24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1406:4813:3617:1220:1521:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. كولر يُسخن رمال الصحراء .. والمغرب يواجه معارك انفصالية جوفاء (5.00)

  2. مبادرة السبسي لمساواة الإرث تثير جدلا دينيا ودستوريا في تونس (5.00)

  3. تعثر أشغال ملعب الناظور يثير "استياء عارما" (5.00)

  4. سفيان البقالي (5.00)

  5. إيقاف مشتبه في تعنيفه لسائق حافلة بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

2.28

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السنة الأمازيغية والتقويم الأمازيغي عبر التاريخ

السنة الأمازيغية والتقويم الأمازيغي عبر التاريخ

السنة الأمازيغية والتقويم الأمازيغي عبر التاريخ

احتفلت الشعوب الأمازيغية منذ مئات السنين أو ربما منذ آلاف السنين بالسنة الجديدة في بداية شهر يناير وغالبا في 13 من يناير.

ولأن الأمازيغ في الشمال الخصب الأخضر المطير كان شعبا فلاحيا مستقرا عكس الأمازيغ الرحل في الصحراء الأمازيغية الكبرى، فقد ارتبطت السنة الأمازيغية الجديدة في الشمال بالفلاحة. وأصبح بعض الباحثين والملاحظين ينعتونها (عن حسن نية) بـ"السنة الفلاحية"، وكأن التقويمات الأخرى في بقية بلدان العالم ليست بتقويمات فلاحية أو دينية.

الحقيقة هي أن كل تقويم واحتفال بالسنة الجديدة لدى أي شعب من شعوب العالم يكون دائما مرتبطا بنشاط اقتصادي معيشي أو بأسطورة دينية أو شعبية أو بطقوس دينية معينة. لا وجود لتقويم فقط من أجل التقويم أو سنة فقط من أجل تدوين السنة. هناك دائما سبب اقتصادي أو ديني أو سياسي أو اجتماعي لإقرار تقويم معين أو سنة معينة من طرف دولة أو مملكة أو إمارة أو جمهورية أو قبيلة أو كنيسة أو غير ذلك. إذن كل تقاويم ويوميات وروزنامات العالم إما هي دينية أو اقتصادية فلاحية أو تجارية أو سياسية أو اجتماعية.

العدد 2964 في السنة الأمازيغية (الموافق لعام 2014) هو عدد رمزي لا يجب أن نحمله أكثر مما يحتمل. والشيء المهم هو أن السنة الأمازيغية حقيقة تاريخية احتفل بها الشعب الأمازيغي ضمن نظامه الإقتصادي الفلاحي في أرضه التاريخية، شمال أفريقيا، منذ أزمان قديمة وبشكل مستمر. أما عدد سنوات التقويم الأمازيغي فهو يرمز إلى تاريخ معين يحدده البعض وينتشر بالتعود وقد لا يعجب الكثيرين، ولكنه لا ينقص من عراقة السنة الأمازيغية شيئا. ومن المؤكد أن تاريخ الوجود الأمازيغي في تامازغا أقدم أضعافا مضاعفة من 2964 عاما، مثلما أن تاريخ وجود الأوروبيين في أوروبا أقدم بكثير من 2014 عاما.

وربما سيظهر في المستقبل من يقترح جعل معلمة تاريخية أو أركيولوجية أمازيغية أقدم - كنقطة بداية لحساب تعداد السنوات الأمازيغية بدلا عن تاريخ وصول Cicenq Amezwaru (شيشنق الأول) إلى حكم بلاد القبط في حوالي عام 950 قبل الميلاد. وفي جميع الأحوال يبقى 13 يناير عيدا ثابتا من الناحية التاريخية لثبوت احتفال الشعب الأمازيغي به منذ القديم واستمرار ذلك إلى اليوم.

وقد حدثت العديد من حالات التغيير والتعديل البعدي اللاحق للتقاويم وتاريخ بدء تعداد السنوات. فرجال الدين اليهود مثلا قرروا أن تقويمهم اليهودي (والعام اليهودي الأول) سيبدأ بعام واحد قبل تاريخ خلق العالم (حسب عقيدتهم)، رغم أنه قبل 5000 عام مثلا لم يكن هناك دين يهودي أصلا. فالسنة اليهودية الحالية 5774 أقدم من الديانة اليهودية نفسها والشعب اليهودي نفسه. ورغم ذلك فقد أصبح هذا التعداد اليهودي للسنوات شيئا طبيعيا جاريا به العمل لدى اليهود في العالم دون أي مشكل، لأن عدد السنين رمزي أولا وأخيرا. ويؤمن الكثير من اليهود المتدينين أن عمر الكون يبلغ 5775 عاما فقط.

المثال الآخر هو من إيران. حيث قرر الإيرانيون عام 1925 ميلادي الإنتقال رسميا إلى تطبيق التقويم الشمسي الهجري عوض التقويم القمري الهجري لتفادي المشاكل التي يطرحها التقويم القمري. وقاموا بإحياء أسماء الشهور الفارسية القديمة. وهذا التقويم الشمسي الهجري هو التقويم الرسمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية لحد الآن، وبأسماء الشهور الفارسية القديمة السابقة للإسلام. وتتبنى أفغانستان نفس التقويم الشمسي الهجري بشكل رسمي. وهكذا فالسنة في إيران وأفغانستان هي الآن 1392 هجري شمسي، مقابل 1435 هجري قمري في بقية البلدان المسلمة.

