لسنة 1912 أو 1902 لا أتذكر بالضبط بقصبة الأوداية بالرباط مدته بضع دقائق ويظهر الانسان المغربي كما كان يومها .. هناك أشرطة للاسواق في البوادي بالصوت وأكثر ما يشدني وانتبه له هو طريقة الكلام والدارجة المغربية البسيطة الخالصة قبل ان تغزوها المصطلحات الهجينة المعرنسة والمفردات والتعابير الزنقاوية يظهر ذلك في شريط يوثق للمعاملات التجارية في أحد الأسواق ولحوار بين حلاق في خيمته وبعض زبنائه يعود للثلاثينيات .. أما أشرطة حقبة الخمسينيات والستينيات لمدن كالرباط والدار البيضاء والمحمدية والقنيطرة فيا سلام كيف كان الهدوء والانضباط وقلة الضجيج وحركة السير .. بعض هذه الاشرطة للأسف يرافقه تعليق يخالف الحقيقة ويعكس رؤية المستعمر كذلك الشريط الذي يوثق لعملية الشهيد علال بن عبدالله ضد موكب بن عرفة والذي يحمل عنوان " موت مجرم " او بالانجليزية " death of an assassin " .. تحياتي .
2 - شكرا لك ... السبت 06 يونيو 2020 - 20:28
... يا اخي على تناول هذا الموضوع اتمنى ان يكون اقتراحك مسموعة.
ما أحوجنا الى قناة متخصصة في التاريخ الدولي عامة والإفريقية والمغاربي والمغربي خاصة.
تاريخ المغرب غني بالأحداث بسبب الموقع الجغرافي المتميز للبلد لكونه في ملتقى البحرين.
هناك برنامج وثائقي واحد للقناة الأولى هو امودو .
كما يمكن اعادة بث برامج سابقة مثل ذاكرة المدن و ب
غيره من البرامج المتعلقة باعلام المغرب .
الأرشيف موجود يجب تجميعه وعرضه.
كما يجب اعداد افلام وثائقية جديدة تتناول أهم الأحداث التاريخية في المغرب.
ماذا يعرف المغاربية في ليبيا وتونس والجزائر وموريتانيا عن معارك الزلاقة والارك والعقاب ووادي المخازن ؟
3 - خريبكة الأحد 07 يونيو 2020 - 11:51
انا اظن ان المغرب هو الدولة الاكثر تميزا في شمال افريقيا نظرا لقلة التأثيرات الخارجية على تراثنا.
فالجزائر و تونس و ليبيا فمعمارها و لباسها هو مزيج بين اللباس الامازيغي او في بعض الاماكن العربي و لكن دخيل عليها التأثير العثماني بكثير.
اما المغرب فلقد حافظ على استقلاله بعيدا عن المد العثماني و تعرض للعصرنة على الطريقة الاروبية الا حديثا و في بعض المناطق فقط ...
لذلك المغرب مميز جدا و نريد ان نرى جميع جهاتنا تاريخيا كيف كانت.
و ما يهمني اكثر هو اللسان و اللباس و الحركات
4 - مصطفى الرياحي الأحد 07 يونيو 2020 - 12:57
فكرة ممتازة خاصة أنها تتناسب مع ميولاتي إذ أني أجمع الصورة القديمة للمغرب ووجدت ضالتي في شهر رمضان الفائت حيث نشرت هسبريس عدة صورة بمناسبة المعارك الطاحنة اللتي دارت بين قوات الإحتلال وأ بناء وبنات الجبل
من ما أشفت هي مقطع مصور في نواحي خنيفرة بطله الملك المرحوم وهو أنذاك ولي العهد يضرب البندير وسط المواطنيين كم تغير المغاربة كم كانوا أهل أنفة ورقي وكم كان الملك روعة قريب من الشعب يشاركه كل فرحه وولعته تسائلت أين تعلم الحسن الثاني كل هذا ليترأس رقصة أحواش
بإحترافية عالية وهو فرح مبتهج يشع سعادة حقا لقطات رائعة ضروري أخي "المهدي " أن تراها
5 - المهدي الأحد 07 يونيو 2020 - 15:15