ولعل أشهر تعديل لتقويم رسمي هو التعديل الغريغوري على التقويم الجولياني القديم للسنة الميلادية. وحدث هذا التعديل عام 1582 ميلادي جولياني لتصحيح اختلالات السنة البسيطة والسنة الكبيسة وبقية الأخطاء الناجمة عنها ولتصحيح تاريخ الأعياد المسيحية. ومن المعلوم أن أصل التقويم الميلادي الجولياني (نسبة إلى Julius Caesar) بدأ مع الإمبراطورية الرومانية عام 46 ق.م (أي قبل ظهور المسيحية) وكان تقويما رومانيا صرفا بخلفيات وثنية.

1) التقويم الأمازيغي هل هو أصيل أم دخيل؟

يعمد البعض ممن يضايقهم التقويم الأمازيغي أو السنة الأمازيغية إلى اعتبار التأثير الروماني الأوروبي في التقويم الشمسي الأمازيغي الشمالي (أسماء الشهور الرومانية الممزغة وترتيبها...) نقطة نقص في التقويم الأمازيغي. ويعتبرونه "دليلا" على تبعية التقويم الأمازيغي للتقاويم الأجنبية. وهم ينسون أن جزءا كبيرا من شعوب العالم أخذت أسماء الشهور الشمسية من اللغات الأوروبية حديثا. والعربية نفسها تستخدم أسماء الشهور الشمسية الأوروبية (يناير، فبراير...) أو أسماء الشهور الشمسية السريانية (كانون، شباط، تموز...). وأصبحت الشهور الأوروبية هي الأكثر شيوعا على المستوى العالمي اليوم. ويرى معظم المتخصصين في هذا المجال أن أيام الأسبوع السبعة عادة اخترعها البابليون – السومريون وأخذتها عنهم الحضارات الأخرى. واليوم أيضا أصبح العالم أجمع يتبع هذا النظام الأسبوعي.

ومن المعلوم أن الأمازيغ عبر شمال أفريقيا كانت لديهم أسماء شهورهم الخاصة بهم قبل العصر الروماني والمسيحي والإسلامي، وكانت منتشرة على نطاق واسع عبر العالم الأمازيغي إلى حد أن المؤرخين الأمازيغ في القرون الوسطى (أو العصر الوسيط الإسلامي) تمكنوا من تدوينها وإيصالها إلينا.

كما أن كل أنظمة التقويم في العالم متأثرة ببعضها البعض. فالتقويم الروماني نفسه كان في الأول تقويما قمريا متأثرا بالتقاويم الإغريقية القمرية الأقدم، وكان في البدء يتكون من 10 شهور فقط بدون يناير ولا فبراير. والتقويم اليهودي متأثر بشكل مباشر بالتقويم البابلي الأقدم منه. وأسماء الشهور اليهودية والسريانية (شباط، آذار، نيسان، ايار، تموز، آب، أيلول، تشرين...) هي تقريبا نسخة حرفية من الشهور البابلية / السومرية (من العراق القديم) وليست يهودية ولا عبرية ولا عربية.

ومن المعلوم أن العديد من الشهور البابلية (تموز، آب، أيار،...) المستخدمة في الشرق الأوسط حاليا والأوروبية (يناير، مارس...) هي في الحقيقة أسماء لآلهة بابلية سومرية ورومانية قديمة أو مشتقة منها أو مرتبطة بها بشكل طقوسي أو ديني أو ثقافي. فشهر يناير جاء من اسم الإله الروماني Janus، ومارس جاء من اسم الإله الروماني Mars، وأبريل جاء من اسم الإلهة الإغريقية Aphrodite، وماي جاء من اسم الإلهة الإيطالية Maia. ويونيو جاء من اسم الإلهة الرومانية Juno. أما يوليوز فقد جاء من اسم الإمبراطور الروماني Julius Caesar. والشهر البابلي تموز جاء من اسم الإله البابلي Tammuz أو Dumuzi. وشهر ايار مرتبط باسم الإله Ea البابلي...إلخ.

2) التقاويم عبر العالم:

- التقاويم البابلية / السومرية: من أقدم التقاويم في العالم وتطورت لأسباب دينية وفلاحية. بعضها قمري فقط وبعضها قمري شمسي مختلط. وكلها منقرضة الإستخدام ولكن توجد دلائل أركيولوجية على استخدامها من طرف البابليين والسومريين والسريان والآشوريين القدامى.

- السنة البابلية السومرية السريانية الآشورية القديمة: دينية، قمرية، ثم شمسية. تبدأ من 4750 ق.م الذي هو التاريخ التقريبي لبدء الحضارة الإنسانية الحديثة في بلاد الرافدين. ونحن الآن في السنة البابلية السومرية السريانية الآشورية رقم 6764. وتبتدئ سنويا في 1 أبريل. ويحتفل بها جزء من السريان والآشوريين حاليا.

- السنة الميلادية الغريغورية الأوروبية السائدة في العالم: رومانية وثنية في الأصل ثم أصبحت مسيحية، شمسية. حاليا هي: 2014.

- السنة الإثيوبية المسيحية: دينية، شمسية. السنة الحالية هي: 2006.

- السنة القبطية المسيحية: شمسية. السنة الحالية: 1730. ويحتفل بها المصريون المسيحيون حاليا.

- السنة الهجرية القمرية الإسلامية: حاليا هي 1435.

- السنة الهجرية الشمسية الإسلامية: التقويم الرسمي لإيران وأفغانستان. حاليا هي: 1392.

- السنة اليهودية: دينية. قمرية شمسية. حاليا هي 5774.

- السنة الصينية: قمرية أو قمرية شمسية. لا ترقم السنوات الصينية بل تعطى لها أسماء.

- السنة الأمازيغية الشمسية الشمالية: فلاحية تاريخيا، وربما كانت ذات طابع ديني ما مرتبط بالأديان الأمازيغية القديمة. أصبحت ذات طابع سياسي وهوياتي قوي مؤخرا. حاليا نحن في السنة الأمازيغية 2964. وحسابها مبني على أن أقدم شخصية أمازيغية معروفة في كتب التاريخ هي شخصية Cicenq Amezwaru (شيشنق الأول)، أو بالإنجليزية: Shoshenq I، الذي هو من أصل أمازيغي ليبي، والذي وصل إلى عرش المملكة القبطية حوالي عام 950 قبل الميلاد، وأسس الأسرة الفرعونية الثانية والعشرين.

- السنة الكردية: تاريخية، سياسية، شمسية (قديما كانت شمسية – قمرية). حاليا نحن في السنة الكردية 2626. وهي مبنية على تاريخ قيام مملكة الميديين المستقلة في بلاد كردستان وجزء من إيران وتركيا وسوريا. والميديون هم شعب قديم يعتبر جزءا من أجداد الأكراد والإيرانيين الحاليين.

3) الشهور الشمسية الأمازيغية ذات الأصل الروماني أو الأوروبي:

Yennayer أو Yanyur (يناير)

Yebrayer أو Sinyur (فبراير / يبراير)

Mares أو Meɣres أو Krayur (مارس)

Yebrir أو Kuzyur (أبريل)

May أو Semyur (ماي)

Yunyu أو Sedyur (يونيو)

Yulyuz أو Sayur أو izeɣ (يوليوز)

Ɣuct (غوشت) أو Tamyur (غشت)

Cutembir أو Tzayur (شتنبر / شتمبر)

Ktuber أو Mrayur (أكتوبر)

Nwanbir أو Yemrayur (نونبر)

Dujembir أو Duǧember أو Meggyur (دجنبر / دجمبر)

4) الشهور القمرية الأمازيغية الإسلامية الطوارقية:

يستخدم الطوارق في جنوب الجزائر ومالي والنيجر أسماءا أمازيغية للشهور الإسلامية العربية. وبعض الشهور القمرية الطوارقية الإسلامية المستخدمة ظهر في اللغة الأمازيغية الطوارقية مع انتشار الإسلام بينما يرجع أصل بعض الشهور الأخرى إلى التقويم الأمازيغي الطوارقي السابق للإسلام. ويجب الإنتباه إلى أن أسماء الشهور القمرية الأمازيغية الطوارقية الإسلامية ليست ترجمات لمعاني أسماء الشهور العربية الإسلامية، وإنما هي أسماء ذات معاني أخرى ولكن تستخدم كمقابلات أو معادلات للشهور الإسلامية.

Tamessdeq (تامسّدق) أو Tin Dufan : يقابل "محرم" العربي الإسلامي

Tallit Seṭṭeft (تالّيت سطّفت) : يقابل "صَفَر" العربي الإسلامي

Tallit Erɣet (تالّيت ارغت) : ربيع الأول

Awhim Wa Yezzaren : ربيع الثاني

Awhim Wa Yelkamen : جمادى الأولى

Sarat (سارات): جمادى الثانية

Tinamɣarin (تينامغارين) : رجب

Amezzihel (أمزّيهل): شعبان

Tin Oẓom (تين وژوم): رمضان

Tissi (تيسّي): شوال

Tan Ger Madden (تان گر مادّن): ذو القعدة

Tafaski : ذو الحجة

5) الشهور الأمازيغية القديمة ما قبل الإسلام وما قبل الرومان:

تنبيه: طريقة كتابة أسماء هذه الشهور الأمازيغية القديمة هي وفق طريقة النطق الأمازيغي القديم الذي كان سائدا في شمال أفريقيا والذي كان أقرب إلى النطق الطوارقي الحالي، حسب ما تشير إليه الدراسات.

الشهر 1 : Tayyuret Tezwaret (المعنى: القمر الأول)

الشهر 2 : Tayyuret Teggʷerat (المعنى: القمر الأخير)

الشهر 3 : Yardut

الشهر 4 : Sinwa

الشهر 5 : Tasra Tezwaret (المعنى: القطيع الأول)

الشهر 6 : Tasra Teggʷerat (المعنى: القطيع الأخير)

الشهر 7 : Awdayeɣet Yezwaren (المعنى: الظبي الأول)

الشهر 8 : Awdayeɣet Yeggʷeran (المعنى: الظبي الأخير)

الشهر 9 : Awzimet Yezwaren (المعنى: الغزالة الأولى)

الشهر 10 : Awzimet Yeggʷeran (المعنى: الغزالة الأخيرة)

الشهر 11 : Aysi

الشهر 12 : Nim

6) الفصول الأمازيغية:

Tafsut : الربيع

Anebdu أو Awilan : الصيف

Amwan : الخريف

Tagrest أو Tajrest : الشتاء

7) مصطلحات أمازيغية لضبط التقويم:

القمر: Ayur أو Ayyur أو Agur

الشمس: Tafuyt أو Tafukt أو Tafuct (ثافوشث)

السنة الكبيسة: Aseggʷas amanaẓ

السنة الصغيرة: Aseggʷas ameẓẓyan

السنة الشمسية: Aseggʷas n tfuyt

السنة القمرية: Aseggʷas n wayur

ظهور الهلال: Talalit n wayur (ولادة القمر)

البدر: Taziri

الليالي الثلاث الأواخر من الشهر القمري: inektiben

اليوم الـ31 من يناير: Amerḍil (أمرضيل)

خسوف القمر: Anobeẓ n wayur

كسوف الشمس: Anobeẓ n tfuyt

8) المراجع الأكاديمية:

- أسماء الشهور في أمازيغية القرون الوسطى Names of the months in medieval Berber ، من كتابة الباحث: Nico van den Boogert ضمن كتاب: Articles de linguistique berbère ، من إعداد الباحث: Kamal Naït-Zerrad. منشورات: L'Harmattan. فرنسا. 2002.