سّي الرياحي تحية ، نعم أخي سبق لي ان شاهدت المقطع الرائع فأنا مولع بالبحث عن كل ما هو قديم .. تزامن رمضان مع فترة الحجر مع تواجدي في المغرب نتيجة إغلاق الحدود مكنني من الغوص في الماضي والشرائط الوثائقية سواء تعلقت ببلادنا أو دول أخرى والواقع أني أعيد نفس الشريط مرات ومرات حتى احفظ واستوعب مضمونه .. قد تضحك اذا أخبرتك أنني تتبعت نشاط المافيا من هجرة الإيطاليين الأوائل الى أمريكا الى عهد آل كاپون في العشرينيات الى أخر العائلات حتى بتٌ أحفظ أسماءهم والعائلات المسيطرة عن ظهر قلب ومن قتل من ومن اعتلى وأصبح " دون " .. عدت كذلك الى ارشيف الحرب العالمية وخفايا خدع الحلفاء قبل الانزال ومعارك المحيط الهادي وكذا الحرب الأهلية الاسبانية لأعرف لأول مرة ان هتلر أرسل طائرات الى المغرب لتقل الجنرال فرانكو وأفراد جيشه من قوات الكوم .. وحتى الثورة الجزائرية قرأت لأبطال ليس بينهم واحد من حكام الجزائر اليوم مع شهادة ان الارشيف الجزائري عن المقاومة ومعارك التحرير موثق بشكل جيد عكس الحال عندنا مع التاكيد بالطبع ان الفضل في التوثيق يعود للمستعمر الفرنسي كما يظهر من اللغة والتعليق وتوظيب الأشرطة .. هذه كلها متعة ودروس في التاريخ وأذكرك ولا اعتقد انك من القدامى بسلسلة " محاكمات أدبية " كان يبثها التلفزيون في السبعينات للإذاعية المصرية المثقفة واللامعة ليلى رستم كانت من اروع ما يمكنك من التعرف على كبار الشعراء والأدباء وأجود عطاءاتهم وظروف عيشهم بلغة فصيحة وتقديم على درجة من الذوق والرقي ..على أيّ الأرشيف كنز للمعرفة يا إخي وأكثره متوفر على النت الذي لا يعرف الكثيرون من إجأوجه استعماله والاستفادة منه غير الخوا الخاوي للأسف .. تحياتي ..
6 - المهدي الأحد 07 يونيو 2020 - 20:13
وكم ستكون فكرة رائعة ان تخصص قنواتنا التلفزية أمسية أو أمسيتين في الأسبوع للإبداعات القديمة فتجعلنا نعيش مع تمثيليات الماضي لبوشعيب البيضاوي وأمي الهرنونية وبلخير والقدميري ومقامات أب المسرح الطيب الصديقي أذ لا تزال مقامة بديع الزمان الهمداني التي حضرت عرضها بمسرح محمد الخامس بالرباط في أواسط السبعينات عالقة بذهني وهي الفترة التي حضرت خلالها فعاليات الأسبوع الثقافي الجزائري ابدع خلاله الفنان رابح درياسة وكروابي والحاج العنقا قبل أن تصيب اللعنة آصرة الأخوّة والجيرة بين البلدين .. لنا موروث رائع فلماذا لا نعيد سهرات المرحوم محمد الحياني والمعطي بلقاسم والمزكلدي ومحد فويتح وأخرون ممن شنقوا أسماعنا بفن نظيف وعروض مسرحية لمختلف الفرق عبر الأقاليم تشاهدها العائلة دون توجس من انفلات قد يخدش الحياء .. حتى في الشأن الديني من منا لا يتذكر المنشط أحمد قرّوق وضيوفه الحصيني ودروس المكي الناصري رحمهم الله جميعاً وما كانت تحمله رسائلهم من من ترسيخ لثقافة الاعتدال والتسامح والبعد عن التشنج .. لنا ارشيف زاخر بالكثير من الأشياء الجميلة لكن سأبدو في نظر البعض انني غير كنخرّف ...
7 - قلم الرصاص الأحد 07 يونيو 2020 - 21:35
6 - المهدي