- القاموس الطوارقي الألماني اللغوي والثقافي Wörterbuch zur Sprache und Kultur der Twareg. تأليف: Hans Ritter. منشورات: Harrassowitz Verlag. ميونيخ، ألمانيا. 2009.

- القاموس الطوارقي الفرنسي Dictionnaire touareg français. تأليف: Karl G. Prasse. منشورات جامعة كوبنهاغن، الدانمارك. 2003.

- المعجم العربي الأمازيغي، 3 مجلدات، تأليف: محمد شفيق، أكاديمية المملكة المغربية. الرباط. 1990، 1993، 2000.

- The Mul.Apin tablets ألواح "مول ابين" الطينية المسمارية البابلية. web.archive.org

- Calendars in Antiquity التقاويم في العالم القديم. Sacha Stern. منشورات Oxford. بريطانيا. 2012.

- Essai sur les origines des Touaregs محاولة للبحث حول أصول الطوارق. تأليف: Jacques Hureiki. منشورات: Karthala. فرنسا. 2003.

- Études berbères et chamito-sémitiques: mélanges offerts à Karl-G. Prasse
دراسات أمازيغية وأفروآسيوية. إعداد: Salem Chaker. منشورات: Peeters Publishers. بلجيكا. 2000.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - Maghrebi wa aftakhir السبت 08 فبراير 2014 - 19:54
مشكلة الذين يتهجمون على السنة الأمازيغية لا يفعلون ذلك لسبب علمي أو أكاديمي كما يضعون أسفل كتاباتهم التي لا يربطها بالأكاديمية سوى (السنطيحة). مشكلتهم أنهم يرفضون الأمازيغية من أصلها و جذوها بعدما فرضت وجودها في بلادها. فأقلامهم التي يوجهونها ضد الأمازيغية، هي فقط أقلام تحاول جاهدة إخراج نار مشتعلة في صدورهم بعدما فرضت الأمازيغية نفسها من الناحية الهوياتية و اللغوية و الثقافية و حتى إرتفاع عدد أنصارها على المستويين الشعبي و النخبوي كله نزل على أعداء الأمازيغية مثل الصاعقة. وهذا هو ما يغيضهم. لذلك لا تهتموا كثيرا بالرد عليهم فالأمازيغية لن تتأثر أبدا بتشكيك أحد في شرعيتها التاريخية وهي التي وجدت قبل وصول الرومان للمغرب. شكرا للكاتب.
2 - amazigh السبت 08 فبراير 2014 - 20:17
الاسلام لا يعرب احدا ياسيدتي بل الجهل والتخلف واللاوعي هم من عربو الامازيغ ولو كان الاسلام يعرب لعرب اندونيسيا وماليزيا وغيرهما فالحديث النبوي يقول ان اكرمكم اتقاكم وليس اكرمكم اعربكم ، ومن جهة اخرى فكل اللغات في العالم هي آيات من آيات الله وبنكرانكم للغتكم الاصلية انتم تنكرون آية من آيات الله لكن للاسف البعض يربط بين اللغة والدين حتى يضمن الجنة لنفسه لأنه يظن ان الحديث بالعربية هو تأشيرة مرور الى الجنة ههه الحمد لله انا امازيغي مسلم والاسلام لم يعربني لأنه بريء من هذه التهمة التي الصقتموها له
3 - عبد الله السبت 08 فبراير 2014 - 20:47
كعادتكم، انتم معشر الحركة الامازيغية، تريدون خلق شئ من لا شئ، وتسلمون بالوحي الذي ينزله عليكم "حكماؤكم" ،لالشيئ الا لارضاء نزواتكم الشوفينية الاقصائية.كيف لايجب ان نحمل العدد 2964 اكثرمما يتحمل؟؟؟
هل التاريخ يصنع عبثا؟؟؟
كيف تسمحون لانفسكم بالسطو على التاريخ وهو براء منكم براءة الذئب من دم يوسف؟؟
ادا لم تتقبلوا ان السنة الامازيغية ما هي الا صنيعة المستعمر في الاكاديمية البربرية في فرنسا سنة 1963م فلا تحاولوا حثنا على تقبل هرائكم فكل حر في نفسه.
وكما قال العرب:
يانخل تحت ظلك الحبيب
ياليت لي في الظل من نصيب
4 - Rbatia senhajia السبت 08 فبراير 2014 - 21:22
السي بلقاسم راه حتى الرومان شحال من حاجة شفروها لنا بحال إلاه AGURZILأما يناير فهي يان أير =الشهر الأول ! هيرودوت المؤرخ الإغريقي ابو التاريخ هو بدوره قال أن اللبيون علموهم عبادة الآلهة وكانوا معروفين بالفلسفة وتقديس الشمس والقمر ....ومن أشهر مقولاته (من ليبيا يأتي الجديد) يجب إسترجاع ما سرق لنا من الشرق ومن الغرب!!!
5 - hessou الأحد 09 فبراير 2014 - 14:52
certes voici une réplique magistrale à qui peut comprendre. Aux détracteurs maintenant de se tortiller et d'avaler leur venin. Tamazight est cette roche où s'anéantissent leurs divagations......
6 - hicham الأحد 09 فبراير 2014 - 15:28
نعم نعم نعم

بعد تيفيناق و السنة الأمازيغية المزعومة و تمثال الرايس بلعيد، بقي لكم أن تعلنوا للعالم أن أرض شمال إفريقيا هي من جاءها المخاض و أنجبت أول رجل و أول امرأة منكم، و أنكم تنحدرون منها كلكم دون غيركم.

فغيركم قدموا إليها مستوطنين أو مستعمرين كما يحلو لكم تسميتها حاليا، أما أنتم فإنكم أبناؤها من رحمها و أهل دارها

و بعد هذا فإننا لن نستغرب من أنكم ستذهبون في رحلة أخرى للبحث عن أبيكم زوج أمكم أرض شمال إفريقيا
7 - مغربية الأحد 09 فبراير 2014 - 15:50
شكرا ايها الكاتب على هدا المجهود و سملت يداك،
و غبي من يظن ان الامازيغ لم يكونو بمستوى غيرهم من الحضارات الغابرة كان عندهم كل شيء، تقويمهم و فكرهم وقوانينهم و علومهم و و رجالاتهم و باعهم الكبير في كل مجال، لو كان شعبا سلبيا متخلفا عن زمانه، لتم استعمارهم من طرف الحضارة اليونانية او الفرعونية او الاغريقية و تدويبهم فيها الى الابد، لكن مدام الاسلام اتى للمغرب فوجد امازيغيا احرار فهدا يدل انهم ف زمانهم و في مجاورتهم للحضارات العضيمة كانو حتى هوما بخبيزتهم و كان عندهوم باش يفيدو ف وقتهم،
8 - Merci 1000 fois الأحد 09 فبراير 2014 - 16:52
Les racistes descendants de Abou Jahl n'ont pas le droit de commenter car ils sont juste des immigrants a la terre Amazigh

Merci pour cette lecon pour les Qouraiches
9 - fdouli الأحد 09 فبراير 2014 - 17:06
علمتهم حليفتهم اسرائيل السطو على التاريخ وتلك طبيعة كل العرقيات التي تحس بالدونية غير ان اسرا ئيل تسرق بخبرائها المتخصصين بينما امازيغيونا تصنع لهم ماما فرنسا كل شيء الحرف الامازيغي والسنة الامازيغية والعلم ...لاابداع لديهم فقط يملاون المواقع الالكترونية ضجيجا الله يعفو..
10 - lyon الأحد 09 فبراير 2014 - 17:25
ينبغي ان تكون لنا لغة قومية لنحقق الاستقلال الثقافي والسياسي والايديولوجي وهذه اللغة ينبغي ان تكون اللغة الامازغية اللغة الامازغية تتناسب لسانيا مع اللهجات الجزائرية ولا تقولو اللغة الامازغية سترجع الجزائر الى الوراء لان الاتراك والايرانيين يدرسون لغتهم مع انها ليست لغات مستعملة عالميا وهذا من اجل السيادة القومية ثم بعد ذلك ندرس اللغة الانجليزية ثم بعدها الفرنسية لان هذه اللغات لغات عالمية اما العربية فتبقى لغة ديننا الحنيف الذي يشكل جزء مهم من حياتنا
11 - Rapasse Amazigh الأحد 09 فبراير 2014 - 17:52
ا ن تاريخ الامازيغ خاص بالامازيغ وليس...
شئ جميل أن يعترف أحد بأصله ونسبه وهويته !
فالإسلام ليس دين تعريب فدعوته إلى توحيد الله وأفراده الله بالعبادة ونبذ الشرك والبدع قال تعالى ( وما خلقت ألجنّ والانس الاّ ليعبدون ) أما التعريب فسياسات الدول هي التي تعرب بمختلف مؤسساتها .
أما الحرف المناسب لكتابة للغة الامازيغية هو بحرف تيفناغ
أو بحرف لاتيني فهذا الأمر شأن المتخصصين باللغة الامازيغية والدارسين لها وليس شأن غيرهم هل تعلم:
ان معنى كلمة عرب في قاموس القران الكريم تعني :الخلو من العيب والنقص أي الكمال .
وان نسبة القران الى كلمة"عرب" في قوله تعالى :"قرانا عربيا" ليس نسبة الى اللغة العربية وانما وصفا للقران بالكمال
وان كلمة اعرب نقيض كلمة عرب مثلما ان كلمة اعرض نقيض كلمة عرض...
أي ان كلمة الاعراب في قوله تعالى: "الاعراب اشد كفرا ونفاقا"لا تعني البدو وانما ناقصي العقل والذين تظهر فيهم شتى العيوب الاخلاقية.
الاعراب هم كل اولئك الناقصين سواء كانوا عربا او امازيغ او فرنجة اوهندوس...عند الله لاتهم لغتك
12 - الوزغة الأحد 09 فبراير 2014 - 19:52
ـ يجمع المؤرخون أن أسرة شيشنق كانت مستقرة بمصر منذ فترة طويلة،وظهرت منها أجيال متمصرة بالكامل.وفي عصرالضعف والفوضى والفقرالذي عم كل المصريين من الشعب الى الملوك،ستعم حالة من عمليات النهب والسطو على مقابر الملوك ونهب مافيها من كنوز... في هذه الظروف انقض الليبيون على مصر بزعامة شيشنق(950ق.م) الذي كان مصريا ويخدم مصر، ولذلك عمل على استعادة أملاك مصر في أقاليم آسيا وبلاد النوبة؛ويذكر له التاريخ أنه دمر اسرائيل وسلب كنوزها ونقلها الى مصر. توجهه نحو الشرق يعني أنه لم تكن له أي رابطة قومية مع الليبييين في الغرب الذين كانوا يعيشون على شكل عشائر متفرقة بدون دول وحضارة وتاريخ وكتابة ؛ومع ذلك تحاولون الانطلاق من هذا الحدث الذي لم يؤرخوه، لتأريخ السنة الفلاحية وجعلها أمازيغية قسرا