سبحان الله تتبعت تعاليقك اخي المهدي و انا سارح في هواياتي" الغوص في

بحر الاغنية القديمة " لا اميز في غوصي بين بحر شرقي و لا غربي غير انني

هذا المساء كانت وجهتي مغربية محضة و ما ابهى الوجهة حين يكون دليلها

صوت الراحل محمد الحياني من راحلة الى بارد وسخون ف وغنت لنا الدنيا

و اصدقك القول كررت الاستماع لاغنيتين لم اشبع منهما " مالي و مال التنهيدة

و شكون فكرني " من ألحان الفنانين حسن القدميري و عبد القادر وهبي

فمن ينصف مبدعينا الرائعين

تحياتي من مراكش
8 - الرياحي الاثنين 08 يونيو 2020 - 06:59
رائعة رقصة الأطلس التي وصلت إلى العالمية والى الصين مفخرة وطنية على مقام الرست خلقت نزاع بين الكويت والبحرين كل طرف ينسبها إلى ثراته ونحن نضحك
راحلة على مقام صبا لجيلنا معها حكايات إما أمي الهرنونية فاضحك بلا حساب مع لمفصل الحريزي القدميري بوشعيب البيضاوي
تحية لأخي قلم الرصاص واخي المهدي والرقصة الأطلس
9 - المهدي الاثنين 08 يونيو 2020 - 09:16
نعم أخي الرياحي الآخرون يتنازعون وكل يدعي ان رقصة الأطلس ابنته الشرعية بينما لا نوفّيها نحن حقها ولا ما تستحقه من اهتمام .. هذه المعزوفة الخالدة ألفها المرحوم عبد القادر الراشدي سنة 1948 وهو في سن 19 سنة فأعجب بها محمد الخامس رحمه الله وكان ان تم عزفها أمام أمير الكويت آنذاك من طرف الجوق الملكي فأعجب بها أمير الكويت وطلب من المغفور له محمد الخامس ان يهديها له لتصبح أساس الافتتاحيات اليومية التلفزة الكويتية وفي كل الفواصل وفي الإذاعة المسموعة لحدٌ ان جميع الكويتيين كانوا على يقين انها معزوفة كويتية خالصة بعد ان باتت جزءاً منهم .. ولم يصدقوا الى ان أثيرت القضية في برنامج حواري أوضح فيه إحد المختصين في المجال الفني ان المعزوفة مغربية وأن مؤلفها هو المغربي عبد القادر الراشدي رحمه الله ..
نترك لهم رقصة الأطلس ونكتفي ب " حلّوفة " لعادل الميلودي باراكا علينا ...
10 - المهدي الاثنين 08 يونيو 2020 - 10:41
نعم أخي الرياحي الآخرون يتنازعون وكل يدعي ان رقصة الأطلس ابنته الشرعية بينما لا نوفّيها نحن حقها ولا ما تستحقه من اهتمام .. هذه المعزوفة الخالدة ألفها المرحوم عبد القادر الراشدي سنة 1948 وهو في سن 19 سنة فأعجب بها محمد الخامس رحمه الله وكان ان تم عزفها أمام أمير الكويت آنذاك من طرف الجوق الملكي فأعجب بها أمير الكويت وطلب من المغفور له محمد الخامس ان يهديها له لتصبح أساس الافتتاحيات اليومية التلفزة الكويتية وفي كل الفواصل وفي الإذاعة المسموعة لحدٌ ان جميع الكويتيين كانوا على يقين انها معزوفة كويتية خالصة بعد ان باتت جزءاً منهم .. ولم يصدقوا الى ان أثيرت القضية في برنامج حواري أوضح فيه إحد المختصين في المجال الفني ان المعزوفة مغربية وأن مؤلفها هو المغربي عبد القادر الراشدي رحمه الله ..
نترك لهم رقصة الأطلس ونكتفي ب " حلّوفة " لعادل الميلودي باراكا علينا ...
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.