ـ في 721ق.م خضعت مصر تحت حكم النوبيين عندما تمكن "بعنخى" من توحيدها وجعل نفسه فرعونا وأسس الأسرة25،ولم يعتمدوا هذا الحدث في تأريخ احداثهم، لأن لهم حضارة وتاريخ وكتابة
ة
ـ في 525ق.م تمكن الفرس (ايران حاليا)بزعامة "قمبيز" من تأسيس الاسرة 27 التي حمت مصر قرابة 120 سنة؛ لكن لم تؤرخ بهذا الحدث، لأن لها حضارة وتاريخ وكتابة
13 - moha الأحد 09 فبراير 2014 - 22:15
je voudrais savoir s'il y a une preuve d'imposer notre saint coran avec des alphabets araméens
on peut écrire notre saint coran avec les alphabets tifinaghs
nous savons bien pour la lecture du coran il faut plusieurs codes sur des alphabets pour bien prononcer les mots, c'est trop compliqué
peut être les tifinaghs peuvent nous résoudre ce problème
la langue amazigh a ses alphabets, alors pourquoi l'écrire avec des alphabets araméens
ce qui ne connaissent pas la langue amazigh pourquoi ils se mêlent de cette langue, hier ils étaient contre l'officialisation de notre langue amazigh, croyez vous qu'ils vont avaler cette défaite
nous proposons d'écrire notre langue arabe marocaine en tifinagh, pour qu'il y est pas de différence entre les marocains, et que les tifinaghs soit le symbole de notre identité marocaine
14 - أمازيغي أطلانتيدي الأحد 09 فبراير 2014 - 22:16
أنا امازيغي ادافع عن الثقافة الامازيغية و لكن باعتدال و اقول للمتعصبين إن مشروعكم فاشل لا محالة لسبب واحد هو انكم ترتكبون نفس أخطاء خصومكم مثلا اتذكر اننا كنا نقرأ في كتب الجغرافيا "الخليج الفارسي" فإذا به اصبح بقدرة قادر الخليج العربي و ها نحن نقرأ التقويم الامازيغي الشيشونغي و غدا ستنسب العجائب العالمية السبع للامازيغ وربما اقتدى احدكم بشباط الذي اراد ان يسطو على مفخرة الافرنج (برج إفيل) ليقول ان إفيل استعان بعلوم المهندسين الامازيغ وأن أرمسترونغ فوجيئ بسبق العلم الامازيغي على سطح القمر.
تواضعوا لله من فضلكم ليرفع قدركم فالامانة العلمية تقتضي نسب العلوم الى اهلها والتقويمات مبنية على حسابات فلكية علمية ويعود الفضل فيها الى أول من وضعها.
ومن ينكر تفاعل المجتمعات البشرية فكأنه ينكر الوجود ما للأمازيغ للأمازيغ وما أخذوا من غيرهم ينسب لغيرهم.
يعجبني المفسرون لكلمة (القسطاس) الواردة في القرءان حين يقولون (قال مجاهد: العدل بالرومية) justice فالقرءان الكريم إستعمل المفردات المتداولة ولو كانت دخيلة.
لماذا بالضبط 2964 فإذا اردنا الأقدم فلتكن حضارة امازيغ اطلنتيد المقدرعمرها
ب 11014 سنة
15 - nour الأحد 09 فبراير 2014 - 22:19
كل هذا اللغط وهذا الابداع سببه الربيع العربي أو بعبارة أخرى شيوع الديمقراطية في المغرب ، هل كان يتجرأ أحد قبل الربيع العربي على زرع هذه الافكار؟ العرب والأمازيغ انصهروا وتصاهروا ولم يعد ممكنا التفريق بين هذا
وذاك ، إذن اتركونا نعيش بسلام كما نحن ولا تستمروا في محاربة طواحين الهواء كما فعل " دون كيشوط " في يوم من الايام حيث لم يجني شيئا في الأخير.
16 - عربي الاصل الأحد 09 فبراير 2014 - 22:48
التاريخ الذي ندرس يقول أن اصلنا من الجزيرة العربية و هذا شرف لنا ان نكون سببا في دخول الاسلام الى بلاد الامازيغ و لكن لماذا نحاول ان نطمس هويتهم و ننكر تاريخم كما يفعل الصهاينة بفلسطين. فالاسلام بعيد من كل هذا "إن أكرمكم عند الله اتقاكم" وليس أعربكم. فمن حق الامازيع ان يفتخروا بتاريخهم كما نفتخر نحن ايضا بتاريخنا. نريد العيش في سلام جنبا الى جنب أما الاختلاف فهو رحمة و غنى .
17 - بدون مذهب الأحد 09 فبراير 2014 - 23:38
تبعا للمعطيات التاريخية كانت هناك حروب طاحنة بين الأمازيغ والمصريين منذ فجر التاريخ الفرعوني وهذه الهجمات لم تنته إلا بعد أن استولى الأمازيغ على العرش المصري .
وفي الحقيقة جميع المؤرخين المصريين يؤكدون على الحروب والهجمات الشرسة التي كان يتعرض لها الفراعنة ولكن عندما يصلون إلى مرحلة اعتلاء العرش المصري من طرف الامازيغ تراهم يتحدثون عنه باقتضاب واختزال وبسرعة فيخلصون إلى أن الأمر كان سلميا . ولعل أحمد عبد الحليم دراز يوضح ذلك أكثر بقوله "إبان هذه الفترة اشتدت غارات الليبيين على مصر حيث بدؤوا بالإغرات ضد مصر بجرأة ، وجاء أول هجوم خطير في بداية عهد الملك "سيتي" الأول" ولقد تحدث الآخرون عن هذه الهجمات والحروب الخطيرة ومنهم الدكتور مصطفى كمال عبد العليم . فكيف تتحول تلك الحروب الطاحنة التي اشتعلت بين المصريين و الليبيين (الأمازيغ) إلى اعتلاء العرش المصري بالسلم، فمن الصعب ان نتصور حدوث ذلك بسهولة . الامر الذي يرجح طغيان العاطفة العرقية على المؤرخين المصريين في عدم الاعتراف بالانهزام امام الامازيغ وكذالك نجد بعض الحاسدين الاعراب في المغرب يحاولون نفي اي انتصار للامازيغ على الفراعنة
18 - إلى رقم 12 الوزغة الاثنين 10 فبراير 2014 - 00:16
إلى رقم 12 الوزغة

1.3 مليار مسلم و90% منهم ليسوا عرب يتبعون التقويم الهجري في العبادات فقط. التقويم الهجري لا يخص تاريخ المغرب ولا سوريا ولا لبنان ولا مصر ولا اندونيسيا ولا ماليزيا وإنما هو يخص تاريخ قريش ومكة والمدينة فقط

1.3 مليار مسلم يتبعون التقويم المسيحي الاوروبي بشكل رئيسي وهو لا يخص المسلمين ولا العرب الخليجيين وإنما يخص المسيحيين والاوروبيين.

إذن حسب منطقك المسلمون والعرب لا حضارة لهم لأنهم يتبعون تقويمات وسنوات الشعوب الأخرى و خصوصا التقويم الاوروبي.

لو كان للعرب حضارة لكان لهم تقويم شمسي.

الأمازيغ يملكون تقويما شمسيا منذ القديم لأنهم شعب فلاحي يملك حضارة عريقة منتجة.

أين هو التقويم الشمسي العربي؟ لا يوجد.

لأن العرب لا حضارة لهم ولا فلاحة ولا نظام ولا شيء. لا يعرفون سوى رعي البعير.

التقويم الشمسي هو تقويم منتظم يعتمد على الحركة الدقيقة للشمس ويتناسب مع الفصول وينظم الفلاحة والتجارة والصيد البحري.

التقويم القمري بدائي لا يصلح إلا لعبادة القمر والآلهة السماوية ولا يتناسب مع الفصول.

لهذا السبب اضطر العرب في القرن العشرين إلى اتباع التقويم الشمسي الاوروبي.
19 - البايت بلا عشا ! الاثنين 10 فبراير 2014 - 01:19
نعم نعم
اليوم تمثال للرايس الكبير بلعيد،
وغدا لشيشونك وأوباسلام وتاكفاريناس وعدي أبيهي والخطابي وإزيي...في كل تامزغا القائمة طويلة،وأعتذر لكل صناع التاريخ؛
إنها البداية السياسية والإيديولجية فقط!

أما التاريخية والجغرافية والبشرية..فلا تحتاج إلى دليل إلا في ذهن الذين في قلوبهم...

تحية إلى الكاتب الذي أعطى إضافة نوعية للموضوع خلافا لبعض المترجمين وبعض الدكاترة والمتقاعدين والمستخبزين من قضية العروبة الخاسرة،
وبعض الفلاسفة الجدد الذين يفكرون كثيرا ليخرجوا علينا في نهاية التحاليل الهلامية بنفس الخلاصات المحنطة،والتحنيط أقدم منها!

أختلف معه(إن أخطأت الشخص،عذرا)في ضرورة استعمال الحرف اللاثيني في كتابة الأمازيغية..
أتفهم أهميتها في الإشعاع العالمي السريع للأمازيغية..
لكن(كما فعلت بفعالية كبيرة مجموعات أصغر عالميا)بإمكان الحرف الأمازيغي الأصيل أن يفعل الشيء الكثير بجميع الأسباب المتوفرة له جغرافيا بشريا تاريخيا حضاريا..
يكفي اليوم أن ندخل إلى النت!
رغم كثرة الموالي والمستعرين من الامازيغ أو من المستخبزين الذين لا"هوية محددة"لهم!

شحال إكَدّك من"أستغفر الله"آ البايت بلا عشا؟

Azul

Ameryaw
20 - إلى التدخل18 الاثنين 10 فبراير 2014 - 09:58
هده السنة هي كدلك مخترعة
لا توجد مراجع في كتب التاريخ تثبث وجود هده السنة المزومة
كل شيء تقليد أعمى للسنة الميلادية والهجرية

الشهر فيه30 يوم
السنة فيها12 شهر

ابتكرها الإنسان في سنة 45 قبل الميلاد

كيف
وصلتم إلى سنة2964 ؟

ماهي مستنداتكم؟

وماهي علاقة بربر المغرب مع الفراعنة في مصر؟

تارة تكتبون شينشاق أصبح فرعونا
تارة تكتبون السنة الفلاحية
تارة تكتبون التقويم الشمسي

لا توجد أي دلائل قاطعة

بما أن الدلائل غير موجودة
فهده خرافة


إلى التدخل18

لا تبالغ في اختراع الخرافات
ولا تصنع تاريخا لا وجود له

إشرح لي كيف وصلتم 2964سنة


ثم أحيطك علما

قبل فتح المغرب عاش في شمال إفريقيا
الأفارقة
الأشوليون
البربر
الفنيق
القرطاج
الرومان
الوندال
البيزنط
ومختلف عبيدهم وجنودهم

أين هو دليلك أنك تنتمي إلى البربر؟


أعطينئ دليل واحد يثبت أصلك ؟
21 - أشلحي ن تمازيرت الاثنين 10 فبراير 2014 - 10:00
كعادتي جميع هؤلاء الذين يدعون الدفاع عن الثقافة الأمازيغية ، بضاعتهم في التاريخ ضئيلة وضحلة ، و منهم صاحب المقال، الذي لم يأتي بجديد رغم طول ما دبجه ، والذي نقله من مواقع الويب المختلفة (عربية وفرنسية)، حيث يكفي أي واحد أن يضع عبارة " التقويمات التاريخية" و الا و تنهال عليه مختلف الكتابات في هذا المجال .
أما ما هو جوهري فلم يطرحه المقال نهائيا ، و المتمثل فكون هذا التقويم المسمى "أمازيغي" مفبركا و لا أصل له لا في التاريخ و لا الجغرافيا ، فصاحبنا لم يستطع أن يقدم لنا و لو مصدر تاريخي واحد( أركيولوجيا أو مكتوبا) يتبث التأريخ بها التقويم المزيف، فجميع التقويمات التريخية الحالية المعروفة هي أصيلة وعريقة لان شعوبها أرخت بها منذ قرورن ، فالتقويم الوحيد الذي لم تُؤرخ به حتى الواقعة التاريخية التي أتخذت بداية له هو هذا التقويم المزيف و المفبرك في الثمانينيات الماضية في الأكاديمية البربرية في باريس.
أما رأس السنة الفلاحية(ئيض نوسكاس) فلا علاقة لها بهذا التقويبم بتاتا فهي أعرق منه ، و دليل ذلك أن الأمازيغ الذي يحتفلون بها لا يتذكرون بها و لا من خلالها لا شيشناق و لا ماسينيسا.
22 - Antidote الاثنين 10 فبراير 2014 - 10:28
سنة أمازيغية سعيدة
إنه لشيء رائع أن نعيد الاعتبار لهويتنا و لذواتنا عبر رد الاعتبار لتاريخنا و الشخصيات التي أثرت فيه كشيشنق صاحب الانجاز غير المسبوق. شيشنق ذلك القائد الميداني من أم فرعونية و أب من أصول ليبية و الذي اعتلى عرش (الأسرة) الفرعونية 24 ذات شتاء قبل 2964 سنة..لكن لحظة ..أليس من الأنسب أن نكون أكثر ارتباطا بالأرض الإفريقية بدل الارتباط بحدث عائلي خاص بالمطبخ الداخلي لأسرة فرعونية ؟
أقترح أن نحتفل بحلول السنة 6 يوم 4 نونبر و هو تاريخ اعتلاء السياسي و رجل القانون الإفريقي باراك أوباما عرش العالم في الولايات المتحدة الأمريكية عن جدارة و انجازاته الكبرى في الاقلاع الاقتصادي لأمريكا و انتشالها من أزمة القرن و بذلك إنقاذ العالم من تداعيات انهيار أقوي اقتصاد في العالم..
يوم 4 نونبر 2014 هو رأس السنة الافريقية
23 - Marocains الاثنين 10 فبراير 2014 - 12:41
الغريب في الأمر هو أن الفراعنة المصريون
وصلوا السلالة 22

ولم يحتفلوا بأي سنة

وأنثم
حسب التاريخ أن شيشانق
ينتمي إلى أسرة
مهاجرة من ليبيا تعيش مند القدم في مصر
أبوه كان عبدا عند الفراعنة
سجنوه بعد حروب مع ليبيا
وبعد دلك أصبح حرا
و تزوج من سلالة الفراعنة
وأنجب منها شينشاق
الدي
أصبح ضابطا في الجيش الفرعوني
ثم عينه الفراعنة أنفسهم
فرعونا

لأمر يهمه هو فقط
ولمادا جميع الدين يطلقون على نفسهم أمازغ؟

مصر مصدر الفراعنة لا تحتفل بأي سنة
أنثم لكم نصف فرعون واحده ليبي من الأب فقط
تحتفلون أكثر من الفراعنة؟؟؟؟

أليست هده أضحوكة

هو كان يخدم مصالح الفراعنة
وأنتم مالكم؟؟؟

السؤال المطروح
كيف وصلتم لسنة950 قبل الميلاد؟
بالتوقيت القديم




مع قصة الفراعنة في مصرسنة
950 قبل الميلاد.

تنصيب شيشانق أصبح سنة ؟
تريدون من المغاربة
الإحتفال بتنصيب الفراعنة؟


ثم ما هي علاقة
السوسي والأطلسي والريفي والطوارقي
مع شينشاق ٱبوه ليبي وأمه من الفراعنة
هل كان شينشاق سوسي أو ريفي أو أطلسي؟
الجواب لا لقد كان مصريا فرعونيا
نصفه ليبي
24 - نور الهدى الثلاثاء 06 يناير 2015 - 13:55
لماذا كل هذا اللغط الاامازيغية لا تحتاج الى من يعرف بها و لا المدح فيها بل هي من تتكلم عن نفسها لكن بما ان هناك من يحاول طمس هذه الحضارة العريقة ساقولها انا جزائرية تفتخر بجذورها الامازيغية تعتز بدينها الاسلام . يا من تحاولون تشويه التاريخ بربط التقويم الامازيغي بحدث ديني و بما ان الاحتفال باي تاريخ من غير المناسبات الاسلامية غير مقبول(الغير مسلمين غير معنيين). تدعون ان الاحتفال براس السنة الامازيغية بدعة و تمقتون و تنكرون الوجود الامازيغي . السبب الرئيسي للاحتفال بهذا الحدث هو الاعتزاز بالارض الامازغية و احياء ثقافة خدمة الارض و الزراعة و الفلاحة وكذلك انتصار الملك الامازيغي شوشناق على الملك المصري رمسيس الثاني و بذلك صد المحاولات المصرية الرامية الى الزحف نحو الاراضي الامازيغية و استعباد الشعب الامازيغي كون المجتمع الفرعوني مجتمع طبقي على عكس الامازيغيون لنا يطلق عليهم الاحرار .
الامازيغ شعب قائم (96/100 من الجزائريون امازيغ) و جميع شعوب شمال افريقيا . يكفينا فخرا اول دين للاغلبية العظمى من الامازيغ هو الاسلام .
الامازيغ فرسان الله في الارض.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال